المقالات

تكلفة زراعة الشعر في تركيا ونصائح قبل إجراء العملية

المقالات

زراعة الشعر في تركيا

لنتفق أننا سنكون في غاية السعادة عندما نجد خصما يصل إلى 70% على تكلفة زراعة الشعر في تركيا لدى أحد مركز، لكن هذه السعادة لن تستمر بعد الجراحة؛ حيث أنك في أغلب الأحوال ستحصل على 100% نتائج فاشلة للعملية!

هناك عوامل خفيّة تؤدي إلى ارتفاع أو انخفاض تكاليف عملية زرع الشعر؛ لك أن تتخيل عزيزي القارئ أن حتى أبسط المواد المستخدمة خلال الجراحة، مثل (الهيبوثورموسول)، وهي مادة حفظ بصيلات الشعر منذ حصدها مباشرة وحتى زراعتها، تكلفتها 200 دولار أمريكي لكل 100 ملم، بينما تستخدم الكثير من المراكز مواد أخرى بديلة مثل (السالين)، الذي يكلف أقل من 5 دولارات للـ100 ملم، ما يعرض الكثير من البصيلات للتلف أو الموت.

لا يمكننا اعتبار تكلفة زراعة الشعر في تركيا عاملا ثانويا لاختيار المرضى هذا البلد تحديدا دون غيره، إلا أنها أيضا تمثل الفخ الذي وقع فيه كثير من ضحايا عمليات زراعة الشعر الفاشلة لدى المراكز غير الموثوقة؛ لذلك فنحن في مركز تي ويز للتجميل وزراعة الشعر في إسطنبول لن نهمل الحديث عن التكلفة المعقولة، إلا أننا سنطلعك أيضا على المزيد من الأسرار والنصائح الهامة لتتخذ القرار الصحيح وتستطيع استعادة شعرك.

 

كم تكلفة زراعة الشعر في تركيا؟ 

متوسط تكلفة زراعة الشعر في تركيا بالريال السعودي ما بين 5625 ريال وحتى 11250 ريال سعودي، وهو ما يعادل 1500 إلى 3000 دولار أمريكي، هذا في العمليات التي تستهدف من 2000 إلى نحو 5000 بصيلة مزروعة، وبالطبع تختلف تكلفة زراعة الشعر للنساء عنها للرجال، كذلك تختلف الأسعار في عمليات زرع اللحية أو زراعة شعر الحواجب والرموش.

جدول أسعار زراعة الشعر

هذا هو الشائع فيما يخص متوسطات (سعر) زراعة الشعر في تركيا على حد التعبير المتعارف عليه، لكن هل يستطيع المريض تحديد أفضل مركز لإجراء العملية بناء على هذا المعيار؟

في الأساس، هناك عدة عوامل طبية تؤدي إلى ارتفاع تكاليف عملية زرع الشعر لحالة ما، وانخفاضها بالنسبة لحالة أخرى، أهمها:

  • حالة الصلع ومساحة المناطق المستهدفة من العملية ونوعيتها.
  • مدى كفاءة المناطق المانحة لبصيلات الشعر في فروة رأس المريض.
  • العمر والحالة الصحية العامة للشخص.
  • نوع التقنية الجراحية والأدوات المستخدمة.
  • شهرة طبيب زراعة الشعر وخبرته.

كذلك توجد العديد من مراكز زراعة الشعر حول العالم تقوم بحساب تكاليف العملية بناء على عدد البصيلات المزروعة، ففي أمريكا وعدد من الدول الأوروبية ودول الخليج العربي مثل السعودية والإمارات والكويت؛ يتم حساب سعر زراعة بصيلة الشعر الواحدة بما يصل إلى 2.5 يورو، أي أن العملية التي تحتاج لزراعة 2000 بصيلة شعر تكلف المريض نحو 5 آلاف يورو!

كيف تحسب عدد بصيلات الشعر المزروع والتكلفة الإجمالية؟ 

في هذا الجزء من مقالنا ستعرف كيفية حساب تكلفة زراعة الشعر في تركيا أو غيرها وفق عدد بصيلات الشعر المزروع، أيضا إذا كنت ستجري زراعة الشعر دون ربط التكلفة بعدد البصيلات، لكنك فقط تريد التأكد من العدد الذي أخبرك به الطبيب، فلا تظن أن الأمر صعبا، السطور القادمة ستجعله في منتهى السهولة.

بعد انتهاء مرحلة حصد البصيلات، وهي أولى مراحل العملية، يحصل المريض على فترة راحة قبل مرحلة الزراعة، تصل إلى نحو 15 دقيقة، تلزمك فقط دقيقة واحدة لعدّ جميع البصيلات المقتطفة الموجودة على طاولة العمليات في حاضناتها الزجاجية، كما سنبين لك.

كما هو موضح في الصورة تكون بصيلات الشعر المحصودة موزعة بهذا الشكل في الحاضنات الزجاجية، على قطع قماشية مغمورة بالمادة الحافظة للأنسجة الحية، في درجات حرارة منخفضة.

يمكن للمريض عدّ البصيلات الموجودة في صفّ واحد، وضربها في عدد بصيلات عمود واحد؛ ليحصل على العدد الإجمالي لبصيلات حاضنة زجاجية واحدة، كما يلي:

عدد الأعمدة x عدد الصفوف= 12 x 25= 300 بصيلة شعر في كل حاضنة.

وبمعرفة عدد الحاضنات الزجاجية يمكنك بسهولة حساب العدد الإجمالي للبصيلات المستهدفة بالزراعة على وجه الدقة، كما يلي:

عدد الحاضنات الزجاجية x عدد بصيلات الحاضنة الواحدة= 10 x 300= 3000 بصيلة شعر مزروعة.

فإذا كان مركزك يحسب تكلفة زراعة الشعر وفق عدد البصيلات المزروعة، يمكنك ضرب عدد البصيلات الإجمالي في تكلفة زراعة بصيلة الشعر الواحدة، لتحصل على السعر الدقيق للعملية، كما يلي:

العدد الإجمالي للبصيلات x تكلفة زراعة البصيلة الواحدة= 3000 x 2.5 يورو= 7500 يورو.

 

نصائح قبل السفر لإجراء زراعة الشعر في تركيا 

عندما يقع اختيارك على تركيا كوجهة لإجراء عمليتك، فأنت في الغالب قد سمعت عن الجودة والاحترافية التي تتمتع بها مراكز وعيادات زراعة الشعر الموجودة هناك، وتتوقع الحصول على أعلى النتائج لزراعة الشعر، إضافة إلى مزايا التكاليف المخفضة، التي ربما لن تجد مثيلها في بلد آخر.

توقعاتك في محلها، لكنك تحتاج عزيزي القارئ القيام ببعض الخطوات البسيطة لتتأكد من أن العملية التي ستجرى لك ستكون ناجحة ومطابقة للمواصفات.

إسطنبول فقط تضم أكثر من ثلاثمائة مكان لعلاج الصلع، لذا فليس من الغريب تلقيبها بعاصمة زراعة الشعر حول العالم؛ وكما أن هذا الرواج كان له كبير الأثر في احتدام المنافسة بين المراكز، وتسابقها في تقديم أحدث ما توصل إليه العلم، إلا أنه أيضا فتح الباب أمام الكثير من المراكز الربحية غير المعتمدة.

اختر مركز زراعة الشعر في تركيا بعناية

تمنع قوانين الصحة في تركية إجراء عمليات زراعة الشعر خارج غرف العمليات المجهزة، وذلك لتجنب حدوث أية مضاعفات أو حالات طارئة أثناء الجراحة، نظرا لأن هذا النوع من العمليات يتم فروة الرأس التي تعد من أكثر الأماكن في الجسم احتواء على النهايات العصبية والشعيرات الدموية.

يتم تطبيق معايير صارمة قبل اعتماد مركز أو مشفى ما لإجراء زراعة الشعر في تركيا من قبل الحكومة، وخصوصا فيما يتعلق بالتجهيزات المجودة، وتطبيق نظام النظافة والجودة المثالي؛ لذا عزيزي القارئ يتحتم عليك أولا التأكد من كون المكان الذي تقصده معتمدا من قبل وزارة الصحة التركية.

لم يعد ذلك الأمر صعبا الآن في ظل وسائل الاتصال المتاحة، والتي تمكنك أيضا من التأكد بشكل أكبر، عن طريق التواصل مباشرة مع عدد من الحالات السابقة التي أجرت العملية لدى نفس المركز، ومعرفة المميزات والعيوب التي وجدوها في تجربة زراعة الشعر الخاصة بهم في تركيا.

احذر من الدعاية غير الصحيحة علميا 

السكين التي تستخدمُ للأكل قد تستخدم للقتل! فكما أن وسائل الاتصال والتواصل جعلت الحياة أسهل وأسرع، إلا أنها كذلك مكنت الكثيرين من نشر ملايين المعلومات غير الصحيحة بهدف الترويج والربح المادي، لترى مئات المواقع لمراكز زراعة شعر غير معتمدة في تركيا تسعى لجذب المرضى عن طريق الأكاذيب.

نحن في مركز تي ويز للتجميل وزراعة الشعر في إسطنبول تركيا حرصنا على تفنيد هذه الدعاية وتوضيح الأخطاء الطبية بها في أكثر من موضع.

ويمكننا فيما يلي مناقشة بعض أشهر هذه الأساليب الترويجية وأكثرها شيوعا على صفحات الإنترنت، حتى تستطيع عزيزي القارئ معرفة الأكاذيب التي يمكن خداعك بها:

  • شهادة ضمان للعملية

وهي من أغرب الأساليب الترويجية على الإطلاق، خاصة وأن المسوق لم يفطن لكونه يتحدث عن عملية جراحية؛ فليس هناك جراح واحد في العالم يمكنه الجزم بنتائج جراحة لم يقم بها بعد!

عند شراء إحدى السلع المعمرة يمكن للتاجر أن يعطي شهادة ضمان للمستهلك، وغالبا لا يشمل هذا الضمان عيوب الاستخدام، لكن بعض مراكز السوق السوداء التي تتاجر بمجال زراعة الشعر في تركيا جعلت الأمر مخزيا، ولا يمكن تصديقه.

  • أرخص سعر لزراعة الشعر

نفس مشكلة الفهم التي تحدثنا عنها في الفقرة السابقة لدى المسوقين؛ إنها عملية جراحية يتم إجراؤها لإنسان، هذا الإنسان هو حالة خاصة وفريدة من حيث التشخيص الطبي، إضافة إلى حالته العامة ومظهره ككل، أي أن الإجراءات المتبعة لحالة ما قد تختلف تمام الاختلاف عن تلك الخاصة بالحالة السابقة لها مباشرة.

يجب أولا قبل تحديد تكلفة زراعة الشعر في تركيا الاطلاع على حالتك ومعرفة التشخيص والإجراءات التي تحتاجها للعلاج، وإخبارك بالنتائج المتوقعة. كما أنه نوعية الأدوات والمعدات التي يتم استخدامها خلال العملية تلعب دورا كبيرا في تحديد تكاليف زراعة الشعر كما وضحنا في بداية المقال.

  • زراعة 8000 آلاف بصيلة في تركيا

أقصى حد لبصيلات الشعر المزروع لا يتجاوز 5 آلاف خلال العملية الواحدة، وذلك في حالات نادرة، هذا وفق القواعد الطبية الصحيحة، التي تجنب المريض التعرض لأية تشوهات في المناطق المانحة أسفل مؤخرة فروة الرأس.

السر في التغطية المناسبة ليس كثرة البصيلات؛ بل دقة اختيارها وتوزيعها، والاحترافية في الحصد والزراعة، والتي تمنع وجود كميات مهدة من البصيلات التالفة والميتة. كما أن لكل حالة ظروفها الخاصة التي تتحكم في عدد البصيلات المسموح استخدامه وفق ما يراه الطبيب.

اختر مركز زراعة الشعر في تركيا بعناية
اختر مركز زراعة الشعر في تركيا بعناية

اسأل عن أفضل طبيب زراعة شعر في تركيا

أفضل دكتور زراعة شعر في تركيا هو ذلك الذي بإمكانه إعطاء المريض مظهرا نهائيا طبيعيا، لا يمكن التفريق من خلاله بين الشعر الطبيعي والمزروع، وذلك لا يتأتى إلا بعد الكثير من الخبرة والمهارة المكتسبة من التعامل مع صنوف مختلفة من المرضى.

إضافة إلى ذلك يجب أن يتمتع الطبيب بحس جمالي يمكنه من معرفة ما تحتاجه كل حالة بناء على باقي ملامح الشخص، فمن الممكن -وكثيرا ما يحدث- أن يكون لدى المريض تصور خاص عن النتائج، لكن هذا التصور غير مناسب من وجهة نظر الطبيب، سواء لأسباب طبية أو جمالية، فأفضل دكتور لزراعة الشعر في تركيا عليه أن يكون المرشد والناصح الأمين لمرضاه، لا على أنهم حالات، بل على أساس أن كل واحد منهم عالم كامل له سحره الخاص.

إضافة إلى ذلك فهناك بعض الطرق للتأكد من كفاءة طبيب زراعة الشعر الخاص بك، وذلك من خلال معرفة ما حصل عليه من زمالات وعضويات في منظمات عالمية مرموقة؛ فمثلا توجد منظمة ISHRS الدولية لجراحي زراعة الشعر، التي ينتسب لها أطباؤنا منذ سنوات عديدة، والتي تشتط عددا معينا من سنين الخبرة بجانب الدرجة العلمية والمهارة العملية.

من ساعة وصولك إلى تركيا وحتى زراعة الشعر 

بعد اتباع النصائح السابقة وحجز عمليتك الخاصة لزراعة الشعر في تركيا مع المركز والطبيب الأفضل من وجهة نظرك، تبدأ مرحلة جديدة من النصائح المتعلقة برحلتك العلاجية، والتي توفر عليك الكثير من الوقت والجهد والمال، حيث أنها حصيلة تجارب آلاف المرضى ممن أجروا العملية.

كبرى مراكز زراعة الشعر في تركيا تتعامل مع متخصصين في مجال السياحة العلاجية لتوفير أقصى معايير الراحة والرفاهية، وضمان عدم التعرض لأي مجهود شاق أو أو ظروف غير مناسبة، تأثر بالسلب على نتائج العملية.

كذلك هناك بعض الإرشادات والنصائح الطبية المتعلقة بنوعية الطعام والمشروبات قبل وبعد الجراحة، وتنظيم جرعات العلاج لمن يعانون أمراضا مزمنة، مثل الضغط والسكري والكبد وأمراض المناعة، حيث يصف الطبيب لكل حالة ما يناسبها من تدابير واحتياطات لتوفير القدر اللازم من الأمان والسلامة، وحصول المريض على فترة نقاهة مستقرة حتى اكتمال النتائج.

الاستقبال واختيار مكان الإقامة 

أفضل مركز زراعة شعر في تركيا يجب أن يضع في حسبانه تفاصيل الرحلة العلاجية للمريض ويرافقه في جميع خطواته؛ عند حجز العملية لدى مركز تي ويز لزراعة الشعر والتجميل في إسطنبول تركيا يكون في انتظارك فريقنا الخاص في المطار، لتقديم خدمات الترجمة الفورية، والسيارات الخاصة المجهزة، لمرافقتك طوال رحلتك.

خريطة من جوجل لمكان مركز تي ويز لزراعة الشعر والتجميل في اسطنبول تركيا

أما فيما يتعلق بمكان الإقامة ومكان مركز زراعة الشعر في تركيا فيجب أن يتصف على الأقل بالهدوء، وتوفير الجو والبيئة المناسبة لعدم إزعاج المرضى، فكما يظهر في الخريطة، يقع مركز تي ويز في أرقى أماكن إسطنبول التركية وأكثرها هدوءا.

يتم وضع المسافة بين المركز والفندق في الاعتبار والوقت اللازم للانتقال بينهما، إلى جانب منع احتمالية تعرض المريض لظروف جوية غير مناسبة بعد العملية، قد تؤدي إلى تساقط أو تلف بصيلات الشعر المزروعة حديثا قبل ثبوتها، ما يتسبب في فشل زراعة الشعر، أو على الأقل عدم الحصول على كامل النتائج المتوقعة.

معاينة المركز وإجراء الاستشارة 

المعاينة على أرض الواقع تختلف تماما عما إذا سمعت أو قرأت، لذلك حتى إذا كنت قد حجزت العملية لدى مركز ما سمعت عنه كثيرا، ووجدت الأمر مختلفا عن قرب أو انتابتك الريبة، فبإمكانك إلغاء حجزك فورا والذهاب إلى مركز آخر، أو العودة إلى بلادك دون إجراء العملية.

لذلك يجب الإشارة إلى أن تكلفة زراعة الشعر في تركيا لا يتم دفع أي جزء منها قبل الوصول إلى المركز ومعاينته وإجراء الاستشارة الأولية، كذلك فإن السعر المتفق عليه للعملية قبل السفر يجب الالتزام به بعد وصول المريض وعدم تغييره، حتى وإن وجد بعد الفحص عن قرب أن الحالة تحتاج لمزيد من الإجراءات، احتراما من المركز لشرف المهنة.

عليك عزيزي القارئ الانتباه إلى أن الاستشارة الأولية ودقة الفحوصات والتحاليل المعروضة على الطبيب لها دور كبير في نجاح زراعة الشعر، إلى جانب مصارحته بالتاريخ المرضي له ولمن أصيب بأحد أنماط الصلع في العائلة، وعلى الطبيب كذلك مصارحة المريض بالنتائج الممكنة والجدول الزمني لحدوثها، إضافة إلى المضاعفات والأعراض الجانبية المتوقعة بعد الجراحة.

ليمر يوم زراعة الشعر بسلام

هناك العديد من النصائح التي يقدمها الأطباء لمرضاهم قبل زراعة الشعر في تركيا تبعا لجدول زمني محدد، للتحكم في وظائف الجسم المختلفة، وضمان البيئة المثالية للشعر المزروع، إضافة إلى تجنب حدوث أية مضاعفات غير متوقعة خلال الجراحة.

من أهم هذه النصائح نذكر:

  • قبل عملية زراعة الشعر بأسبوعين على الأقل يجب تجنب التدخين وتناول الكحليات.
  • عدم تعريض الجسم لأي مجهود زائد، والحصول على قسط كافٍ من الراحة ليلة العملية.
  • إذا كان المريض يتناول علاجات معينة بصفة مستمرة أو أية فيتامينات أو منشطات عليه إخبار الطبيب لتنظيم جرعاتها قبل العملية بوقت مناسب.
  • الحرص على تجنب المنبهات والكافيين ليلة ويوم إجراء زراعة الشعر.
  • من المهم معرفة الطبيب ما إذا كان المريض يتبع حمية غذئية معينة، لتوفير الغذاء والمواد اللازمة لثبات الشعر المزروع ونموه بطريقة لا تتعارض مع برنامجه الغذائي.
  • لا تستخدم الصبغات قبل عملية زراعة الشعر.
  • تجنب الضغوط النفسية وحاول توفير أجواء هادئة وصحية قبل زراعة الشعر وبعدها.
  • إذا كنت تنوي أخذ جولة سياحية لرؤية معالم إسطنبول خلال رحلتك لإجراء زراعة الشعر في تركيا فمن الأفضل أن يكون ذلك قبل العملية، والحرص على إعطاء الجسم وقتا مناسبا من الراحة.

إضافة إلى هذه النصائح سالفة الذكر، تكون هناك نصائح أخرى خاصة بكل حالة، وفقا لما يتناسب مع الظروف الصحية العامة للشخص، أو ما يقدره الطبيب ويرى أنه في مصلحة المريض.

 

ما هي مواصفات أفضل زراعة شعر في تركيا؟ 

دائما ما تكون هناك علامات يمكنك اتباعها لمعرفة أنك تسير على الطريق الصحيح، بعضها يأتي مبكرا، والبعض الآخر يظهر بعد فوت الأوان. ولكي تكون لديك القدرة على قراءة هذه المؤشرات على نجاح عمليتك لزراعة الشعر في تركيا أو أنها تسير على الأقل في الطريق الصحيح، عليك قراءة الفقرات الموجزة التي يقدمها لك فريق مركز تي ويز للتجميل وزراعة الشعر في اسطنبول تركيا.

  • الأمان أثناء إجراء زراعة الشعر 

مما لا شك فيه أن عملية زراعة الشعر هي إجراء جراحي بسيط لا يتعرض للأعضاء الداخلية للجسم البشري، إلا أنه إجراء يتطلب الحذر والوعي التام بجميع الظروف التشريحية والوظيفية للأجزاء التي تخضع للعملية. عند استخراج البصيلات من المنطقة المانحة أو غرسها في المناطق التي تفتقر للشعر، يقوم الطبيب بالتعامل مع بشرة الجلد الخارجية والوسطى.

لذلك يجب أن يكون هناك وعي تام بجميع خصائص الجلد والأوعية الدموية والألياف العصبية التي تتعارض مع مشرط الجراحة أو أقلام غرس البصيلات، الحصول على الأمان الكامل أثناء وبعد العملية يجب أن يكون من الأولويات التي يؤكد عليها الطبيب حتى لا يتعرض المريض لأي أزمات أو تبعات تؤثر على صحته العامة.

  • قصر وقت العملية

قصر وقت العملية من الأمور التي تشير لكفاءة الإجراء والطبيب والتقنية التي يتبعها في تنفيذ عمله. أثناء الاستشارة الأولية، يقوم الطبيب بتحري كامل فروة رأس المريض حتى يستطيع تحديد الأماكن التي ينقصها الشعر وأماكن وفرة الشعر التي ستكون مانحة، بناء على هذا الفحص يتم تحديد عدد بصيلات الشعر التي سيقوم الطبيب بنقلها من المنطقة المانحة إلى الأماكن التي تعاني من شعر خفيف أو من الصلع التام.

بناء على ذلك، يمكن للطبيب تحديد وقت العملية التقديري على حسب عدد البصيلات التي يحتاجها المريض. إلا أن هذا الوقت يؤثر بشكل كبير على كفاءة العملية من ناحية راحة المريض وفترة بقاء البصيلات على قيد الحياة. بمعنى أخر، كلما قصر وقت العملية كان هذا أفضل بالنسبة للمريض من حيث حصوله على راحة أكثر، وكذلك يكون هذا أكثر فائدة بالنسبة للبصيلات. حيث أن طول الوقت يؤثر سلبيا على فترة بقاء البصيلات وقدرتها على الإنبات مرة أخرى. يعتمد وقت العملية على عدة عوامل:

  • عدد البصيلات التي سيتم زراعتها يحدد بشكل كبير الوقت المطلوب لتنفيذ العملية، فكلما زاد عدد البصيلات، يطول وقت العملية بالتبعية.
  • كيفية توزيع البصيلات على المنطقة المستقبلة. إذا كانت المنطقة المستقبلة في نطاق واحد غير ممتد، يكون من السهل توزيع الشعر المزروع، وايضا زراعة الشعر بجوار شعر متواجد بالفعل يجعل الطبيب أكثر حرصا على الحفاظ على الشعر الأصلي من أي ضرر. وهذا يزيد من وقت العملية بشكل طبيعي.
  • الأجهزة الطبية والجراحية التي تساعد الطبيب على تنفيذ العملية. استخدام أقلام تشوي لزراعة الشعر المباشرة تساعد الطبيب على القيام بعمله بدقة أكبر في وقت أقصر.
  • التقنية الجراحية التي يتبعها الطبيب لتنفيذ الزراعة. الطرق التقليدية لزراعة الشعر تتطلب وقتا أطول من الطرق الحديثة مثل زراعة الشعر المباشرة بأقلام تشوي.
  • سيولة دم المريض وفرص تعرضه للنزيف. عند استخراج البصيلات من المنطقة المانحة وغرسها في المناطق التي تعاني من الصلع، يحدث نزيف بسيط بسبب هذا الاستخراج. إذا كان النزيف غزيرا، قد يؤثر ذلك على وقت العملية.
  • المنطقة التي تتم فيها زراعة الشعر. عندما تكون زراعة الشعر في المنطقة الأمامية من فروة الرأس، يكون من الطبيعي توجيه الشعر بشكل دقيق حتى يتوافق مع باقي الشعر المتواجد فعليا. هذا التوجيه يتطلب دقة متناهية في تحديد زوايا الشعرة المزروعة وإمكانيات فروة الرأس من حيث قدرة هذه البصيلة على الثبات في مكانها الجديد. ربما يطول وقت العملية لهذا السبب.

الراحة أثناء زراعة الشعر

سبق وأن ذكرنا أن عملية زراعة الشعر من الإجراءات الجراحية البسيطة التي لا تتعرض لأعضاء الجسم الداخلية، لكنها أيضا أجراء جراحي يستخدم فيه الطبيب مشرطا أو أدوات أخرى لشق الجلد، لذا يكون من الطبيعي وجود بعض الألم المصاحب للعملية أثناء فتح قنوات بصيلات الشعر أو أثناء غرس هذه البصيلات في مكانها الجديد، عملية زراعة الشعر المثالية يجب أن يتوفر بها شرط الراحة الكاملة للمريض أثناء الجراحة.

تتم هذه الجراحة بواسطة التخدير الذي يوقف الألم وأيضا يجب أن يحصل المريض على هذه الراحة بعد العملية أثناء الاستشفاء. ترتبط هذه الميزة بقصر فترة العملية، لأنه كلما زادت فترة إجراء الجراحة يكون من المفترض تزويد المريض بكمية تخدير أخرى حتى يقاوم الألم.

تتم عملية زراعة الشعر تحت تأثير التخدير الموضعي البسيط والذي يكون كافيا للسيطرة على الألم وتوفير الراحة المطلوبة للمريض، عادة يكون التخدير الموضعي بواسطة مادة ليدوكايين وهي مادة أمنة تماما وتعطي المريض تخديرا مثاليا، في حالات أخرى يتطلب الأمر مزيدا من القوة في هذا التخدير فيقوم الطبيب باستخدام خليط من بوبيفاكايين وهو مادة تشابه الليدوكايين في الاستخدام مع محفزات انتشار مثل إبينيفرن والتي تطيل فترة تأثير المحلول لفترة أكبر.

في بعض الحالات الأخرى يقوم الطبيب بتزويد المريض ببعض المسكنات والمهدئات الأخرى إذا كان المريض يشعر بقلق أو خوف من العمليات الجراحية، في هذه الحالة يعطي الطبيب 1-2 مجم من أبرازولام أو خليط من ميدازولام وفينتالين لتحقيق مستوى التسكين والهدوء المطلوب.

بعد العملية يكون المريض في حالة تتطلب بعض المسكنات الخفيفة التي تساعده على تجاوز فترة الاستشفاء وخصوصا فترة 1-2 يوم بعد العملية، في هذه المرحلة يكون الجلد مشدودا وأثار فتح القنوات وغرس البصيلات تثير بعض من الألم. يصف الطبيب بعض المسكنات الخفيفة أو المتوسطة على حسب حالة المريض مثل إيبوبروفين أو أبرازولام في اليوم التالي للعملية مباشرة حتى تساعد المريض على الراحة والنوم الهادئ.

قصر وقت الاستشفاء بعد العملية

أي عملية جراحية تمر بفترة من النقاهة واستعادة الوضع الطبيعي للجسم بعد تنفيذها، وتسمى هذه الفترة بالاستشفاء، طول فترة النقاهة يعتبر من الأمور التي تشير إلى عدم تنفيذ العملية على الوجه الأمثل، أما عملية زراعة الشعر المثالية فتتمتع بوقت استشفاء قصير نتيجة لتنفيذ خطوات العملية على الوجه الأمثل ومراعاة جميع ظروف المريض الحيوية والوظيفية، كذلك وقت الاستشفاء يعتبر نتيجة واضحة على كفاءة العملية والطبيب الذي يقوم بها، وهذه الكفاءة تنبع من عدة أسباب وهي:

  • مراعاة التاريخ المرضي والعلاجي للمريض.
  • اتباع الإرشادات الكاملة التي ينصح بها الطبيب قبل العملية.
  • معرفة الطبيب الشاملة بالجوانب التشريحية لفروة رأس المريض.
  • إجراء التحاليل والاختبارات الطبية الدقيقة قبل العملية.
  • استخدام الوسائل الطبية والجراحية المتقدمة أثناء تنفيذ العملية.
  • استخراج البصيلات من المنطقة المانحة بشكل دقيق وسليم.
  • غرس البصيلات بدقة من ناحية زاوية ومكان غرس البصيلة.
  • التوزيع السليم للبصيلات في الأماكن التي تعاني من الصلع.
  • غرس البصيلات بالعمق المطلوب دون التعرض للأوعية الدموية والألياف العصبية.
  • اتباع الإرشادات الطبية بدقة بعد العملية فيما يخص الأدوية الموصوفة.
  • العناية السليمة بفروة الرأس بعد العملية مثل طرق غسيل الشعر والنوم.
  • متابعة العملية بشكل دوري وأي تطورات تحدث على أماكن الزراعة .

الجروح والندوب في منطقة تنفيذ العملية 

مما لا شك فيه أن أثار الجراحة هي التي تؤدي لاكتشاف العملية. لذلك عملية زراعة الشعر التي لا يكون لها أي أثار مثل الندوب أو الجروح الناتجة عن استخراج البصيلات وزراعتها، هي العملية المثالية. لعل أشهر التقنيات المستخدمة لإجراء عملية زراعة الشعر منذ فترة طويلة هي تقنية زراعة الشعر بالشريحة وهي التقنية التقليدية التي تراجعت في الفترة الأخيرة، وتقنية زراعة الشعر بالاقتطاف وهي السائدة والأكثر شيوعا.

  • تقنية زراعة الشعر بالشريحة ينتج عنها جرح عرضي في المنطقة المانحة بسبب قطع شريحة عرضية من فروة الرأس في المنطقة المانحة بحيث تكون حاملة للشعر الذي سيتم استخراجه. يتم استخراج الشعر من هذه الشريحة وقفل جلد فروة الرأس مع بعضه مرة أخرى حتى يلتئم. لكن من عيوب هذه التقنية التي لا يمكن تجاوزها، هي أنها تترك هذا الجرح البارز في المنطقة المانحة. يجب أن يترك المريض الشعر في هذه المنطقة طويلا بعد العملية حتى يواري به الجرح، إلا أنه في حالة رفع الشعر يكون الجرح واضح بشكل كبير.
  • تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف، يقوم الطبيب باستخراج الشعر مباشرة من المنطقة المانحة الواحدة تلو الأخرى دون عمل أي جرح كبير، كل ما يقوم به الطبيب شقوق صغيرة جدا لكل شعرة حتى يتم استخراجها. هذه الشقوق تكون على هيئة دوائر متناهية الصغر حول كل شعرة. هذه الشقوق تختفي بعد العملية بفترة وجيزة وتتوارى بشكل طبيعي مع الوقت بحيث لا يمكن اكتشافها بعد ذلك. مهارة الطبيب هي الخاصية التي تساعد في عمل هذه الشقوق دون ترك أي أثر أو جرح بعد العملية سواء في مكان الزراعة أو في المنطقة المانحة. بناء على ذلك، تعتبر زراعة العر بالاقتطاف الأمثل لأنها لا تترك ندوب أو جروح بعد العملية.

 

بعد إجراء زراعة الشعر ومغادرة تركيا

لا يتوقف دور مركز زراعة الشعر في تركيا عند حدود إجراء الجراحة، فيجب على الطبيب المتمكن الذي يريد الحفاظ على مرضاه وجودة النتائج التي يحصلون عليها أن تكون لديه خطة محكمة للمتابعة ومعرفة تطور النتائج بعد زرع الشعر.

في مركز تي ويز لزراعة الشعر في إسطنبول يتم وضع خطة متابعة 3 مرات شهريا، لمدة عام كامل بعد الجراحة، أي حتى تكتمل النتائج النهائية بشكل تام.

إلا أنه يجب علينا التنبيه إلى وقوع جزء من المسئولية على عاتق الشخص نفسه، فإذا لم يراع التعليمات ويتبع النظام العلاجي المتبع خلال فترة التعافي وظهور النتائج، يكون معرضا لظهور المضاعفات، بل وربما فقدان البصيلات المزروعة، وبالتالي فشل زراعة الشعر.

العناية والمتابعة واجب على مركز استعادة الشعر 

يتم ذلك من خلال برنامج مسبق يتفق عليه الشخص مع مركز زراعة الشعر الخاص به، حيث يقوم المريض بإرسال الصور التي توضح حالة المريض وتطور النتائج، إضافة إلى طرح الأسئلة التي قد تشغل باله، والاطمئنان على عدم تعرضه لأية أعراض جانبية.

من الملاحظ أنه خلال الشهور الأولى بعد العملية، وحتى بداية الشهر السادس، يتساقط الشع المزروع، ويكون خفيفا زغبيا في هذه المرحلة، لذلك يطلق عليه الشعر المؤقت، وتكون النتائج وقتها أولية وغير مكتملة، وبعد اكتمال دورة نمو الشعر يبدأ ظهور النتائج الدائمة.

لا يمكن تحديد ما إذا كان الشخص يحتاج لعملية تجميلية، أو يحتاج لإجراء تصحيحي، إلا بعد مرور عام على الأقل من زرع الشعر، حتى يتمكن الطبيب من تحديد الخطوات المناسبة، ويعرف مكامن الخطأ في العملية التي أجراها المريض قبل ذلك.

إذا كنت قد تعرضت لنتائج زراعة شعر فاشلة فمركز تي ويز لزراعة الشعر في إسطنبول تركيا سيساعدك على إيجاد الحل المناسب، تواصل مع الفريق الطبي وأطلعهم على حالتك.

 

اتباع النصائح والإرشادات الطبية بعد زراعة الشعر في تركيا

على الجانب الآخر، وفي ختام مقالتنا، لا يمكننا إغفال الدور الكبير الذي يقع على عاتقك بعد العملية عزيزي القارئ للحصول على أفضل نتائج ممكنة لزراعة الشعر الخاصة بك، وذلك من خلال متابعة تعليمات الطبيب بمنتهى الدقة. ومن أشه التعليمات التي يتم تطبيقها على معظم حالات زراعة الشعر نذكر:

  • عدم الميل بالجسد للأمام أو الأسفل، وجعل الرأس في وضع مستقيم بعد العملية قدر المستطاع.
  • تجنب صدم أماكن زراعة الشعر أو ملامستها حتى ثبات البصيلات المزروعة.
  • النوم مستلقيا على الظهر، مع جعل الرأس بزاوية 45 درجة مع الجسم، عن طريق استخدام وسادتين.
  • احذر من الخروج في الظروف الجوية غير المثالية بعد الجراحة مباشرة، مثل المطر أو العواصف أو الشمس المباشرة.
  • الإقلاع عن التدخين والكحوليات مدة شهر بعد العملية على الأقل يساعد خلايا فروة الرأس والبصيلات المزروعة في الحصول على الأكسجين والغذاء اللازم للنمو والثبات.
  • الالتزام ببرنامج غذائي متكامل يحتوي على فيتامين E والبروتين والحديد والزنك، والإكثار من تناول الأسماك والمكسرات يجعل ظهور النتائج أسرع.
  • بإمكانك إطلاع الطبيب على رغبة في تسريع النتائج، ليقرر الطريقة المناسبة، مثل الخضوع لجلسات البلازما للشعر أثناء وبعد الجراحة.
  • الابتعاد عن ممارسة المجهود الشاق والرياضات العنيفة مدة 6 أسابيع بعد الجراحة يجنبك التعرض لأية مخاطر أو أعراض جانبية، إضافة للحصول على أفضل النتائج.
  • يمنع ممارسة السباحة خلال الشهر الأول بعد زراعة الشعر.
  • الالتزام بمستحضرات العناية بالشعر التي يصفها لك الطبيب.
  • تجنب قص أو حلاقة الشعر قبل الوقت الذي يطلعك عليه الطبيب.
  • احذر من استخدام أدوات العناية بالشعر ذات درجات الحرارة المرتفعة، ولا تستعمل الصبغات قبل مرور الوقت الكافي كما يحدد الطبيب.

إضافة إلى ذلك يجب سرعة التوجه إلى طبيب زراعة الشعر واستشارته إذا لاحظ المريض أي أعراض جانبية غير متوقعة أو مضاعفات. هذه مجموعة من أهم النصائح حول تكلفة زراعة الشعر في تركيا وإجراءاتها، لتحقيق أفضل نتائج ممكنة، مع تمنيات فريق تي ويز للجميع بالتعافي وتحقيق المظهر المثالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *