زراعة الشعر بتقنية السفير – التكلفة والفرق بين التقنيات الأخرى

Sapphire FUE

تختلف تقنيات عملية زراعة الشعر كثيرا وفي السنوات القليلة الماضية تم تطوير العديد من الأساليب الجراحية والتقنية التي تخدم هذا المجال وتقدم نتائج أفضل من السابق. زراعة الشعر بتقنية السفير تعتبر من أحدث هذه التقنيات التي ساهمت بشكل كبير في تحسين جودة عمليات زراعة الشعر بالاقتطاف. كما يفترض الاسم، فإن تقنية السفير تعتمد على شكل معين ومطور من الشفرات التي تشق القنوات الحاضنة للبصيلات بطريقة أكثر احترافية مما يقوم بعمل زاوية نمو واتجاه طبيعي. سوف نتعرف في هذا المقال على زراعة الشعر بتقنية السفير وتكلفتها وكيفية إجراءها ومزاياها وعيوبها.

ما هي زراعة الشعر بتقنية السفير؟

زراعة الشعر بطريقة السفير تعتبر طريقة معدلة من طريقة زراعة الشعر بالاقتطاف، وتقوم هذه التقنية باتباع نفس النهج الجراحي مع إدخال تعديلات تقنية وفنية لتحسين النتائج. مسمى هذه التقنية مشتق من الحجر الذي يستخدم كطرف لفتح الشقوق في المنطقة المستقبلة للشعر، وهو حجر الزفير أو كما يطلق عليه السفير. هذا الحجر الكريم يشبه إلى حد كبير الياقوت الأزرق sapphire .

تركيبه يدخل ضمن مجموعات الأكسيد المعدني وله درجة صلابة عالية للغاية. يتميز هذا الحجر بندرته وارتفاع ثمنه، ويستخدم نوع معين منه له لون أزرق مميز. أهم ما يميز حجر السفير المستخدم في زراعة الشعر في هذه التقنية المميزة هو أنه غير قابل للانحلال الكيميائي أو الانصهار الكهربي، مما يسمح له بدقة عمل الشقوق الجراحية. من ضمن الميزات التي لا حصر لها التي تجعل السفير من أفضل الأحجار التي تستخدم في الجراحة الخاصة بزراعة الشعر هو أنه يستخدم أصلا في سرعة استجابة الجلد وبشرة فروة الرأس على الاستشفاء السريع.

زراعة الشعر بتقنية السفير

مزايا زراعة الشعر بطريقة السفير

أي تعديل أو تحسين على تقنية جراحية في مجال زراعة الشعر يجب أن يكون له مجموعة من الخصائص التي تساهم في تعزيز النتائج الخاصة بالعملية. اشتهرت طريقة زراعة الشعر بتقنية السفير في تركيا بعد أن أثبتت فعاليتها في وصول العملية لأقل معدلات المضاعفات والمخاطر المرتبطة بها. مزايا زراعة الشعر بتقنية السفير كثيرة ومتعددة وتشمل:

  • مميزات حجر السفير الفيزيائية التي تضمن القطع الحاد والصلب
  • سرعة فتح القنوات الحاضنة نظرا للطرف الحاد للسفير
  • حجر السفير مضاد للبكتريا ويقلل من الالتهابات
  • الحصول على ثبات عالي واهتزاز أقل أثناء عمل الشقوق
  • يحسن من كثافة غرس البصيلات في المناطق الضيقة
  • يقلل من خطر النزيف عند شق القنوات
  • شفاء القنوات بعد العملية يكون أسرع
  • زوايا واتجاه القنوات يكون دقيق للغاية
  • يعمل على سرعة إنجاز فتح الشقوق مما يقلل من وقت العملية
  • تجنب اتلاف أنسجة فروة الرأس بعد العملية
  • لوحظ ارتفاع نسبة البصيلات القادرة على النمو
  • لا تسبب أي نوع من الحساسية كما يحدث مع المعادن

الفرق بين تقنية السفير والتقنيات الأخرى

تجدر الإشارة إلى أن تقنية الاقتطاف والتي تعني استخراج الوحدة المسامية هي الطريقة الأساسية التي تنبع منها كافة التقنيات الأخرى. تتم إزالة الشعر بشكل فردي من المنطقة المانحة باستخدام إبرة جوفاء يبلغ قطرها من 0.6 إلى 0.9 ملم ويحركها موتور أو محرك دقيق للغاية.

على عكس الطرق السابقة، تتميز عملية زراعة الشعر بتقنية السفير باستخدام شفرات الزفير الطرفية والتي لها أحجام من 0.8 إلى 1.5 ملم. يتم ضبط الحجم المحدد لإبرة الياقوت وفقا لبنية شعر كل مريض. حتى الآن مع إجراءات زراعة الشعر الكلاسيكية، يمكن فقط فتح قنوات زرع الشعر على شكل حرف U على فروة الرأس. تسمح شفرة السفير الثورية بفتح قنوات على شكل حرف V ونتيجة لذلك، تكون أصغر وتترك أنسجة أقل للجلد.

إذا اخترت إجراء عملية زراعة شعر، فستوفر لك هذه الطريقة المبتكرة الكثير من الفوائد. نظرا لأنه يمكن ضبط قنوات بصيلات الشعر بشكل أكثر دقة مع هذه الطريقة، يحدث نزيف أقل. وبالتالي، يتم تقليل مخاطر إعادة النزيف بشكل كبير، بحيث تكون عملية زراعة الشعر في نهاية المطاف وفقا لطريقة السفير أكثر دقة وسلاسة بالنسبة للمريض من التقنية القديمة التي تعتمد على الطرف المعدني. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام شفرات السفير الجديدة يعمل على انخفاض تكوين القشرة، وتمنع بشكل فعال من خطر حدوث العدوى.

علاوة على ذلك، فإن استخدام شفرات السفير لا تقدر بثمن من الناحية الطبية. من ناحية، يرجع ذلك إلى سرعة التئام الجروح مما يؤدي في الوقت نفسه إلى انخفاض الألم بعد العملية الجراحية، ومن ناحية أخرى إلى الحد من العدوى والألم والالتهابات التي تحدث بعد العملية. أيضا في مجال النتائج التجميلية، فإن تقنية السفير تسمح بغرس دقيق للشعر مما يؤدي إلى نتيجة طبيعية أكثر.

مقارنة بين تقنية السفير والاقتطاف
المقارنةتقنية الاقتطاف التقليديةزراعة الشعر بتقنية السفير
وقت العمليةمن 3 – 8 ساعاتمن 3 – 5 ساعات
النتائج التجميليةعلى حسب جودة ومهارة الطبيبترتفع بسبب قدرة الشفرات على الغرس بزاوية نمو أدق وكثافة أعلى
عدد البصيلات المزروعةأقل بسبب حفر المعدن العريض في المناطق التي تستوجب الزراعةأكبر لأن الشقوق تكون أدق ومن الممكن أن تتم بين الشعر الموجود فعليا
النزيف والألمأكبر ويعتمد على جودة الشفرة المعدنيةأقل بسبب قدرة السفير على تقليل النزيف
العدوى والالتهابأكبر لأن المعدن يزيد من الالتهابات ومن الممكن أن ينقل العدوىأقل لأن السفير لديه القدرة على تقليل الالتهاب ومنع العدوى
نمو البصيلات الجديدةيعتمد على قدرة الجراح على فتح القنوات بدقة وضبط زوايا النمولأن السفير يقلل من تلف الأنسجة فستكون فرص نمو البصيلات أعلى بكثير
فترة الاستشفاءكبيرة وتكون وفقا لقدرة الجراح على تجنب تلف أنسجة فروة الرأسأقل بكثير بسبب قدرة السفير على عمل شقوق دقيقة وخواصه المانعة لتلف الأنسجة

اتصل بنا للتحدث مع أحد خبراء زراعة الشعر.

طريقة أجراء زراعة الشعر بتقنية السفير

زراعة الشعر بتقنية السفير هي جانب متطور من تقنية الاستخراج الكلاسيكية. عبارة عن محرك صغير يستخدم لفتح القنوات من أجل غرس بصيلات الشعر بشكل أكثر أمان وفعالية في مناطق تساقط الشعر. تم تصميم قلم برأس ناعم للغاية مصنوع من حجر السفير الأشبه بالياقوت ليوفر دقة في فتح القنوات. يسرع قلم السفير لزراعة الشعر من الانتعاش ويقلل من تكوين قشرة في منطقة الزرع.

تتم عملية زراعة الشعر بتقنية السفير تحت التخدير الموضعي البسيط في كل من المنطقة المانحة والمناطق التي سوف تستقبل الشعر الجديد. تتم إزالة البصيلات من المنطقة المانحة التي يبلغ قطرها حوالي 0.7 – 0.8 مم، وهذا يتوقف على سمك بصيلات الشعر في المنطقة المانحة، من خلال جهاز السفير. بعد أن يتم أخذ البصيلات من المنطقة المانحة، يتم زرعها في مناطق الصلع، كما هو الحال في زراعة الشعر التقليدية.

زاوية فتح القنوات مهمة جدا في عملية زراعة الشعر بتقنية السفير ولها تأثير قوي ومباشر على كمية الشعر وكثافته واتجاهه. لذلك، فإن مرحلة فتح القنوات هي واحدة من أهم العوامل التي تحدد العملية ومعدل النجاح. بفضل تقنية السفير أثناء زراعة الشعر في تركيا، يتم فتح القنوات بأفضل طريقة ممكنة. يفتح الجهاز قنوات يتراوح قطرها من 1.0 إلى 1.5 مم، مما يتيح للأطباء الفرصة لفتح المزيد من القنوات القريبة جدا من بعضها البعض وهذا يؤدي إلى كثافة عالية من الشعر المزروع.

مراحل زراعة الشعر بتقنية السفير

كما هو الحال في أي عملية جراحية أخرى لزراعة الشعر، يتم إجراء عملية زرع الشعر بتقنية السفير باتباع إجراء مخصص لكل حالة فردية. المراحل المختلفة التي يمكن أن يتوقعها المريض أثناء إجراء زراعة الشعر بتقنية السفير هي كما يلي:

د. مردان شليك يوضح حالات الصلع
د. مردان شليك يوضح حالات الصلع في إستشارة مع أحد المرصى

 

  • الخطوة الأولى هي استشارة الطبيب المتخصص في إجراء مثل هذا النوع من التقنيات. أثناء الفحص، سيقوم الطبيب المعالج بتحليل شعرك وأنسجة فروة رأسك وكذلك حالتك الصحية العامة. مع هذا الفحص، يضمن الطبيب عدم وجود قيود فسيولوجية أو نفسية على الخضوع لجراحة زراعة الشعر بتقنية السفير. في هذه الاستشارة، يتم تحديد السبب الرئيسي لتساقط الشعر أيضا وأثناء المحادثة مع المريض، يحاول الطبيب المعالج فهم توقعات المريض وفي نهاية هذا التشاور يتم وضع خطة الإجراء الكاملة.
  • في هذه المرحلة الثانية، يتم تحديد المنطقة المتلقية لزراعة الشعر التي تعاني من الشعر الخفيف أو الصلع بدقة. يتم رسم الحدود على الجبهة والمناطق الأخرى، مع مراعاة شكل وجه المريض وملامحه. في هذه المرحلة يكون لرغبات وتوقعات المريض تأثير كبير أيضا.
  • مرحلة العملية، ويتم فيها إعطاء التخدير الموضعي في فروة الرأس ويتم استخراج الكمية اللازمة من الطعوم من المنطقة المانحة. وبالتالي، تكون هذه المرحلة هي التدخل الفعلي لتقنية السفير في فروة الرأس.
  • بعد استخراج كمية كافية من الطعوم، تبدأ الاستعدادات في المنطقة المستقبلة. الأهم من بين هذه الاستعدادات هو فتح القنوات الصغيرة التي سوف تحتوي بصيلات الشعر باستخدام شفرات السفير وعند هذه النقطة يكون المريض جاهزا لعملية الزرع.
  • في هذه المرحلة النهائية يتم زرع الطعوم في المناطق المحددة مسبقا. زراعة الطعوم تكون واحدة تلو الأخرى وتوضع في القنوات الصغيرة المناسبة لها، وذلك باستخدام شفرات السفير المدببة.

تكلفة زراعة الشعر بتقنية السفير

ليس من الممكن تقديم معلومات صحيحة حول تكلفة زراعة الشعر بتقنية السفير قبل استشارة الطبيب المتخصص في مركز تركي ويز. لتمكينك من تكوين فكرة عامة، يبدو من المعقول سرد العوامل التي لها تأثير على حساب تكلفة زراعة الشعر بتقنية السفير. تختلف تكلفة عملية زراعة الشعر بتقنية السفير اختلافا كبيرا، اعتمادا على البلد الذي يتم فيه إجراء العملية.

هذا منطقي تماما، نظرا لعدم وجود عملة واحدة تستخدم في جميع أنحاء العالم وتميل الأسعار إلى الاختلاف. علاوة على ذلك، تطبق كل دولة جداول أسعار مختلفة للإجراءات الطبية حيث يمكن لتركيا على سبيل المثال، وهي واحدة من الدول البارزة في مجال السياحة الطبية، أن تقدم أسعارا أقل من الدول الأخرى بشكل معقول. لذلك، من المفهوم تماما أن ألاف الأشخاص من مختلف البلدان يأتون إلى إسطنبول لإجراء عملية زراعة الشعر بتقنية السفير.

عند مقارنة أسعار زراعة الشعر بتقنية السفير في دول مثل الولايات المتحدة وانجلترا وغيرها من الدول الأوربية، سنجد أن هذه الدول تفرض تكلفة عالية للغاية، لأن هذه التقنية تعتبر حديثة وغير منتشرة على نطاق واسع. دخلت هذه التقنية الولايات المتحدة منذ عام 2017 تقريبا، ومن حينها وهي تكلف نحو 17000 دولار في المتوسط. هذه الأسعار تنخفض بشكل كبير في الدول الصاعدة في مجال زراعة الشعر، وتكون في أقل مستوياتها في تركيا على سبيل المثال. تبلغ تكلفة زراعة الشعر بتقنية السفير في تركيا أقل معدلاتها وتصل إلى 3000 دولار، ولكن يجب أن تتم في عيادة متخصصة في هذه التقنية حتى لا تقع في شرك العيادات المزيفة التي لا تضمن النتائج النهائية.

مقارنة أسعار تقنية السفير في الدول المختلفة
الدولةأقل تكلفةأعلى تكلفة
الولايات المتحدة17000 دولار22000 دولار
إنجلترا15000 دولار18000 دولار
السعودية7000 دولار12000 دولار
الامارات8000 دولار14000 دولار
الكويت8000 دولار12000 دولار
الأردن4000 دولار7000 دولار
تركيا2500 دولار4000 دولار

 

زراعة الشعر بتقنية السفير تتم في مركز تركي ويز على يد مجموعة متخصصة من الأطباء الذين لديهم خبرة طويلة في مختلف تقنيات زراعة الشعر. دخلت تقنية السفير في مركز تركي ويز منذ بداية نشأتها وعمل الأطباء لدينا على تطويرها للحصول على أفضل النتائج الممكنة. ربما تجد تكلفة زراعة الشعر بتقنية السفير في أقل مستوياتها لدينا في مركز تركي ويز، لأن هذه التقنية تخفض في عدد الساعات اللازمة للتشغيل ووقت العملية الإجمالي. على الرغم من تكلفة الشفرات العالية للغاية، فهي تدوم لفترات كبيرة ولا تنقل العدوى وتقلل من أي مخاطر بعد زراعة الشعر.

تكلفة زراعة الشعر بتقنية السفير
عدد البصيلاتأقل تكلفةأعلى تكلفة
1000 – 2000 بصيلة1200 دولار1400 دولار
2000 – 3000 بصيلة1400 دولار1600 دولار
2500 – 4500 بصيلة1600 دولار1800 دولار
أكثر من 4500 بصيلة1800 دولار2500 دولار

 

حدد تكلفة حالتك بشكل فردي

ما بعد الجراحة

الليلة الأولى عند اكتمال عملية زراعة الشعر بطريقة السفير، لتجنب التورم وأي أسباب أخرى سيتم لف المنطقة المانحة الخاص بك بضمادة وسيتم وضع ضمادة على جبهتك أيضا. من المتوقع أن ترى بعض الكدمات على المنطقة المستقبلة والاحمرار على المنطقة المانحة. ومع ذلك، ليست هناك حاجة للقلق على الإطلاق سوف تختفي هذه المشاكل غير المرغوب فيها في غضون أسبوعين.

بعد مرور 5 أيام تقريبا يزداد الاحمرار والتورم ويبقى لمدة تصل إلى أربعة أيام بعد زراعة الشعر بتقنية السفير. من المتوقع أن يختفي التورم بعد اليوم الرابع، ومن أجل الحد من تورم الجبهة من المفترض أن تنام في وضع مستقيم. بصرف النظر عن ذلك، سيتم تزويدك بشامبو خاص ورذاذ وغسول للمنطقة المزروعة. سيتم استخدام هذه المنتجات للأيام العشرة القادمة وستغسل شعرك وتحافظ على عملية صحية لشفاء رأسك باستخدام هذه المنتجات.

الغسيل سوف يساعدك على التئام القشرة، ولا تنسى أن زراعة الشعر بتقنية السفير سوف تحقق التهاب وقشرة أقل من اتباع التقنيات الأخرى. من 5 إلى 10 أيام يمكنك البدء في استخدام شامبو عادي يغسل كلا من المنطقة المستقبلة والجهة المانحة لتنظيف أي شوائب أو أتربة عادية. إذا لم تترك القشرة رأسك حتى اليوم الخامس، فمن المستحسن غسل شعرك مرتين في اليوم في الصباح وبعد الظهر، وترك الشامبو على رأسك لمدة عشر دقائق تقريبا حتى تختفي جميع القشرة.

تجنب خدش رأسك وابتعد عن مكيفات الهواء ومن المهم أن نلاحظ أن بعض الطعوم المزروعة سوف تسقط بعد حوالي 2-3 أشهر. خلال هذه الفترة الزمنية، لا داعي للقلق لأن الشعر الدائم الجديد سيبدأ في النمو ويبقى على رأسك للأبد. زراعة الشعر بتقنية السفير تساعد بشكل كبير في سرعة استشفاء فروة الرأس بعد زراعة الشعر ولها أثر جيد للغاية في نمو بصيلات الشعر المزروعة أسرع من التقنيات الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *