المقالات

نصائح بعد زراعة الشعر للحصول علي أعلي كثافة

المقالات

بعد زراعة الشعر

على الرغم من أن عمليات زراعة الشعر في تركيا لا تتطلب البقاء في المشفى والخضوع للعناية الطبية بعد إجرائها، إلا أنها لا تزال جراحة تجميلية، تحتاج من الشخص اتباع الإرشادات، وما يطلعه عليه الطبيب من نصائح بعد زراعة الشعر لتحقيق أفضل النتائج.

ربما تختلف نصائح الطبيب من شخص لآخر وفق الحالة الصحية العامة التي يتمتع بها، والمرحلة العمرية، وطبيعة الإجراءات الجراحية التي تمت له، لكن هناك عدد من النصائح العامة بعد زراعة الشعر، يطلب من المرضى بشكل عام الالتزام بها، بعضها يكون في الفترة الأولى بعد العملية، والبعض الآخر ربما يستمر لعدة أشهر من زرع الشعر.

بعد قراءة المقال، إذا كان لديك استفسار لم ترد الإجابة عليه، بإمكانك إضافته في تعليق، أو التواصل مع فريقنا الطبي مباشرة في أي وقت.

في هذا المقال يناقش فريق تركي ويز إسطنبول الطبي أهم ما يوجه للمرضى من نصائح بعد زراعة الشعر لتجاوز مرحلة التعافي بسلام، وما يمكن حدوثه من آثار جانبية، وكيفية التعامل معها، إلى جانب أفضل أساليب العناية بالشعر المزروع.

نصائح للحصول على أفضل نتائج لعملية زراعة الشعر

تعتمد زراعة الشعر على نقل البصيلات من المناطق السليمة، وذات الكثافة العالية، إلى المناطق الصلعاء المستهدفة بالزراعة، وغالبا ما تكون المناطق المانحة في أسفل نهاية فروة الرأس، حيث يتم استخلاص العدد اللازم من البصيلات بالطريقة الجراحية المناسبة لحالة المريض، ومن ثم توزيعها على المناطق المصابة بفقدان الشعر أو قلة كثافته، لتحقيق التغطية المناسبة.

إذًا فعملية زراعة الشعر تتطلب استئصال بصيلات من فروة الرأس وإعادة غرسها، وبفضل التقنيات الحديثة أصبحت الجروح الناتجة عن هذين الإجراءين دقيقة للغاية ولا تتطلب عناية خاصة، لكن في المراحل الأولى بعد زراعة الشعر تكون البصيلات غير ثابتة في فروة الرأس بشكل كافٍ، ومعرضة للتساقط، بالتالي ضياع النتائج المتوقعة، لذا ننصح المرضى بعد زراعة الشعر بما يلي:

  • عدم لمس فروة الرأس أو الاستجابة لرغبة الحكة بها بعد زراعة الشعر.
  • تجنب الميل بالرأس إلى الأسفل أو صدم الرأس.
  • النوم على الظهر مع جعل الرأس مرتفعا عن باقي مستوى الجسم خلال الفترة الأولى بعد العملية.
  • عدم الخروج في ظروف الطقس السيء أو الشمس المباشرة خلال الأيام الأولى.
  • الابتعاد عن ممارسة المجهود الزائد أو الرياضات العنيفة مدة شهر على الأقل بعد العملية.
  • تجنب ممارسة السباحة خلال الثلاثين يوما الأولى بعد زرع الشعر.
  • الحصول على وجبات غذائية متكاملة تحتوى على الزنك والحديد والبروتين وفيتامين إي، مثل الأسماك والمكسرات وما شابه.
  • الإقلاع عن الكحول والمخدرات والتدخين خلال الشهر الأول.
  • استشارة الأخصائي فور ملاحظة أية أعراض جانبية أو مضاعفات غير متوقعة.

هذا إلى جانب ما يحدده الطبيب لحالتك الخاصة بما يتوافق مع العمر والحالة الصحية والإجراءات المتبعة، ومعرفة إذا ما كنت تعاني من أمراض مزمنة أو تتناول علاجات بصورة مستمرة، كذا يجب إطلاع الطبيب على ما تتناوله من مكملات غذائية وفيتامينات.

 

ثبات البصيلات بعد الزراعة ونمو الشعر

خلال الأيام الأولى بعد زراعة الشعر يكون مظهر فروة الرأس شبيها بالرأس الحليقة بالموسى، وهو مظهر محبب للكثيرين، حيث يبدأ الشعر في النمو خلال الثلاثة شهور الأولى، لكنه يكون شعرا مؤقتا وغير دائم، لا يلبث أن يتساقط تبعا لدورة النمو الطبيعية للشعر، حتى ينبت في المرحلة التالية الشعر الدائم.

عليك ألا تقلق أبدا من تساقط الشعر، ما لم تلاحظ تساقط البصيلات المميزة بجذرها الحبيبي أبيض أو شفاف اللون، حيث أن هذه المرحلة طبيعية ولا تمثل أي ضرر، ولا يمكن نمو الشعر بالصورة المعتادة لأي ممن يجرون زراعة الشعر قبل المرور بهذه المرحلة.

غالبية المرضى يبدأ شعرهم الدائم في الظهور بعد 6 أشهر من زراعة الشعر على أقصى تقدير، وتكون البصيلات قد حققت ثباتا وقوة كاملة. تختلف معدلات النمو من شخص لآخر، لكن بصيلات الشعر في هذه المرحلة تبذل مجهودا مضاعفا لاختراق طبقة الجلد العليا من فروة الرأس، ما يجعل الشعر في بداية الأمر ينمو ببطئ بعض الشيء، وربما يكون خفيفا وغير كثيف بالصورة اللازمة، كذلك قد يحدث خلال هذه المرحلة بعض الالتهاب أو الاحمرار.

بعد مرور 9 أشهر إلى عام على زراعة الشعر تكون النتائج النهاية قد اكتملت بشكل كبير، حيث يظهر الشعر بمظهر كثيف، وينمو وفق معدلاته الطبيعية، إضافة إلى ظهوره بسمك أكبر ولون أكثر تركيزا، وهي أدلة على الصحة والحيوية التي يتمتع بها الشعر.

الجدير بالذكر أنه كلما كان الشخص مهيئا نفسيا لتجاوز مراحل اكتمال النتائج بعد زراعة الشعر، كلما ساعد ذلك في منع تأخر النتائج بسبب الحالة النفسية السيئة، وهو دور يجب على طبيب زراعة الشعر الذي تختاره القيام به، وإخبارك تفصيليا بجدول زمني تظهر النتائج وفقا له.

في كثير من الأحيان يتم استخدام إبر البلازما للشعر وفق ما تستدعيه الحالة، أثناء العملية أو بعدها، للتأكد من حصول المريض على أفضل النتائج في أسرع وقت، وهو ما يساعد على ثبات البصيلات ونمو الشعر بمعدلات أسرع من المعتاد.

 

قص وصبغ الشعر بعد الزراعة

في الحالات التي ينمو الشعر المؤقت فيها سريعا لدى المريض يجب ألا يتم قص الشعر إلا بعد مدة تتراوح بين 3 أسابيع وشهر كامل على الأقل، ولا يسمح باستخدام الموسى خلال هذه الفترة، بل يكون التشذيب بالمقص فقط وبحرص بالغ، أما عن استخدام الموسى فيجب مناقشة الطبيب حول هذا الأمر، لتجنب إلحاق أي ضرر بالمناطق المزروعة، كذلك يجب الاطمئنان على تعافي المنطقة المانحة بالصورة الكافية، والتئام ما بها من جروح بشكل كامل.

كذلك فإن المدة اللازم مرورها قبل صبغ الشعر بعد عملية الزراعة يجب ألا تقل عن شهرين، وفي بعض الأحيان ينتظر المريض مدة 6 أشهر كاملة، ولا يمكن تكرار الصبغة إلا بعد اكتمال النتائج نهائيا، وذلك بسبب ما قد تلحقه العناصر الكيميائية الموجودة في الصبغات من أضرار ببصيلات الشعر المزروعة، والتي تصل في بعض الأحيان إلى إتلافها وجعلها غير قادرة على إنبات الشعر بصورة طبيعية.

 

القشور بعد زراعة الشعر وكيفية التعامل معها

غالبا ما يعاني المرضى من ظهور القشور في فروة الرأس بعد عملية زراعة الشعر وحتى أسبوعين على أقصى تقدير، لكنه من الأعراض الطبيعية التي لا تنبئ بأية مشاكل، حيث أن فروة الرأس تعمل على إفراز مواد كثيفة تساعد على التئام ما بها من جروح، إضافة إلى تثبيت البصيلات في أماكنها الجديدة.

أصحاب فروة الرأس الدهنية يكونون أكثر عرضة لهذا الأثر الجانبي من غيرهم، وينصح الأطباء باستخدام الماء الملحي، أو ما يعرف بماء البحر أو المحيط، بواسطة بخاخة على فروة الرأس، مع جعلها بعيدة بمسافة كافية عن البصيلات المزروعة حتى لا تؤثر على ثباتها، حيث أن هذا يساعد على تقليل الإفرازات التي يتم إخراجها وتذويبها، وجعلها تتساقط في أقرب وقت.

كذلك قد يصاحب هذه المرحلة شعور بالحكة، ويحذر الأطباء من التجاوب مع مثل هذا الشعور نهائيا، حيث يعرض نتائج العملية ككل للفشل، بسبب إتلاف أو فقدان البصيلات المزروعة، لذا يصف الأطباء المسكنات والكريمات المناسبة لتقليل هذا الشعور قدر الإمكان.

 

الآثار الجانبية المتوقعة بعد زراعة الشعر وعلاجها

هناك عدد من الآثار الجانبية المتوقعة بعد عملية زرع الشعر، والتي لا تحتاج الكثير من الوقت حتى تزول تماما دون أن تترك أي أثر، لكن للتعجيل بالشفاء يقوم الأطباء بوصف بعض العقاقير والعلاجات الموضعية، لجعل هذه المرحلة تمر أسرع بسلام، وتجنيب المرضى أية مضاعفات قد يواجهونها.

ومن بين الآثار الجانبية الأكثر شيوعا:

  • التهاب فروة الرأس واحمرار المناطق المزروعة أو المانحة.
  • تورم الجبهة بعض الشيء نتيجة استخدام إبر التخدير.
  • تكون قشرة الشعر بكثرة في المناطق المزروعة من فروة الرأس.
  • زيادة الإفرازات الدهنية في فروة الرأس خلال الأيام الأولى.
  • الألم بعد زوال مفعول المخدر.

ومثل الأعراض السابقة يتم التعامل معها عن طريق وصف المسكنات المناسبة، والعقاقير المساعدة على النوم خلال الليلة الأولى، إضافة إلى الكريمات المرطبة والمضادات الحيوية، التي تحد أيضا من انتقال أي عدوى إلى فروة الرأس عند التعرض لظروف بيئية غير مناسبة، إلا أن جميع ما سبق لا يمكن وصفه إلا من قبل الطبيب المطلع على الحالة الصحية العامة.

 

العناية بالشعر المزروع بعد العملية

يقوم الفريق الطبي لمركز تركي ويز في اليوم التالي من العملية بغسل فروة رأس المريض وفق الطريقة المناسبة، ويتم تدريبه على غسل الشعر بالصورة الصحيحة، وإعطاؤه جميع ما يحتاجه من مستحضرات العناية بالشعر طوال فترة اكتمال النتائج كهدية مجانية، للتأكد من استخدامه أنسب المواد لنوعية فروة رأسه.

خلال الأيام الأولى يتم استخدام رذاذ الماء فقط للعناية بالمناطق المانحة والمناطق المصابة، ويكون ذلك عن مسافة مناسبة لا تضر بالبصيلات، حيث يمنع منعا باتا تعريض فروة الرأس للماء الجاري أو أي مصدر من شأنه أن يؤثر على ثبات البصيلات في هذه المرحلة، كذلك تمنع ممارسة السباحة لمدة شهر على الأقل بعد عملية زراعة الشعر.

من أكثر الأمور التي قد تضر بنتائج عملية زراعة الشعر استخدام مستحضرات العناية غير المناسبة لفروة رأسك أو طبيعة حالتك، حيث أن ما بها من مواد كيميائية قد يؤثر بالسلب على البصيلات المزروعة، أو يجعل البيئة المحيطة بها غير مناسبة، ما قد يعرضها للتلف أو التساقط أو الموت، وبالتالي يؤدي إلى ضياع النتائج بشكل كامل، لذا يجب عليك الالتزام بمستحضرات العناية الموصوفة لك مثل الشامبو والبلسم وغيرها.

 

استخدام أدوات العناية بالشعر بعد الزراعة

اعتاد الكثير من الناس، وخاصة النساء، على استخدام مصفف الشعر أو مكواة الشعر للحصول على تسريحات جديدة أو مواكبة للموضة، وهذه الأدوات من أهم الأسباب التي تؤثر على قوة وصحة الشعر، وربما مع كثرة الاستخدام، وضبطها على درجات حرارة مرتفعة، تكون سببا في تساقط الشعر وفقدانه على المدى البعيد.

ينصح جميع الأطباء بعدم استخدام مثل هذه الأدوات خلال الفترة الأولى بعد عملية زراعة الشعر، إلى أن تمر المدة الكافية التي قد تصل إلى 6 أشهر أو ربما أكثر كما يصف الطبيب، ووفقا لما يناسب الحالة، كذلك ينصح بضبط هذه الأدوات مثل مكواة الشعر أو المصفف على درجات حرارة منخفضة قدر الإمكان، وعدم استخدامها بشكل متكرر.

3 thoughts on “نصائح بعد زراعة الشعر للحصول علي أعلي كثافة”

  1. شكرا لكم
    اجريت عمليه زراعه شعر في تركيا قبل 45 يوما
    حاليا شعر بدا بالتساقط خصوصا المقدمة سقطت اسرع من الشعر في هامة الراس
    ولكن سؤالي ان هنالك افرازات دهنيه عالية من فروة الراس في المنطقه المزروعه هل ذلك عادي وهل يتوجب غسل الشعر يوميا ام بين يوم واخر

  2. السلام عليكم
    ما هو أفضل شامبو يمكن استخدامه بع 6 أشهر من اجراء عملية زراعة الشعر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *