أقل وزن لعملية التكميم: كم الوزن المناسب لعملية التكميم؟

تسريب المعدة بعد عملية التكميم

تعرف  العملية باسم استئصال المعدة العمودي أو استئصال المعدة الأفقي، تتيح لك جراحة المعدة إنقاص الوزن عن طريق تقليل حجم معدتك. تشير إحصائيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن أكثر من 15% من البالغين الأميركيين يعانون من السمنة. قبل أن تتمكن من الخضوع لجراحة في المعدة، يطلب منك المعهد الوطني للصحة أن يكون لديك أكثر من 50 كيلوجرام من الوزن الزائد في غالبية الأحيان. وهذا يعني أن الأشخاص الذين لديهم وزن زائد وليس بهذه النسبة، ربما يكونوا مؤهلين للجراحة ولكن بعد الانتظام في عمليات الحمية الغذائية والتمارين الرياضية القاسية لفترة مناسبة.

إذا لم تفلح هذه الطرق بشكل واضح، فمن الممكن أن يتم اللجوء لعمليات إنقاص الوزن الجراحية مثل عملية تكميم المعدة. يتساءل كثير من المرضى قبل الدخول في عمليات إنقاص الوزن عن الوزن المناسب لإجراء عملية التكميم أو بمعنى أدق أقل وزن لعملية التكميم؟ الإجابة عن هذا السؤال لا تتوقف فقط على مجرد الإشارة لوزن محدد لكل شخص، ولنها تعتمد على كتلة الجسم وكمية الدهون والطول والمشاكل الصحية المرتبطة بالمريض إلى جانب الكثير من المعايير الأخرى. يجمع هذا الإجراء بين نسبة النجاح العالية في إنقاص الوزن والآثار الجانبية الصغيرة. إذا كنت تفكر في جراحة في المعدة للتغلب على السمنة، خذ بعين الاعتبار سبعة عوامل رئيسية قبل الخضوع لعملية تكميم المعدة.

الوزن المناسب لإجراء عملية التكميم

المرضى الذين فقدوا ما لا يقل عن 8% من الوزن الزائد للجسم في 4 أسابيع قبل إجراء عملية تكميم المعدة لديهم فترة أقصر من البقاء في المستشفى ويحققوا فقدان للوزن الزائد بشكل أكبر في 12 شهرا مقابل المرضى الذين فقدوا أقل من 8% من وزن الجسم قبل العملية، وفقا للنتائج المنشورة في مجلة الكلية الأمريكية للجراحين.

وفقا لأخر الاحصائيات عن أقل وزن لعملية التكميم الصادرة عن الهيئة القومية لأبحاث السمنة، يوجد 1 من بين كل 3 اشخاص يعاني من السمنة في الولايات المتحدة مما يقدر بنسبة 33.8%. تعتبر عمليات تكميم المعدة من بين الإجراءات الأقل تدخلا في إجراءات تقليل الوزن الجراحية، حيث إنها لا تقدم تغييرات في مسار الجهاز الهضمي أو في شكل وطريقة تعرض الغذاء لعملية الهضم. هي فقط تقوم بتقليل كمية الطعام التي تحتويها المعدة وأيضا تساعد على تقليل كميات هرمون الجوع التي يتم إفرازها في المعدة. يوجد بعض المعايير التي تؤثر على نتائج فقدان الوزن بعد العملية بما في ذلك العمر والجنس والطول ووزن الجسم الأولي وتغييرات ما بعد العملية وغيرها من المعايير الهامة.

يعتبر قياس وزن الجسم قبل العملية وحسابات الوزن من بين أهم هذه المعايير. حيث يفترض أن تكون كتلة الجسم أكبر من 35 بشكل عام حتى يستطيع المريض الحصول على النتائج المميزة التي يبحث عنها. بافتراض أن المريض الذي يبحث عن عملية تكميم المعدة يبلغ وزن 125 كيلوجرام مع طول 175 سم ومؤشر كتلة الجسم لديه 40 تقريبا. هذا النوع من المرضى يعتبر مثالي بشكل كبير لإجراء عملية تكميم المعدة. بمثال آخر، مريض يبلغ وزنه 140 كيلوجرام وطوله 182 سم ومؤشر كتلة الجسم لديه 35، يعتبر هذا النوع أيضا مثاليا للعملية. نستنتج من هذه الأمثلة أن كمية الدهون التي تتراكم على جسم المريض ومؤشر الكتلة هي المقاييس التي تؤثر على نجاح العملية وليس الوزن القائم فقط على الميزان.

مزايا الحصول على الوزن المناسب لإجراء عملية التكميم

فقدان الوزن قبل تكميم المعدة يقلل من خطر حدوث مضاعفات ويجعل جراحة إنقاص الوزن أكثر أمانا. الغرض الرئيسي من فقدان الوزن قبل جراحة تكميم المعدة هو تقليل الدهون في الجسم في منطقة البطن، وخاصة في الكبد وحوله. في بعض الحالات، يجب على جراح السمنة تأجيل الجراحة إذا كان كبد المريض كبيرا جدا. يمكن أن يؤدي تقليل حجم الكبد إلى تقصير وقت التشغيل للجراحة بالمنظار، مما يجعل الإجراء أكثر أمانا.

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة ومؤشر كتلة الجسم أكبر من 50، يسمح فقدان الوزن الكافي قبل الجراحة بإجراء العملية الجراحية باستخدام طريقة جراحية طفيفة التوغل تتم من خلال شق صغير بالمنظار، بدلا من الجراحة المفتوحة. لا يمكن تحديد مقدار إنقاص الوزن الضروري قبل الجراحة إلا بواسطة جراح السمنة بناء على صحتك ووزنك وإجراءات علاج البدانة. يطلب من بعض المرضى أن يفقدوا 10% من وزنهم قبل إجراء جراحة إنقاص الوزن. بالنسبة للمرضى الآخرين، فإن خسارة 15 إلى 20 رطلا فقط قبل الجراحة كافية لتقليل خطر حدوث مضاعفات.

من المهم اتباع إرشادات النظام الغذائي والتغذية قبل الجراحة. اتباع نظام غذائي قبل الجراحة يساعد في إعداد جسمك لعملية جراحية وتحسين النتيجة. كما أنه يساعدك على التكيف مع تغيرات الطعام وتناول الطعام التي تحتاج إليها لإجراء عملية جراحية لفقدان الوزن وبقية حياتك. قد يطلب الجراح منك بدء النظام الغذائي التالي للجراحة قبل أسبوعين من الجراحة.

  • ابدأ مكملات البروتين في شكل مسحوق البروتين
  • قلل جميع الدهون مثل اللحوم الدهنية، الأطعمة المقلية، منتجات الحليب كامل الدسم وغيرها
  • تقليل الأطعمة والمشروبات السكرية مثل الحلويات والصودا
  • تقليل الأطعمة عالية الكربوهيدرات مثل الخبز الأبيض والمكرونة البيضاء
  • توقف عن التدخين
  • تجنب الكحول
  • تجنب الشراهة عند تناول الطعام

لا تستخدم بعض الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والأدوية الموصوفة. اسأل طبيبك عن التفاصيل، ولكن قد يشمل ذلك الأسبرين، إيبوبروفين، نابروكسين، أسيتامينوفين وتايلينول وإكسيدرين. قد ينصح بعض الجراحين المرضى بالانضمام إلى برنامج طبي لفقدان الوزن قبل إجراء الجراحة. هذا هو الغرض من اتباع نظام غذائي قبل عملية تكميم المعدة:

  • تقليل الدهون في الجسم: إن تقليل الدهون في البطن والكبد يزيد من سلامة المريض.
  • الحفاظ على الأنسجة العضلية وحمايتها: تؤدي زيادة البروتين إلى منع الجسم من استخدام الأنسجة العضلية كمصدر للطاقة في نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية. سوف يحرق الجسم الدهون بدلا من ذلك.
  • تحضير الجسم للجراحة والشفاء: الأكل الصحي، وزيادة تناول البروتين، وتناول الفيتامينات والمكملات المعدنية سيساعد الجسم على الشفاء والتعافي بعد الجراحة.

قم بإعداد نفسك لنظام غذائي ما بعد الجراحة. يشبه نظام ما قبل الجراحة النظام الغذائي بعد الجراحة وهو نظام منخفض السعرات الحرارية، نسبة عالية من البروتين، قليل الدسم، قليل الكربوهيدرات وسيعد المرضى بالطريقة الجديدة التي سيقومون بها تناول الطعام بعد جراحة إنقاص الوزن.

أقل وزن لعملية التكميم مع الحمية المناسبة

غالبا ما يطلب الجراحون من المرضى اتباع نظام غذائي مقيد قبل إجراء عملية تكميم المعدة لمساعدتهم على إنقاص الوزن. عندما ينفذ الجراح العملية الجراحية بالمنظار، وهي طريقة طفيفة التوغل من خلال شق صغير في البطن باستخدام كاميرا فيديو صغيرة وأدوات خاصة، يؤدي فقدان الوزن قبل الجراحة إلى تقليص الكبد ويسمح بسهولة الوصول إلى الموقع الجراحي. إن خسارة 15 رطلا تقلل من الوقت الذي تقضيه في غرفة العمليات بالإضافة إلى الوقت اللازم للتعافي.

كشفت مراجعة لسجلات 881 من مرضى تكميم المعدة في علاج البدانة الذين خضعوا لبرنامج ما قبل الجراحة لمدة ستة أشهر بين عامي 2002 و2006 أن أولئك الذين فقدوا 10% على الأقل من وزن الجسم الزائد تعرضوا لمضاعفات أقل من أولئك الذين فقدوا وزنا أقل قبل الجراحة.

يوفر نظام غذائي صلب قبل الجراحة الكثير من البروتين بينما يحد من السعرات الحرارية ويساعدك على أن تعتاد على نوع الطعام الذي ستأكله بعد تكميم المعدة. يساعد تخطيط وجباتك حول اللحوم الخالية من البروتين والدواجن والأسماك والبيض والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان قليلة الدسم والتوفو والفاصوليا والعدس على توفير الوقود ومنع فقدان العضلات الهزيلة. حدد الأطعمة عالية الكربوهيدرات، بما في ذلك الخبز والفواكه والمكرونة والأرز والحبوب والبسكويت والبطاطس، على ألا تزيد عن أربع وجبات يوميا. تناول المزيد من الخضروات ومنتجات الحبوب الكاملة والحد من أو تجنب الأطعمة السكرية والدسمة والمقلية.

قد يسمح لك الجراح بشرب السوائل الكاملة أي طعام يشكل سائلا في درجة حرارة الغرفة لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل التبديل إلى سائل في غضون 24 إلى 48 ساعة من الإجراء. عادة، لا يمكن أن تحتوي السوائل على السكر أو الكافيين أو الكحول أو الكربنة. على النظام الغذائي السائل الكامل، قد يكون لديك حساء خفيف، حليب خالي الدسم، زبادي قليل الدسم وعصير فواكه، وكذلك سوائل صافية. في المرحلة السائلة الصافية، قد يكون لديك ماء، شاي أعشاب، مروبات خالية من السكر، جيلاتين خال من السكر ومرق عادي بدون دهون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *