زراعة الشعر: كم التكلفة وماهي الخطوات والمخاطر المحتملة قبل وبعد العملية

المرشحون لزراعة الشعر

ربما كنت تعاني من تساقط الشعر أو يكون لديك قلق متزايد من حدوث هذه المشكلة في مرحلة متقدمة من عمرك. في هذه الحالة ستبدأ بالبحث عن طرق استعادة الشعر المختلفة بما في ذلك الأدوية الموضعية أو التي تتناولها عن طريق الفم، أو ربما يذهب بك الأمر إل الطرق غير الجراحية مثل الباروكات والشعر الملصق على فروة الرأس. لكنك في النهاية سوف تكتشف أنك أهدرت مالك ووقتك دون الحصول على نتائج جيدة، وربما تكون قد أتلفت فروة رأسك تماما بسبب هذه الطرق غير السليمة. لكن الحل الدائم والمثالي لهذه المشكلة سيكون من خلال زراعة الشعر والتي تكون طريقة جراحية بسيطة وفعالة. سوف نناقش في هذا الدليل الشامل زراعة الشعر وأفضل التقنيات الموجودة والتكلفة والمزايا والعيوب وجميع الأساليب الجراحية وغيرها من المواضيع الهامة في هذا الإجراء.

زراعة الشعر قبل وبعد

عملية زراعة الشعر الطبيعي باختصار

عملية زراعة الشعر باختصار
العمليةزراعة الشعر
وقت العملية4 – 8 ساعات
الأنواع
  •  زراعة شعر الرأس
  • زراعة الحواجب
  • زراعة الرموش
  • زراعة اللحية والذقن
  • زراعة الشارب
  • زراعة مناطق أخرى من الجسم
متى تصلح؟الصلع الوراثي – تساقط الشعر الكربي – الثعلبة البقعية – الحوادث – الحروق – الصدمات – الإصابات
المرضى المناسبونالمرضى من 25 – 65 عام وفي صحة جيدة ومنطقة مانحة غنية بالشعر
التقنيات
  • الشريحة
  • الاقتطاف
  • الاقتطاف الدقيق
  • السفير
  • أقلام تشوي
  • الروبوت
الخطوات
  1. تخدير موضعي
  2. استخراج البصيلات من المنطقة المانحة
  3. غرس البصيلات في مناطق الصلع
  4.  انتظار النتائج
النتائجتبدأ في الظهور بعد 3 أشهر وتكون قد اكتملت بعد عام كامل من العملية.
المخاطرهي عملية بسيطة ولا تحمل أي مخاطر مع الطبيب المتمرس، ولكن لها أثار قليلة مثل النزيف، الألم، التورم والقشور وجميعها تزول خلال أسبوعين من العملية.
التكلفةتتراوح بين 1000 – 2300 دولار على حسب التقنية وعدد البصيلات ونوع الزراعة.

 

ما هي زراعة الشعر؟

قبل وبعد زرع الشعر

زراعة الشعر هي عملية جراحية قليلة التوغل، أو بمعنى أخر هي إجراء جراحي يتم على الطبقة الخارجية من الجلد دون التعرض للأعضاء الداخلية من الجسم. هذا يعني أن المريض لن يعاني من أي تدخل في مناطق من الجسم غير فروة الرأس التي يتم العمل عليها. يجب أن تتم العملية على يد طبيب خبير في هذا النوع من الإجراءات وليس فني أو ممرض، لأن لها العديد من النواحي الطبية والفنية التي تحتاج لتخطيط مسبق.

  • تعتمد زراعة الشعر على نقل بصيلات شعر من جزء من فروة الرأس إلى جزء أخر
  • المنطقة التي يتم نقل البصيلات منها تسمى المنطقة المانحة
  • المنطقة المستقبلة هي الجزء الذي يستقبل البصيلات في فروة الرأس
  • المنطقة المانحة عادة تكون في الجزء الخلفي وجانبي فروة الرأس
  • الشعر الموجود في المنطقة المانحة يكون مقاوم عوامل تساقط الشعر التي يسببها هرمون ثنائي هيدرو تستوستيرون
  • هذا الهرمون يسبب حساسية بصيلات الشعر مما يجعلها عرضة للتساقط في مرحلة ما من عمر المريض
  • إذا تم نقل بصيلات الشعر المقاومة للتساقط من المنطقة المانحة فستكون لها نفس خاصية المقاومة عند غرسها المناطق التي تعاني من تساقط الشعر أو الصلع
  • تستقر البصيلات في مناطق الصلع دون تعرضها للتساقط مستقبلا وتحقق نتائج نمو جيدة للغاية إذا تمت العملية على يد طبيب لديه خبرة في عملية زراعة الشعر

لمن تصلح عملية زراعة الشعر؟

المرشح المثالي لعملية زراعة الشعر الطبيعي
عمر المريضبينما لا يوجد حد للسن المناسب لزراعة الشعر، ولكن يفضل الأطباء أن تتم العملية للمرضى بعد سن 25 عام. وهذا لأن المرضى الأقل عمرا سيكون لديهم تساقط للشعر مستمر ولن يكون قد استقر بعد. كذلك لا يفضل أن تتم العملية للمرضى الذين يتجاوزون سن 65 عام نظرا لظروفهم الصحية ورقة الشعر التي لا تسمح بنقله وغرسه في مناطق أخرى من فروة الرأس.
نوع تساقط الشعرليس كل أنواع تساقط الشعر لها نفس الخواص، ولهذا سيكون أفضل مريض لعملية زراعة الشعر هو الذي لديه نمط تساقط شعر ذكوري محدد. هذه الأنماط على مقياس نوروود تحدد مدى تفاقم مشكلة الصلع وتحدد كذلك عدد بصيلات الشعر التي يحتاجها لاستعادة الشعر.
المنطقة المانحةعند التفكير في زراعة الشعر، سيكون عليك التفكير في مدى توفر الشعر في المنطقة المانحة والتي ستعتبر مخزن البصيلات التي سيتم نقلها إلى مناطق الصلع. إذا لم تتوفر كميات مناسبة من الشعر في هذه المنطقة، ربما لا تكون زراعة الشعر مناسبة.
نوع الشعرمن العوامل الهامة التي يجب تحديدها قبل عملية زراعة الشعر نوع وشكل الشعر الذي يوجد في فروة رأس المريض. هذا لأن بعض تقنيات زراعة الشعر تعتمد على نوع الشعر، مثل زراعة الشعر بالروبوت التي لا تصلح إلا للشعر المفرود وغير المجعد وكذلك الشعر الغامق.
صحة المريضيجب ألا ننسى أن عملية زراعة الشعر من الإجراءات الجراحية، ولذلك سيكون من المفترض أن يتمتع المريض بصحة جيدة ولا يعاني من مشاكل صحية مزمنة. بعض المرضى الذين يعانون من مشاكل في القلب أو الأوعية الدموية أو مرض السكر غير المنضبط وغيرها من الحالات التي تستوجب رعاية صحية قبل التفكير في زراعة الشعر.

 

تقنيات عملية زراعة الشعر

بدأت عملية زراعة الشعر في الماضي بتقنيات لم يكن لها نتائج جيدة، حيث كان الأطباء يستخرجون خصل كاملة من الشعر وزراعتها في مناطق الصلع والشعر الخفيف. لم يكن لهذه التقنية نتائج طبيعية بالمرة، حيث كان الشعر ينمو بشكل يبدو كشعر الدمية ومظهره يبدو غير طبيعي. لذلك تم تطوير تقنيات أحدث بعد ذلك، بما في ذلك تقنية زراعة الشعر بالشريحة التي أحدثت تقدم ملحوظ في هذا المجال. بعد ذلك، كان لتقنية زراعة الشعر بالاقتطاف كثير من الفضل في انتشار زراعة الشعر في العالم خلال العقدين الماضيين. تطورت من هذه التقنية العديد من الأساليب الحديثة في زراعة الشعر مما جعل العملية ذات نتائج أفضل.

تقنيات زراعة الشعر
التقنيةالوصف
الشريحة
  1. يقوم الطبيب بقطع شريحة من فروة الرأس من المنطقة المانحة التي تحمل بصيلات الشعر.
  2. يتم تقسيم هذه الشريحة إلى وحدات زراعة متفاوتة في عدد البصيلات من 1 – 4 بصيلات
  3. يستخدم الطبيب هذه البصيلات في الزراعة في فروة الرأس ويتم غرسها بطريقة يدوية
  4. يغلق الطبيب الشق في المنطقة المانحة باستخدام الغرز الجراحية مما يترك ندبة خطية
الاقتطاف
  1. تستخرج البصيلات من المنطقة المانحة بشكل فردي الواحدة تلو الأخرى بواسطة أداة معدنية تشق فروة الرأس من خلال شقوق صغيرة للغاية
  2. يتم غرس البصيلات في المناطق المستقبلة بأدوات جراحية دقيقة ويتم توزيعها بناء على المنطقة التي تستقبل الشعر
  3. لا يوجد ندوب أو شقوق طويلة كما هو الحال في تقنية الشريحة لأن العملية تتم من خلال شقوق صغيرة
الاقتطاف الدقيقهذه التقنية تشبه إلى حد كبير تقنية الاقتطاف التقليدية، ولكنها تعتمد على أدوات جراحية متقدمة لتصغير مساحة الشقوق التي تستخرج منها البصيلات. في غالبية الأحيان يتم استخدام رؤوس ذات حجم صغير للغاية على مشغل مزود بموتور يساعد على سرعة ودقة الأداء.
أقلام تشويأقلام الزراعة المتخصصة هي أدوات تساعد على استخراج البصيلات من المنطقة المانحة وتخزينها في مخزن القلم. توفر هذه التقنية خطوتين في عملية الزراعة حيث يقوم القلم بشق القنوات الحاضنة وغرس البصيلات في خطة واحدة. توفر هذه التقنية الوقت والمجهود وتساعد في توجيه البصيلات بالشكل الدقيق وزاوية النمو الصحيحة.
السفيرهي تطور مميز في زراعة الشعر من حيث الأدوات المستخدمة، فهي تعتمد على حجر السفير وهو أشبه بالياقوت الذي يستخدم في شق القنوات الحاضنة للبصيلات. تقوم هذه الأداة بتوفير مساحات دقيقة من الشقوق مع قدرتها على غلق الشقوق والاستشفاء السريع للغاية.
الروبوتلم تقدم هذه التقنية الكثير من الخدمات لكثير من المرضى، لأنها تختص بأنواع معينة من الشعر دون غيرها. تعتمد زراعة الشعر بالروبوت على مخطط حاسوبي يقوم الطبيب بعمله وإدراجه في الجهاز الذي يحدد البصيلات التي يتم حصادها ومن ثم غرسها في المناطق المستقبلة آليا.

 

خطوات إجراء عملية زراعة الشعر

غرفة عمليات زراعة الشعر
الدكتور مردان شيليك

الخطوة الأولى

  • في يوم إجراء عملية زراعة الشعر، سيطلب منك ملء نموذج موافقة مستنير يمنح الطبيب الحق في إجراء عملية زراعة الشعر.
  • يجب أن يتم شرح جميع المعلومات الواردة في الموافقة أثناء الاستشارة. لديك الحق في الحصول على أي بيان قانوني يوضح رضاك عن هذه النماذج. يتم الانتهاء من ذلك أثناء قيام الطبيب والفنيين الجراحيين بإعداد الغرفة لعملية الزراعة. سيحتاج الطبيب أيضا إلى معرفة تاريخك الطبي، ويمكن تنزيل نسخة من نموذج السجل الطبي الخاص بك، وملء البيانات قبل الفحص النهائي.

الخطوة الثانية

  • سيتم قياس ضغط دمك ونبضك وسيقوم مساعد طبي بإجراء اختبار للتأكد من أنك اتبعت بعناية التعليمات السابقة للعملية التي أعطيت لك في وقت الاستشارة الأولية.
  • يتم التقاط الصور قبل العملية من عدة زوايا حتى نتمكن من تتبع تقدمك واكتشاف جميع النتائج التي تحصل عليها بعد العملية.
  • سيتم نقلك بعد ذلك إلى غرفة العمليات الجراحية لإجراء العملية الفعلية. تم تصميم الغرفة للحصول على أقصى درجات الترتيب لزراعة الشعر مع الراحة التامة خلال فترة جلوسك خلال الجراحة.

الخطوة الثالثة

  • هي خطوة المراجعة مع الجراح، سوف يستغرق جراح الشعر الوقت الكافي لمراجعة توقعاتك ومناقشة مكان وضع شعر المنطقة المانحة. في هذه المرحلة، ستتاح لك الفرصة لطرح أي أسئلة متبقية ربما لا تزال لديك فيما يتعلق بالإجراء.
  • يتم رسم خط الشعر المقترح مرة أخرى بقلم وأخذ موافقة المريض على هذا التخطيط. ثم يتم تحدد المنطقة المانحة ويقطع الشعر إلى حوالي 2-3 مم.
  • سيكون الشعر الموجود فوق الشعر المقصوص قادرا على تمويه المنطقة المانحة عن طريق تمشيطه فوق الشقوق. باستخدام مقياس الكثافة الذي يكبر الشعر، يمكننا حساب عدد الطعوم التي سنتمكن من الحصول عليها من سنتيمتر مربع واحد. باستخدام هذه المعلومات، يمكننا الكشف عن كمية الأنسجة التي يجب إزالتها بالنسبة لعدد الطعوم المخطط له.

الخطوة الرابعة

  • التخدير الموضعي واستخراج الشعر من المنطقة المانحة. نبدأ إجراء التخدير عن طريق حقن مخدر موضعي بعناية وبدون ألم قدر الإمكان باستخدام إبر بدون ألم. يتم حقن نفس دواء التخدير الذي يعطيه طبيب الأسنان تقريبا وهو مزيج من الليدوكائين وبعض الأدوية الأخرى. يعمل الدواء على الفور عن طريق تخدير أو وضع الأعصاب في راحة تامة.
  • لا يمكننا أن نعطيك مسكنا مثل الفاليوم إذا علمنا أنك تخطط للعودة لبيتك مباشرة بعد العملية. الفاليوم مثل معظم المهدئات يمكن أن يستغرق فترة طويلة تتجاوز 24 ساعة حتى تزول أثاره تماما.
  • لا يمكن أن تتم العملية دون الحصول على تأكيد بأنك قد اتبعت كافة التعليمات التي قدمناها لك لاستعداد لزراعة الشعر.

الخطوة الخامسة

  • عندما تكون المنطقة المخططة للاستخراج مخدرة، سيقوم الطبيب بإزالة البصيلات المانحة الواحدة تلو الأخرى. هذا يستغرق أقل من ساعة وسوف يكون وضعك على الوجه لأسفل حتى يتمكن الطبيب من إزالة البصيلات من منطقة فروة الرأس الخلفية ويمكن أيضا وضعك على الجانب لمزيد من الراحة.
  • عند إزالة البصيلات، سيقوم الطبيب بتعقيم فروة الرأس بعد الانتهاء من عمله ولا يستخدم أي غرز أو خيوط لإغلاق موقع الجهة المانحة. يتأكد الطبيب بعد ذلك من أن جميع الشقوق سليمة وخالية من أي رواسب أو شوائب بعد العملية.

الخطوة السادسة

  • يتم تقسيم الطعوم المستخرجة إلى وحدات من 1 – 4 بصيلات حتى يتمكن الطبيب من غرسها بالعدد المطلوب في مناطق فروة الرأس المختلفة.
  • يتم تخدير المنطقة المستقبلة بنفس الطريقة التي يتم بها تخدير المنطقة المانحة وهو بواسطة إبر صغيرة للغاية خالية من الألم.
  • تختلف التقنيات المستخدمة في غرس البصيلات ولكن جميعها تستند على خبرة الجراح في تحديد التوزيع المثالي لهذه البصيلات على مناطق فروة الرأس المستهدفة.
  • يستخدم الطبيب أدوات معدنية أو أقلام تشوي أو تقنية رؤوس السفير لشق القنوات المانحة بالزاوية والاتجاه الصحيحين اللازمين لغرس البصيلات.
  • يختار الجراح الطعوم ذات الشعر الفردي لتغطية خط الشعر الأمامي والطعوم الثنائية والثلاثية للمناطق التي تكون خلف هذا الخط. ولكن في غالبية الأحيان يكون تخطيط العملية مختلف من شخص لآخر بناء على درجة تساقط الشعر وكمية البصيلات المتوفرة للزراعة.

 

كم عدد البصيلات اللازمة لزراعة الشعر؟

البصيلات اللازمة لزراعة الشعريعتبر عدد الطعوم التي يحتاجها المريض لتغطية مناطق الصلع والشعر الخفيف من أصعب الأسئلة. ذلك لأن كل حالة تساقط شعر تختلف عن الأخرى، وربما لا يمكن قياس حالة مقارنة بحالات أخرى حتى لو تشابهت في الكثير من الظواهر. يرجع ذلك إلى 4 أسباب قياسية يمكننا سردها في النقاط التالية:

  • كمية الشعر التي يفقدها المريض في مراحل التساقط المتقدمة تكون أكبر من 50% من الشعر الكلي في فروة الرأس. لذلك في غالبية الأحيان لن كفي كمية الشعر في المنطقة المانحة لتعويض النقص بشكل كامل.
  • المنطقة المانحة تكون محدودة في الغالب وتتوقف كمية الطعوم التي يحتاجها المريض لزراعة الشعر على عدد ما يتوفر من بصيلات في المنطقة المانحة. كلما كان تساقط الشعر ومراحل تطوره أكبر، كلما قلت فرص تعويض الشعر المفقود من خلال هذه المنطقة. ولكن بشكل عام يتم استخدام المتوفر من الشعر في المنطقة المانحة لعمل تغطية حتى ولو كانت صغيرة لمساحات الصلع في فروة الرأس.
  • كفاءة فريق العمل وجراح زراعة الشعر تحدد بشكل كبير قدرته على استعادة الشعر بما هو متوفر من بصيلات في المنطقة المانحة. ربما يكون الشعر كثيفا في المنطقة المانحة، ولكن مع اختيار طبيب غير متمرس، سوف تكون النتائج غير جيدة وربما يسبب ضررا كبيرا بمخزون المنطقة المانحة الذي لا يمكن تجديده مستقبلا.
  • تطور تساقط الشعر واستمراره ربما يكون عائقا أيضا تجاه تحديد عدد الطعوم التي يحتاجها المريض لتغطية مساحات الصلع في فروة الرأس. بعض المرضى يستمر تساقط الشعر لديهم بعد زراعة الشعر، مما يجعل نتائج العملية غير ملحوظة حتى مع نمو واستقرار الشعر المزروع في مناطقه الجديدة.

مقياس نوورد

ولكن بشكل عام يمكننا تحديد كمية الطعوم التي يحتاجها كل نمط تساقط بناء على مقياس نوروود (Norwood scale ). وهو مقياس يحدد أنماط تساقط الشعر الذكوري لتحديد العدد التقريبي للبصيلات التي يحتاجها المريض لتنفيذ عملية زراعة الشعر. مقياس نوروود يكون على 7 مراحل من تساقط الشعر ويوجد بينها مراحل فرعية. تنقسم مراحل تساقط الشعر على هذا المقياس إلى نمط 2، 2 أ، 3، 3 أ، 4، 4 أ، 5، 5 أ، 6، 7. بحيث يكون لكل نمط، نمط أخر فرعي أ، يحمل درجة تساقط بها اختلاف طفيف.

مقياس نوروود لتساقط الشعر وتكلفة زرع الشعر
نمط التساقطعدد البصيلات اللازمةالتكلفة
نمط 2800 – 14001000 – 1100 دولار
نمط 2 أ1000 – 16001000 – 1200 دولار
نمط 31200 – 16001100 – 1300 دولار
نمط 3 أ1400 – 18001200 – 1400 دولار
نمط 41600 – 22001300 – 1500 دولار
نمط 4 أ1800 – 24001400 – 1600 دولار
نمط 52000 – 25001500 – 1700 دولار
نمط 5 أ2200 – 30001600 – 1800 دولار
نمط 63000 – 40001800 – 2000 دولار
نمط 74000 – 50002000 – 2300 دولار

 

يجب أن تلاحظ أن هذه الأعداد تقريبية ولا تحدد بشكل نهائي عدد البصيلات التي يحتاجها المريض لزراعة الشعر. ولكنها تعتبر دليل تقريبي للحصول على فكرة أولية حول نمط تساقط الشعر وعدد الطعوم التي ستكون بحاجة إليها. ولكن الاستشارة الأولية مع الجراح  في مركز تركي ويز لزراعة الشعر في تركيا سوف تحدد بشكل كبير صلاحيتك لهذه العملية وعدد البصيلات التي تحتاجها وكذلك التكلفة.

للحصول على استشارة مجانية مع أحد خبراء زراعة الشعر في تركي ويز، اتصل بنا على الفور.

تكلفة عمليات زراعة الشعر

تمتاز عمليات زراعة الشعر بقدرتها على استعادة الشعر في كثير من مناطق الجسم بما في ذلك شعر فروة الرأس، وزراعة الحواجب وزراعة الرموش، زراعة الحية والذقن وزراعة الشارب. كذلك من الممكن الاستفادة بزراعة الشعر في مناطق حساسة من الجسم مثل شعر الصدر والعانة وتكون لها نفس النتائج الإيجابية الرائعة.

يفضل الأطباء في مركز تركي ويز بعض التقنيات المحددة لكل نوع من أنواع عمليات زراعة الشعر نظرا للعديد من العوامل. حيث تكون تقنية الاقتطاف وأقلام تشوي والسفير والاقتطاف الدقيق ممكنة لزراعة شعر فروة الرأس على سبيل المثال. في حين يفضل البعض تقنية زراعة الشعر بأقلام تشوي لزراعة شعر الذقن، وتقنية زراعة الشعر بالاقتطاف الدقيق لزراعة شعر الحواجب والرموش.

لكل عملية من عمليات زرع الشعر تكلفة يتم تحديدها بناء على عدد البصيلات التي يحتاجها هذا المكان، وكذلك على درجة صعوبة وحرفية الغرس في مناطق زرع الشعر. ربما يعتقد البعض أن عملية زراعة الحواجب والرموش على سبيل المثال، من العمليات التي لا تحتاج لعدد كبير من البصيلات. ولكن هذا النوع من العمليات يحتاج إلى دقة كبيرة في توجيه البصيلات وزاوية نموها، وكذلك صعوبة بالغة في الحصول على المظهر الطبيعي المناسب للمريض.

تكلفة زراعة الشعر طبقاً للمنطقة المستهدفة
نوع العمليةأقل تكلفةأعلى تكلفةالتقنية المفضلة
زراعة شعر الرأس1000 دولار2300 دولارالسفير – أقلام تشوي – الاقتطاف
زراعة الحواجب800 دولار1500 دولارأقلام تشوي – الاقتطاف الدقيق
زراعة الرموش800 دولار1500 دولارالاقتطاف الدقيق
زراعة اللحية والذقن1200 دولار1700 دولارأقلام تشوي – الاقتطاف الدقيق
زراعة الشارب1000 دولار1300 دولارأقلام تشوي – الاقتطاف الدقيق
زراعة شعر الصدر1000 دولار1500 دولارالاقتطاف – أقلام تشوي
زراعة المناطق الحساسة1200 دولار1500 دولارالاقتطاف الدقيق
زراعة شعر النساء1500 دولار2000 دولارأقلام تشوي – السفير
زراعة الشعر الطويل1700 دولار2300 دولارأقلام تشوي – السفير

 

مزايا عملية زراعة الشعر

هناك العديد من علاجات تساقط الشعر التي تم تطويرها على مر السنين ولكن لم يتم العثور على أي من هذه العلاجات لتوفير حل دائم وطبيعي. يلجأ المزيد من المرضى إلى جراحة زراعة الشعر لأنها تقدم نتائج أفضل مقارنة بالعلاجات الأخرى. وفقا لنتائج دراسة نشرت في المكتبة الوطنية للطب، فإن عمليات زراعة الشعر تقدم فوائد جمالية كبيرة لكل من الرجال والنساء. تطورت جراحة استبدال الشعر كثيرا حتى أن الممارسين الصحيين قاموا بإيجاد طرق أكثر فاعلية لاستخدام شعر المنطقة المانحة مما كانت عليه سابقا.

وقد أدى التحسن في التكنولوجيا، بدوره إلى تحسين أساليب حصاد الشعر، وخلق ووضع ترقيع يؤدي إلى نسبة عالية من الشعر تكون قادرة على الازدهار أثناء عملية الزراعة. تشمل المزايا الأخرى لزراعة الشعر ما يلي:

  • العملية الجراحية نفسها غير مؤلمة ولا تتطلب سوى تخدير موضعي. يكون الانزعاج الذي تعاني منه في هذه العملية مقبولا بشكل عام ومن المحتمل أن تتم معالجتك على أساس العيادات الخارجية.
  • تجلب الجراحة معها فوائد عاطفية مذهلة. يحصل المرضى على نظرة تجعلهم يشعرون بثقة أكبر وثقة بالنفس.
  • يتم تحقيق النتائج بشكل أسرع وأكثر أمانا وأكثر إرضاء، وذلك بفضل التكنولوجيا المتقدمة اليوم.

 

مضاعفات عملية زراعة الشعر

وفقا للبحوث المنشورة في مكتبة الولايات المتحدة الوطنية للطب، ترتبط عمليات زراعة الشعر بمضاعفات ما بعد الجراحة في المنطقة المانحة أو المتلقية بسبب عوامل طبيعية أو جراحية. هذه المضاعفات تشمل:

  • النزيف: على الرغم من أن النزيف نادر الحدوث، إلا أنه يمكن إيقافه بضغط بسيط وعادة ما يتم حله عن طريق خياطة إضافية في تقنية الشريحة، ولكنه لا يكون شائعا أبدا في تقنية زرع الشعر بالاقتطاف.
  • التنميل: قد تواجه منطقة الزراعة خدرا عابرا لمدة تصل إلى 18 أسبوعا، ولكنها عادة لا تكون مزعجة ويجب أن تختفي دون أي ضرر.
  • الفواق: يعاني حوالي 5% من مرضى زراعة الشعر من الفواق التي يمكن أن يستمر لعدة ساعات بعد الجراحة ويزول من تلقاء نفسه بعد ذلك بسبب التخدير الموضعي.
  • العدوى: يحدث هذا في شخص واحد فقط من بين ألف حالة ويمكن حلها باستخدام المضادات الحيوية. ويرجع حدوث العدوى إلى عدم استخدام الطبيب لأدوات معقمة جيدا أو لأي سبب بيئي أخر.
  • القشور: قد تتشكل قشرة على موقع الجهة المانحة والمنطقة المستقبلة مما يجعل المريض في حالة قلق. تكون هذه القشور طبيعية بسبب محاولة الجسم المساعدة في التئام الجروح بشكل تلقائي. وتزول هذه القشور بعد فترة قصيرة مع استخدام الشامبوهات المناسبة.
  • تورم في فروة الرأس: بسبب استخدام الأدوات الجراحية. وهذا الأثر يكون طبيعي للغاية ويزول من تلقاء نفسه في خلال أيام بسيطة بعد العملية.

2 Comments

  • مازن, 8 يوليو، 2020 @ 1:22 م Reply

    السلام عليكم
    انا اريد عمل عمليه عجرم التثدي وعمليه زراعه الشعر
    يمكن الاتصال بكم عن طريق الواتساب

    • د. أحمد خليفة, 19 يوليو، 2020 @ 4:17 ص Reply

      وعليكم السلام , يمكنكم التحدث الينا عن طريق هذا الرقم بالاتصال المباشر او الواتس اب 00905444496669

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *