المقالات

هل عملية قص المعدة خطيرة؟ تعرف على السلبيات والمضاعفات

المقالات

قص المعدة هي واحدة من الإجراءات الجراحية الأكثر تطورا وفعالية مؤخرا لتعزيز فقدان الوزن ومعالجة السمنة المرضية. على الرغم من أن الجراحة عادة ما تكون الخيار العلاج الوحيد للمرضى الذين يعانون من السمنة المرضية، وأنه تم إثبات نجاح قص المعدة في تقليل الوزن الزائد بشكل ملفت، إلا أن هناك مخاطر ومضاعفات يجب أخذها في الاعتبار. وبالمثل، فإن أي جراحة تستهدف إنقاص الوزن تعد أيضا مسارا جائرا للعلاج ويجب أن يراعي المرضى والأطباء أنها ملاذهم الأخير بعد تجربة الطرق غير الجراحية. سلبيات عملية قص المعدة ربما تختفي تماما عند اختيار الجراح الماهر الذي يعلم جيدا متطلباتك وكيفية التعامل معها بالشكل المهني والاحترافي.

خلال عملية قص المعدة، يقوم الجراحون بإزالة ما يصل إلى 70-85% من المعدة، مما يقلل من حجم العضو ويعيد تشكيله بشكل طولي بحيث يربط المريء بالأمعاء الدقيقة. من ناحية أخرى، تعتبر العملية أقل تدخلا لأن قص المعدة لا يعيد ترتيب الجهاز الهضمي أو تحويل مساراتها. تقوم الجراحة بإزالة جزء من المعدة بدلا من مجرد إعادة ضبط حجمها، وهو قرار دائم ولا يمكن عكسه.

شروط عملية قص المعدة

كل العمليات الجراحية تنطوي على مخاطر وبعض السلبيات التي لا يمكن تجاهلها، وكما تعتبر أي عملية جراحية في المعدة بهدف علاج السمنة عملية جراحية كبرى، فإن لها مخاطر كبيرة مرتبطة بها. نسبة الوفيات من عمليات علاج السمنة المرضية بشكل عام يحدث نادرا، ولكن لا يمكن أبدا التغاضي عن هذه المخاطر تماما.

إذا كنت أكبر سنا أو لديك بالفعل بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالسمنة، فقد ترتفع المخاطر والأضرار. يمكن أن تؤدي النوبات القلبية بعد العملية أو الجلطات التي تتشكل في عروق الساق، والتي تمر بعد ذلك إلى الرئتين، إلى الوفاة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة بعد الجراحة. هذا الخطر أقل من واحد في 1000 ولكن يجب أن يتم اتخاذ احتياطات شاملة أثناء الجراحة وإقامة المستشفى لتقليل هذه المخاطر.

 مركز تركي ويز يوفر لك المعلومات الكاملة عن التقنيات المتبعة لدينا والاسعار والاقامة ما بعد العملية .. اطلب استشارة من مركزنا 

المشاكل الأخرى التي يمكن أن تحدث بعد عملية جراحية في المعدة تشمل الالتهاب الرئوي والتهابات الجروح. بعض هذه المشاكل بسيطة نسبيا وليس لها تأثير على المدى الطويل على الشفاء. قد تكون المضاعفات الأخرى أكثر أهمية وتتطلب فترة إقامة أطول في المستشفى حتى حدوث التعافي بشكل كامل. المضادات الحيوية في وقت الجراحة وتمارين التنفس العميق والتعبئة المبكرة بعد الجراحة هي بعض التدابير المتخذة للحد من مخاطر هذه المضاعفات.

بعد إجراء عملية قص المعدة، يجب على جميع المرضى تناول مكملات الفيتامينات مدى الحياة، وبعضهم يحتاج إلى تناول مكملات الحديد أو الكالسيوم أيضا. في بعض الأحيان يتم إعطاء واحد أو آخر من هذه المكملات على هيئة حقن طويلة المفعول حتى لا يضطر المريض إلى استخدام الحبوب لفترات طويلة مما يضر بالمعدة.

المضاعفات التي يمكن أن تحدث مع جراحة قص المعدة مدرجة في قائمة طويلة، بما في ذلك المضاعفات الفورية التي تحدث مباشرة بعض الجراحة ومخاطر قص المعدة على المدى البعيد. هذه القائمة طويلة، وعلى الرغم من أن معظم المرضى لا يعانون من مضاعفات، أو مضاعفات طفيفة فقط، يرجى أخذ العلم ويطلب من الجراح والفريق أي أسئلة من شأنها أن تساعدك على فهم المخاطر المرتبطة بعملية قص المعدة.

أكبر أضرار عملية قص المعدة هو حدوث تسرب في خط الدبابيس حيث تمت إزالة جزء المعدة. إذا حدث ذلك، فعادة ما يكون ذلك في غضون أيام قليلة من الجراحة. غالبا ما يسأل المرضى عن ظواهر حدوث تسرب في خط الدبابيس. عادة ما يعاني المريض من ألم شديد في الجزء العلوي من البطن والذي يأتي سريعا وغالبا ما يكون أسرع بعد بلع الطعام أو السوائل. طبيعة هذا الألم هو أنه يوضح على الفور لمعظم المرضى أن هناك شيئا خطيرا للغاية يحدث في منطقة البطن، وفي هذه الحالة يجب أن تتصل بالجراح الخاص بك دون تأخير.

خلال عملية قص المعدة تكون هناك عدة شروط أساسية في تنفيذ العملية:

  • قد يلزم إجراء شق أكبر نظرا للصعوبة الفنية في استخدام طريقة ثقب المفتاح أو المنظار.
  • حدوث إصابة في الأمعاء أو غيرها من الأجهزة نتيجة لإدخال أدوات ثقب المفتاح.
  • نزيف من الأوعية الدموية أو الأعضاء المصابة.
  • صعوبة فنية تؤدي إلى تغيير في استراتيجية التشغيل.
  • المضاعفات المتعلقة بوضع خطوط في الوريد والشرايين. وهذا يشمل النزيف أو إصابة العصب.
  • إصابة العصب أو العضلات وعادة ما تكون مؤقتة ومرتبطة بالموضع أثناء الجراحة.
  • ردود الفعل التحسسية للأدوية أو عوامل التخدير أو الأجهزة التعويضية.

سلبيات قص المعدة على المدى القصير

غالبا ما يتم تنفيذ عملية قص المعدة في المرضى الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم أعلى من 40، وهناك حالات موثقة من المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 70 عاما بعد الجراحة. بما أن الإجراء لا يتداخل مع عمل الجهاز الهضمي، فإن خطر حدوث المضاعفات ينخفض ​​ويصبح الانتعاش أسرع مقارنة بالإجراءات الجراحية الأخرى لمعالجة السمنة. ومع ذلك، فإن المخاطر والمضاعفات المرتبطة بها يمكن أن تكون خطيرة للغاية.

وأكثر المخاطر التي تحدث على المدى القصير هي تسريبات خط الأساس الذي يتم إقفاله بواسطة الدبابيس، والتي تؤثر على حوالي 2.1% فقط من المرضى ويمكن منعها باستخدام غشاء بوليمر قابل للامتصاص لتعزيز خط الدبابيس. في معظم الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعفن الدم، وفشل الجهاز الهضمي. بعض من مرضى المعدة يعانون أيضا من النزيف، وهو تفريغ غزير للدم من الأوعية الدموية بسبب الجراحة و0.6% يعانون من ضيق البلعوم، مما يسبب تضييق أو تقلص في قطر مدخل المعدة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك أيضا مشاكل تتعلق بأي عملية جراحية، مثل الحساسية للتخدير. كما أن المرضى الذين يخضعون لجرعة معدية يتحملون احتمالية أقل عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات ما بعد الجراحة، بما في ذلك مرض ارتجاع المعدة والمريء، والذي يمكن أن يحدث بعد سنة إلى ثلاث سنوات بعد العملية أو بشكل فوري بعد العملية، أو توقف التنفس أثناء النوم.

معدل الوفيات المرتبطة بجراحة المعدة هو فقط أقل من 1% ولكن يمكن أن تتزايد المضاعفات والمخاطر بمؤشر كتلة جسم المريض، والأمراض المرتبطة به. وكلما ارتفع مؤشر كتلة الجسم، زاد احتمال إصابة المريض بمضاعفات ما بعد الجراحة، في حين أن وجود أمراض مصاحبة مثل مرض السكري يزيد من خطر متلازمة الإغراق أو الإفراغ السريع للمعدة والذي يحدث عند انتقال الطعام من المعدة للأمعاء. تؤدي هذه المتلازمة إلى الإسهال وتفريغ الأمعاء سريعا مما يجعل عملية هضم الطعام غير مكتملة. أيضا التفاغر يكون من الأعراض قصيرة الأمد التي تحدث عند عدم تواصل الشرايين والأوردة بالمعدة والأمعاء بشكل سليم.

من أجل تقليل مخاطر المضاعفات قصيرة المدى، من المهم أن يختار المرضى جراحا معتمدا ويوضحوا جميع الأسئلة المتعلقة بالإجراء السابق لذلك. قد يساعد البحث عن الندوات ومزيد من المعلومات حول عملية تغيير الحياة أيضا الاستعداد المناسب للجراحة. من الأمور الحاسمة لإنجاز أهداف العلاج وتجنب المضاعفات اتباع نصيحة الطبيب والتغذية وتوصياته الخاصة بمنهج الاستشفاء بعد العملية الجراحية.

مقال متعلق: نصائح ما بعد تكميم المعدة : الجدول الزمني لمراحل التعافي

مضاعفات قص المعدة على المدى البعيد

هناك نوعان من مضاعفات عملية قص المعدة وهي المضاعفات الحادة والمزمنة. المضاعفات الحادة هي التي تحدث بعد فترة وجيزة من الجراحة والتي تم ذكرها وهي المضاعفات قصيرة المدى. والمضاعفات المزمنة هي تلك التي تنشأ أو تستمر بعد ستة أشهر من تاريخ الجراحة. تشمل المضاعفات الحادة النزيف، والألم، وجلطات الدم.

تعتبر عملية قص المعدة بشكل عام آمنة بالمقارنة مع العمليات الجراحية الأخرى التي يتم إجراؤها عادة. حالات الوفاة الناتجة عن الإجراء نادرة، وعندما يقوم بها جراح مختص، يكون لهذا الإجراء مضاعفات ضئيلة. ومع ذلك، فإن المضاعفات عندما تحدث يمكن أن تتراوح بين مضايقات طفيفة ومشاكل مهمة قد تؤدي إلى تغيير الحياة.

من المهم أيضا إدراك أن هذه جراحة جديدة نسبيا. واحدة من المعايير الهامة التي ينظر إليها علماء البحث هي نتائج العمليات بعد 10 سنوات. في هذه الحالة، هذه المعلومات تدور حول كيفية الحفاظ على فقدان الوزن لدى المريض، وحالته الصحية العامة، وأي مضاعفات قد تكون بسبب الجراحة. كونه إجراء جديدا إلى حد ما، هناك بيانات أقل من 10 سنوات مقارنة بالعمليات الجراحية الأخرى وقد تتم إضافة المزيد من المضاعفات طويلة المدى إلى هذه القائمة في المستقبل.

الفشل الأولي في خسارة الوزن

هذه مشكلة خطيرة حيث تكون الجراحة غير فعالة لفقدان الوزن. قد تكون الحقيبة كبيرة جدا، وقد يتجاهل المريض تعليمات التفريغ، أو قد يكون هناك مشكلة أخرى تمنع فقدان الوزن. هذه العوامل من الممكن أن تؤدي إلى بقاء كتلة الجسم كما هي قبل العملية، ولكنها نادرة الحدوث ويجب أن تكون خسارة الوزن ملحوظة في غالبية المرضى.

عدم تحمل الطعام

تتمثل إحدى فوائد هذا الإجراء في إمكانية تناول جميع الأطعمة بعد العملية، في حين تتطلب جراحات السمنة الأخرى تجنب بعض الأطعمة المحددة. هذا لا يعني أن الجسم سوف يتحمل جميع أنواع الأطعمة، بل يعني فقط أنه لا يتم حظر أي أطعمة بعد العملية. ولكن في بعض الحالات النادرة تكون المعدة غير قادرة على تحمل بعض أنواع الطعام ويحدث ارتجاع أو قيء بسبب تناول هذه الأنواع.

تمدد حقيبة المعدة 

في الأيام الأولى بعد الجراحة، تكون الحقيبة المعدية صغيرة جدا وتحتفظ بحوالي نصف كوب من الطعام في وقت واحد. مع مرور الوقت، تمتد الحقيبة ويمكن أن تستوعب كميات أكبر من الطعام في جلسة واحدة. هذا يسمح باستهلاك وجبات أكبر ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى توقف فقدان الوزن أو زيادة الوزن التدريجي.

عسر الهضم

يمكن أن يكون عسر الهضم أو اضطراب المعدة أكثر تواترا بعد عملية قص المعدة. في الحقيقة، تكون هذه الأعراض ناتجة عن تلف في إفراز المعدة للإنزيمات الهاضمة وربما عدم تعود المعدة الجديدة على ظروف الهضم الجديدة أو محاولة المريض مليء معدته بشكل غير صحي مما يؤدي إلى عسر الهضم.

مرض ارتجاع المعدة والمريء

تعد حرقة المعدة، إلى جانب الأعراض الأخرى لمرض ارتجاع المريء والمعدة، والتي تشمل الانتفاخ والغثيان والشعور بالامتلاء واضطرابات المعدة، أمرا شائعا بعد هذه الجراحة، وغالبا ما يتطلب الأمر علاجا طويل الأمد.

انسداد المعدة

يمكن أن يؤدي تندب وتضيق مخرج المعدة، المعروف أيضا باسم التضيق، إلى صعوبة أو استحالة هضم الطعام. عادة ما يتم إصلاح هذه المضاعفات من قبل الجراح الذي يضطر إلى تقديم حل جراحي بسيط عن طريق تثبيت الجراحة في المنطقة التي أصبحت ضيقة.

الخراج 

الخراج عبارة عن مجموعة من المواد المعدية أو القيح التي تتشكل في الجسم في منطقة تشبه الجيب. في هذه الحالة من جراحات المعدة، يتم تشخيص الخراجات في الطحال، وبعضها يتطلب إزالة الطحال، ولكنها نادرة جدا.

التسرب المتأخر 

يتم اكتشاف معظم حالات التسرب في خيوط الجروح، والتي تعرف أيضا باسم تمزق خط الخياطة أو الدبابيس، بعد الجراحة بوقت قصير. في بعض الحالات، تبدأ منطقة المعدة التي تم خياطتها بشكل سوي ثم يبدأ التسرب لشهور أو حتى سنوات بعد الجراحة. هذه التسريبات اللاحقة أكثر ندرة بكثير من تلك التي تم تشخيصها بعد فترة وجيزة من الجراحة ولكن يمكن أن تكون مزعجة بنفس القدر وقد تتطلب الأدوية، أو الاستشفاء طويل الأمد، أو الجراحة لتصحيحها.

قرحة المعدة

قرحة المعدة، والمعروفة باسم القرحة الهضمية أو مرض القرحة الهضمية، هي أكثر شيوعا بعد عملية قص المعدة. وعادة ما يتم تشخيصها خلال التنظير العلوي بعد أن يعاني المريض من النزيف وينظر إليها على إنها تجمعات داكنة أو قاتمة أو دماء في القيء أو ألم في منطقة المعدة.

الغثيان 

الغثيان هو واحد من أكثر المشاكل شيوعا التي يعاني منها المرضى بعد قص المعدة. بالنسبة لمعظم المرضى، تتحسن المشكلات بعد التعافي من الجراحة، ولكن بالنسبة للآخرين تستمر المشكلة لأشهر أو حتى على المدى الطويل. الأدوية متوفرة للغثيان، والتي قد تكون مفيدة للبعض وبالنسبة لغالبية المرضى يحتاج الأمر إلى علاج لفترة 3 أشهر فقط.

حصوات المرارة

الحصيات المرارية أكثر شيوعا بعد كل أنواع جراحات السمنة، مما يجعل استئصال المرارة وهي عملية جراحية لإزالة المرارة أكثر شيوعا لمرضى جراحة إنقاص الوزن. أما الإناث اللواتي تجاوزن الأربعين من العمر اللواتي يعانين من زيادة الوزن، مع أو بدون جراحة، فمن الأرجح أن يحتجن لجراحة المرارة خلال فترة حياتهن مع أو بدون جراحة لعلاج البدانة.

الإسهال 

بالنسبة لبعض المرضى، يعد الإسهال مشكلة خطيرة قد تستمر بعد الجراحة. في الحالات التي تستمر لفترة طويلة من الزمن، قد يتمكن الجراح أو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي من المساعدة في وقف الإسهال، مما قد يؤدي إلى الجفاف وسوء التغذية.

الحاجة إلى المكملات الغذائية 

العديد من مرضى جراحة السمنة يحتاجون إلى مكملات من الفيتامينات والمعادن بعد الجراحة. على عكس العديد من جراحات مجرى المعدة، فإن المرضى الذين لديهم إجراء جراحي في المعدة لا يعانون من أي تغيير في قدرتهم على امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء، ولكن الانخفاض الكبير في تناول الطعام قد يؤدي إلى صعوبات في الحصول على التغذية الكافية. هذا يمكن أن يساعد من خلال اتباع نظام غذائي كامل الأطعمة، ولكن حتى النظام الغذائي المثالي قد لا يكون كافيا لتزويد جميع احتياجات الجسم.

فقدان الوزن أقل من الإجراءات الأخرى 

عادة ما يفقد الأفراد الذين خضعوا لعملية تحويل مسار المعدة المزيد من الوزن ويمنعون نسبة أعلى من الوزن الزائد على المدى الطويل مقارنة بجراحات المعدة الأخرى مثل قص المعدة. ومع ذلك، يمكن لهذه العمليات الجراحية أن تظهر مع المشاكل طويلة الأجل وتكون مليئة بالتحديات. إن اختيار الجراحة هو قرار شخصي للغاية يقوم به المريض وجراحه، بناء على احتياجاته الفردية.

مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، والأمراض المزمنة الأخرى 

بالنسبة لبعض المرضى، يكون التخلص من المشاكل الصحية المزمنة هو السبب وراء وجود عملية جراحية مثل قص المعدة. في بعض الأفراد، لا تختفي هذه المشاكل بعد الجراحة، أو قد تختفي مؤقتا في الأشهر أو السنوات الأولى بعد الجراحة، ثم تعود لاحقا. ويكون السبب وراء ذلك هو عدم اتباع المريض لنظام تغذية جيد أو عودته لعادات التغذية السيئة مرة أخرى.

ترهل الجلد 

هذه المشكلة شائعة مع جميع أنواع جراحات إنقاص الوزن وهو نتيجة لتمدد الجلد خلال فترة السمنة. الجراحة متاحة لإزالة الجلد الزائد وهي عملية شد الجلد، لكن العديد من الجراحين يفضلون الانتظار حتى يستقر وزن المريض لمدة سنة إلى سنتين قبل إزالة الجلد الزائد.

عدم القدرة على تناول كميات كافية من الطعام 

فقدان الوزن الزائد قد يبدو وكأنه نتيجة جيدة للفرد الذي يحتاج إلى خسارة 50 كيلوجرام أو أكثر، لكن الواقع مختلف تماما. من الممكن أن تكون حقيبة المعدة صغيرة جدا، أو أن تجعل الحجم أصغر مما هو مقصود، الأمر الذي يؤدي إلى عدم القدرة على تناول كمية كبيرة من الطعام تكفي لإبقاء الجسم على مر الزمن. قد لا تكون هذه المشكلة واضحة في الأشهر الأولى بعد الجراحة ولكنها ستصبح واضحة وخطيرة عندما لا يكون المريض قادرا على الحفاظ على وزنه المستهدف ويصبح ضعيف جدا.

سوء التغذية 

تأتي هذه المشكلة في مجموعة متنوعة من الأشكال. يمكن أن يكون هناك انخفاض في كمية المعادن والفيتامينات التي تؤدي إلى نقص العناصر الغذائية الأساسية. يمكن أن يكون هناك عدم القدرة على تناول السعرات الحرارية الكافية. يمكن أن يكون هناك مشكلة في استيعاب السعرات الحرارية والعناصر المغذية الكافية، وذلك بسبب مشاكل مثل الإسهال والغثيان، أو غيرها من المضاعفات. يمكن أن يكون سوء التغذية خطيرا للغاية وقد يكون من الواجب أخذ دواء أو تدخلات أخرى للحفاظ على صحة المريض على المدى الطويل.

الفتق الجراحي

يمكن أن يتكون الفتق في موقع أي شق جراحي بعد عملية قص المعدة. يتم التقليل من هذا الخطر عن طريق التقنيات الجراحية الأقل تدخلا، ولكن لا يزال من الممكن حدوث فتق في الأشهر والسنوات التالية للجراحة. عادة، هذا يبدو وكأنه انتفاخ صغير في موقع الشق الجراحي.

التصاقات البطن 

إن أعضاء وأنسجة البطن زلقة بشكل طبيعي، مما يسمح لها بالتحرك والتخلي عن بعضهم البعض أثناء الحركات مثل الانحناء، الالتواء، والمشي. بعد الجراحة، يمكن أن تجعل الندوب هذه الأنسجة تلتصق ببعضها البعض، وهذا يسبب إحساسا بالسحب يمكن أن يتراوح من المزعج إلى المؤلم مع الحركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *