ما هو أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا ؟

أفضل طبيب لزراعة الشعر في تركيا

كان من الجيد أن تسأل ما هو أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا ولكن الأجود أن تشمر عن ساعديك لتبدأ بنهم وسعادة أيضاً هذه الرحلة الشائقة وأنت تفرز في الركام الهائل بحثاً عن جوهرتك الثمينة ولكن اطمئن شيئاً قليلاً فهي ليست برحلة رعب إن بها مقاييس للأمان نمدك بها وبغزارة وبما تحتاج له من خبرات .

هذا المقال يضعك على أول الطريق الصحيح للعلاج وتحقيق أفضل النتائج، فسواء كنا نتكلم عن عمليات زراعة الشعر في تركيا أو أية إجراءات طبية وتجميلية أخرى، سنجد أن الأمر برمته يتوقف على مدى كفاءة الطبيب وخبرته، بداية من الفحوصات الطبية والسريرية التي يقوم بها للوصول إلى التشخيص الدقيق للحالة، وحتى المتابعة والعناية بالمريض بعد انتهاء الجراحة، والإطمئنان لعدم حدوث أي مضاعفات أو انتكاسات من شأنها أن تودي بالنتائج التي ينتظرها المريض ..

أنت يا صديقي العزيز مقدم على عملية زراعة الشعر (التجميلية)، فإذا لم يكن طبيبك على قدر كافٍ من الحساسية والقدرة على اصطياد الجمال فخذ رأسك بين يديك واهرب بعيدا!

ما هو أفضل مركز لزراعة الشعر في تركيا ؟ في مجال زراعة الشعر يتسم الأمر بمزيد من الصعوبة والخطورة في آن واحد، حيث نجد أن حوالي 60% من الدعاية والحملات الترويجية على شبكة المعلومات وشاشات التلفاز تكون بغرض التجارة والتربح، ولا تعتمد على معيار الكفاءة أو التميز، وهذا ما عرّض الكثير من الأشخاص مؤخراً إلى النصب والإحتيال على يد أسواق زراعة الشعر السوداء وتجارها عديمي الأخلاق.

 

قبل الإختيار احذر من هؤلاء :

نجد مثلاُ بين مشاهير هذا المجال ممرضة لم تدرس الطب ولم تتخصص في مجال التجميل، ومع ذلك تقوم بالترويج لمركزها الخاص بطرق ملتوية، معتمدة على مقومات وإيحاءات من نوع آخر غير العلم والكفاءة الطبية. كما نجد أولئك الذين يدعون تقديم أرخص الأسعار، ويجذبون إليهم العديد من الفئات ذات الإمكانيات المحدودة ممن يتوقون إلى الحصول على مظهر جميل، فما يلبث أولئك بعد العملية إلا أن يجدوا المشكلة وقد تفاقمت، نتيجة أخطاء جراحية لا تغتفر، أو خطأ في التشخيص أدى إلى اتخاذ إجراءات لا تناسب حالة محددة.

[su_pullquote] إكتشف جيداً كافة المعروض لك بتأني ونحن فريق تركي ويز ننصح بالإطلاع المكثف قبل العملية وأيضاً على الرحب والسعة استقبال الإتصال بنا الآن أو في أي وقت لتثبيت أقدامك أكثر في الطريق الصحيح . [/su_pullquote]

في أحيان كثيرة يكون علاج المشكلات التي تسببت فيها عملية زراعة الشعر الفاشلة أمراً بالغ الصعوبة، وربما كان مستحيلاً، فالإختيار الخاطيء لا يضيع نقودك فحسب، بل أيضاً يضيع عليك فرصة الحصول على النتائج التي كنت تتمنى تحقيقها، وقد يؤدي بك إلى مأساة حقيقية، ومشاكل نفسية لا نهاية لها.

 

كيف أختار أفضل طبيب لزراعة الشعر في تركيا ؟

إذا كان الأمر بهذه الخطورة والأهمية، فما الذي يجب عليك فعله إذن قبل اختيار طبيب زراعة الشعر في تركيا الذي تذهب إليه وتسلمه رأسك؟!

هناك العديد من المعايير التي لا غنى عنها عند اختيارك للطبيب، فإذا وجدت أحدها لا يتوفر في طبيبك الذي سيجري لك زراعة الشعر فعليك أن تفر سريعاً قبل أن تفقد المتبقي من شعرك في هذه التجربة التي تقبل عليها، وهنا نسرد لك هذه النقاط الهامة حتى لا تغيب عن بالك وأنت تختار:

 

  • الدراسة الأكاديمية لطبيب زراعة الشعر :

تكمن الخطورة الأكبر في مثل هذه النوعية من العمليات التجميلية بأنها تستهدف واحدة من أكثر مناطق الجسم حساسية وامتلاءً بالنهايات العصبية والأوعية الدموية، ألا وهي فروة الرأس؛ فعلى خلاف المشهور والذائع من سهولة عمليات زراعة الشعر، إلا أنها تتطلب شخصاً تلقى الدراسة والتدريب الكافي للتعامل مع مختلف المواقف التي قد يتعرض لها بصورة صحيحة، كما أنها تتطلب الخبرة الواسعة لمعرفة قدر أوسع من الحلول التي يمكن اللجوء إليها وقت الحاجة.

وفي حين أن تركيا تعد واحدة من أشد البقع الجاذبة للمهتمين بهذا النوع من العمليات، إلا أننا نلاحظ انتشار ظاهرة ملخصها قيام الفريق المعاون أو المساعد للطبيب ببعض مراحل العملية التي لا ينبغي أن تجرى إلا بواسطة الطبيب المتخصص، وهو ما يعرض حياة المريض حرفياً للخطر، لذا عليك التأكد من أن الطبيب هو الذي يقوم بإجراء عملية زراعة الشعر بنفسه.

 

  • الإطلاع على الحالات السابقة :

جميع أطباء التجميل يحتفظون بسجل يتضمن الصور والفيديوهات التي ترصد معظم التجارب السابقة التي قاموا بإجرائها أو أشرفوا عليها، ويمكنك قبل الإقدام على إجراء العملية لدى طبيب ما الاطلاع أولاً على ما قام به من عمليات سابقة، والتعرف على ما حققه المرضى من نتائج، لتكون مطمئناً من أنه يتمتع بالكفاءة التي تؤهله للعبور بك إلى بر الأمان، والوصول إلى النتائج المأمولة.

 

  • الإعتمادات الطبية :

من الأفضل أن تتأكد من حصول الطبيب على الإعتمادات العالمية المعمول بها، مثل البورد الأمريكي أو الكندي، وهي جميعها شهادات لا يتباطأ أي طبيب في عرضها على مرضاه، حيث أنها تتطلب العديد من الإجراءات، وسنوات العمل الشاق والدؤوب، وهي تعد بمثابة ضمان لك أن طبيبك وإن لم يكن أفضل طبيب لزراعة الشعر إلا أن لديه تجربة تتجاوز الخمس سنوات على الأقل في إجراء مثل هذه الجراحات.

 

  • متابعة الأبحاث والتقنيات الحديثة ومواكبتها :

الطبيب الذي لا يتابع باستمرار أحدث الأبحاث والتقنيات العلمية في مجاله ويسعى لمواكبتها والحصول على التدريب اللازم لاستخدامها، بل وتطويرها أيضاً، هو مجرد طبيب ميت، فما الذي تنتظره من طبيب ليس لديه هذا النهم والتطلع والرغبة في المعرفة وتطوير أدواته.

ويمكنك أولاً أن تتطلع على آخر الأبحاث وأحدث التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر، كي تتمكن بعد ذلك من معرفة ما إذا كان طبيبك الخاص يستعمل هذه التقنيات، أو على الأقل ينوه لك عنها ويخبرك أنها لا تناسب حالتك، أم أن الأمر أصبح لديه مجرد مصدر للرزق والتكسب فحسب.

 

  • الذوق والحس الجمالي :

من خلال ما تطلع عليه من تجارب سابقة لطبيبك ستتعرف على مدى الذوق والحساسية للجمال التي يتمتع بها، ولا نقصد هنا أنك يجب أن تحصل على نفس النتائج التي حصل عليها من سبقوك، كلا، لكنك ستضمن على الأقل أن طبيبك سيراعي الوصول إلى النتائج التي تناسب مظهرك، وتكون أقرب لكونها طبيعية وغير متصنعة أو مفتعلة.

كذلك من الضروري هنا أن نشير إلى أن كثيراً من المرضى يلحون على أطبائهم لاتخاذ إجراءات قد لا تناسب مظهرهم، تأثراً بأحد المشاهير، أو أحد من قاموا بإجراء العملية قبل ذلك، ولا يراعي عند ذلك مدى الخصوصية التي تتصف بها هذه النوعية من العمليات؛ ومن أبرز الطلبات التي يلح عليها المرضى تقديم خط الشعر الأمامي أكثر من اللازم، مما قد يودي بالمظهر الجميل تماماً، ويجعل المريض عرضة لمشكلات عديدة.

 

  • مقارنة التكلفة :

تجدر الإشارة إلى التكلفة المرتفعة لا تعتبر عاملًا حاسماً لمعرفة أن الطبيب يتمتع بالخبرة والكفاءة اللازمة لأن يكون محل ثقتك، وقد تقع في عملية نصب مضاعفة إذا كنت تحسب الأمور بهذه الطريقة، لذا عليك معرفة التكاليف المتوقعة لدى طبيب زراعة الشعر الذي تقصده، ومقارنتها بما هو شائع ومعروف بالنسبة لمنطقة ما، مع الحفاظ على معيار الكفاءة واستخدام التقنيات المتطورة، حيث أن التقنية والخبرة دون شك يلعبان دوراً حاسما في تحديد تكاليف العملية، بالإضافة إلى المرحلة التي وصلت لها حالة الشخص.

قد تجتهد في كل ما سبق ذكرة لتستطيع تبين الأنسب لك ولكن مع هذا لا تصل لمستوى القدرة على الإختيار الأمثل عند هذا المستوى ننصحك بالإتصال بنا لنريحك من عناء معاودة البحث الذي قد يكون شاقاً بالنسبة لك .

في نهاية هذا المقال نريدك قارئنا العزيز أن تتمتع بالصبر اللازم، وألا تدخر جهداً خلال بحثك، كي تصل إلى أفضل طبيب زراعة شعر في تركيا يمكنه تحقيق النتائج التي تتمناها، فأنت بذلك لا تضمن المظهر الجميل فحسب، بل تضمن الخروج من التجربة سالماً آمنا، دون أية مضاعفات أو مشاكل أنت في غنى عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *