مدة زراعة الشعر: كم تستغرق العملية في تركيا؟

مدة زراعة الشعر

عندما تفكر في إجراء عملية زراعة الشعر الطبيعي، سوف يشغل بالك بالتأكيد التساؤل عن مدة زراعة الشعر، ولهذا السؤال أسباب كثيرة. أول هذه الأسباب، حرص جميع المرضى على معرفة الفترة التي سوف يتوقفون فيها عن العمل وممارسة الأنشطة الطبيعية بما في ذلك ممارسة الرياضة وخاصة تمارين رفع الأثقال. كذلك يكون هذا السؤال مفيد لأنك تحتاج لمعرفة وقت العملية الفعلي والوقت الذي تظهر فيه نتائج العملية. وف نقوم بشرح كافة هذه الفترات وكذلك سرد جميع الأسباب التي تؤخر نتيجة زراعة الشعر إلى جانب مدة العملية وكم تستغرق زراعة الشعر بالتفصيل.

كم مدة زراعة الشعر؟

تستغرق عملية زراعة الشعر غالبا من 4 – 8 ساعات بحد أقصى على حسب عدد البصيلات والتقنية المتبعة بخلاف 15 دقيقة استراحة غذاء في منتصف العملية. كذلك تكون الرحلة الكاملة إلى تركيا خلال 3 أيام فقط، وتكون مدة ظهور النتائج النهائية خلال عام بعد العملية.

إذا كنا نريد معرفة المدة التي تستغرقها عملية زراعة الشعر تحديدا، فيجب أن نتعرف على عدة عوامل تؤدي إلى اختلاف وتغير الفترة الزمنية التي تتم فيها العملية بدقة. يمكننا التعرف على العوامل الأتية بالتفصيل والتي تساهم بشكل كبير في تحديد مدة عملية زراعة الشعر.

  • عدد البصيلات المزروعة

لا يمكننا مقارنة شخص على سبيل المثال يحتاج إلى عملية زراعة الشعر ولديه تساقط شعر من نوع متقدم للغاية، أو كما يطلق عليه تساقط من النوع السادس المتقدم على مقياس نوروود وهو ما يحتاج نحو 5000 بصيلة شعر، بشخص أخر يعاني من تساقط شعر من النوع الرابع والذي يحتاج ما بين 2000 – 3000 بصيلة شعر. سوف تختلف مدة العملية في كل شخص على حسب المجهود المبذول من قبل الطبيب في كل عملية بشكل طبيعي.

كل عملية تحتاج إلى وقت كبير لكي يتم تنفيذها بالشكل الدقيق، لأن الطبيب يقوم بنقل كل بصيلة شعر فردية على حدا، ولهذا سيكون الوقت المطلوب لكل بصيلة مرجع لوقت العملية. إذا افترضنا أن كل بصيلة تحتاج إلى 5 ثواني تقريبا في الزراعة، فسيكون الطبيب قادر على زراعة نحو 12 بصيلة في الدقيقة الواحدة. أي بمعنى آخر، يتم زراعة نحو 720 بصيلة في الساعة الواحدة، ولهذا تتم عملية زراعة الشعر التي يحتاج فيها المريض إلى نقل 2000 بصيلة ما يقرب من 3 ساعات من دون وقت الراحة أو تناول الغذاء. كذلك تتم عملية زراعة الشعر التي يحتاج فيها المريض إلى زراعة 4000 بصيلة خلال 6 ساعات تقريبا، وتكون عملية زراعة الشعر الكاملة التي يتم زراعة 5000 بصيلة فيها خلال 7 ساعات تقريبا.

  • من يقوم بالعملية تحديدا؟

مردان سيليك داخل احد العملياتكل ذلك الافتراض يكون من خلال استخدام الطبيب للأدوات الجراحية التقليدية، وكذلك مع الافتراض بأن الطبيب يقوم بغرس هذه البصيلات بمفرده دون الحصول على مساعدة من الطاقم المساعد. ولكن في حالة عمل الطبيب مع أحد المعاونين في زراعة شعر المريض، فسيكون وقت العملية أقل نسبيا. يفضل الكثير من المرضى أن يقوم الطبيب وحده بكافة تفاصيل العملية دون الاعتماد على أي شخص من الفريق المعاون. هذه الرغبة تنبع من خوف وقلق المريض بشأن نتائج العملية التي من الممكن أن تصبح في خطر إذا ما قدم له الخدمة أحد الأشخاص الذين ليس لديهم نفس خبرة الطبيب الذي يقوم بالعملية. ولكن بشكل عام، في حالة استعانة الطبيب بمعاونين لمساعدته في غرس البصيلات أثناء العملية، يكون هذا بدافع تقليل وقت العملية، ولكن يتم ذلك تحت إشراف من الطبيب نفسه لثقته بمن يعاونه. ولكن في مركز تركي ويز لا نقدم أي من هذه الخدمات دون الاعتماد على الطبيب نفسه لثقتنا الكاملة في نتائج عمله الدقيق، ولحرصنا على تقديم أفضل نتيجة للمرضى.

  • الأدوات والتقنيات

لكل عملية زراعة شعر تقنية خاصة بها وكذلك بعض الأدوات المستخدمة التي يعتمد عليها الطبيب في إنجاز عمله. تختلف كل تقنية عن الأخرى من حيث طريقة التنفيذ والأدوات والتكنولوجيا التي تساعد الطبيب في وضع خطة علاج ذات وقت محدد. على سبيل المثال، في زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف التقليدية وف يقوم الطبيب باستخدام أدوات معدنية عادية مما يسمح له بزراعة عدد معين ومحدود من بصيلات الشعر في الساعة. ولكن مع تطور هذه الأدوات التي تعتبر أفضل في حالة زراعة الشعر بتقنية السفير، سوف يكون إجمالي عدد البصلات المزروعة أكبر، نظرا لدقة وسرعة أداة الزراعة المتخصصة التي تشق القنوات الحاضنة للبصيلات بشكل سريع.

 

كذلك سيختلف الأمر إذا كان الطبيب يستخدم أقلام تشوي للزراعة المباشرة، والتي تقلص من وقت العملية بشكل ملحوظ. حيث تقوم أقلام الزراعة بشق القنوات وغرس البصيلات في خطوة واحدة، مما يجعل مدة زراعة الشعر أقل بكثير. أما في حالة استخدام تقنية زراعة الشعر بالروبوت، فسيكون وقت العملية أقل بكثير، نظرا لأن عملية الغرس تتم وفقا لمخطط موضوع مسبقا على كمبيوتر الجهاز نفسه، مما يسمح بغرس البصيلات بسرعة كبيرة، وهي تعتبر أسرع تقنية لزراعة الشعر، على الرغم من أنها لا تصلح لجميع المرضى.

مقارنة مدة زراعة الشعر بالتقنيات المختلفة
التقنية 2000 بصيلة 3000 بصيلة 4000 بصيلة 5000 بصيلة
زراعة الشعر بالشريحة 5 ساعات 6 ساعات 8 ساعات 9 ساعات
زراعة الشعر بالاقتطاف 4 ساعات 5 ساعات 6 ساعات 7 ساعات
تقنية الاقتطاف الدقيق 4 ساعات 5 ساعات 6 ساعات 7 ساعات
أقلام تشوي 3 ساعات 4 ساعات 5 ساعات 6 ساعات
تقنية السفير 3 ساعات 4 ساعات 5 ساعات 6 ساعات
الروبوت ساعتان 3 ساعات 4 ساعات 5 ساعات

 

حدد تكلفة حالتك بشكل فردي

مدة الشفاء بعد العملية 

يتم تحضير موقع المنطقة المانحة من خلال تقليم أو حلاقة الشعر حتى يتمكن الطبيب من استخراج وحدات البصيلات من منطقة ينمو فيها شعرك بشكل أكثر كثافة. بمجرد تخدير المنطقة، تتم إزالة الوحدات المانحة باستخدام أدوات معدنية أو أقلام الزراعة المتخصصة أو بواسطة الروبوت على حسب تقنية العملية المتبعة. تتم إزالة الطعوم بملقط صغير ويتم جمعها في قوالب التخزين. يتم فحص كل الطعوم تحت المجهر للتأكد من أنها سليمة وصحية ويتم عدها. هذا يسمح لجراحك بوضع الوحدات بطريقة طبيعية، مع وضع شعر مفرد على خط الشعر ووحدات متعددة الشعر موضوعة خلف خط الشعر.

من أجل عمل كثافة الشعر التي تبحث عنها، سيقوم الطبيب بإزالة كمية مناسبة من الطعوم نسبة إلى منطقة الصلع لتلبية أهداف كل مريض. ستقوم هذه العملية بالعديد من الثقوب الصغيرة في المنطقة المانحة والتي تتطلب بعض الوقت للشفاء. على الرغم من أن المواقع ستكون مرئية مبدئيا، سينمو شعرك وستغلق بشرتك على مدار الأيام القليلة القادمة، وسيكون موقع الجهة المانحة بالكاد ملحوظًا في غضون 5-7 أيام. قد يطلب منك الطبيب وضع كريم أو مرهم في الأيام القليلة الأولى من الشفاء. نظرا لأن رأسك سيكون غير مصاب بشكل كبير، فإن مواقع الجهات المانحة هذه ستلتئم بشكل طبيعي وسريع، وتشكل أولا القشرة التي سيتم إزالتها لاحقا.

هناك طريقتان يمكن عن طريقهما وضع البصيلات في المنطقة المستقبلة. إما عن طريق استخدام شفرة صغيرة لعمل الشقوق التي توضع الطعوم فيها وقت لاحق، سواء شفرات السفير أو الياقوت أو الشفرات المعدنية التقليدية. أو باستخدام أقلام تشوي المتخصصة والتي تقوم بزراعة الطعوم في نفس الوقت الذي يتم فيه إنشاء الموقع الأولي. وفي كلتا الحالتين، يتم وضع الطعوم بلطف في الفتحات باستخدام دقة عالية وعناية. بعد الجراحة، يجب العناية بوحدات الشعر المزروع، لأن السبب الأول لفقدان الطعوم بعد عملية الزرع هو الصدمة المباشرة. حتى الضغط المعتدل أو الاهتزاز أو الاحتكاك في هذه المواقع في الأيام الأولى بعد الجراحة يمكن أن يسبب فقد الطعوم المزروعة. لبعض الوقت، سوف تحتاج إلى ترطيب المنطقة المستقبلة بانتظام باستخدام رذاذ خاص. سيقوم الطبيب بإعطائك تعليمات مفصلة حول كيفية الاعتناء بالمواقع المانحة والمتلقية قبل الجراحة. من المهم أن تتبع عن كثب تعليماته لتقليل فرصة فقدان الطعوم وزيادة ظهور نتائجك.

بشكل عام، سيطلب منك الحفاظ على نظافة المنطقة خالية من الضغط أو ملامسة الملابس أو القبعات، وستطبق محاليل خاصة على المواقع. في الليالي القليلة الأولى، يمكنك النوم بعدة وسادات خلفك للحفاظ على رأسك عاليا لتقليل التورم. من المهم أيضا معرفة ما الذي يجب البحث عنه بعد الجراحة، ويجب عليك المتابعة في العيادة إذا كنت تعاني من نزيف حاد أو تورم مفاجئ أو حمى.

بعد 7-10 أيام، يجب أن تختفي القشرة، ويمكنك العودة إلى استخدام منتجات العناية بالشعر العادية. سوف تدخل الطعوم في مرحلة السكون لمدة 3-4 أشهر بعد الجراحة. في هذه المرحلة، ستلاحظ ظهور شعيرات ناعمة تبدأ في النمو وتستمر في الكثافة والإطالة بمرور الوقت، وبذلك تصل في النهاية إلى كثافة كاملة بعد حوالي 12 شهرا من الجراحة.

 

كم تستغرق رحلة زراعة الشعر في تركيا؟

يفكر كثير من المرضى في الحصول على زراعة الشعر في تركيا، وذلك يرجع لتطورها الكبير في هذا المجال منذ بداية ثورة زراعة في العالم خلال السنوات الماضية. تعتبر تركيا من أفضل الدول التي تقدم عملية زراعة الشعر في العالم، ويرجع هذا لخبرة أطبائها الكبيرة في هذا المجال من خلال إجرائهم لألاف العمليات كل عام والتي يكون لها نتائج مبهرة للغاية. أيضا تشجع تركيا استقطاب المرضى الدوليين من كافة أنحاء العالم، بما لها من تكلفة رخيصة للغاية وتقدر بأقل من تكلفة العملية في الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة وانجلترا والخليج العربي بما يقدر بنحو أقل من ثلث التكلفة وفي أحيان كثيرة تكون أقل من ذلك.

يخشى المرضى من السفر للخارج لإجراء عملية زراعة الشعر، ولكن في تركيا الوضع يكون مختلف للغاية، حيث تكون الرحلة ممتعة وقصيرة في نفس الوقت. موقع تركيا الذي يكون في منتصف العالم تقريبا، حيث تقع في أوروبا وعلى مقربة من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يجعلها طريق سهل الوصول. يسافر غالبية المرضى إلى تركيا من الشرق الأوسط في رحلة قصيرة لا تتجاوز 3 ساعات، وهي مسافة قصيرة لرحلة طيران قصيرة. توفر الرحلة بعد ذلك الانتقال إلى مقر الإقامة في الفندق والراحة ثم الانتقال مباشرة إلى مقر العيادة لإجراء الفحوصات الشاملة والاختبارات قبل العملية. بعد ذلك يتم تجهيز المريض لمرحلة ما قبل العملية، وفيها يتم أخذ عينة دم وفحص فروة الرأس إلى جانب بعض الفحوصات الأخرى.

في اليوم التالي يتم تنفيذ عملية زراعة الشعر في الصباح، وتأخذ من 5 – 8 ساعات مع حصول المريض على راحة لتناول الغذاء ومواصلة العملية بعدها. يتوجه المريض إلى مقر إقامته في الفندق بعد ذلك، وفي اليوم التالي يتوجه مرة أخرى إلى العيادة لغسيل الشعر وفحص الطبيب لثبات البصيلات المزروعة. تستغرق رحلتك إلى تركيا للحصول على عملية زراعة الشعر 3 أيام، ويمكن أيضا التمتع بمعالم تركيا الرائعة وزيادة مدة الإقامة إذا رغبت في ذلك. ولكن بشكل عام نحاول أن نوفر لك فترة إقامة قصيرة قدر الإمكان حتى لا تتوقف عن العمل لفترة طويلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *