هل عملية نحت الجسم مؤلمة؟ نصائح لتقليل الألم

الألم بعد عملية نحت الجسم

إذا كنت ستخضع لعملية نحت الجسم، فربما تتساءل عن مدى الألم الذي ستشعر به بعد ذلك ومدى الألم خلال العملية. سوف نناقش في هذا المقال ما يمكن توقعه والأدوية التي يمكن استخدامها وعلاجات الرعاية الذاتية وهل عملية نحت الجسم مؤلمة؟.

بعد عملية نحت الجسم، سيتم إعطاؤك سلسلة من التعليمات، حيث يحدد نوع التخدير والكمية المستخدمة مستوى الألم الذي يحدث خلال الأيام القليلة الأولى بعد العملية. سيؤدي التخدير خلال نحت الجسم الذي يتم إجراؤه بالتخدير في الوريد إلى ألم أقل بعد الجراحة ونادرا ما يتطلب أدوية أخرى غير المسكنات البسيطة. عادة ما ينتج عن نحت الجسم الذي يتم إجراؤه تحت التخدير العام ألم أكثر حدة يتطلب مسكنات للألم قوية. إذا كنت تعاني من ألم شديد أو ألم طويل الأمد، يجب عليك الاتصال بالطبيب ومن المحتمل أن تشعر ببعض الألم لأسابيع بعد الجراحة. 

إرشادات أولية حول الألم بعد عملية نحت الجسم

بعض التوقعات العامة لإدارة الألم بعد عملية نحت الدهون ستكون متوافقة مع مدى شدة الإجراء الذي قمت بعمله، حيث ترتبط عملية نحت الجسم بعدة إجراءات وليست إجراء واحد فقط. ربما يكون الشخص الذي قام بالفعل بالعديد من الإجراءات يتعرض للكثير من الألم على عكس الألم الأقل الذي يشعر به المريض الذي قام بإجراء بسيط خلال هذه العملية. توقعات الألم بعد عملية نحت الجسم ربما تكون كالتالي: 

  • سيكون الألم أكثر شدة بعد يومين إلى أربعة أيام بعد العملية ثم يخف تدريجيا
  • التورم والألم أمران متوقعان ولكنهما سوف يتلاشيان في النهاية مع مرور الوقت
  • يجب مناقشة مسكنات الألم مع طبيبك للتأكد من أنك ستحصل على الدواء المناسب
  • يجب على المرضى تجنب الأدوية مثل الأسبرين وموترين و إيبوبروفين و أدفيل وأليف خلال الأسبوعين الأولين. يمكن أن تزيد هذه الأدوية من احتباس السوائل والكدمات. ناقش كل مسكنات الألم مع طبيبك للتأكد من أنها لا تحتوي على مكونات من شأنها إبطاء تخثر الدم أو زيادة فرص النزيف أثناء الجراحة وبعدها. 
  • يجب أيضا تجنب المكملات التي لا تستلزم وصفة طبية لأنها قد تبطئ تخثر الدم. هذا مصدر قلق بشكل خاص لفيتامين هـ، ولكن هناك العديد من المنتجات العشبية التي لها هذا التأثير أيضا. تأكد من مناقشة جميع مكملاتك مع طبيبك قبل الجراحة ولا تجرب أي شيء جديد أثناء التعافي. 
  • سيتم إعطاؤك حزام ضاغط لتقليل التورم وتوفير الدعم للمناطق التي تم نحت الجسم فيها وهذا يساعد على منع أو تخفيف الألم وعدم الراحة. 
  • لا ينبغي أن تكون ضمادات الضغط ضيقة جدا لتقليل تدفق الدم إلى المنطقة التي تم معالجتها. 
  • بسبب فقدان الإحساس في المنطقة المعالجة، لا تستخدم الكمادات الساخنة أو الباردة أو زجاجات المياه حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى حروق أو حروق صقيع في المناطق التي تم معالجتها. 

توقعات الألم بعد عملية نحت الجسم 

خلال اليومين التاليين لعملية نحت الجسم مباشرة، تعتمد كمية الألم التي يتم الشعور بها على نوع التخدير المستخدم في العملية. عادة ما يستمر التخدير الموضعي لأكثر من 24 ساعة بعد الجراحة. يعتبر نحت الجسم تحت التخدير العام، دون استخدام التخدير الموضعي في نفس الوقت، أكثر إيلاما بكثير ويتطلب عادة مسكنات مخدرة. 

خلال الأيام والأسابيع التي تلي عملية نحت الجسم، درجة الألم والتورم هي الطريق لنوع إجراءات الرعاية اللاحقة المستخدمة. عادة ما يكون الألم هو الأكثر شدة بعد يومين إلى أربعة أيام من نحت الجسم ثم ينخفض ​​بثبات. عادة ما يكون الألم والوجع مزعجين جدا لمدة تصل إلى 4 أسابيع، لكنهما ينحسران تدريجيا خلال الأسابيع التالية من 4 إلى 8 أسابيع. 

ما هي نوعية الألم بعد عملية نحت الجسم؟

مباشرة بعد عملية نحت الجسم، يستمر التخدير الموضعي لمدة 12 إلى 24 ساعة، بحيث يوصف الانزعاج الوحيد بأنه وجع خفيف للغاية. في اليوم التالي لعملية نحت الجسم التي تمت عن طريق التخدير الموضعي، فإن جودة الألم مماثلة لحروق الشمس وألم العضلات الذي قد يعاني منه الشخص بعد التمرين بقوة. نادرا ما يتطلب هذا النوع من الألم أي دواء آخر غير عقار الأسيتامينوفين أو باراسيتامول الذي يوفر تسكين خفيف. 

ما هي شدة الألم بعد عملية نحت الجسم؟

في أيدي الجراحين المهرة في عملية نحت الجسم التي تتم عن طريق التخدير الموضعي، يشعر المرضى عادة بانزعاج أقل بعد الجراحة مقارنة بالعملية التي تتم عن طريق التخدير العام. تكون شدة الألم فور عملية نحت الجسم خفيفة للغاية عند استخدام التخدير الموضعي بسبب استمرار تأثير التخدير الموضعي. بعد عملية نحت الجسم عن طريق التخدير الموضعي، نادرا ما يحتاج المرضى إلى أي دواء آخر غير المسكنات الخفيفة عند استخدام التخدير العام بدون ليدوكائين كافي وهو مخدر موضعي في المحلول، يكون الألم أكثر حدة وغالبا ما يتطلب استخدام المسكنات المخدرة. 

هل الملابس الضاغطة المرنة تقلل من آلام بعد نحت الجسم؟

يمكن لملابس الضغط المرنة أن تقلل من آلام ما بعد عملية نحت الجسم إذا تم استخدامها بتقنية الصرف المفتوح. يشير مصطلح الصرف المفتوح إلى تقنية عدم إغلاق شقوق العملية الدقيقة بالغرز من أجل تعظيم تصريف محلول التخدير الملطخ بالدم المسبب للالتهاب. بعد الجراحة مباشرة، تشجع الملابس المرنة أقصى قدر من تصريف محلول التخدير المشوب بالدم، والذي بدوره يقلل الألم. بعد توقف كل الصرف، يستمر بعض المرضى في ارتداء الملابس الضاغطة من أجل تقييد الحركة أو الاهتزاز في المناطق المعالجة. هذا يقلل من الانزعاج ويعطي شعورا بالأمان ويقلل من الألم بشكل كبير. 

ما الذي يمكن فعله لتقليل الألم بعد عملية نحت الجسم؟

يحدث الكثير من التورم والألم بعد عملية نحت الجسم نتيجة محلول التخدير المختلط بالدم المتبقي الذي يظل محتجزا تحت الجلد بعد العملية. تتسبب خلايا الدم الحمراء المتسربة من الأوعية الدموية وبقايا الأنسجة الدهنية التي تفلت من السحب وتبقى تحت الجلد في حدوث التهاب ويسبب هذا الالتهاب تورم والم. من خلال تشجيع التصريف الكامل لهذا المحلول الملطخ بالدم، يمكن للمريض تقليل الألم والتورم بعد عملية نحت الجسم. يتم تشجيع الصرف الكامل من خلال ترك مواقع الشق مفتوحة وغير مغلقة بالغرز وارتداء ملابس ضغط مرنة. 

هل نحت الجسم بالتخدير الموضعي أقل إيلاما من التخدير العام؟

خضع بعض المرضى لعملية نحت الجسم في البداية باستخدام التخدير العام، ثم خضعوا لنفس العملية باستخدام تقنية التخدير الموضعي. يقول الغالبية العظمى من المرضى أن عملية نحت الجسم بتقنية التخدير الموضعي هو تجربة أقل إيلاما بشكل كبير من نحت الجسم تحت التخدير العام. عادة ما يرتبط تسلل التخدير الموضعي بتقنية نحت الجسم بأقل قدر من الانزعاج. بمجرد تخدير المنطقة بالكامل، تصبح الجراحة في المنطقة غير مؤلمة بشكل أساسي. بالإضافة إلى ذلك، نظرا لاستمرار التخدير الموضعي في المنطقة المعالجة لأكثر من 12 ساعة، فلا يوجد ألم فورا بعد الجراحة. 

يمكن أن يحدث الألم المصاحب لعملية نحت الجسم في ثلاث مراحل مختلفة وهي أثناء تسلل المحلول المتورم وأثناء الجراحة وبعد الجراحة. إذا كان الجراح قد تلقى تدريبا خاصا على التقنيات الفعالة والحديثة، فعادة ما يعاني المريض من ألم خفيف جدا أثناء عملية حقن المخدر الموضعي. تتطلب تقنية التسلل إلى محلول التخدير المنتفخ مهارة وتدريب خاصين. بدون هذا التدريب الخاص، يجب أن يعتمد الجراحون على التخدير العام حتى لا يتعرض المريض لألم كبير خلال وبعد العملية. 

يكون الألم بعد نحت الجسم أسوأ بكثير إذا تم من خلال التخدير العام مقارنة بالعملية التي تتم عن طريق التخدير الموضعي. يستمر التخدير الموضعي لعدة ساعات بعد الجراحة ويحتاج المرضى فقط إلى تناول تايلينول أو باراسيتامول من أجل تقليل الألم والانزعاج. في المقابل، مع التخدير العام ويحتاج المريض عادة إلى المسكنات المخدرة للسيطرة على الألم بعد الجراحة. 

نصائح لتقليل الألم بعد عملية نحت الجسم 

يمكن تسريع عملية نحت الجسم من خلال بعض النصائح البسيطة. تماما مثل الإجراءات الجراحية الأخرى، فإن الهدف الأساسي هو تقليل الألم والتورم في أسرع وقت ممكن بعد الإجراء. نحت الجسم هو إزالة الدهون بشكل منفصل ويشبه الألم ما بعد عملية نحت الجسم ألم ما بعد التمرين، مثل المشي لمسافات طويلة أو التمرين في صالة الألعاب الرياضية لمدة طويلة. لا يكون الألم بشكل عام حادا، بل هو شعور بألم في العضلات يمكن السيطرة عليه بشكل فعال. 

  • بعد الإجراء مباشرة، من المهم ارتداء رباط الضغط الذي يوفره لك طبيبك، حيث تصبح بشرتك مرتخية قليلا بعد العملية، وتحتاج إلى وقت لتشديدها ودمجها مع الأنسجة الرخوة الكامنة. سيساعد رباط الضغط بعد الجراحة جسمك في هذه العملية، وستجد أن الدعم الذي يقدمه الثوب سيساعد في تعافيك. 
  • البقاء رطبا بعد عملية نحت الجسم مباشرة يساعد على التعافي. يسبب نحت الجسم، مثل معظم العمليات الجراحية تحولات في السوائل الداخلية. عن طريق شرب الكثير من السوائل، فإنك تساعد جسمك على الحفاظ على الترطيب الداخلي العام والشفاء بشكل أسرع. 
  • الحركة بعد شفط الدهون تساعد بشكل كبير في الشفاء. يساعد التنقل والحركة مثل المشي والقيام بالأنشطة العادية، عضلاتك ولفافة الجسم على التعافي من عملية نحت الجسم. يساعد ذلك على تعبئة سوائل الجسم وخاصة الجهاز اللمفاوي. 
  • يساعد التدليك بعد عملية نحت الجسم وخاصة في مناطق العملية على تقليل الألم والتورم في فترة النقاهة. بمجرد التغلب على الألم الأولي سوف يساعد التدليك على تقليل التورم في مناطق الجراحة. 
  • تساعد مضادات الالتهاب في أسرع وقت ممكن بعد الإجراء أيضا على تقليل التورم والألم. قد تساعد الكريمات المضادة للالتهابات، مثل الكريمات التي تحتوي على زهرة العطاس التي يتم تدليكها في مناطق نحت الجسم في تقليل التورم. غالبا ما تسبب الحبوب المضادة للالتهابات نزيفا مفرطا، لذا استشر جراح التجميل لمعرفة أفضل وقت لتناولها بعد عملية نحت الجسم. 

من المهم أن تتذكر أن الألم بعد عملية نحت الجسم سوف يتلاشى مع مرور كل يوم عندما يهدأ الالتهاب والتورم الذي ينتج عن العملية. يعتبر إجراء عملية نحت الجسم مشكلة كبيرة لجسمك ويحتاج إلى وقت للتكيف مع الوضع الجديد وكذلك مع كميات الدهون التي تمت إزالتها. جسدك يحاول في هذه المرحلة أن يشفي الضرر ويصلح الأوعية الدموية ويربط الأنسجة المفصولة وهي عملية تستغرق وقتا وجهدا من أجهزة الجسم. بمجرد أن يدخل جسمك في عملية الشفاء، لن تشعر بالألم بعد الآن ولكن قد تكون هناك مناطق مؤلمة حتى اكتمال الشفاء. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *