مضاعفات عملية شد البطن والآثار الجانبية

أضرار عملية شفط الدهون

جميع العمليات الجراحية، بما في ذلك شد البطن، لديها مخاطر محتملة مرتبطة بأدائها. إن قرار إجراء عملية شد البطن أو غيرها من جراحات تصحيح شكل الجسم هو أمر شخصي للغاية، وعليك أن تقرر ما إذا كان الإجراء سيحقق أهدافك وما إذا كانت المخاطر والمضاعفات المحتملة مقبولة أم لا.

عملية شد البطن هي طريقة جائرة لتصحيح شكل الجسم، ولكنها شائعة لإزالة الجلد الزائد والدهون من منطقة البطن. يمكن أيضا استعادة العضلات الضعيفة أو المنفصلة التي تعطي مظهرا أكثر سلاسة وثبات. كثير منا يناضل من أجل الحصول على بطن مستقيمة ومشدودة، لكن ممارسة الرياضة والسيطرة على الوزن لا ينتجان النتائج الجمالية المطلوبة. يمكن أن ينشأ بطن بارز ذو بشرة فضفاضة ومتدرجة بسبب الشيخوخة والوراثة والحمل والجراحة السابقة وتقلبات كبيرة في الوزن. كما هو الحال مع أي إجراء جراحي جائر، هناك مخاطر ومضاعفات يجب مراعاتها عند التفكير في شد البطن.

المخاطر المحتملة من شد البطن

لا ينبغي أن تستخدم شد البطن كبديل لفقدان الوزن أو ممارسة نظام غذائي منتظم. في حين أن النتائج عادة ما تكون دائمة، فإن النتيجة الإيجابية المرجوة يمكن أن تتقلص إلى حد كبير إذا كان وزنك يتقلب بشكل كبير. مع وضع هذا في الاعتبار، إذا كنت تخطط لفقدان الوزن بشكل كبير أو الحمل في المستقبل، فمن الأفضل إذا تم تأجيل شد البطن. هناك العديد من الاعتبارات الهامة قبل الخضوع لعملية شد البطن وهي:

  • لا تستطيع عملية شد البطن تصحيح علامات التمدد. ومع ذلك، يمكن تحسين هذه العلامات أو إزالتها إذا كانت موجودة في منطقة حيث يتم إزالة الجلد الزائد.
  • يجب أن تكون في وزن ثابت، وصحة بدنية جيدة، وغير مدخن.
  • يجب أن يكون لديك توقعات واقعية حول ما يمكن أن تقوم به جراحة شد البطن.
  • من المهم أن تفهم أن عملية شد البطن هي عملية جراحية تجميلية انتقائية، وتحمل مخاطر أكبر من المضاعفات.

يمكن أن تتضمن المضاعفات المحتملة، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

  • مخاطر التخدير
  • نزيف
  • عدوى
  • ضعف الجرح
  • فقدان الجلد
  • خدر أو تغيرات أخرى في إحساس الجلد
  • ظهور الندوب
  • نخر الدهون
  • تجلط الأوردة العميقة
  • مضاعفات قلبية ورئوية
  • عدم الحصول على النتيجة الجمالية المثلى
  • إمكانية الحاجة لجراحة المراجعة المستقبلية
  • ألم مستمر

 

مضاعفات عملية شد البطن

التخدير الجراحي: في يوم الجراحة، سيقوم طبيب التخدير بمناقشة مخاطر التخدير الموضعي والتخدير العام.

الندوب الظاهرة: إذا لم تلتئم منطقة الخيوط بشكل صحيح أو استغرقت وقتا طويلا للشفاء، فقد تكون الندوب الناتجة عن شد البطن أكثر سمكا من المعتاد. إذا كان المريض يشفى بسرعة نسبيا، فإن الحد الأدنى من الندوب سوف ينتج عن العملية. سوف تستغرق الندوب سنوات حتى تتلاشى، لكنها طويلة الأمد.

على الرغم من جهود الطبيب في عدم ظهور هذه الندوب، لا يمكن التنبؤ بمظهر الندبة والشفاء بشكل كامل. قد تكون الندوب غير متساوية وواسعة للغاية أو غير متناظرة. قد تكون الندوب غير ملحوظة ومن الممكن أن يكون لها لون مختلف عن الجلد المحيط. الندوب المفرطة وتضخمها، وندبات الجدرة غير شائعة. قد تكون العلاجات الإضافية، بما في ذلك الجراحة، ضرورية لعلاج الندوب غير الطبيعية.

النزيف والورم الدموي: قد يحدث نزيف إذا لم تتم معالجة المناطق المعرضة للغرز بشكل صحيح أو إذا كان هناك تخثر غير صحيح بعد إجراء شد البطن. الورم الدموي عبارة عن مجموعة دموية يمكن أن تتشكل تحت الجلد وتكبر كأنها انتفاخ رقيق. إذا لاحظ المريض أي نزيف غير عادي بعد عملية شد البطن، يجب عليه الاتصال بطبيب التجميل على الفور. لا تتناول أي دواء يحتوي على الأسبرين أو مضادات الالتهاب لمدة عشرة أيام قبل الجراحة لأن ذلك سيزيد من خطر النزيف. كما يمكن للأعشاب التي لا تتطلب وصفة طبية والمكملات الغذائية أن تزيد من خطر حدوث نزيف جراحي.

العدوى: أشهر علامات الإصابة بالعدوى هي حدوث الحمى وظهور مساحات كبيرة من الجلد المتهيج والأحمر والذي يسمى التهاب النسيج الخلوي وهي علامات غير اعتيادية بعد هذا النوع من الجراحة. في حالة حدوث عدوى خطيرة، قد يكون من الضروري العلاج المكثف، بما في ذلك المضادات الحيوية عن طريق الوريد أو إجراء جراحة إضافية لإزالة الأنسجة الميتة وخراجات الصرف.

يمكن أن تحدث عدوى جروح طفيفة، مصحوبة بغرز مكشوفة، وعادة ما يتم التعامل معها بسهولة من خلال التنقيط المحدود، والمضادات الحيوية. هناك خطر أكبر للإصابة بالعدوى لدى المدخنين، والمصابين بمرض السكري، وبعض الأعراض الصحية الأخرى.

تراكم السوائل: غالبا ما يتم وضع مصارف السوائل في الموقع الجراحي في نهاية العملية لجمع تسرب السوائل الزائدة. بعد إزالتها في مدة تتراوح من خمسة أيام إلى أسبوع، تتراكم سوائل الجسم في بعض الأحيان تحت الجلد. إذا فشل ذلك في علاج تراكمات السوائل، فسيلزم أن يتم فحص المريض إما في العيادة أو في غرفة العمليات لإدخال أنابيب تصريف جديدة وإزالة تجاويف المصارف. ويعتبر هذا العرض نادر الحدوث.

سوء التئام الجروح: قد يجد الأفراد الذين لديهم معدل شفاء أبطأ من المعدل الطبيعي أو المدخنين أن جروحهم لا تلتئم بشكل صحيح، وأن المناطق التي يوجد بها غرز يتم فتحها بسهولة، أو أنها أكثر عرضة للإصابة. يجب على المرضى تجنب التدخين قبل ثلاثة أسابيع من الإجراء وبعده بحيث لا يتم إعاقة عملية الشفاء الطبيعية للجسم.

تضخم الجرح: بشكل عام، إغلاق الجلد الخاص بك يكون في طبقات متعددة وليس فقط في الطبقة العليا من البشرة. قد يحدث فصل الطبقات السطحية والعميقة أو بكلتا الطريقتين في أي وقت خلال أول شهر بعد الجراحة. إن إعادة فتح الجروح، أو فك الغرز، أو تمزيق الخيوط من خلال الإغلاق الشديد، أو الحركة أو الثني، أو نخر الجلد هي بعض الأسباب المعترف بها خلال تضخم الجرح. قد تكون خياطة الغرز في الطبقة السطحية من الجلد مغلقة أو تسمح فقط بالشفاء بشكل ثانوي مما يسبب هذه الحالة النادرة.

قد يتطلب الأمر العودة إلى غرفة العمليات للإغلاق تحت التخدير. قد تتطلب هذه المشاكل تغييرات متكررة في ارتداء الملابس، وزيارات طبية إضافية وجراحة أخرى لإزالة الأنسجة غير المعالجة. قد تستغرق الجروح المفتوحة أسابيع للشفاء أو قد يكون الإغلاق الثانوي مناسبا.

الجروح المسموح بها للشفاء بمفردها تستفيد عادة من مراجعة الندبة الثانوية. يعاني المدخنون من مخاطر عالية من فقدان الجلد ومضاعفات التئام الجروح. لا تدخن لمدة ثلاثة أسابيع قبل الجراحة وبعدها حتى لا تتعرض لمشاكل في إغلاق الجروح.

الخيط الحبيبي: تستخدم بعض التقنيات الجراحية خيوطا عميقة. قد يلاحظ المريض هذه العناصر بعد الجراحة. يمكن للخيوط الجراحية أن تلتف تلقائيا عبر الجلد أو تكون مرئية أو تنتج تهيجا يتطلب إزالته. تظهر عيوب الغرز الجراحية على شكل حبيبات مكونة من ثنايا جلدية بسبب شد الغرز بشكل غير دقيق وتضييق الشقوق بشكل عميق بما يسمح بتضخم أطراف الغرز.

خدر في الإحساس بالجلد: بعد العملية قد يلاحظ المريض فقدان الإحساس بالجلد وخدر مؤقت، أو حرق أو حكة في موضع الجرح، أو ألم في الجزء السفلي من الجسم قد يكون مؤقتا أو نادرا جدا.

عدم التماثل في موضع الندبة أو النحت: في بعض الأحيان، قد يحدث عدم التماثل بعد شد البطن. على الرغم من أن هذا ليس نموذجيا، إلا أنه خطر يرتبط بإجراء عملية شد البطن. كل جسم وكل مريض مختلف عن الأخر، لذلك يجب اتباع التعليمات بدقة حتى لا يتعرض المريض لمثل هذه الأزمات غير المتوقعة.

الألم الذي يستمر لفترات طويلة: الألم المزمن قد يحدث بشكل نادر جدا من الأعصاب التي أصبحت عالقة في نسيج الندوب بعد الجراحة. ربما تكون مسكنات الألم الخفيفة والمتوسطة أمر لا غنى عنه في بعض المراحل. ولكن في بعض الأحيان يتطلب الأمر مسكنات قوية حتى يتم السيطرة على الألم.

تلف الأعصاب: في حالة حدوث شفاء غير صحي، قد يعاني المريض من بعض التلف في الأعصاب. ينبغي مناقشة إمكانية حدوث تلف الأعصاب مع الطبيب قبل الإجراء. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب إلى الإفراط في الحساسية أو قد يؤدي إلى عدم وجود إحساس في بعض المناطق حيث تم إجراء عملية شد البطن.

تفاعلات الحساسية: في حالات نادرة، تم الإبلاغ عن الحساسية الموضعية في منطقة الشقوق الجراحية، أو في مواد الخياطة والغرز، أو عند استخدام مستحضرات قفل الجروح. قد تحدث تفاعلات منهجية أكثر جدية كرد فعل على الأدوية المستخدمة أثناء الجراحة والأدوية الموصوفة. قد تتطلب تفاعلات الحساسية علاجا إضافيا.

التشوهات المتبقية: على الرغم من بذل جميع الجهود للحصول على شد محيطي ضيق، فإن درجة صغيرة من التشوه المتبقي قد تستمر أو تتطور بعد أشهر من الجراحة. هذه التطورات قد تسبب حدوث تشوهات في منطقة العملية أو المناطق التي حولها.

الحاجة إلى جراحة مراجعة لعملية شد البطن: إن ممارسة الطب والجراحة ليست علم دقيق فقط، بل هي علم طبي وجمالي في نفس الوقت. في حالة حدوث مضاعفات أو عدم وجود بعض التوقعات الجمالية، قد تكون هناك حاجة إلى إجراءات إضافية أو علاجات أخرى. يمكن أن تحدث مضاعفات ومخاطر أخرى ولكنها ليست شائعة.

النتيجة الجمالية غير المتوقعة: قد تشعر بخيبة أمل من نتائج الجراحة. بعد العملية يمكن أن يظل هناك بعض التراخي والتهدل في الجلد الذي تمت معالجته مع ضيق مفرط للجلد في بعض الحالات. يمكن أن تحدث هذه الأعراض مع تسطيح ملامح الجلد الخارجية وتوسع أو سمك الندبات. يتم اللجوء إلى الرعاية المكثفة لتحقيق الشكل الأمثل، ولكن لمجموعة من الأسباب، قد تكون النتائج النهائية دون المستوى الأمثل. في بعض الأحيان، يكون من المستحسن عمل بعض الإجراءات الإضافية لتحسين تلك النتائج.

التجلط الوريدي العميق والمضاعفات الرئوية: تجلط الأوردة العميقة هو أحد المضاعفات النادرة لكنه مثير للقلق في جراحة التجميل. وهو يمثل تشكيل جلطات الدم في الأوردة العميقة للساقين أثناء التخدير والجراحة. على الرغم من أنه سيتم استخدام جهاز ضغط متسلسل لتقليل المخاطر، قد لا يزال بعض المرضى يعانون من تجلط الأوردة العميقة. قد تحدث مضاعفات رئوية بشكل ثانوي لانتقال جلطات الدم الوريدية إلى الرئتين وهي ما تسمى بالصمات الرئوية أو الانهيار الجزئي للرئتين بعد التخدير العام.

في حالة حدوث أي من هذه المضاعفات، قد تحتاج إلى دخول المستشفى والعلاج الإضافي. الصمات الرئوية قد تكون مهددة للحياة أو مميتة في بعض الظروف، لكنها نادرة الحدوث وأحيانا تكون معدومة في حالة الحصول على الاستشارة الأولية والفحوصات العامة الدقيقة.

 موانع إجراء عملية شد البطن

  • الحالات المرضية المزمنة مثل أمراض القلب والسكري والسمنة المرضية والتدخين المفرط وما إلى ذلك
  • توقع الحمل في المستقبل
  • متلازمة تخثر الدم أو مرض اضطرابات تخثر الدم
  • السمنة المفرطة
  • توقعات غير واقعية للمريض
  • الندوب العلوية في البطن
  • المرضى الذين يميل جسمهم إلى تشكيل الجدرة أو تضخم الندوب

1 Comment

  • سحر محمود, 13 أغسطس، 2018 @ 8:54 م Reply

    انا عملت عملية شد البطن لكن في ماده خضراء نزلت مني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *