حبوب فيناسترايد لعلاج ومنع تساقط الشعر

تركيبة فيناسترايد الكيميائية

يمكن أن تكون العلامات الأولى لتساقط الشعر مثيرة للقلق، حيث تستيقظ في الصباح لتستقبلك وسادة مغطاة بالشعر مع تراجع خط الشعر دون سابق إنذار. لا أحد يحب التغيير، لا سيما عندما يكون في أحد أهم المظاهر الجمالية في الجم مثل الشعر. إذا كنت تلاحظ هذه التغيرات، فأنت لست وحدك، بحلول سن 35، سيكون ثلثي الرجال قد بدأوا عملية الصلع بشكل أو بأخر. إذا كنت حريصا على الاحتفاظ بشعرك، فستكون المساعدة في متناول اليد مع دواء فيناسترايد المعروف أيضا باسم بروبيشيا، وهو دواء معتمد طبيا ولديه أعلى معدل نجاح للصلع عند الذكور وفعال في 90% من الرجال. فيناسترايد هو دواء تساقط الشعر الأكثر شيوعا على مستوى العالم وواحد من العلاجات القليلة التي ثبت أنه يقلل من تساقط الشعر وفي بعض الحالات أدى إلى إعادة نمو الشعر.

ما هو دواء فيناسترايد ؟

فيناسترايد هو الدواء الفموي الوحيد المرخص والمعتمد سريريا من أدوية لعلاج تساقط الشعر ،كحالات الصلع عند الرجال والمعروف أيضا باسم ثعلبة الذكورة. يتم تناوله مرة واحدة يوميا ويعمل على استهداف إنزيم 5 ألفا، المسؤول عن تحويل التستوستيرون إلى جزيء ثنائي هيدرو تستوستيرون الذي يضعف الشعر. مقارنة بجميع العلاجات الأخرى، يمتلك فيناستريد أكبر كمية من الدراسات العلمية التي تدعم فعاليته كحل لتساقط الشعر.

في مراجعة شملت دراسة ما يقرب من 4000 مريض يعانون من الصلع عند الذكور، توصلت النتائج بقوة إلى أن تناول فيناستريد يعمل على زيادة كثافة الشعر. بالإضافة إلى ذلك، تم دعم استخدامه من قبل العديد من الدراسات الأخرى التي أظهرت أنه يعزز نمو شعر فروة الرأس ومنع المزيد من تساقط الشعر في نسبة كبيرة من الرجال الذين يعانون من تساقط الشعر.

كيف يعمل فيناسترايد ؟

ينتمي فيناسترايد إلى فئة من الأدوية تعرف باسم مثبطات إنزيم 5 ألفا ويعمل عن طريق منع تحويل هرمون التستوستيرون إلى ثنائي هيدرو تستوستيرون (DHT) وهو الهرمون المسؤول عن تساقط الشعر. إنزيم 5 ألفا هو المسؤول عن تحويل هرمون تستوستيرون هذا الشكل الذي يؤثر على بصيلات الشعر.

يتم حظر الهرمون فقط طالما نشط فيناسترايد في جسمك، لذلك حتى يكون للدواء التأثير الكامل على الصلع الذكري، يجب تناول حبة واحدة من حبوب لمنع تساقط الشعر بتركيز 1 مليجرام كل يوم. بمجرد التوقف عن تناول فيناسترايد ، ستبدأ في تحويل التستوستيرون إلى DHT مرة أخرى ونتيجة لذلك، سيستمر تساقط شعرك. فيناستريد يمكن أن يمنع تساقط الشعر ويساعد في بعض الحالات على إعادة نمو الشعر وهو الأكثر فعالية لإعادة النمو على التاج ووسط الرأس.

يجب أن تبدأ في إظهار النتائج بعد حوالي ثلاثة أشهر. ومع ذلك، فإن النتائج في بعض الرجال تستغرق وقتا أطول للتطور، وبالتالي من المهم عدم ترك العلاج مبكرا. من ناحية أخرى، إذا لم تلاحظ أي نتائج إيجابية بعد 12 شهرا من الاستخدام، فمن المحتمل أن الدواء لن يظهر أي تأثير ويوصى بإيقاف العلاج.

هل يعمل فيناسترايد فعلا لوقف تساقط الشعر؟

فيناسترايد هو واحد من الأدوية القليلة التي أثبتت فعاليتها في علاج الصلع الذكري. لقد وجدت الأبحاث أن 90% من الرجال المعالجين بفيناستريد إما حافظوا على الشعر الموجود، أو وجدوا تحسن ملحوظ في نمو الشعر خلال فترة خمس سنوات. 65% من الرجال قد شهدوا زيادة في عدد الشعر بعد تناول فيناستريد يوميا على مدار فترة خمس سنوات.

لاحظ أنه من غير المحتمل أن يعمل الدواء للرجال الذين يعانون من تساقط الشعر الشديد، أي الرجال الذين لديهم القليل جدا من الشعر المتبقي. من المهم أيضا أن نأخذ في الاعتبار، أنه لكي يتم تنفيذ تأثير الدواء بالكامل، يجب أخذه على مدار فترة زمنية طويلة. في التجارب السريرية التي أجريت بعد عامين من تناول فيناستريد، أظهرت النتائج:

  • أظهر 66% من الرجال زيادة نمو الشعر
  • أظهر 5% زيادة كبيرة
  • وضح في 31% تحسنا معتدلا
  • أظهر 30% من الرجال تحسنا طفيفا
  • 83% من الرجال لم يظهروا أي تساقط الشعر

كما ترون من هذه النتائج، فإن فيناستريد فعال للغاية في وقف تساقط الشعر في حالة نمط تساقط الشعر الذكوري، وحتى يزيد نمو الشعر لمعظم المستخدمين.

أي أنواع تساقط الشعر يمكن علاجها ؟

القليل من تساقط الشعر طبيعي تماما، ولكن معظم الناس يفقدون ما بين 50 و100 شعرة يوميا. هذا المستوى من تساقط الشعر ضئيل للغاية لدرجة أنه عادة ما يكون غير ملحوظ. إذا كنت قد بدأت في تجربة تساقط الشعر بشكل ملحوظ، فقد يكون ذلك مشكلة تحتاج إلى علاج فوري. هناك العديد من أشكال تساقط الشعر المختلفة، كل منها ناتج عن أشياء مختلفة ويمكن أن تؤثر على الرجال والنساء بطرق مختلفة.

الصلع عند الذكور، أو الثعلبة الذكورية هو الشكل الأكثر شيوعا لفقدان الشعر عند الرجال وعادة ما يكون حالة وراثية. مع تقدم الحالة، تبدأ دورة نمو الشعر الطبيعي في الضعف وتبدأ بصيلات شعرك في التقلص، مما يجعل شعرك أقصر وأكثر دقة. في النهاية، يتوقف نمو الشعر تماما. السبب الدقيق لهذا النوع من تساقط الشعر غير معروف، لكنه يرتبط بإنتاج هرمون ثنائي هيدرو تستوستيرون. تكون العلاجات التي تحول دون إنتاج هذا الهرمون فعالة في بعض الأحيان في إبطاء أو وقف أو عكس تساقط الشعر لهذا السبب.

على الرغم من أنه يمكن علاج الصلع عند الذكور، إلا أن أشكال أخرى من تساقط الشعر لا يمكن علاجها أو حل بنفس الطريقة. على سبيل المثال، يعد تساقط الشعر الكربي أحد أشكال تساقط الشعر المؤقتة التي يحدثها عادة الإجهاد الشديد. بمجرد زوال الإجهاد، ينمو كثير من الناس شعرهم بشكل طبيعي.

الثعلبة البقعية، وهي حالة من أمراض المناعة الذاتية، تعتبر موضوع أخر. العلماء ليسوا متأكدين مما يدفع الجهاز المناعي للبدء في مهاجمة بصيلات الشعر، لكن يعتقد أنه مزيج من العوامل الداخلية والخارجية. بالنسبة لبعض الأشخاص، تعمل العلاجات الفموية أو الموضعية على تقليل تساقط الشعر، ولكن لا يمكن علاج حالات المناعة الذاتية مثل هذه تماما.

الأثار الجانبية لدواء فيناسترايد

هناك الكثير من المعلومات الخاطئة المحيطة بدواء فيناسترايد وآثاره الجانبية المحتملة وتستحق التوضيح. فيناستريد لا يأتي مع المخاطر التي تعاني من بعض الآثار الجانبية، كما تفعل جميع الأدوية، ولكن الغالبية العظمى من الرجال الذين يستخدمونه يحققون الاستفادة من نجاح علاج تساقط الشعر دون مواجهة أية نتائج غير مرغوب فيها. ومع ذلك، إذا كنت تفكر في تناول عقار فيناستريد أو إذا كنت على ذلك بالفعل، فمن الجيد أن تفهم ما يمكن توقعه.

هناك بعض العناوين الاشاعات التي تشير إلى أن تناول فيناسترايد سوف يعطيك ضعف الانتصاب الذي لا رجعة فيه أو يقتل الرغبة الجنسية لديك إلى الأبد. صحيح أن إدارة الأغذية والعقاقير أصدرت تحذيرا في عام 2012 بأن فيناستريد يزيد من خطر التعرض لأعراض جانبية جنسية، بما في ذلك الرغبة الجنسية واضطرابات القذف والنشوة الجنسية، لكن هذه الاشاعات لا تحكي القصة الكاملة. العجز الجنسي، بشكل عام في شكل ضعف الانتصاب وانخفاض الرغبة الجنسية وحجم القذف الأصغر تعرض له الرجال الذين يتناولون فيناسترايد، وهو ما دفع إدارة الأغذية والعقاقير في عام 2012 إلى لفت الانتباه إلى هذه المسألة.

لكن ما لاحظته إدارة الأغذية والعقاقير هو أنه نادر أيضا. ذكرت نسبة صغيرة فقط من الرجال الذين يتناولون فيناستريد أنهم يعانون من آثار جانبية جنسية مثل انخفاض الرغبة الجنسية أو ضعف الانتصاب أو مشاكل في القذف. بالنسبة لبعض هؤلاء الرجال، استمرت الآثار الجانبية حتى بعد وقف العلاج. معظم الوقت، رغم ذلك توقفت الآثار الجانبية عندما توقف العلاج.

على الرغم من أن خطر التعرض لأعراض جانبية جنسية منخفض، إلا أنه من الطبيعي تماما القلق بشأن هذا الخطر المحتمل. تأكد من إخبار طبيبك بمخاوفك قبل البدء في تناول فيناستريد. وإذا كنت أحد هذه الحالات النادرة، فمن المهم أن تتصل بطبيبك قبل الاستمرار في استخدام فيناستريد.

فيناسترايد دواء آمن بشكل جيد وجيد التحمل في الغالبية العظمى من الرجال الذين يتناولونه. ومع ذلك، هناك نقطة خلاف بين الباحثين هي ما إذا كان الاستخدام الطويل الأجل للفيناستريد يحمل في طياته مخاطر حول سرطان البروستاتا. ولعل أكثر الأبحاث التي يتم الرجوع إليها حول هذا الموضوع، فإن تجربة الوقاية من سرطان البروستاتا هي دراسة قام بها المعهد القومي للسرطان في الولايات المتحدة عام 1993 لاستكشاف العلاقة المحتملة بين فيناستريد وسرطان البروستاتا على وجه التحديد.

وقد أجريت الدراسة على مدى سبع سنوات وشملت حوالي 19000 رجل تناولوا إما فيناستريد أو دواء بديل. ووجدت نتائج الدراسة، التي نشرت في عام 2003، أن الرجال الذين تناولوا فيناستريد كانوا أقل عرضة بنسبة 30% للإصابة بسرطان البروستاتا مقارنة بالرجال في المجموعة الأخرى. باختصار، لم يجد الباحثون أي زيادة في عدد الرجال الذين ماتوا بسرطان البروستاتا في الأشخاص الذين تناولوا فيناستريد. لذلك بالنظر إلى 20 سنة من المتابعة، لا يوجد فرق ملموس في وفيات سرطان البروستاتا في الأشخاص الذين يستخدموا هذا الدواء.

فيناسترايد وعملية زراعة الشعر

علاج تساقط الشعر وعلاج الصلع هما شيئان منفصلان، وفقدان الشعر هو مشكلة تدريجية وفي الواقع لا يوجد حل نهائي لفقدان الشعر أو بعبارة أخرى لا يمكنك الحصول على علاج حتى لا تفقد الشعر مرة أخرى. ومع ذلك، يمكنك الحصول على علاج ملطف مما يعني أنه يمكنك تقليل تساقط الشعر أو تأجيل تساقط الشعر أو منعه بدرجة معينة والحصول على شعر أفضل جودة لفترة أطول من الوقت. علاج تساقط الشعر هو استخدام الأدوية مثل فيناستريد. إذا كنت تعاني من تساقط الشعر الذكوري، فإن تناول الأدوية مثل فيناستريد يقلل أو يمنع تساقط شعرك.

تعتبر عملية زراعة الشعر مسألة مختلفة تماما، حيث لا تمنع عملية زراعة الشعر من تساقط الشعر، كما أن عمليات زراعة الشعر ليست هي علاج لتساقط الشعر. تعمل عمليات زراعة الشعر على تحسين مظهر الشعر عن طريق إعادة توزيع بعض الشعر المتبقي. تعد العملية تدخل جراحي لتحسين الصلع. الصلع هو نتيجة لتساقط الشعر، وعندما نقوم بإجراء عملية زراعة شعر نحاول تحسين الصلع، لكننا لا نمنع تساقط الشعر، فإن تساقط الشعر يستمر ولكن لا يشمل الشعر المزروع.

لا يوجد علاقة بين إجراء عملية زراعة الشعر والحاجة إلى استخدام دواء لتساقط الشعر، فهذه مشكلتان مختلفتان وحلان مختلفان. استخدام الدواء ليس له علاقة مباشرة مع وجود عملية زراعة الشعر. ومع ذلك، فهناك علاقة غير مباشرة تعني إذا كان لديك عملية زراعة شعر، من الممكن استخدام الدواء لتقليل تساقط الشعر المتبقي في فروة الرأس في المناطق الأخرى.

لذلك من غير المنطقي المضي قدما وإجراء الجراحة لتحسين الصلع مع عدم الاهتمام بفقدان شعرك المستمر، حيث يمكنك أن ترى أن هناك علاقة غير مباشرة بين استخدام الأدوية لمنع تساقط الشعر وزراعة الشعر. بمجرد التقدم للأمام لإجراء عملية جراحية لتحسين شعرك، فهذا يعني أنك لا تريد المزيد من تساقط الشعر، ولا يمكنك إجراء عملية زراعة شعر فحسب، فعليك فعل شيء لمنع تساقط الشعر المستمر وهذا عن طريق الأدوية الخاصة بتساقط الشعر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *