مخاطر عمليات تجميل الأنف وآثارها الجانبية

مخاطر عمليات تجميل الأنف

عند التفكير في أي نوع من العمليات الجراحية من المهم فهم المخاطر المرتبطة بالجراحة؛ عملية تجميل الأنف هي واحدة من أكثر جراحات التجميل شيوعا التي يتم إجراؤها كل عام، لكنها تحمل نفس المخاطر المحتملة مثل جميع العمليات الأخرى. في حين أن تحقيق أهدافك الجمالية هو أمر مثالي ، فإن الحفاظ على صحتك العامة يجب أن يكون الأولوية القصوى لك ولجراحك. رغم أن الكثير من مخاطر عمليات تجميل الأنف نادرة الحدوث، إلا أنه يجب على المرضى تثقيف أنفسهم حول الآثار الجانبية المحتملة، وكذلك عوامل الخطر الشخصية الخاصة بهم.

إن مناقشة هذه المخاطر مع جراح ذي خبرة معتمدة من قبل الهيئات الطبية المتخصصة أمر حيوي لضمان نتيجة متوافقة مع ما تتمناه، لذا يمكنك عرض مشكلتك من خلال التواصل مع فريق تركي ويز الطبي لمساعدتك على تجنب مخاطر تجميل الأنف المختلفة والحصول على أفضل النتائج.

 

أكثر مخاطر عمليات تجميل الأنف شيوعا

عندما يتعلق الأمر بفهم مخاطر الجراحة التجميلية ، من المهم الأخذ بعين الاعتبار تلك المرتبطة بأي عملية جراحية ، بالإضافة إلى مخاطر الإجراء المحدد. تنطبق هذه المخاطر على المراجعة وتجميل الأنف العرقية أيضًا ويجب مناقشتها بالتفصيل الكامل مع الجراح قبل إجراء الجراحة. تشمل مخاطر عمليات تجميل الأنف المحتملة المرتبطة بجميع العمليات الجراحية ما يلي:

  • النزيف
  • العدوى
  • رد فعل سلبي جراء التخدير
  • ورم دموي (عندما يتجمع الدم تحت الجلد)

تشمل المخاطر الخاصة بعملية تجميل الأنف ما يلي:

  • التنميل أو الوخز
  • نزيف في الأنف
  • تندب في قاعدة الأنف
  • انفجار الأوعية الدموية الصغيرة على سطح الجلد
  • التورم
  • تلف الأعصاب الدائم
  • التصحيح المفرط الذي يتطلب مراجعة جراحة الأنف.

وتجدر الإشارة إلى أن اختيار جراح التجميل المؤهل يقلل بشكل كبير من مخاطر عمليات تجميل الأنف الصحية المختلفة. يجب على المرضى استخدام استشارتهم كفرصة لطرح الأسئلة حول الإجراء ، بما في ذلك المخاطر والفوائد والآثار الجانبية. بالإضافة إلى ذلك ، فإن اتباع إرشادات وتوصيات الجراح لرعاية ما قبل وما بعد الجراحة سيساعد على تجنب المضاعفات الصحية.

 

الآثار الجانبية لعملية تجميل الأنف

الآثار الجانبية لعملية تجميل الأنف
الآثار الجانبية لعملية تجميل الأنف

بالإضافة إلى مخاطر عمليات تجميل الأنف الصحية، هناك عدد من الآثار الجانبية المحتملة على المدى القصير. ونظرًا لأن جراحة تجميل الأنف هي عملية فردية للغاية ، فإن الآثار الجانبية التي تمت مواجهتها تختلف من مريض إلى آخر. إن التعرف على هذه الآثار الجانبية – ما هي عليه ومدة استمرارها – يجب أن يساعدك على الشعور بمزيد من الثقة حول هذا القرار المهم ، والشعور براحة أكثر حول النظرة المستقبلية لعملية تجميل الأنف.

ألم ما بعد تجميل الأنف

تعتبر جراحة الأنف واحدة من أقوى الطرق لتعزيز مظهرك. ومع ذلك ، لأنها تحتاج إلى تعديلات واسعة في عظام الأنف والغضروف، قد يعاني المريض من الألم أو عدم الراحة بعد الإجراء. لحسن الحظ ، فإن هذا الانزعاج عادة ما يكون طفيفًا ، ويجد معظم المرضى أن المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية تكون كافية للتخفيف من هذا الألم. بالنسبة للمرضى الذين لديهم حساسية خاصة للألم ، قد يكون جراحكم في عملية تجميل الأنف قادرًا على وصف دواء مسكن أقوى.

تورم الانف من الخارج

واحدة من الآثار الجانبية الأكثر شيوعا من عملية تجميل الأنف هي التورم حول العينين والأنف. التورم هو الملاحظة الأكثر وضوحًا في الأيام التالية للجراحة ، لكنه ينحسر إلى حد كبير بعد حوالي أسبوعين. من المهم ملاحظة أن بعض التورّمات البسيطة قد تكون موجودة لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد جراحة تجميل الأنف. عادة ما تُرى النتائج النهائية لعملية تجميل الأنف في عام واحد.

الكدمات

الكدمات هي أحد الآثار الجانبية التي ترتبط عادةً بعملية تجميل الأنف. سوف تختلف درجة الكدمات التي تلي الجراحة بناءً على حساسية المريض ومدى الجراحة نفسها. عادة ما تكون هذه الكدمات موجودة في المنطقة المحيطة بالعين ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى عشرة أيام. في حين أن الكدمات ليست علامة على أي مضاعفات أكثر خطورة ، يجب عليك مراقبة حالتك في الأيام التالية للجراحة. إذا كان أي شيء يبدو غير طبيعي ، فيمكن للطبيب أن ينصحك بما إذا كانت أي إجراءات إلى جانب الراحة والوقت ضرورية أثناء عملية شفاء الأنف.

 

هل هناك ندبات بعد عملية تجميل الأنف؟

نعم ، هناك ندبات بعد عملية تجميل الأنف في تركيا أو اي مكان أخر، ولكن معظم الناس لن يكونوا قادرين على رؤيتها. تُظهِر عملية تجميل الأنف المغلقة شقًا في داخل فتحات الأنف ، حيث تكون الندوب مخفية تمامًا. تخلق عملية تجميل الأنف الأقل شيوعا شقًا صغيرًا في الجلد يفصل بين فتحتي الأنف. عادة ما يشفي هذا القطع بشكل جيد ، تاركاً وراءه ندبة دقيقة للغاية لن يلاحظها معظم الناس. مع أي نوع من جراحات الأنف ، يجب أن تكون العلامات الخارجية الدائمة في الحد الأدنى على الأكثر. تعرف على المزيد حول أنواع عمليات تجميل الأنف المختلفة مع فريق TWZ.

 

الاكتئاب الناتج عن عمليات التجميل

المخاطر الناشئة عن عمليات التجميل بشكل عام و المخاطر الناشئة عن عملية تجميل الأنف بشكل خاص لا تقتصر فقط على الصحة الجسمانية ، ولكنها يمكن أن تمتد لتشمل كذلك الصحة النفسية، فقد أفادت الدراسات الإحصائية الحديثة أن عددًا كبيرًا ممن يخضعون لتلك العمليات قد يصابون في أزمنة لاحقة باختلالات نفسية متعددة، يطلق عليها الأطباء النفسيون مسمى اكتئاب التجميل، وقد أعادوه لعدد من الأسباب، منها ما يأتي:

نتائج غير مرضية

للأسف يوجد اعتقاد خاطىء في العقول وهو أن عمليات التجميل لها تأثير السحر، وإن قضاء بضعة ساعات داخل غرفة العمليات هو إجراء كاف للحصول على الصورة المرجوة ومعالجة كافة التشوهات، يرى علماء النفس إن ارتفاع سقف طموحات المرضى هو المسبب الأول لحالة الاكتئاب التي تصيبهم بعد إجراء العملية، وذلك لأن النتائج التي تتحقق وإن كانت جيدة فهي تظل دون المستوى المتوقع.

التوتر والقلق

العامل الثاني الذي يتسبب في الاختلالات النفسية لا يختلف بين عمليات التجميل وأي عملية جراحية أخرى، حيث يكون ناتجًا عن التوتر والخوف والقلق من الخضوع للعملية، ولهذا فإن معظم المستشفيات الطبية أصبحت تحرص على انضمام اخصائصي الصحة النفسية للفريق الطبي حتى يعمل ذلك على تهيئة المريض نفسياً قبل إجراء الجراحة، وليساعده على تجاوز الأمر والتكيف مع النتائج التي تحققها العملية.

العجز عن التكيف

العامل الثالث المسبب لاكتئاب عمليات التجميل هو عجز المريض عن التكيف مع شكله الجديد، فحدوث أي تغير بالملامح حتى وإن كان طفيفاً من الأمور التي يصعب التأقلم معها بسهولة، وسواء كان ذلك التغير سلبياً كالإصابة بندبة أو حدوث تشوه لجزء من الجسم، أو إيجابياً كإجراء جراحة تجميلية وإصلاح تشوه ما، فإنه سيخلق إحساساً بالغرابة في نفس المريض كلما شاهد انعكاسه بالمرآة، ويزداد الأمر سوءً كلما كان العضو الذي تم تجميله ظاهراً، ولهذا من يخضعون لإحدى عمليات تجميل الوجه ومنها تنحيف الأنف، يمرون بفترة من الاكتئاب ويميلون إلى العزلة، إلى أن يستطيعون التكيف مع مظهرهم الجديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *