زرع الأسنان بدون جراحة : عندما يختفي ألم زراعة الأسنان

ألم زراعة الأسنان

يعتقد الكثير من المرضى أن زراعة الأسنان من الإجراءات التي تسبب الكثير من الألم أثناء العملية وبعدها. ونجد أنهم يبحثون عن خيارات غير جراحية لتعويض الأسنان المفقودة والتالفة بشكل بسيط. ستتفاجأ عند معرفة ان زراعة الأسنان في أصلها لا تعتمد على الجراحة الكبيرة، فهي عملية تعويضية بسيطة لا تتعرض للأعضاء الداخلية من الجسم، أي أنها عملية غير جائرة. زرع الأسنان بدون جراحة يعتبر استفسار غير ذا علاقة بالموضوع أساسا، إذا ما وضعنا الفكرة العامة للإجراء صوب أعيننا.

تعتمد عملية زرع الأسنان على بعض الخطوات الأساسية التي لاي يمكن الاستغناء عنها. في المقام الأول، يتم عمل شق جراحي صغير في اللثة لتثبيت الغرسة في عظام الفك. هذه العملية تختلف من شخص لأخر على حسب عدد الأسنان المراد تعويضها. لكن في غالبية الأحيان، يكون الشق المفترض عمله في اللثة بمساحة صغيرة جدا ويكون كافيا لتثبيت الغرسة.

[su_pullquote] تعرف على أفضل طريقة علاجية للتغلب على مشاكل الأسنان التي تؤرقك: تواصل معنا وزودنا بالمعلومات اللازمة للحصول على أفضل خدمة طبية تتطلع لها. [/su_pullquote]

أما المشكلة الأكبر التي يتساءل عنها غالبية مرضة زراعة الأسنان، هي: هل زراعة الشعر مؤلمة؟ لا يمكننا القول إن أي طريقة علاجية سواء للأسنان أو لغيرها من أعضاء الجسم سوف تكون بدون ألم تماما. ولكن ألم زراعة الأسنان يكون مخفيا تماما بسبب التخدير الذي يسيطر على وعي المريض بالألم اثناء إجراءات العملية. ويمكننا التأكيد على الراحة التي ينعم بها المرضى أثناء العملية، وربما يكون هناك بعض من عدم الراحة التي يمكن السيطرة عليها بواسطة المسكنات الخفيفة.

هل زراعة الأسنان مؤلمة ؟

إذا كنت قد قمت بزيارة طبيب الأسنان لأكثر من فحص طبي، فستعرف أن الفم والأسنان يمكن أن يكونا منطقة مؤلمة للتلاعب بها. لذلك من المفهوم أن الألم هو قلق مشترك بين الأفراد الذين يفكرون في زراعة الأسنان. علاوة على ذلك، هناك في الغالب مجموعة متنوعة من الإجراءات المنفصلة التي يمكن أن يكون لكل منها آثار جانبية خاصة بها وتسبب أنواعا مختلفة من الألم. سوف يخبرك طبيبك بما يجب توقعه وكيفية التغلب على ألم زراعة الأسنان غير المرغوب فيه والذي يمكن السيطرة عليه.

إذا أردت إجابة مختصرة على سؤال: هل زراعة الأسنان تؤلم ؟ فستكون الإجابة باختصار لا. على الرغم من أننا نسمع في كثير من الأحيان حكايات شديدة القسوة عن كيفية إجراء العملية وصعوبتها، إلا أنه نادرا ما يحدث ذلك الألم الذي يمكن الالتفات إليه. سيضمن طبيب الأسنان حصولك على جميع مسكنات الألم التي تحتاجها أثناء العملية، وعادة ما يكون أسوأ ما لديك لتحمله هو حقنة التخدير الموضعي.

تخيل أن حقنة التخدير الموضعي نفسها ربما لن تشعر بها إذا كنت تحت قيادة طبيب أسنان يراعي نقطة الألم الذي يمكن أن يقلقك. كثير من الأطباء يديرون مسألة ألم حقنة التخدير بواسطة مرهم أو كريم موضعي يحتوي على مادة الليدوكايين ويوضع على المنطقة التي سوف يتم الحقن بها. هذا المرهم سوف يجعلك لا تشعر بحقنة التخدير تماما. على الرغم من ذلك، حقنة التخدير الموضعي ليست مشكلة على الإطلاق بالنسبة للمرضى الذين يستطيعون تحملها. هي نفسها الحقنة التي يستخدمها طبيب الأسنان في كل مرة تنظف فيها أسنانك أو تقوم بحشو ضرس أو معالجة جذر العصب.

ألم زراعة الأسنان أثناء العملية

قد يبدو كل هذا الحفر وتثبيت المسامير أمرا مؤلما، لكنك ستشعر بالارتياح لمعرفة أن وضع الزرعة أسهل من اقتلاع السن. عادة ما يتم استخدام مخدر موضعي، مما يعني أنك مستيقظ أثناء الجراحة.

يجب ألا تشعر بأي ألم أثناء الجراحة، خاصة إذا تم ذلك باستخدام الأنسجة السليمة. أيضا، العظم حيث يتم وضع الزرع ليس لديه العديد من الأعصاب التي ستشعرك بالألم. ولكن إذا كنت متوترا جدا بشأن العملية، فستتوفر لك خيارات مهدئة لتجعلك تشعر براحة أكبر أثناء العملية.

الجيد في الأمر، أن عملية زراعة الأسنان لا تعتبر جراحة بالشكل المفهوم. لكنها عبارة عن إجراء علاجي يستند على عمل جراحي بسيط لا يرتقي لدرجة أعمال الجراحة التقليدية. زرع الأسنان بدون جراحة ربما يكون هو المسمى الأكثر تلائما مع نوعية عمليات زراعة الأسنان في طبيعتها. لأنها في الواقع لا تحتمل الكثير من الألم أو بسبب قلة الدور الجراحي في العملية وزيادة الجانب التجميلي والمهاري في تثبيت غرس الأسنان أثناء العملية.

في غالبية الأحيان، يشير المرضى لدينا أن عملية زراعة الأسنان لا تحتوي على الكثير من الألم، ويصرح مرضانا بأن العملية تعتبر أسهل من خلع ضرس العقل مثلا. تخيل أن اقتلاع الأسنان يكون مرتبط بالأعصاب التي تدخل الإحساس على السن نفسه، لذا فهي تكون مؤلمة بعض الشيء. على العكس من ذلك، غرس الأسنان داخل عظام الفك لا يكون بهذه الصعوبة. هي عملة عكسية لخلع الأسنان، لكنها لا تتعرض للأعصاب الكامنة بداخلها. يعتمد مدى تفادي الطبيب للأعصاب الموجودة في موضع الغرس على المهارة والتدريب وكيفية رسم المخطط الجراحي للعملية.

الأشعة السينية والرقمية التي يتم عملها قبل الإجراء تكون بهدف أخذ الوصف التشريحي للمريض بدقة قبل العملية. من هنا يكون الطبيب قادر على تنفيذ العملية بشكل دقيق وعدم التعرض لهذه الأعصاب التي تسبب الألم بشكل أساسي. لكن غرس الأسنان أو بمعنى أدق تثبيت الغرسات السنية المصنوعة من التيتانيوم في عظام الفك لا تمثل أي مشكلة فيما يخص ألم زراعة الأسنان طالما كان الطبيب قادر على وضعها في المكان المخصص دون تعريض الأعصاب للتلف.

الألم بعد زراعة الأسنان

على الفور بعد الجراحة ولأيام قليلة، من المحتمل أن تعاني من بعض الانزعاج. يجب أن تتذكر أن هذا هو إجراء الأسنان الرئيسي الذي لن يتبعه أي إجراء يحتمل وجود ألم مستقبلا. ومع ذلك، ينبغي أن يكون أي ألم سهل التحكم فيه بالوسائل العادية والأدوية البسيطة. قد يكون الشعور بعدم الراحة في الذقن أو الخدين أو تحت العينين. قد تعاني أيضا من كدمات في الجلد واللثة حول موضع الزراعة، وألم في موقع الزرع، ونزيف طفيف. سيتم التوصية بمسكنات الألم، مثل ايبوبروفين أو غيرها من مسكنات الألم غير الستيرويدية وذلك حتى يتم تخفيف ألم زراعة الاسنان ما بعد الجراحة.
.

بعد عملية زراعة الأسنان، يجب استخدام كيس الثلج للحد من التورم، ويجب تناول الأطعمة الخفيفة بعد كل مرحلة من الجراحة لمدة تصل إلى 10 إلى 14 يوما. ستساعد المضمضة برفق بماء مالح دافئ طوال الأيام التالية للإجراء على الاستحمام وتهدئة الأنسجة وسيوفر راحة إضافية.

أهم ما في عملية زراعة الأسنان هي مرحلة الاندماج العظمي بين الغرسات وعظام الفك. خلال هذه المرحلة، تقوم العظام بالتناغم مع الغرسة المعدنية التي تقوم بدور جذر السن والالتفاف حولها. تعيد العظام بناء نفسها وملء الفراغات حول الغرسات حتى تظهر وكأنها وحدة واحدة تماما كما هو الحال في شكل جذور الأسنان الطبيعية وعلاقتها بعظام الفك. بعد هذا الالتئام بين العظام والغرسات، يكون الفك أقوى ويتحمل أي نوع من الضغط دون حدوث أي ألم أو مشاكل.

هل يوجد ألم بعد زراعة الاسنان ؟

ألم زراعة الأسنان يعتمد على الإجراء نفسه وكيفية تنفيذ العملية. بعد تثبيت الغرسات في عظام الفك بالشكل المطلوب أثناء العملية، على سبيل المثال، يمكن أن تختلف فترة الاستشفاء من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر حسب حجم الغرسات. عادة يجب أن تقدر أنه يستغرق حوالي من أسبوع إلى أثنين بين كل إجراء للشفاء بشكل كامل.

أسوء ألم سيحدث في الأيام القليلة الأولى (2 إلى 5 أيام)

عندما يزول التخدير الموضعي من الأسنان وخاصة من نسيج اللثة، لن تشعر بكدمات على نحو كبير ولن يصل الالتهاب إلى أقصى حد له. ومع ذلك، فإن الألم سيتحول بسرعة، والآثار الجانبية التي يمكنك توقعها هي كما يلي:

  • نزيف مستمر أو متقطع وسيخبرك طبيب الأسنان ما هو طبيعي
  • التورم والالتهاب الذي سيكون مؤلم عند لمسه
  • كدمة حول موضع الزراعة
  • قرحة الفم في مجال وضع الغرسات

وستكون هذه الأعراض أكثر شدة بين اليوم الثاني والخامس بعد كل إجراء. ومع ذلك، من المهم أن تفهم أن طبيب الأسنان سيصف لك كل ما تحتاجه للتعامل مع الألم خلال هذه الفترة. سوف يتذبذب الألم بينما تتكيف أنسجة الفم لديك مع التغير الذي يحدث وسيتقلص الشعور بالألم مع مرور الوقت وتخرج من هذه الحالة تدريجيا.

اليوم الأول

بعد إجراء زراعة الأسنان مباشرة وخلال اليوم الأول، من المحتمل أن يكون هناك بعض الألم وعدم الراحة، ربما لن تكون قادرا على تحريك فمك وسيتعين عليك إبقاء أسنانك مثبتة في وضعية أكثر راحة يمكن أن تجدها. يجب تغيير هذا فقط لشرب السوائل والتي تكون مهمة للشفاء وتناول أدوية الألم حسب التوجيهات.

يجب عدم محاولة تناول الأطعمة الصلبة، أو تناول سوائل ساخنة أو مهيجة وعدم تناول أي شيء مالح أو حار. وفي هذه المرحلة، يجب ألا تحاول تنظيف أسنانك أو استخدام غسول الفم، يجب شرب المياه فقط حسب توجيهات طبيب أسنانك.

اليوم الثاني

من المحتمل أن يكون هذا هو اليوم الأكثر إيلاما في مرحلة ما بعد عملية زراعة الأسنان، ولكن مرة أخرى سيكون لديك الدواء المناسب للتعامل مع هذا الألم البسيط. قد تظهر كدمات أكبر وتورم مناطق ملتهبة تظهر بشكل مؤلم. سوف تحتاج إلى الاحتفاظ بالرطوبة وتناول الطعام في شكل سائل للتأكد من أن مستويات الطاقة لديك عالية بما يكفي لمساعدتك على التعافي.

اليوم الثالث

إن التورم والكدمات الخاصة بك ستكون كبيرة بقدر ما وسوف تبدأ فقط في النزول من هذه النقطة، وهو أمر جيد، واستمر في استخدام الدواء حسب التوجيهات والتأكد من تناول الطعام الذي يوفر لك الطاقة والمواد الغذائية اللازمة قدر الإمكان مع الاحتفاظ بكمية السوائل الأساسية. إذا كانت القرحة واضحة، فعادة ما يكون ذلك اليوم الثالث.

اليوم الرابع

يبدأ التورم والكدمات بالشفاء قليلا وإذا لم تكن محظوظا بما يكفي لتطور أي قرح بالفم، فسيكون حجم هذا التورم كبيرا بشكل ملحوظ، ابتداء من هذا اليوم، سيبدأ كل من التورم والاتهاب في الاستشفاء والزوال. إذا لزم الأمر، يمكن لطبيب الأسنان أو الصيدلي أن يصف لك شيئا من الأدوية يساعد على علاج هذه القرحة.

إذا كنت تعاني من الألم لفترة طويلة بعد الأيام الأربعة الأولى، فأنت بحاجة إلى الاتصال بطبيب الأسنان المعالج على الفور للتأكد من عدم وجود أي مضاعفات معقدة أخرى تتعلق بالجراحة. هذا إلى حد كبير يشمل الخطوات التي تصف ألم زراعة الأسنان بعد العملية. من الواضح أن شدة الألم بعد زراعة الأسنان تختلف من حيث كمية وعمق العمل الذي يتعين على أطباء الأسنان القيام به في حالتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *