عملية قص المعدة: إنقاص الوزن طريق للحياة الصحية

قص المعدة

بالنسبة لكثير من الذين يناضلون من أجل الحد من البدانة والحصول على وزن الجسم المثالي، فإن عملية قص المعدة، والتي يمكن أن تقلل بشكل كبير من وزن الشخص وتجعله يتمتع بجسم أكثر لياقة وصحة مع مرور الوقت. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي فقدان الوزن إلى فوائد أخرى مثل تقليل أو القضاء على الأمراض المزمنة المرتبطة بالسمنة.

إذا كنت تعاني من السمنة أو من المقرر بالفعل إجراء عملية جراحية في المعدة مثل عملية قص المعدة، سيساعدك هذا الدليل على معرفة ما يجب توقعه قبل الجراحة وخلالها وبعدها. إن التحضير لهذا الإجراء الذي يغير حياتك سوف يقطع شوطا طويلا نحو ضمان حصولك على تجربة ناجحة ذهنيا وجسديا.

تعتبر عملية قص المعدة واحدة من أحدث أنواع جراحة إنقاص الوزن، وقد أصبحت واحدة من أكثر الخيارات شيوعا في السنوات الأخيرة. في الواقع، أكثر من نصف جراحات السمنة والبدانة التي يتم تنفيذها حاليا هي عمليات جراحية في المعدة وتستحوذ عملية قص المعدة على النسبة الأكبر من هذه الإجراءات.

كان هذا النوع من الجراحات في الأصل الخطوة الأولى في جراحة إنقاص الوزن التي كانت تشتمل على خطوتين. في الخطوة الثانية، والمعروفة باسم عملية تحويل مسار الاثني عش، يتم إعادة توجيه الأمعاء وإزالة المرارة. ومع ذلك، اكتشف الأطباء أن العديد من المرضى فقدوا وزنا كافيا في الجزء الأول من العملية الذي يتمثل في قص المعدة لذا بدأوا في القيام بها كعملية مستقلة دون الحاجة للجزء الثاني من هذه العملية. أصبح هذا النوع من الجراحة شائعا بسبب بساطته النسبية وفعاليته وحقيقة أنه لا يتطلب ترك أي أجسام غريبة مثل البالون أو الحزام في جسمك.

ما هي عملية قص المعدة؟

عملية قص المعدة هي إجراء جراحي يحفز فقدان الوزن عن طريق تقييد تناول الطعام. مع هذا الإجراء، الذي يجرى عادة بالمنظار، يقوم الجراح بإزالة 75% تقريبا من المعدة. هذا يؤدي إلى تشكيل المعدة على هيئة أنبوب الذي يحمل كمية أقل بكثير من الطعام. على الرغم من أنها وضعت في الأصل كمرحلة أولى من إجراء مرحلتين للمرضى ذوي الخطورة العالية، إلا أن عملية قص المعدة تستخدم الآن بشكل شائع وبنجاح كإجراء مقصود لفقدان الوزن لدى الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم أكبر من 40.

إحصائيا، تتراوح خسارة الوزن المبلغ عنها لهذا الإجراء من 60% من الوزن الزائد ويتم الحصول على نتائج أفضل مع الالتزام الجيد بالمبادئ التوجيهية الغذائية والسلوكية. مع الخيارات الغذائية الذكية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وعادات الأكل الجيدة، فإن المرضى الذين يجرون عملية قص المعدة سوف يتمتعون ويحافظون على فقدان الوزن بشكل جيد.

مع عملية قص المعدة لا يوجد جسم غريب مزروع، كما هو الحال مع حزام المعدة القابل للتعديل، وليس هناك إعادة ترتيب معوي معقد، كما هو الحال مع تحويل مسار المعدة. يجد معظم المرضى أنه بعد الحصول على التعافي المعقول، يتمكنون من تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة بشكل مريح، بما في ذلك اللحوم والخضروات الليفية. بخلاف عملية ربط المعدة القابلة للتعديل وتحويل مسار المعدة، تكون عملية قص المعدة إجراء دائم ولا يمكن عكسه.

إزالة جزء من المعدة يقلل من مستوى الجسم من هرمون الجوع. وهكذا، يجد العديد من الناس أنهم أقل جوعا بعد قص المعدة. يلعب هذا الهرمون أيضا دورا في استقلاب السكر في الدم، لذلك يرى الأشخاص المصابون بالسكري من النوع الثاني انخفاضا فوريا في حاجتهم إلى أدوية السكري خاصةً الأدوية الفموية بعد عملية قص المعدة.

معلومات عن عملية قص المعدة

ستؤدي عملية قص المعدة إلى تقليل كمية السعرات الحرارية بشكل كبير. يمكنك أن تأكل بشكل طبيعي ولكنك ستحتاج إلى أجزاء أصغر بكثير أثناء الوجبة. يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل كبير في فترة قصيرة نسبيا. في الدراسات السريرية، فقد المرضى 66% من وزنهم الزائد في المتوسط خلال عامهم الأول بعد الجراحة.

من خلال الحصول على وزن أقل، يجب على المرضى أيضا الشعور بحركة أسهل بكثير في التنقل وتنفيذ الأنشطة اليومية العادية. بما أن هذه الجراحة تحافظ على مدخل المعدة، والصمام الذي ينظم إفراغ المعدة، فإنه يسمح للطعام بالبقاء في المعدة لفترة من الوقت، مما يجعلك تشعر بالشبع بينما يتقاطر الطعام في المعدة.

لا يوجد إعادة ترتيب للأمعاء مع عملية قص المعدة وبالتالي لا يحدث الإغراق، والذي قد يحدث للمرضى الذين يعانون من الارتخاء في المعدة عندما يتم التخلص من محتويات المعدة غير المهضومة في الأمعاء الدقيقة بسرعة كبيرة. كما أن قص المعدة لا يؤثر على امتصاص الغذاء، لذلك من المحتمل ألا يحدث نقص في التغذية.

لقد تمت إزالة الجزء من معدتك الذي يحتوي على الخلايا التي تحتوي على هرمون يتحكم في الشعور بالجوع أثناء الجراحة، لذلك يجب تقليل الجوع في هذا الإجراء أكثر من الإجراءات الجراحية الأخرى لإنقاص الوزن مثل ربط المعدة.

فقدان الوزن بعد عملية قص المعدة يمكن أيضا أن يحسين العديد من الحالات الطبية التي قد تكون لدى المريض. المشاكل التي قد تتحسن هي الربو، والسكري من النوع 2، والتهاب المفاصل وارتفاع ضغط الدم وتوقف التنفس أثناء النوم، ارتفاع الكوليسترول، وأمراض المعدة والأمعاء.

كيف تتم عملية قص المعدة؟

سيقوم الجراح بعمل شقوق صغيرة في بطنك ويستخدم أدوات تنظيرية لإزالة حوالي 75 إلى 80% من معدتك. الجزء المتبقي من معدتك سيتم توصيله باستخدام الدبابيس الجراحية، وبالتالي يظل الجزء الأكبر من المعدة خارج نطاق العمل. إزالة الجزء الكبير سوف تترك خلفها مساحة أقل من المعدة بحيث يتم استخدامها لهضم واحتواء كميات أقل من الطعام. نتيجة لهذه التقنية الفريدة من نوعها، يشعر المريض بالشبع السريع بعد تناول كمية قليلة من الطعام، نظرا لامتلاء هذا الجزء الصغير سريعا.

يكون هذا الجزء أصغر بكثير من معدتك الأصلية، لذلك سوف تشعر بالشبع بسرعة أكبر بكثير. ونتيجة لذلك، ستفقد وزنك وتكون قادرا على التخلص من كميات الدهون الزائدة على المدى الطويل. بالإضافة إلى ذلك، يفرز جزء من المعدة التي تمت إزالتها هرمون الجرلين أو هرمون الجوع الذي يحفز شهيتك لتناول الطعام، لذلك لن تشعر بالجوع بعدما تتم إزالته مرة واحدة.

بعد الجراحة، قد تفقد ما يصل إلى 75 في المائة من وزنك الزائد. سيحدث فقدان جزءا لا بأس به من هذا الوزن في الأشهر القليلة الأولى بعد الجراحة، ومن المحتمل أن تستمر في فقدان الوزن حتى نهاية العام الأول على الأقل وربما أيضا خلال السنة الثانية.

بالنسبة لشخص يعاني من السمنة، يمكن أن يكون لهذا تأثير عميق على ثقتك بنفسك بالإضافة إلى صحتك العامة. هذا النوع من فقدان الوزن لديه القدرة على الحد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض مزمنة ذات صلة بالوزن مثل مرض السكري من النوع 2، والكولسترول المرتفع، وأنواع معينة من السرطان وتوقف التنفس أثناء النوم. إذا كان لديك بالفعل هذه الأمراض، فقد تتمكن من عكسها في بعض الحالات أو ربما تقلل من شدتها بعد عملية قص المعدة.

من يصلح لإجراء عملية قص المعدة؟

ليس جميع الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن مؤهلين للحصول على عملية قص المعدة. هناك بعض المعايير التي يجب الوفاء بها قبل الموافقة على المريض لإجراء عملية قص المعدة. عموما، يشار إلى عملية قص المعدة للبالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة وهذا يكون للأشخاص بين 18 و65 عام مع مؤشر كتلة الجسم من 40 أو أعلى.

الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم من 35 ووزن يصل نحو 110 كيلو جرام يمكنهم التأهل أيضا لإجراء العملية. عادة، يتطلب هذا وجود مشكلة صحية إضافية واحدة على الأقل تتعلق بالسمنة. بعض الحالات الصحية المتعلقة بالوزن الشائعة تشمل مرض السكري، انقطاع النفس اثناء النوم، ارتفاع ضغط الدم، الربو وآلام المفاصل.

يجب أيضا أن تكون قادرا على التعامل مع الإجهاد البدني للجراحة. بعض الناس لديهم مضاعفات صحية تجعل الجراحة الكبرى خطيرة للغاية. في بعض الحالات، تنبع هذه المضاعفات من السمنة نفسها، وبعض فقدان الوزن الأولي يمكن أن يحسن صحة المريض بما فيه الكفاية لعملية جراحية.

قد تكون مؤهلا لعملية قص المعدة إذا كنت تستوفي الشروط التالية:

  • لديك مؤشر كتلة الجسم لا يقل عن 40 يمكنك التأهل من خلال زيادة الوزن أكثر من 50 كيلو عن الطبيعي.
  • مؤشر كتلة الجسم الخاص بك يكون على الأقل 35 ولكن أقل من 40، ولديك مشكلة صحية واحدة على الأقل مرتبطة بالسمنة وتشمل أمراض مثل السكري من النوع 2 وارتفاع ضغط الدم.
  • تكون قد جربت طرق إنقاص الوزن الأخرى دون نجاح على المدى الطويل، ويجب أن تكون غير قادر على تحقيق خسارة صحية مع مرور الوقت مع بذل جهود مسبقة في النظام الغذائي وممارسة الرياضة.
  • لديك توقعات واقعية، فمن المهم أن تفهم بالضبط ما يمكن للجراحة فعله وما لا يمكن أن تفعله لك.
  • تكون ملتزم باتباع تعليمات ما بعد الجراحة، حيث ستحتاج إلى اتباع نظام غذائي، وتناول الفيتامينات والالتزام بسلوكيات إيجابية أخرى.

الاستعداد النفسي هو عامل مهم آخر قبل عملية قص المعدة. تستلزم عملية قص المعدة سلسلة من التغيرات الحادة في نمط الحياة، والتي يمكن أن تكون مرهقة أو تسبب ردود فعل غير متوقعة. إن وجود الاتجاه الصحيح نحو الغذاء وممارسة الرياضة والصحة أمر مهم، ومعظم شركات التأمين الكبرى تتطلب استشارة نفسية كجزء من عملية التقييم السابقة للتنفيذ.

الاستشفاء بعد عملية قص المعدة

بعد اكتمال عملية قص المعدة، سيتم وضعك في منطقة الاستشفاء حيث ستتم مراقبة علاماتك الحيوية، وسيتم ملاحظتك عن كثب بحثا عن أي علامات تعقيد أو مشكلات بعد الجراحة. عندما تستيقظ تماما، سيتم نقلك إلى غرفة المستشفى، حيث ستتلقى علاجا للسيطرة على الألم لزيادة مستوى راحتك. عادة ما يتم تشجيعك على المشي بضع خطوات خلال الساعات القليلة الأولى بعد الجراحة، لأن ذلك سيقلل من خطر الإصابة بتجلط الدم وسيساعد على تخفيف آلام الكتف التي يمكن أن تحدث بسبب ثاني أكسيد الكربون في عملية ما بعد الجراحة.

البقاء في المستشفى بعد عملية قص المعدة عادة ما تستمر من يوم إلى ثلاثة أيام. ستحصل على تعليمات حول كيفية الاعتناء بنفسك بعد مغادرة المستشفى، وقد يكون من المفيد أن تطلب من صديقك أو أحد أفراد عائلتك أن يحضر معك إلى المنزل لتدوين الملاحظات وطرح الأسئلة. بالإضافة إلى ذلك، سيتأكد طبيبك وموظفو المستشفى من أنك تستطيع أن تصرح بأية أسئلة أو مخاوف. مع أخذ ذلك في الاعتبار، سيكون من الجيد أن تأخذ حوالي أسبوعين قبل العودة إلى العمل. قد تحتاج إلى مزيد من الوقت إذا كنت تقوم بعمل مادي.

عندما تتأقلم مع فترة ما بعد الجراحة، يمكن أن تساعدك مجموعة الدعم على إدارة التغيرات الجسدية والعقلية التي ستخضع لها. في بعض الحالات، قد يعاني المريض من تغيرات مزاجية عند ضبطه على عدد أقل من السعرات الحرارية، ولكن هذا لا يدوم لفترة طويلة. قد يعاني آخرون من الاكتئاب بعد الجراحة، ويكون ذلك بسبب عدم وجود أصدقاؤك أو عائلتك داعمين لجهود إنقاص وزنك كما تريد، وعلى الرغم من أن الجراحة يمكن أن يكون لها تأثير عميق على حياتك، إلا أنها لن تحل كل مشكلة لك. ستساعدك مجموعة الدعم في التنقل في التغييرات التي تواجهها وتوفير معلومات قيمة حول كيفية العمل من خلال أي مشكلات.

تغيرات النظام الغذائي بعد عملية قص المعدة

عندما تصل إلى المنزل بعد عملية قص المعدة، سيكون أمامك وقتا أسهل في التكيف مع التغييرات في النظام الغذائي والتمارين الرياضية إذا كنت مستعدا لها بشكل جيد. ستحتاج إلى القيام بما يلي لتوفر لنفسك أفضل فرصة للتعافي السهل بالإضافة إلى فقدان الوزن الناجح الذي تنتظره على المدى الطويل:

اتبع خطة الحمية الغذائية الموصوفة: إن معدتك الجديدة، الأصغر حجما ستحتاج إلى عملية شفاء تدريجية، لذا من المهم اتباع تعليمات طبيبك حول تناول الطعام. في اليوم الأول بعد الجراحة، قد يطلب منك شرب السوائل الصافية فقط، وقد تحتاج إلى التمسك بنظام غذائي سائل فقط في الأسبوع الأول. بعد ذلك، ستنتقل إلى الطعام الناعم المهروس لمدة أسبوعين تقريبا. قد يؤدي إدخال الأطعمة الصلبة في وقت قريب إلى إتلاف معدتك وتسبب الغثيان والآثار الجانبية الأخرى.

قم بمضغ الطعام جيدا: ستحتاج أيضا إلى مضغ الطعام تماما حتى تتمكن من الانتقال بسهولة إلى أضيق وأصغر حجما في المعدة. لأن عدم مضغ الطعام بشكل جيد سوف يقلب المعدة ويسمح لها بالتمدد السريع بعد العملية. كذلك سوف يكون لها أثار جانبية كبيرة بما في ذلك إمكانية إتلاف دبابيس المعدة التي تقفل الجزء الجديد منها.

اتبع خيارات غذائية حكيمة: بما أن معدتك تستطيع تناول كميات أقل بكثير من الطعام الآن، فسوف تأكل كمية أقل بكثير مما كنت تفعله سابقا. ستحتاج إلى اختيار الأطعمة المغذية لمساعدة جسمك على الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها. حاول تجنب أي أطعمة لا توفر لك الطاقة اللازمة للحركة أو التي تزيد من السعرات الحرارية أكثر من اللازم.

خفض السعرات الحرارية: في الأسبوعين الأولين بعد الجراحة، ستحتاج إلى تقييد سعراتك الحرارية إلى حوالي 400 سعر حرارية في اليوم. ستسمح بالتدريج أكثر بعد ذلك، لكن من المهم الالتزام بهذا الرقم القليل جدا على المدى القصير لحين الحصول على الاستشفاء التام.

تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية: بما أنك ستأخذ كمية أقل من السعرات الحرارية والمغذيات، فسوف تحتاج إلى تناول الفيتامينات المتعددة بالإضافة إلى فيتامينات ب إضافية لتجنب أي نقص في المواد الأساسية التي يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه الأساسية.

الحركة الخفيفة: يوصى بممارسة تمارين القلب والأوعية الدموية مثل المشي، ويمكنك زيادة كمية التمارين التي تحصل عليها تدريجيا. ستحتاج إلى الانتظار لمدة أربعة أسابيع على الأقل بعد إجراء الجراحة قبل إجراء أي تمارين شاقة أو نشاط متعلق بالعمل، أو يمكنك وضع مضاعفات حول الجرح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *