المقالات

نصائح بعد عملية قص المعدة لخطوات راسخة نحو التعافي الكامل

المقالات

نصائح بعد عملية قص المعدة

عملية قص المعدة هي عملية جراحية لإزالة جزء من المعدة للمساعدة في إنقاص الوزن. تحدد الجراحة كمية الطعام التي يمكن أن تحتويها معدتك. سيكون لديك بعض آلام البطن وقد تحتاج إلى دواء للسيطرة على الألم في الأسبوع الأول أو بعد الجراحة مباشرة وقد تكون الجروح أو الشقوق التي قام بها الطبيب متقرحة وملتهبة بعض الشيء وهو أمر طبيعي. ولأن الجراحة تجعل معدتك أصغر من السابق، ستشعر بالامتلاء بسرعة أكبر عند تناول الطعام، لذلك يجب اتباع نصائح بعد عملية قص المعدة للمحافظة على النتائج وتحقيق أفضل استفادة.

من المهم أن تفكر في هذه الجراحة كأداة لمساعدتك على إنقاص الوزن. عملية قص المعدة لن تقدم لك إصلاح فوري، لكنك ستظل بحاجة إلى اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. سيساعدك ذلك في الوصول إلى هدف وزنك المطلوب وتجنب استعادة الوزن الذي تخسره.

من الشائع أن يكون لديك العديد من المشاعر المختلفة بعد هذه الجراحة. قد تشعر بالسعادة أو الإثارة عندما تبدأ في إنقاص وزنك، ولكن قد تشعر أيضا بالإرهاق أو الإحباط بسبب التغييرات التي يجب عليك إجراؤها في نظامك الغذائي ونشاطك ونمط حياتك. تحدث مع طبيبك إذا كانت لديك مخاوف أو أسئلة حول فترة ما بعد قص المعدة.

تمنحك نصائح الرعاية في هذا المقال فكرة عامة عن المدة التي سيستغرقها التعافي وكيفية التعامل مع المشاكل المختلفة التي سوف تواجهك خلالها. لكن كل شخص يتعافى بوتيرة مختلفة، لهذا يجب اتباع الخطوات السليمة للحصول على استشفاء أفضل في أسرع وقت ممكن.

إن عملية إنقاص الوزن ليست علاجا للبدانة، بل هي أداة تساعدك على إنقاص الوزن لتعيش حياة صحية أطول وأفضل. يعتمد النجاح على قدرتك على اتباع المبادئ التوجيهية لنظام غذائي وممارسة الرياضة وتغيير نمط الحياة. يقدم مركز جراحات السمنة في تركي ويز رعاية شاملة للمتابعة، بما في ذلك مجموعة دعم وخدمات أخصائي التغذية والتعليم المستمر لمساعدتك على تحقيق النجاح على المدى الطويل.

طرق الرعاية ما بعد عملية قص المعدة

إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب أو إذا كان الجراح يريد مراقبة خاصة لحالتك، فقد يتم قبولك في المستشفى قبل يوم واحد من عملية قص المعدة. ومع ذلك، يعتبر هذا أمر نادر للغاية ويكون غالبية المرضى جاهزين للعملية في نفس اليوم الذي يتم فيه الإجراء. سوف تدخل غرفة العمليات فور وصولك، وسوف تنتظر على نقالة أو كرسي في منطقة ما قبل الجراحة لفترة وجيزة. سيطرح عليك الممرضون والأطباء وأخصائي التخدير أسئلة وسيخبركم بما يمكن توقعه في غرفة العمليات. سيتم بدء بالتخدير وقد يتم وضع قسطرة في الوريد لإدارة الألم، وهذا يتوقف على تفضيلك أنت والجراح.

تستغرق الجراحة أقل من 3 ساعات، ومع ذلك قد يستغرق الأمر 4 أو 5 ساعات على حسب الحالة التي يتم التعامل معها في غرفة العمليات. سوف يتحدث الجراح مع رفقائك بعد الانتهاء من الجراحة لإخبارهم بما قد تم في العملية. عندما تستيقظ من الجراحة، إما أن تكون في غرفة الإنعاش أو ستذهب إلى هناك بعد قليل. وبمجرد أن يصبح التنفس طبيعيا وتكون العلامات الحيوية مستقرة، والتي تستغرق عادة عدة ساعات، سيتم نقلك إلى غرفة مراقبة بالمستشفى. إذا سارت الأمور على ما يرام ومستويات الأوكسجين في الدم على وضعها الطبيعي، سوف تنتقل إلى غرفة المستشفى العادية في اليوم التالي.

أنابيب التصريف بعد قص المعدة

عندما تكون نائما في غرفة العمليات، سيتم وضع أنبوبتين أثناء وجودك تحت التخدير في المنطقة التي تمت فيها العملية. أحد هذه الأنابيب يكون من أجل التنفس ويتم تركيبه وأنت نائم والأخرى تكون قسطرة في المثانة لتجميع البول. ستبقى القسطرة في اليوم التالي للجراحة أو ربما لفترة أطول على حسب تعليمات الطبيب ورؤيته لحالتك. قد يكون لديك التهاب في الحلق من الأنبوب الموضوع في أنفك وأنبوب التنفس المستخدم أثناء الجراحة. هذا الألم سيختفي عادة في خلال يوم أو يومين بعد عملية قص المعدة.

من حين لآخر، قد يتم وضع الأنبوب من خلال الأنف إلى المعدة في نهاية الجراحة. هذا الأنبوب الأنفي يظل في مكانه بعد العمل الجراحي حتى يتم التأكد من أن معدتك تلتئم بشكل جيد. يزيل الأنبوب إفرازات من الجزء العلوي من المعدة ويساعد على منع انتفاخ الحقيبة العلوية. نادرا ما يستخدم أنبوب أنفي معدي ويتم حجزه للحالات المعقدة فقط.

نادرا أيضا ما يختار الجراح وضع أنبوب عبر الجلد في الجزء السفلي من المعدة. هذا الأنبوب يسمى أنبوب المعدة أو أنبوب G. لا يتم وضع هذا النوع من الأنابيب بشكل روتيني، ولكن قد يكون من الضروري للحفاظ على الجزء السفلي من المعدة من الانتفاخ. إذا كنت قد خضعت لجراحة في المعدة في الماضي، فستحتاج على الأرجح إلى هذا النوع من الأنابيب، وغالبا ما تستخدم أنابيب G للمرضى الذين يخضعون لجراحة تصحيحية بعد عملية قص المعدة التقليدية.

إدارة الألم بعد الجراحة

التسكين وإدارة الألم ما بعد عملية قص المعدة يكون من الأمور التي تنال حظا كبيرا من التساؤلات من قبل المريض، وذلك نظرا لخوفه من الشعور بالألم بعد قص المعدة. يتم السيطرة على الألم بشكل بسيط بواسطة بعض الأدوية المسكنة حيث سيتم إعطاءك بعض الأدوية مثل ديمرول أو مشتقات المورفين من خلال الوريد، ويتم التحكم في الجرعة من قبل المريض ضمن حدود محددة مسبقا. تسمح لك هذه الطريقة بتلقي جرعات صغيرة من دواء الألم بشكل متكرر، مما يوفر تخفيفا دائما للألم دون مساحات بينية من الإزعاج. بعد الجراحة، ستقوم ممرضة في غرفة الاستشفاء بإعداد نهج العلاج وتوجيهك لكيفية استخدامه.

عندما تريد إعطاء جرعة من الدواء، ما عليك سوى الضغط على زر لاستدعاء الممرضة للتعامل مع الحالة. لن تسمح لك قسطرة الوريد بتناول الكثير من الأدوية حيث تقوم بعمل ممتاز في السيطرة على الألم، على الرغم من أنه لا يزيل كل الألم مباشرة. سوف تكون شاعرا بكثير من الألم في اليومين الأولين، حيث تقل حدة الألم بسرعة خلال الأيام القليلة المقبلة. يتم استخدام ترادول أيضا وهو دواء مضاد للالتهاب غير الستيرويدية عن طريق الحقن ويستخدم تيلينول بشكل متكرر لتقليل كمية المخدر اللازمة.

النشاط والدورة الدموية بعد عملية قص المعدة

يعد النشاط جزءا مهما للغاية من الاسترداد وفقدان الوزن. يساعد النشاط على الوقاية من الالتهاب الرئوي، وجلطات الدم، والإمساك، ويزيد من فقدان الوزن. لهذه الأسباب، سيبدأ برنامج التمرين أثناء وجودك في المستشفى. ستخرج من السرير وتمشي مساء الجراحة، سيتم مساعدة معظم المرضى للخروج من السرير مساء يوم الجراحة وسوف تبدأ المشي في القاعة في اليوم التالي للجراحة.

سيتم وضع خرطوم الضغط وهو عبارة عن أكمام بلاستيكية يتم لفها حول ساقيك أثناء الجراحة وأثناء وجودك في الفراش بعد الجراحة. تعمل هذه الخراطيم على عصر ساقيك بلطف وتساعد الدورة الدموية في الساقين والقدمين. سيساعد هذا الخرطوم على منع تكون جلطات الدم في عروق ساقيك، وسوف ترتدي خرطوم الضغط خلال الأيام 2-3 الأولى أثناء وجودك في السرير. يمكن للممرضة إرسال الهواء البارد عبر الخرطوم إذا أصبحت ساقيك ساخنة.

تمارين التنفس بعد قص المعدة

سيتم تزويدك بـ مقياس التنفس الحافز ما بعد عملية قص المعدة. من المهم جدا أن تأخذ حوالي عشرة أنفاس عميقة في مقياس التنفس في كل ساعة للمساعدة في الوقاية من الالتهاب الرئوي، وانهيار الرئة ومشاكل التنفس الأخرى. سيساعد السعال والتنفس العميق أيضا على منع مشاكل التنفس. عقد وسادة على الشق الخاص بك سوف يساعد في منع الانزعاج أثناء السعال. إذا كنت تعاني من الربو، فستحتاج إلى إحضار أجهزة استنشاق الربو معك إلى المستشفى.

إذا تم تشخيص حالة انقطاع النفس أثناء النوم من خلال دراسة النوم، فستبقى على شاشات التنفس في سرير مراقبة طوال الليل أو حتى تتنفس بشكل جيد بنفسك. إذا كنت تستخدم جهاز المساعدة على التنفس في المنزل، فستحتاج إلى إحضاره معك لاستخدامه في المستشفى.

اختبارات ما بعد عملية قص المعدة

سوف تتلقى مجموعة أدوية عن طريق الفم بعد الجراحة، هذا سيسمح بعودة وظيفة الجهاز الهضمي ويساعد على تقليل احتمال التسرب في منطقة العملية. المرضى الذين تلقوا عملية قص المعدة سيخضعون لفحص أشعة سينية معوي، يعرف أيضا باسم فحص الجهاز المعوي العلوي. في هذا الإجراء، سوف تشرب السوائل الخاصة وسيتم أخذ الأشعة السينية ببساطة في دقائق معدودة. يتيح لنا هذا الاختبار معرفة أن التسرب لم يتطور من كيس المعدة الصغير. للتخفيف من الشعور بعدم الراحة، اطلب من الممرضة تناول مسكنات الألم قبل الخضوع للأشعة إذا لزم الأمر.

يتم أخذ المرضى الذين يعانون من التهاب معوي في الجهاز الهضمي العلوي في صباح اليوم التالي للجراحة إذا ما بقوا في المستشفى طوال الليل. إذا عادوا إلى المنزل في يوم الجراحة، يجب عليهم الذهاب إلى إجراء الأشعة السينية للجزء العلوي من الجهاز الهضمي قبل إجراء التعديل.

تعليمات الخروج و نصائح بعد عملية قص المعدة

نصائح بعد عملية قص المعدة للحصول على أفضل نتائج

يجب أن تكون مستعدا للذهاب إلى المنزل في اليوم الثاني أو الثالث بعد عملية قص المعدة ما لم يخبرك الجراح أنه ينوي تمديد إقامتك في المستشفى. إذا كنت تجري عملية قص المعدة بالمنظار، فقد تعود إلى المنزل في نفس اليوم من الجراحة. إذا كان لديك أي أسئلة أو استفسارات بمجرد أن تكون بالمنزل، اتصل بالطبيب أو الجراح وسوف يتواصل معك موظفي الرعاية في مركز تركي ويز بشكل مباشر بمجرد وصولك للمتابعة المستمرة.

من الشائع أن تشعر بالضعف والتعب فورا بعد الخروج من المستشفى. الجسم يتعافى من الإجهاد بسبب العملية الكبرى التي قمت بها ولأن فقدان الوزن يحدث خلال هذه الفترة، قد يكون الشعور بالضعف مطولا إلى حد ما. المتابعة بعد عملية قص المعدة أمر في غاية الأهمية. العملية جزء واحد فقط من الدورة التي تؤدي إلى نتيجة جيدة إذا تم تنفيذها بالشكل المطلوب. لا يتم تحديد مقاييس النجاح في وقت الخروج من المستشفى، حيث سيحدث فقدان الوزن لمدة 12 إلى 24 شهرا بعد العملية.

المشاركة في برنامج تعديل السلوك يعتبر من الأمور الحيوية لمتابعة فقدان الوزن على المدى الطويل. الاستشارة من قبل اختصاصي التغذية مهمة في جعل الانتقال من الأطعمة المهروسة إلى الأطعمة الصلبة. سيساعد هذا على التأكيد على أهمية الخيارات الغذائية المناسبة للحفاظ على نظام غذائي متوازن وتجنب السوائل عالية السعرات الحرارية والأطعمة اللينة، والتي يمكن أن تؤثر على الغرض من العملية. من الجيد أن تقوم باتباع تعليمات الرجيم و نصائح بعد عملية قص المعدة بانتظام حتى تحصل على نتائج أسرع وحتى تكون هذه النتائج دائمة.

استهلاك العديد من السعرات الحرارية يمكن أن يؤثر على جميع عمليات فقدان الوزن التي تسعى إليها. تسمح زيارات المتابعة بالتعرف المبكر على حالة نقص الفيتامينات والحديد أو مشاكل أخرى بحيث يمكن إعطاء العلاج المناسب لعويض هذه المواد. ستكون الزيارات في خلال 5-6 أسابيع و3 أشهر و6 أشهر بعد العملية. تتم جدولة زيارات المتابعة كل 6 أشهر للسنتين الأوليين بعد الجراحة، ثم تكون بشكل سنوي مدى الحياة، على الرغم من أن المرضى يستمرون في متابعة المواعيد كل ستة أشهر مدى الحياة، إلا أن هذه الزيارات تكون بهدف الاطمئنان ليس أكثر. المتابعة بعد هذه الجراحة تكون مستمرة، وسوف تحتاج إلى ترتيب مع طبيب آخر إذا غادرت المنطقة التي قمت فيها بالعملية بالخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *