متى يزول التورم بعد شفط الدهون وما هو العلاج المناسب؟

تورم البطن بعد عملية شد البطن

يمكن إجراء عملية شفط الدهون على أجزاء مختلفة من الجسم، والتي تشمل منطقة المعدة أو البطن ومنطقة الوركين والرقبة والصدر والأرداف والذراعين والفخذين والوجه أو الظهر. لديك أيضا خيار الحصول على شفط الدهون على أكثر من منطقة واحدة في نفس الوقت لتقليل الأعراض التي تظهر بعد كل عملية منفردة. يعتبر الورم بعد شفط الدهون أمر طبيعي في معظم الحالات، سيكون هناك بعض التورم أثناء عملية الاستشفاء. قد تلاحظ أيضا الألم الخفيف في المناطق التي تعرضت لشفط الدهون وعدم الراحة بعد الجراحة. إلا أن الألم وعدم الراحة يجب أن يهدأ في غضون ستة أسابيع على أقصى تقدير. ولذلك لا يكون هناك حاجة إلى استخدام علاج الورم بعد عملية شفط الدهون لأنه يزول بشكل طبيعي.

إذا كنت تتساءل عن متى يزول التورم بعد شفط الدهون؟ فلابد أن تعي أولاً ما هي المضاعفات والأسباب.وعموم الامر قد يستمر الورم في البطن لمدة تصل إلى ستة أشهر. من المهم أن تتبع جميع تعليمات الجراح، والراحة وحضور جميع مواعيد المتابعة المقررة الخاصة بك خلال فترة الشفاء. إذا استمر التورم أو ازداد سوءا اتصل بالجراح على الفور.

مضاعفات عملية شفط الدهون

يمكن إجراء عملية شفط الدهون للمرضى من جميع الأعمار، ولكن المرضى الأكبر سنا لا يحصلون على النتيجة نفسها، حيث أن مرونة جلدهم أقل من المرضى الأصغر سنا حيث يكون لديهم بشرة أكثر شدة. كما أنها تشكل خطرا كبيرا على أولئك الذين لديهم حالات طبية مثل أمراض القلب، أمراض الرئة، ضعف الدورة الدموية، السكر أو الذين خضعوا للجراحة قبل ذلك. المرضى الذين لديهم قصور وريدي أو غيره من الاضطرابات الوريدية يحتاجون إلى رعاية إضافية لشفط الدهون في الجزء السفلي من الجسم.

يمكن أن تحدث تأثيرات جانبية مثل الكدمات والحروق والتشوه والورم بعد شفط الدهون ويمكن أن تشمل هذه الأثار ظهور تكتل وتحجر في منطقة شفط الدهون، وفقدان الجلد وغيرها من الآثار غير المرغوب فيها التي قد تتطلب جراحة مراجعة وإصلاح. الخدر المؤقت في منطقة العمليات الجراحية والندوب هي أيضا من المخاطر الشائعة لشفط الدهون. قد تشتمل المضاعفات الأخرى الأكثر خطورة على:

  • خلل في صرف السوائل أو احتباس السوائل وقد يؤدي إلى صدمة جراحية
  • الانسداد الرئوي وعلاماته هي ضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس
  • التفاعلات الدوائية أو الجرعة الزائدة من الليدوكايين أو الأدوية الأخرى المستخدمة في شفط الدهون. آثار زيادة جرعة ليدوكايين هي الدوار، والأرق، والنعاس، والتلعثم في بالكلام، وارتعاش العضلات، والتشنجات.
  • قد تتطلب الثقوب أو الجروح في الأعضاء جراحة أخرى ويمكن أن تكون مثيرة لمشاكل صحية أخرى.
  • يحدث موت الجلد أو نخر الجلد عندما يتغير لون الجلد وينخفض وهذا قد يسبب العدوى أيضا.
  • الحزاز هو إحساس متغير في موقع شفط الدهون.

أسباب حدوث الورم بعد شفط الدهون

في كثير من الأحيان يكون الخدر والضيق وعدم انتظام سطح الجلد نتيجة طبيعية لعملية جراحية تجميلية مثل شفط الدهون. فهي استجابة الجسم الطبيعية للخلايا التي تلتهب أثناء عملية شفط الدهون. شفط الدهون هو إجراء مؤلم للنظام الليمفاوي، وهو عبارة عن شبكة من العقد والأوعية الليمفاوية التي تفرز سوائل الجسم وخاصة الأنسجة اللمفاوية وهي الأوعية الدقيقة التي تزيل السوائل من الجسم. تحتاج هذه الأوعية لتجديد نفسها لتعمل بشكل صحيح، وهذا هو السبب في أن شفط الدهون يؤدي إلى التورم الذي غالبا ما يستغرق وقتا طويلا للشفاء.

 يزول التورم الكبير بعد شفط الدهون في مدة شهر أو شهرين، ويمكن أن يبقى التورم الطفيف لعدة أشهر بعد ذلك. قد يستغرق التورم بعد شفط الدهون حوالي ستة إلى تسعة أشهر لكي يهدأ تماما. شفاء الورم بشكل كامل سوف يعتمد على العديد من العوامل مثل موقع شفط الدهون، والخلفية الطبية، وسرعة استجابة المريض نفسه للشفاء، ونوع الخلايا الدهنية والأنسجة.

  • المريض الذي خضع لعملية شفط الدهون في نفس منطقة العلاج من قبل سيكون أكثر عرضة لحدوث الورم.
  • إذا كانت الأنسجة الجسدية للمريض أكثر عرضة للصدمات، فقد يتم إطلاق مواد كيميائية خاصة من تلك الأنسجة كرد فعل طبيعي مما سيؤدي إلى احتباس الماء من الدم والأوعية اللمفاوية ويؤدي إلى الورم بعد شفط الدهون.
  • إن عدم ارتداء ثياب مناسبة بعد العملية هو سبب آخر لحدوث الورم بعد شفط الدهون. ملابس الضغط بعد شفط الدهون تساعد على التئام الأنسجة بشكل فعال.
  • المرضى الذين لديهم المزيد من الدهون الليفية سوف يكون لديهم ورم أكبر. وتشمل المناطق الليفية الشائعة الدهنية جانبي البطن والثديين وأسفل الظهر.
  • يمكن أن يسبب المحلول المخدر المتبقي في الدم والذي لا يزال محتجزا تحت الجلد التهابا. هذا الالتهاب يسبب مضاعفات شفط الدهون والألم وتفاقم الورم.
  • إذا كان الورم يتحرك من مكان لآخر، قد يكون لديك احتباس السوائل بعد الجراحة حيث تتجمع تحت الجلد بعد شفط الدهون والتي تحتاج إلى تصريفها.

كيفية علاج الورم بعد شفط الدهون

على الرغم من أن الورم يمكن أن يكون جزءا مفيدا من عملية الشفاء، إلا أن الكثير من الالتهابات يمكن أن تؤثر على قدرة الجسم على الشفاء. هذا هو السبب في أنه من المهم بالنسبة للمرضى مراقبة الورم، وفعل ما بوسعهم للحد من هذا التأثير الجانبي. فيما يلي بعض النصائح المفيدة لتقليل التورم أثناء عملية الاستشفاء بعد شفط الدهون:

  • السماح للجسم بالراحة الطويلة، لأن هذا جزء مهم من الاستشفاء
  • الحفاظ على المناطق المتورمة في وضعية مرتفعة قليلا لتعزيز الدورة الدموية
  • تجنب النشاط الشاق، ولكن حاول أن تأخذ جولات قصيرة ومتكررة طوال الأيام الأولى من التعافي
  • استخدم كمادات باردة أو علب ثلج لتقليل التورم
  • يمكن لملابس الضغط أن تساعد في الحد من التورم وغالبا ما يتم توفيرها بعد الجراحة التجميلية
  • الحفاظ على نظام غذائي متوازن وغني بالمواد الغذائية وانخفاض نسب الملح التي تزيد من الورم واحتباس السوائل
  • شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل للحفاظ على رطوبة البشرة
  • الامتناع عن التدخين أو استخدام منتجات التبغ الأخرى

وطالما أن المريض يتبع جميع تعليمات الرعاية لما بعد عملية شفط الدهون، فإن الورم لن يستمر لفترات طويلة وسيزول سريعا. في معظم الحالات، حوالي 75٪ من الورم يختفي خلال أسبوعين من الجراحة، ويجب أن يكون الالتهاب قد انتهى تقريبا بعد حوالي أربعة أسابيع من العلاج.

  • الحصول على الكثير من الراحة

واحدة من أهم الخطوات التي يمكنك القيام بها لتعزيز الشفاء والحد من التورم هي الراحة في الأيام التالية للجراحة. يستخدم جسمك قدرا أكبر من طاقته من أجل الشفاء، لذا احفظ طاقتك لهذا الغرض. بالإضافة إلى ذلك، حاول تقييد الحركة قدر الإمكان حتى لا تتعرض أماكن العملية لمزيد من الضغط.

  • استخدم كمادات الثلج

يعتبر الثلج علاج فعال للتورم والالتهاب، فهو يتسبب في تضيق الأوعية الدموية في المنطقة الجراحية. قم بوضع الثلج على المنطقة المصابة لمدة عشرين دقيقة عدة مرات كل يوم، يمكن أن يكون ذلك مفيدا بشكل خاص خلال الأسبوع الأول بعد الجراحة.

لا تضع الثلج أو المواد المجمدة على جلدك مباشرة، قم بلف الثلج داخل طبقات من المناديل الورقية أو قطعة قماش نظيفة ورقيقة لتجنب إصابة الجلد. من المهم التحقق من الجراح قبل تطبيق العلاج بالثلج للتأكد من صحته في حالتك.

  • ارتداء ملابس الضغط

بالنسبة لبعض العمليات الجراحية مثل شفط الدهون، شد البطن، وتصغير الثدي، من المرجح أن يزودك الطبيب المعالج بملابس الضغط لارتدائها بعد العملية ( المشد ).  الغرض من هذا النوع من الملابس هو المساعدة في السيطرة على التورم والكدمات. ارتدي هذه الملابس على النحو الذي يحدده الطبيب للحصول على أفضل النتائج. يجب أن يكون ضغط الملابس مريح، إذا كان ضيقا جدا، تأكد من ذكر ذلك للجراح. لن تكون ملابس الضغط الضيقة جدا فعالة وقد تسبب مشاكل في التئام الجروح.

  • التدليك والمساج بعد شفط الدهون

عندما ينتج الورم عن التلف في القنوات اللمفاوية، قد يساعد تدليك التصريف اللمفاوي في تقليل هذا الورم. هذا يحفز الجهاز اللمفاوي لتصريف السوائل الزائدة. تأكد من أن معالج التدليك الخاص بك مدرب بشكل صحيح، وبالطبع، استشر الجراح مسبقا للتأكد من أنه ليس هناك موانع من التدليك والمساج في حالتك.

  • استخدم أعشاب زهرة العطاس

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن عشب زهرة العطاس فعال في علاج التورم والالتهاب. تقدم دراسة نشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأدوية في عام 2014 أدلة تشير إلى أن هذا العشب أكثر فعالية من العلاج بالعقاقير في علاج الالتهاب والألم بعد الجراحة.

  • بقاء الجزء المصاب في وضعية مرتفعة

عندما يكون لديك إصابة مثل الالتواء، ينصح بالراحة مع إبقاء الجزء المصاب في وضعية مرتفعة للمساعدة في تقليل التورم. تساعد قوة الجاذبية على خفض السوائل التي تسبب التورم. وينطبق الشيء نفسه على ورم ما بعد شفط الدهون. بالنسبة للعمليات الجراحية المتعلقة بالجذع، يمكنك الجلوس والاسترخاء عند النوم، والحفاظ على ارتفاع جسمك على الوسائد.

الاستشفاء بعد شفط الدهون

بعد شفط الدهون، وإتمام الجراحة، يجب على المريض أن يرتاح، وسيتم وضع الملابس المرنة حول المكان الذي تم إجراء عملية شفط الدهون فيه. وهناك احتمال كبير أن يصف الأطباء بعض مسكنات الألم وكذلك المضادات الحيوية للحد بشكل كبير من خطر العدوى والورم. سيطلب من المريض الامتناع عن بذل مجهود كبير لبضعة أشهر، وسيتوجب عليه الاستراحة بشكل رئيسي في الأيام القليلة الأولى. وعادة ما يعاني المرضى الذين يخضعون لشفط الدهون من آلام كبيرة وأن أي شخص يفكر في إجراء عملية شفط الدهون يجب أن يعرف ذلك، بينما يمكن أن تقلل الأدوية الخفيفة من الألم فإنها لن تقضي عليه تماما.

يجب ارتداء ملابس ضغط خاصة لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لتقليل الورم والنزيف وللمساعدة في تحديد الجسم الجديد. يبدأ المريض في الشعور بتحسن بعد أسبوع أو أسبوعين بعد شفط الدهون. ينصح بالمشي بعد شفط الدهون لمنع تكون جلطات الدم في الساقين وتصريف السوائل الزائدة. بسبب التورم، ستظهر المنطقة المصفاة أكبر من ذي قبل، يمكن أن تكون أكياس الثلج مفيدة لتقليل كل من التورم والانزعاج. وأخيرا، يساعد الوقت والتدريبات المنتظمة والتدليك اللطيف بشكل عام على حل العديد من المشكلات اللاحقة للعمليات الجراحية. إذا كانت لديك مخاوف محددة بشأن الورم بعد شفط الدهون، أو غير ذلك من الأمور التي ينبغي عليك مناقشتها مع الجراح، يمكنك الاستفسار عن ذلك خلال الاستشارة الأولية قبل العملية.

1 Comment

  • ايمان, 19 مايو، 2020 @ 11:47 ص Reply

    لقد أجريت عملية نحت الجسم مع حقن الدهون الذاتية منذ 4 ايام لكن انتفخ وجهي كثيرا و اقدامي أيضا أخبرني طبيبي انها حالة طبيعية و ان جسمي لم يتقبل مصل الحديد لكنني لست مطمئنة من هذا الموضوع ارجو منكم المساعدة و شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *