نصائح ما بعد تكميم المعدة : الجدول الزمني لمراحل التعافي

بعد أن عرفت عملية التكميم التي سوف تقوم بالخضوع لها وقمت باختيار الجراح الخاص بك. وحصلت على موافقة التأمين على تغطية تكاليف العملية وتم إدراج ميعاد العملية ضمن جدول العمليات. سيأتي يوم إجراء العملية قريبا لكن ماذا يحدث بعد عملية تكميم المعدة؟

يوم العملية

بعد عملية تكميم المعدة سوف تستيقظ في المستشفى وتترنح قليلا وبدون الشعور بالكثير من الألم. قد تشعر فعلا بالسعادة عادة ما يكون ذلك بسبب علاج تسكين الألم الممتاز الذي قام طبيبك بإعطائه لك بالفعل ولكن يرجع ذلك جزئيا إلى الإحساس بالراحة التي تأتي من معرفة أنك انتهيت من العملية وفي أمان تام.

الالم

الألم عادة ما يكون معتدل في اليوم الأول. لا يزال لديك القسطرة الوريدية في ذراعك ومن السهل إعطائك دواء تسكين الألم حسب الحاجة إليها. تأكد من التواصل مع الممرضة أو جراحك متى احتجت إليهما. الأفراد يستجيبون للألم بشكل مختلف لذلك لا توجد مقارنة في الشعور بالألم.

سيكون لديك 5 أو 6 شقوق صغيرة على بطنك والتي سوف يتم خياطتها وتغطيتها للشفاء. الشق الذي يسبب عادة معظم الألم هو الموقع الذي قام فيه الجراح بإزالة جزء كبير من معدتك. ويقع هذا عادة في الربع السفلي الأيسر من البطن ويمكن أيضا أن يكون على الجانب الأيمن. ابحث عن أكبر شق موجود لديك.

في هذه المرحلة سوف ترقد على سرير في المستشفى لذا قد تشعر بشعور عام بالوجع عبر البطن. قد تعاني من الغثيان المتبقي من التخدير ولكن هذا يجب أن يتحسن بسرعة.

الاكل المسموح

لا يتم تناول شيء عن طريق الفم في هذه المرحلة. بعض الجراحين يسمحون لمرضاهم بمسح الفم باستخدام القطن. البعض الآخر يسمح بكوب من الثلج كل بضع ساعات. ربما تشعر بالجفاف وترغب في شرب شيء ما ولكنك لن تتمكن على الأرجح من القيام بذلك حتى اليوم التالي.

سيكون الحلق مؤلم ومتورم من أنبوب(ET أنبوب التنفس أثناء العملية) لذلك ليس من الممتع تناول أو شرب أي شيء في هذه المرحلة على أي حال. سوف تكون منهك ومرهق وبينما قد تقلق من الجوع فمن المحتمل ألا تكون جائعا. لقد تمت إزالة جزء من معدتك ومن المحتمل أن يكون معدل هرمون الجوع (هرمون الغرلين) قد انخفض.

مقال متعلق: الاكل المسموح بعد عملية التكميم: قائمة الطعام والممنوعات

النشاط

في الواقع قد يطلب منك الجراح أن تتحرك وتمشي. هذا غالبا ما يساعد على تقليل الألم الذي يمكن أن ينتج عن ثاني أكسيد الكربون المستخدم أثناء العملية الجراحية بالمنظار. عندما لا تكون تمشي سوف تكون في الغالب مستلقي على ظهرك مع انحدار طفيف على سرير المستشفى.

الخروج من السرير في اليوم الأول هو أمر صعب تقريبا مثل ممارسة عضلة ملتهبة ومؤلمة. انها سوف تؤلمك بشكل أكبر كلما خرجت من الفراش وبدأت تمشي ولكن سوف تشعر بتحسن أفضل في اليوم التالي.

في مركز تركي ويز لا نسمح للمرضي بمغادرة الفراش بعد عملية التكميم في تركيا وذلك للوصول الي أفضل نتائج ممكنة وتخفيف الألم قدر المستطاع

المرحلة العقلية

اليوم الأول مليء بمجموعة متنوعة من الأحاسيس والانفعالات. حيث أنك قد مررت بتغييرا كاملا في الحياة إلى الأبد. حيث كان الطعام صديقا لك مدى الحياة ورفيقا ومسكنا للتوتر. سوف يسأل العديد من المرضى أنفسهم: “هل قمت بما هو صحيح؟” أو “ماذا فعلت لنفسي؟”. فيبدأ عقل المريض في التفكير في الكثير من الأسئلة المتعلقة بعملية تكميم المعدة.

اليوم الأول بعد العملية

تنطبق التفاصيل الواردة في هذه المقالة على ما بعد عملية تكميم المعدة بالمنظار مباشرة والتي يتم إجراؤها كما هو مخطط دون حدوث مضاعفات.

إذا أصبحت الجراحة عملية مفتوحة وقام الجراح بعمل شق أكبر في البطن فإن الألم والشفاء سوف يكون مختلفا.

ربما كان لديك ليلة مضطربة إلى حد ما تضمنت الكثير من الأحداث ويغلب عليك النعاس ولكن لا تستطيع النوم.  اليوم سوف يقوم أخصائي الأشعة الخاص بك بعمل اختبار البلع لك للتأكد من عدم وجود تسرب رئيسي قبل أن يسمح لك الجراح بشرب الماء.

من المحتمل أن يزورك العديد من الأشخاص اليوم بما في ذلك الممرضات والمقيمات والطلاب والجراحين وأخصائي التغذية ومنسقي التفريغ والمعالجين الفيزيائيين والأطباء الداخليين.

الألم

إن الشعور بالألم عادة ما يكون أكثر وضوحا في هذه المرحلة. لقد خف تأثير التخدير وبينما تعمل أدوية الألم الخاصة بك أنت أيضا تتحرك أكثر قليلا ولكن عندما تقوم بتحريك ولف جذعك يكون الألم واضحا. على افتراض أن معالجتك كانت بالمنظار لذلك يجب أن يكون ألمك محتمل. هناك أوضاع مختلفة ستوفر مستويات مختلفة من الراحة. سوف يكون حلقك متقرح ومنتفخ وجاف وهذا مصدر آخر من الألم ولكن رشفات صغيرة من الماء سوف تساعد.

سيوف تتوقع استخدام دواء لتسكين الآلام عن طريق القسطرة الوريدية بشكل أقل واستخدام الأدوية عن طريق الفم أكثر. تعمل أدوية تسكين الألم عن طريق القسطرة الوريدية بشكل أسرع من الدواء المتناول عن طريق الفم.  لذلك لا تنتظر حتى يصبح الألم غير محتمل وتطلب أن تمنحك الممرضة شيئا عن طريق الفم.

الحمية الغذائية

يمكنك شرب سوائل صافية تناولها بسهولة ولكن استمتع. فعند هذه النقطة قد تكون أو لا تكون جائعا. لا يزال العديد من الناس لا يعانون من الجوع في هذه المرحلة. لكن الجميع تقريبا يعانون من الجفاف والعطش. اتبع الحمية الغذائية الذي يوصي بها الجراح. الاكل المسموح في هذه المرحلة.

  • مرق
  • عصير غير محلى
  • حليب
  • شوربة كريمة
  • جيلاتين خال من السكر

شرب كميات صغيرة فقط من الطعام في هذه المرحلة. لا تشرب أي مشروبات غازية ولا التي تحتوي على الكافيين. حيث أن الكافيين له تأثير مدر للبول طفيف وأحد الأسباب الرئيسية لإعادة الإدخال بعد هذه العمليات هو الجفاف.

النشاط

قد تكون خضعت لاختبار البلع الخاص بك في الأشعة (والذي عادة ما يكون في الطابق السفلي لمعظم المستشفيات).  بعد اختبار البلع يجب أن يجتمع الطبيب معك مرة أخرى. في هذه المرحلة سوف يتحقق على الأرجح من الألم وإزالة القسطرة الخاصة بك وتأكد من أنه يمكنك النهوض والمشي على قدميك والرد على أي أسئلة قد تكون لديك.  بعد ساعات قليلة يجب على الجراح إعلامك بتعليمات العناية للجروح والوصفات الطبية لعلاج وتسكين الألم. تأكد من تزويدك بهذه المعلومات ثم توجه إلى المنزل واقرأ تعليماتك بعد العملية.

أفراد الأسرة

من المحتمل أن تكون محاطا ببعض أفراد العائلة المحبين ذوي النوايا الحسنة ولكنهم محيرون تماما. ما لم يكن قد خضعوا في السابق لعملية فقدان الوزن فإنهم سوف يجدون صعوبة في فهم الألم والنظام الغذائي الخاص بك ومسؤوليتك العاطفية ورحلتك. اطلب منهم المشاركة قدر الإمكان واطلب منهم الحضور خلال زيارة الجراح لشرح معلومات ما بعد العملية أيضا زيارة أخصائي التغذية ووضح لهم كيفية مساعدتك على استخدام هذه الأداة بشكل صحيح.  حيث أن الإجهاد الذي تمر به جسديا وذهنيا سوف يؤثر عليهم أيضا.

 

اليوم الثاني إلى أسبوعين بعد العملية

أنت على الأرجح بنفسك في هذه المرحلة حيث قام الجراح بتسريحك من المستشفى. لقد ذهب الآن هذا الفريق من الأشخاص الذين كنت تتلقى المساعدة منهم. كما قد يعود زوجك أو عائلتك أو صديقك الذي اعتنى بك بشكل جيد إلى العمل. عليك أن تقوم بالأعمال التي تتطلب الرفع الثقيل وقد تفوتك مضخة الألم أو أدوية تسكين الألم التي يتم علاجها عن طريق الوريد والتي يبدو أنها تعمل بشكل أفضل في المستشفى.

الألم

الألم لا يزال محتمل بالنسبة لمعظم الناس فغالبا ما يعاني المرضى من ألم في معظم الأيام بين 3 أيام و6 أيام. وعادة ما يكون السبب في ذلك هو الوقوف الكثير قدميك وثني جذعك أكثر وعموما أكثر نشاطا من ذي قبل.

عادة يبلغ الناس عن الألم في حدود 5/10 أما الألم مع بعض الناس يصل إلى 7/10. لذلك يجب أن يعطيك طبيبك تعليمات بشأن الألم في هذه المرحلة أيضا. إذا كان الألم لا يطاق أو لا توقع حدوث ما قاله لك الجراح وعليك أن تدع الجراح يعرف.

يقتصر معظم الألم على مواقع المنافذ (شقوق صغيرة على بطنك ربما تكون مغطاة بضمادات صغيرة). أكبر منفذ عادة ما يسبب معظم الألم. هذا هو الشق حيث قام الجراح بإزالة الجزء المصاب من معدتك فغالبا ما يتم شد هذا الشق لإخراج المعدة ويمكن أن يؤدي التمدد إلى المزيد من الألم والكدمات في هذا الموقع.

الألم يجب أن يتحسن ببطء كل ​​يوم حيث أن الألم المرتبط بالقيء والحمى وآلام جديدة في الكتف أو الظهر والأوجاع التي لا تستجيب لأدوية الألم عن طريق الفم كلها أسباب تجعلك تتصل بالجراح.

الحمية الغذائية

استمر دائما في اتباع النظام الغذائي الذي أعطاه لك الجراح. فمن المحتمل أن يتطور هذا النظام الغذائي من السوائل الصافية إلى السوائل الكاملة للأسبوع القادم.

  • الماء
  • الحليب الخالي من الدسم
  • عصير خالي من السكر
  • مرق
  • مخفوق البروتين (راجع إرشادات النظام الغذائي الخاص بك)
  • جيلي خالي من السكر
  • وجبة فطور سريعة ابحث عن خيارات الطعام الخالية من السكر (راجع إرشادات النظام الغذائي الخاص بك)
  • حساء كريمي خفيف جدا لا يحتوي على قطع.

تذكر أن تحافظ على جسمك رطب. حيث أن الجسم قد اعتاد على الحصول على الكثير من الأطعمة السائلة والذي لم يعد يحصل عليها. حافظ على رطوبتك وإذا كنت مصابا بالسكري تأكد من فحص مستويات السكر بشكل منتظم. فمن المحتمل أن يتم تخفيض أدوية السكري الخاصة بك كجزء من خطة تحريرك من الحمية الغذائية الحالية. في الوقت الحالي السكر بنسبة 150 أفضل بكثير من 55.

النشاط

في هذه المرحلة ربما سوف تشعر بالضعف والانهاك. فنظامك الغذائي محدود ولا يعتاد جسمك على استهلاك عدد محدود من السعرات الحرارية. لقد أجريت للتو عملية جراحية كبرى تركز الكثير من طاقة جسمك على عملية الشفاء.

كما هو الحال دائما اتبع إرشادات الأطباء بما أنه يتعلق بالنشاط فإن هذا يشمل في الغالب الراحة. سوف يطلب منك بعض الأطباء المشي عدة مرات في اليوم حول المنزل. حافظ على نشاطك محدود فلن يكون لديك الطاقة لأكثر من ذلك بكثير.

صعود الدرج مقبول ولكن خطوة كل بضع ثوان. لا تحمل أي شيء صعودا أو نزولا على الدرج معك.  ولا يسمح لك بالقيادة أثناء تناول الأدوية المسكنة للألم ويسمح بالرفع طالما أنه شيء يمكنك رفعه بشكل مريح باستخدام ذراع واحدة.

 

الأسبوع الثاني والثالث بعد عملية تكميم المغدة

بعض الناس مستعدون للعودة إلى العمل بعد الأسبوع الأول. ولا يزال معظم الناس يعانون من الألم الشديد عندما يتحولون إلى التفكير في العمل. ومما يثير الدهشة أن العديد من الناس يقولون إنهم تعبوا من العمل حيث أن أجسادهم لا تزال تتكيف مع نظام غذائي جديد.

الألم

يجب ألا يكون الشعور بالألم شديدا ويجب أن يكون مقبولا ولكن ربما من المحتمل أن يكون مزعج. سوف يكون ملحوظا عند بدء المهام مثل الدخول والخروج من سيارتك.

الحمية الغذائية

من المرجح أن تأكل هذه الأطعمة المهروسة بشكل ناعم لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع. هذا النظام الغذائي يشمل الأطعمة التي لديها كثافة المعجون الناعم أو السائل السميك. كما يجب ألا يكون هناك قطع صلبة من الطعام في الخليط.

عادة ما يوصى الجراح بالأطعمة التي تمتزج جيدا وتشمل هذه:

  • الخضار الطرية سواء مطهو على البخار أو غليها حتى تصبح طرية.
  • الجبن الطرية ولكن بكمية قليلة فهي عادة ما تكون عالية في الدهون.
  • الدجاج المطحون أو اللحم البقري. أضيف بعض مرق اللحم البقري أو الدجاج للإبقاء على اللحم ناعما.
  • الحساء.
  • البيض المخفوق فهذا هو مصدر كبير من البروتين.
  • الفاصوليا.
  • السمك.
  • الزبادي.
  • الجبن.

ويساعد على مزج الطعام الصلب مع السوائل:

  • الماء
  • الحليب الخالي من الدسم
  • العصير
  • المرق

تذكر أن تحافظ على جسمك رطب حيث يتم اعتاد جسدك الحصول على الكثير من السوائل من الطعام الذي لم يعد يحصل عليه. حافظ على رطوبتك وإذا كنت مصابا بالسكري تأكد من فحص مستويات السكر بشكل منتظم.  فمن المحتمل أن يتم تخفيض أدوية السكري الخاصة بك كجزء من خطة تحريرك من النظام الغذائي الحالي. أما في الوقت الحالي السكر بنسبة 150 أفضل بكثير من 55.

على مدى الأسبوعين التاليين إلى 4 أسابيع من المحتمل أنك تكره الأطعمة في الخلاط وترغب في المزيد من الأطعمة الأساسية. لكن النظام الغذائي الخاص بك لم يتغير من الأطعمة المهروسة. من المهم جدا الالتزام بالوجبات التي يصفها لك الجراح وهذا يمكن أن يكون قويا وقاسيا ولكنه ضروري للغاية. تناول الأطعمة الصلبة مثل المكسرات أو الخضار الليفية يمكن أن يتسبب في تمزق خطك الرئيسي وقد يتسرب. والتسرب مهدد للحياة أما الخبر السار هو أنك فقدت الوزن بالفعل. وهذا يجب أن يشجعك على الالتزام بنظامك الغذائي الجديد.

لا يزال من السهل جدا أن تصاب بالجفاف لذلك عليك شرب السوائل الخاصة بك.

النشاط

اتبع نظام التمارين والأنشطة التي قام جراحك بإعدادها لك. هذا ليس أكثر من مجرد المشي اليومي البسيط. في معظم الحالات يتم تشجيع المرضى على المشي 3 إلى 5 مرات في اليوم لمدة 5 إلى 10 دقائق في كل مرة مما يزيد تدريجيا من طول كل مسلك كما هو مسموح به. عادة ما لا يوصى بأشكال أخرى من التمارين الرياضية. أما تمارين رفع الأثقال فلا يجب ممارستها في هذه المرحلة.

إذا سمح الجراح بالعودة إلى صالة الألعاب الرياضية فقم بتقسيم كل شيء إلى النصف. نصف الوقت في صالة الألعاب الرياضية ونصف السرعة والوقت على المشاية الرياضية نصف الأوزان التي ترفعها. قم بالعمل بشكل تدريجي للعودة إلى المكان الذي كنت فيه قبل العملية.

 

الأسبوع الثالث إلى الشهر الثالث

لقد عدت إلى العمل وفقدت بالفعل كمية كبيرة من الوزن. في حين أن بعض الناس لا يزالون يشعرون بالتعب بعض الشيء إلا أن معظم الناس يشعرون بالتشجيع بسبب فقدان الوزن لديهم ويشعرون أنهم أخف وزنا وبعضهم لديهم طاقة أكثر مما كانوا يفعلون قبل إجراء عملية تكميم المعدة. قد تحتاج إلى دعم إضافي خلال هذه المرحلة و من المرجح أن يكون مزاجك صعودا ونزولا.

الألم

في الشهر الثاني لا ينبغي أن يكون لديك الكثير من الألم وربما قمت بوقف جميع الأدوية المضادة للألم. إذا كنت لا تزال تعاني من الألم فتأكد من أن طبيبك على علم بذلك.

الحمية الغذائية

بعد بضعة أسابيع من تناول الأطعمة المهروسة حان وقت التغيير. مع موافقة الأطباء يمكنك عادة إضافة الأطعمة الصلبة والناعمة إلى نظامك الغذائي. وتشمل هذه الأطعمة:

  • اللحوم المطحونة
  • الفواكه الطازجة المعلبة أو الناعمة
  • الخضار المطبوخة

عادة ما يستمر هذا النظام الغذائي حوالي 8 أسابيع أو قبل ذلك قبل أن يشرح لك الطبيب تناول الأطعمة الصلبة. هذا النظام الغذائي هو تحسن كبير على الأطعمة المهروسة والناعمة فقط.  تذكر أنت تفقد الوزن حتى تتمسك بالحمية الغذائية. وبصرف النظر عن فقدان الوزن فأنت لا تريد المخاطرة بحدوث أي مضاعفات.

النشاط

اعتمادا على مستوى لياقتك قد يوافق جراح السمنة على زيادة النشاط (أكثر من مجرد المشي) بعد 30 يوما من إجراء عملية تكميم المعدة. قد يشمل ذلك السباحة والتمارين الهوائية ذات التأثير المنخفض. أما بالنسبة للعديد من المرضى يمكن أن تكون التمارين الرياضية المائية خيار رائع.  فمن السهل على الظهر والوركين والركبتين والكاحلين وهي تمارين قلبية وعائية جيدة جدا. من الجدير بالتحقق من العضويات في الصالة الرياضية في المرافق التي تحتوي على حمام سباحة. بغض النظر عن التمرين الذي يوصي به طبيبك سوف يظل يطلب منك البقاء على مستوى منخفض في التنفس حيث لا يزال التحدث بشكل مريح.

 

الشهر الثالث الى السادس وما بعده

في هذه المرحلة يجب أن تكون سعيدا جدا أنك قررت إجراء عملية تكميم المعدة. لقد بدأت تفقد قدرا واضحا من الوزن وتشعر بأنك أخف على قدميك وربما وافق جراحك على تناول الأطعمة الصلبة.

الألم

لا ينبغي أن يكون هناك الكثير من الشعور بالألم إن وجد في هذه المرحلة. إذا كنت لا تزال تعاني من الألم ناقش ذلك مع طبيبك.

الحمية الغذائية

بعد حوالي شهرين من المحتمل أن يوافق الطبيب على تناول الأطعمة الصلبة. بينما هذا مثير للغاية ولكن ابدأ ببطء. قد تجد أنه من الصعب تحمل الأطعمة الحارة أو المقرمشة. لذا تناول طعاما جديدا في كل مرة وامنح نفسك الوقت الكافي للهضم. سوف تفاجأ بمدى شعورك الكامل هذه فرصة عظيمة لبدء عادات غذائية جديدة. فقط كل ببطء واستمتع بكل لقمة من طعامك. هناك العديد من الوصفات الرائعة لمرضى العمليات الجراحية لعلاج السمنة.

يجب أن تكون قد وجدت حتى الآن أخصائي التغذية للمتابعة بانتظام معه. هذا أمر مهم لأنهم سوف يعرفون المزيد عن كيفية إعداد وجبات الطعام لعائلتك وكيفية التخطيط لرحلات إلى محلات السوبر ماركت والمطاعم وكيفية التعامل مع وجبات العشاء العائلية الكبيرة.

النشاط

تحدث إلى طبيبك حول البدء في ممارسة تمارين روتينية أكثر صرامة. ربما تريد الدخول إلى صالة الألعاب الرياضية أو بدء ممارسة تمارين رياضية منتظمة. هذا جيد ولكن تأكد من أن جراحك على علم بروتينك في التمرين. حيث يقترح معظم الجراحين الانتظار حتى حوالي 6 أشهر قبل إضافة الأوزان إلى روتين التمرين. يمكن زيادة التمارين الرياضية الخاصة بك وربما تريد أن تأخذ المشي لمسافات أطول وأطول وحتى تقوم بالجري لا تتوقف عن ممارسة الرياضة. هذا جانب مهم من حياتك الجديدة كل يوم هو يوم جديد بالنسبة لك سواء كنت تمارس الأمس أو قبل ذلك بيوم واحد يمكنك اليوم أن تجعل نفسك أكثر صحة وسعادة.

الخاتمة

ممارسة الرياضة والنظام الغذائي يسيران جنبا إلى جنب مع فقدان الوزن بالطرق الجراحية. حيث تعمل العملية الجراحية على إنقاص الوزن لكنها ليست سوى أداة. العديد من المرضى لديهم نجاح ملحوظ لأنهم يستخدمون أداتهم بالطريقة الصحيحة. يناضل بعض الناس ويعتقدون أن أداتهم كانت معيبة فمعظم المرضى الذين يكافحون بصعوبة هم أولئك الذين اعتقدوا أن الجراحة كانت حل سريع لمشكلة السمنة. لم يلتزموا بشكل كامل بعقلية “التغيير الكامل لأسلوب الحياة إلى الأبد” التي تتماشى مع العمليات الجراحية لعلاج السمنة.

1 Comment

  • Mansour haidera, 24 يناير، 2020 @ 9:06 م Reply

    شكرا جزيلا لكم
    أفضل شرح متزن قدم الى الان يتقبله الانسان عن عملية التكميم وخاصة مابعد إجراء العملية بعيدا عن المبالغة او التهوين (التبسيط ) الذي وجدته في اليوتيوب والمقابلات التلفزيونية لبعض الدكاترة الذين ينشدون الدعاية لهم ويبحثون عن الشهرة فقط والذين لاتهمهم حياة الناس وهدفهم فقط جذب زبائن وخاصة بعض الدكاترة المصريين …
    د منصور حيدرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *