عملية تصحيح النظر PRK ( الليزر السطحي ) في تركيا

pk

العمليات الجراحية التي تستهدف استعادة الرؤية الجيدة وتصحيح مشاكل النظر متعددة وتختلف تقنياتها ونواحي تنفيذها بشكل كبير. هناك من هذه التقنيات ما يستند على وسائل جراحية متقدمة وحديثة، إلا أنها لا تصلح في جميع الحالات المرضية التي تتنوع على حسب الحالة الصحية للقرنية والشبكية وباقي أجزاء جهاز العين.

تعتبر عمليات تصحيح النظر بالليزر وملحقاتها مثل الليزك، الفيمتو ليزك، فيمتو سمايل وغيرها من العمليات الأكثر تطورا في هذه السنوات. كلما كانت العملية أكثر تطورا وكفاءة، فإنها لا تعتمد على فتح جراحي كبير. لذلك فإن جميع التقنيات الحديثة لا تقوم بشق القرنية بشكل كبير إلا في أجزاء لا تتجاوز ملليمترات محدودة وتتنافس فيما بينها على الفتح الجراحي الأقل.

رغم كل هذه الميزات، إلا أن عمليات تصحيح النظر بالطريقة التقليدية PRK  في تركيا ربما تكون الحل الأمثل لبعض الحالات التي تتطلب إجراء من هذا النوع وليس التقنيات الحديثة المعتمدة على الشق الجراحي الصغير. تعتبر عمليات تصحيح النظر التقليدية من أكثر الإجراءات الجراحية فعالية في تصحيح قصر النظر وطول النظر والإستجماتيزم. عملية PRK من أولى العمليات التي عرفها أطباء العيون وفي كثير من الأحيان تقوم هذه العملية بنتائج ممتازة وفترة صلاحية طويلة جدا. تقوم العملية بتصحيح شكل القرنية غير المنتظمة، لأن هذا النوع من القرنية يضعف قدرة عدسة العين على تمييز الصور بشكل دقيق.

كانت عمليات PRK بمثابة قفزة ثورية في مجال عمليات جراحات العيون والتي فتحت المجال لجميع عمليات تصحيح النظر بالليزر بما في ذلك الليزك والفيمتو سمايل. لا يمكننا القول بأن هذه العملية تقليدية أو كلاسيكية وبذلك فإنها لا تمتلك خواص العمليات الحديثة من عوامل الأمان والجودة. ولكن إذا أردنا معرفة مدى انتشار هذه العملية التقليدية، فلننظر إلى ملايين المرضى الأمريكيين الذين يخضعون لهذه العملية، وكم المرضى من الشرق الأوسط الذين يتوافدون على تركيا للسياحة العلاجية بهدف تصحيح النظر بعملية PRK.

 

تصحيح مشاكل القرنية بواسطة عملية PRK

مما لا شك فيه أن هذا النوع من العمليات يعتبر الحل المثالي للمشاكل المتوسطة والكبيرة التي تصيب القرنية. المرضى الذين يعانون من مشاكل تخص رقة القرنية أو أي أعراض أخرى لا يمكنهم إجراء هذا النوع من العمليات نظرا لارتفاع فرص تطور هذه المشاكل مع مرور الوقت. من الجيد أن المرضى الذين لا تصلح لهم عملية الليزك يمكنهم إجراء عملية PRK دون حدوث أي مشاكل أو أعراض جانبية.

عندما يقوم المرضى بعملية تصحيح النظر التقليدية يجب أن يعلموا جيدا أن العملية سوف تجعل القرنية أرق سُمكا وأضعف بسبب التعامل الجراحي مع الطبقة الخارجية منها. حيث يعتمد هذا الإجراء الجراحي على رفع الطبقة الظاهرية للقرنية قبل التعامل مع الطبقة التي أسفلها بالليزر. عندما يقوم المريض بإجراء أي عملية تصحيح نظر بما في ذلك عملية التصحيح التقليدية والليزك يجب أن يراعوا رقة القرنية خلال العملية. يقول الخبراء أن سُمك القرنية المثالي يجب ألا يقل عن 250 ماكرون، وبلا شك أن القرنيات ذات السُمك الكبير تعتبر أفضل من القرنيات الرقيقة، وذلك لأن وظيفة القرنية الأساسية هي حماية العين من العوامل الخارجية.

[su_pullquote] تواصل الآن مع الفريق الطبي لمركز تركي ويز واحصل على استشارة من فريقنا الطبي لإجراء العملية بأحدث التقنيات في تركيا [/su_pullquote]

في العمليات التصحيحية التي تعمد على إجراء سديلة جراحية مثل عملية الليزك، تكون هذه السديلة بسُمك 160 ماكرون. والمرضى الذين يعانون من رقة طبقات القرنية الخارجية ربما تسبب لهم هذه العمليات خطورة فيما يخص حماية العين. PRK الليزر السطحي هي أحد البدائل الجيدة لتصحيح النظر بالليزر للمرضى الذين يعانون من قرنية ضعيفة، خلال العملية تكون خطوة إزالة الأنسجة بواسطة الليزر تؤثر فقط على الطبقة الخارجية من القرنية. تغير العملية في تركيب القرنية بشكل طفيف جدا غير أنواع العمليات الأخرى، وتمكن الطبيب من ترك القرنية سليمة لحمايتها من أي مشكلات مستقبلية.

إذا كان لديك قرنية ضعيفة وضئيلة السُمك وقررت أن تجري عملية تصحيح للنظر بتقنية PRK ( الليزر السطحي ) فسوف يطلب منك الطبيب إجراء فحص دقيق للقرنية قبل تنفيذ العملية لتحديد ما إذا كان ضعف القرنية ناتج عن مرض معين أو إنه ضعف طبيعي ناتج عن الجينات الوراثية أو شكل العين نفسها. إذا لاحظ الطبيب أن القرنية بها أي من هذه الأمراض أو يوجد اعوجاج أو ندوب دائمة فربما لا تصلح أي عملية لتصحيح النظر في هذه الحالة.

بالإضافة إلى المرضى الذين لديهم أنسجة قرنية قليلة، يفضل اتباع تقنية PRK في تركيا عن التقنيات الجراحية الأخرى مثل الليزك بالنسبة للمرضى الذين لديهم أنسجة غير مستوية أو تالفة. من الممكن أيضا أن تكون العملية مناسبة وفعالة في المرضى الذين يعانون من “تآكل القرنية المتكرر” وهي حالة مرضية يحدث فيها أن خلايا الطبقة الخارجية لا ترتبط بالخلايا في الأنسجة التي تقع أسفلها بشكل مناسب وهو ما يحدث ألم ويسبب الحساسية.

 

ما الذي يمكن أن تقوم به عملية PRK؟

عملية تصحيح النظر التقليدية PRK تعتبر من الإجراءات الجراحية الخارجية، أي التي تتم دون التعرض للأجهزة الداخلية لجسم المريض. فهي إجراء بسيط ودقيق في نفس الوقت، ويمكنها تصحيح غالبية مشاكل النظر لجميع فئات المرضى وتصلح لأن تكون بديل رائع للمرضى الذين لا يتمتعون بوفرة في أنسجة العين مما يمنعهم من إجراء بعض التقنيات الحديثة مثل الفيمتو ليزك والفيمتو سمايل. تستطيع العملية تصحيح جميع الأخطاء الانكسارية التي تصيب العين في هذه الحالات.

قصر النظر، هي حالة تكون فيها رؤية الأشياء البعيدة غير ممكنة بدرجات متفاوتة على حسب مقاييس الرؤية، مما يجعل الرؤية للأشياء البعيدة ضبابية. تنتج هذه الحالة عن طول المحور البصري للعين مما يخلق مسافة زائدة بين القرنية وعدسة العين. من الممكن أيضا أن يكون قصر النظر ناتج عن انحناءات زائدة في المدى البصري بحيث يظهر الصور القريبة ويجعل رؤية الصور البعيدة غير واضحة.

طول النظر، وهي حالة تنتج عن عكس الأسباب التي تؤدي إلى قصر النظر. إذا كان الطول المحوري للرؤية أقصر أو توجد انحناءات غير مكتملة أو منبسطة، ينتج عن هذا حالة طول النظر. يعني هذا أن المريض يرى الأشياء البعيدة بشكل جيد، أما الصور القريبة فتبدو ضبابية أمام العين. من الممكن ان تنتج حالة طول النظر عن ضعف عضلة العين وهي المسؤولة عن تركيز وتجميع المدخل البصري.

الإستجماتزم، هي حالة فقدان القدرة على تركيز الشعاع البصري على الأشياء مما يجعلها تبدو ضبابية. هذه الحالة تنتج عن عدم تماثل القرنية في بعض أجزاءها أي ربما يكون طول القرنية وعرضها يوجد به خلل وظيفي في الأنسجة المسؤولة عن تجميع أشعة الضوء إلى العين.

 

التقييم الجراحي للمريض قبل عملية PRK بتركيا

بمجرد أنك تقرر أن تقوم بعملية تصحيح النظر بواسطة عملية PRK في تركيا وكذلك اختيارك للطبيب المناسب الذي تشعر بالراحة معه، سوف تأتي للعيادة لإجراء الاستشارة الأولية وتقييم حالتك قبل العملية. قبل كل شيء، سيقوم الطبيب بتقييم حالتك عن طريق قياس مدى قدرات عينك البصرية وفحصها بشكل كامل. هناك الكثير من التقييمات والاختبارات الطبية التي يجب إجراءها قبل العملية التي تعتمد على الليزر. سيتم إجراء فحص شامل للعين والاستفسار عن تاريخ عينك الجراحي والطبي وذلك للتأكد من أن هذا النوع من العمليات سوف يكون الإجراء الجراحي الأمثل لحالتك. جميع هذه الإجراءات سوف تؤكد على كفاءة العين وصلاحية الإجراء الجراحي لهذه الحالة وصلاحيتها على المدى الطويل. تشتمل هذه الإجراءات على العديد من الاختبارات المتنوعة:

  • اختبار التوسع

وهو اختبار لفحص أي خلل في قدرات عدسة العين. سوف يقوم طبيب العيون بوضع بعض القطرات من محلول معين في العين وهو يقوم بتوسعة حدقة العين حتى يتم الفحص بشكل دقيق. يحدد هذا الاختبار مدى تفشي أي خلل في القرنية ومدى خطورته. هذه القطرات من شأنها أن تجعل الرؤية ضبابية وحساسة للضوء ما بين 4-6 ساعات بعد الاستخدام، لذلك سوف تحتاج لأن يقلك صديق بالسيارة أو تبتعد عن القيادة لهذه المدة بعد الفحص.

  • قياسات الخطأ الانكساري

حتى تحصل على تصحيح النظر بالشكل السليم سوف يحتاج الطبيب أولا لأن يحدد مدى سوء حالتك البصرية. حتى يتم هذا الهدف، سيقوم الطبيب باختبار قدراتك البصرية بإحدى الطريقتين. أولى هذه الطرق القياسية هي استخدام “مقياس الانكسار” حيث يضع الطبيب بعض القطرات في عين المريض ويستخدم كمبيوتر خاص لعمل مسح بصري شامل للعين حتى يحصل على تشخيص كامل لأخطاء القرنية. الطريقة الثانية هي استخدام “منظار الشبكية” وهي أداة تقوم بتعريض شبكية العين لضوء حتى يستطيع تحديد ما إذا كانت تنعكس بشكل سليم أو لا وتحديد درجة الخطأ ومعدلاته.

  • قياسات سماكة حدقة وقرنية العين

هذه الخطوة تعتبر من أهم الخطوات لتحديد صلاحية المريض لإجراء عملية تصحيح النظر PRK ( الليزر السطحي )، لأنها في الغالب تخص المرضى الذين يعانون من قلة سُمك الأنسجة في قرنية العين. لذلك فإن مقاييس سماكة هذه الأنسجة تحدد بشكل كبير كيفية إجراء العملية وتقنيتها المتبعة وكمية الأنسجة التي من الممكن إزالتها للوصول لتصحيح النظر المطلوب.

  • رسم خريطة دقيقة للقرنية

بالإضافة لمقاييس سُمك القرنية وأنسجتها، سيكون من الواجب أيضا أن يقوم الطبيب بعمل رسم دقيق للقرنية بما في ذلك جميع الانحناءات التي توجد بداخلها. يقوم الطبيب بأخذ صورة فوتوغرافية رقمية للعين أثناء الرمش وفي الوضعية العادية لعمل النموذج الرسمي الدقيق. باستخدام هذه الصور سيتم عمل صورة ثلاثية الأبعاد للعين والقرنية حتى يكون الشكل النهائي دقيق بشكل كافي.

  • تحليل وظائف القنوات الدمعية

إفراز الدموع بشكل سليم يعتبر من الأمور الأساسية في مرحلة الاستشفاء بعد العملية، لذلك يقوم الطبيب بإجراء اختبار لكفاءة الغدة الدمعية وكمية الماء والسوائل التي تخرج منها لترطيب العين. بالمثل، سيقوم الطبيب بإجراء اختبار شيرمر بحيث يتم تثبيت ورقة صغيرة في الجفن السفلي للعين لمدة نحو 5 دقائق. كمية الماء التي تمتصها الورقة ستشير إلى كفاءة القنوات الدمعية ومدى إفرازها للماء. من الممكن أيضا أن يقوم الطبيب بإجراء اختبار لإنزيمات القنوات الدمعية عن طريق استخدام صبغة الفلوريسين. إذا تم تشخيص حالتك على إنها تعاني من جفاف العين فمن الواجب علاجها قبل تنفيذ العملية.

خلال فترة التقييم المبدئي قبل العملية، سيقوم الطبيب بتزويدك بمجموعة من التعليمات التي غالبا ما تكون على هيئة ورقة إرشادية حتى تحافظ على صحية العين في الفترة التي تسبق العملية. أيضا سيتم مناقشة جميع الأمور الخاصة بالعملية وكيفية إجراءها وطرق العناية بشكل مفصل حتى يتم تجهيزك بما يفي بالغرض ولتفادي التعرض لأي معوقات قبل العملية.

أنواع عملية تصحيح النظر PRK
أنواع عملية تصحيح النظر PRK

أنواع عملية تصحيح النظر PRK

عملية الليزر السطحي PRK  تعتبر من التقنيات التقليدية التي مازال الأطباء في حاجة ماسة إلى قدراتها في بعض الحالات المستعصية والحالات التي تكون فيها أنسجة القرنية غير كثيفة. يوجد 4 أنواع للعملية تتم بنفس الكيفية ولكن مع وجود اختلافات جوهرية طفيفة فيما بينها. تقريبا تكمن أوجه الاختلاف بين التقنيات في كيفية إزالة طبقة الظهارة أو الطبقة الخارجية للقرنية أثناء العملية.

 

  • تقنية PRK التقليدية

خلال هذه العملية، يقوم الطبيب بإزالة الطبقة الخارجية من القرنية وهي طبقة الظهارة باستخدام فرشاة أموليس والتي تستطيع إزالة هذه الطبقة بسلاسة ويسر قبل تعديل وضعية أنسجة السدى وهي الأنسجة السميكة التي تلي الظهارة من أجل الحصول على تصحيح بصري سليم.

  • تقنية PRK بالاستعانة بالكحول

تتشابه هذه التقنية مع التقنية التقليدية، ولكن الطبيب يقوم بإضافة محلول الكحول إلى العين للمساعدة في إزالة طبقة الأنسجة الظاهرية من القرنية. هذه التقنية التي تعتمد على الكحول تكون بهدف الحصول على إزالة آمنة ومعقمة دون حدوث أي فرص لانتقال العدوى بعد العملية.

  • تقنية PRK باستخدام مشرط القرنية المجهري

بعض أطباء العيون يلجؤون إلى استخدام مشرط جراحي رفيع ودقيق لإزالة الطبقة الخارجية السطحية من القرنية وتجهيزها للعلاج بعد ذلك باستخدام الليزر. يكون المشرط الجراحي متعرج حتى يتم استئصال الطبقة الخارجية دون تشويه أو عبث في الأنسجة السفلى.

  • تقنية PRK عن طريق طبقة الظهارة

تسمى هذه التقنية أيضا التقنية اللامشرطية، وهي تقنية تعتمد على استخدام ليزر اكسيمر أو الليزر المتوهج لاستئصال طبقة الظهارة أو الطبقة الخارجية من القرنية قبل تعديل الأنسجة السفلية.

الهدف الرئيسي من هذه التقنيات الأربعة هي أن يعملوا على تسطيح الطبقة الخارجية من القرنية وجعلها ملساء قدر الإمكان قبل البدء في استخدام الليزر لعلاج القرنية. الكثير من الجراحين لديهم آراء متباينة حول هذا الأمر وعن كيفية استخدام الأدوات والوسائل المساعدة لتحقيق أفضل نتائج من العملية. هناك نوع آخر من الجراحين الذين يستخدمون تقنيات متنوعة من هذه التقنيات، أي يلجؤون لدمج مجموعة منها للوصول للشكل الأنسب على حسب حالة المريض الفردية.

 

عملية تصحيح النظر القياسية PRK

هناك نوع أخر من تقنيات تصحيح النظر والذي يسمى بالتصحيح القياسي. خلال عملية الليزر التقليدية، يستخدم الطبيب نماذج معدة مسبقا لتحسين كفاءة الرؤية تعتمد على اختبارات النظر السابقة التي قام بها الطبيب قبل العملية. لتحقيق ذلك، يقوم الطبيب بعمل اختبارات بصرية إضافية ودقيقة جدا لأخذ مقاييس أكثر دقة ووضع خطة جراحية خاصة بحالة المريض التي بين يديه بناء على ما هو متوفر من معلومات.

في المقام الأول، يتم الاعتماد على تكنولوجيا “صدر الموجة” Wavefront وهي اكتشاف طبي حديث بحيث يتم إرسال موجات ضوء إلى العين مما يمكن الطبيب من قياس مدى الانكسار والأخطاء التي تقع أثناء الرؤية. الشخص الذي يتمتع برؤية ممتازة سوف يرسل موجات مستقيمة ومتناغمة في مؤخرة الجهاز، أما الأشخاص الذين يعانون من أخطاء انكسارية فسوف يرسلون موجات ذات شكل غير منتظم. ولأن هذه التقنية تعتمد على الكمبيوتر، فيمكن للطبيب أن يرسل جميع البيانات التي تم جمعها مباشرة إلى الجهاز الخاص بليزر اكسايمر. من مميزات تكنولوجيا صدر الموجة أنها غير جائرة وتقوم بعمل خريطة ثلاثية الأبعاد لنظام العين بالكامل.

تساعد تقنية تصحيح النظر القياسية في علاج حالات انحراف الرؤية العادية مثل قصر النظر، طول النظر والإستجماتزم، وأيضا تساعد في علاج الحالات شديدة الخطورة التي تؤثر على جودة وكفاءة الرؤية. هذه الحالات مثل توهج الرؤية، هالات الرؤية، الضبابية، الوميض، الرؤية المزدوجة والعشى الليلي.

 

خطوات عملية تصحيح النظر PRK في تركيا

يتم إجراء عملية تصحيح النظر القياسية باستخدام تقنية PRK  في تركيا بشكل كبير كما هو الحال في عملية الليزك، غير أن هذه التقنية لا تعتمد على إجراء سديلة جراحية كما في الليزك. عوضا عن هذه الخطوة، يقوم الجراح بإزالة طبقة الظهارة أو الطبقة الخارجية للقرنية ولا يتم ترك أي جزء منها مرتبط بالأغشية السفلية.

قبل العملية، يقوم الطبيب بإجراء اختبار نهائي للعين للتأكد من أنك جاهز لإجراء العملية بالشكل المطلوب. في غالبية الأحيان يقوم بعض الأطباء بإعطائك دواء مسكن حتى تسترخي وتهدأ قبل العملية وتبتعد عن الشد العصبي. وفي كثير من الأحيان تكون هذه الخطوة غير مطلوبة إذا كان المريض هادئ وغير مضطرب.

تواصل الآن مع الفريق الطبي لمركز تركي ويز للتجميل والصحة في تركيا لإجراء الجراحة بأحدث التقنيات العالمية .. إضغط هنا الآن وابدأ محادثتك ” .

للتجهيز للعملية، يتم تخدير العين بواسطة قطرة تخدير موضعية توضع في العين نفسها. هذه القطرة تعمل علة توسعة العين وتسكينها لإزالة الشعور بالألم وفتح حدقة العين والجفون بالشكل الكافي لإجراء العملية. ثم يقوم الطبيب بتثبيت منظار عاكس في العين، وهي أداة تستخدم لإبقاء العين مفتوحة أثناء العملية. ستستلقي على سرير العملية تحت جهاز الليزر خلال الإجراء الجراحي، بينا سيطلب منك أن تبقى ثابت قدر الإمكان حتى لا يفقد جهاز الليزر تتبع القرنية، إلا أن معظم أجهزة الليزر المتقدمة بها نظام تتبع محكم بحيث لا يفقد إشارة التواصل مع القرنية.

في بداية العملية سيقوم الجراح بإزالة الطبقة الظاهرية من القرنية، وفي هذه الخطوة، من الممكن أن يلجأ الطبيب لاستخدام فرشاة الجراحة، المشرط أو الليزر. بعد ذلك، تكون الطبقة السفلية من القرنية قد انكشفت مما يسمح بدء العلاج. يتم تسليط ليزر اكسايمر عالي الدقة بتقنية الفيمتو ثانية على أنسجة السدى وهي أنسجة كثيفة في القرنية تقع أسفل الطبقة الظاهرية التي تم إزالتها. في التقنية الحديثة من PRK يقوم الطبيب بالاستعانة بالصور ثلاثية الأبعاد التي تم أخذها قبل العملية لتزويد الكمبيوتر بما هو كافي لتصحيح القرنية.

بعد تصحيح أخطاء القرنية بدقة، يستخدم الطبيب عدسات لاصقة لتضميد العين ولحمايتها من أي ضرر. ذلك لأن الطبقة الخارجية من القرنية قد تم إزالتها قبل العملية، وحنى تتكون الأغشية البديلة أثناء فترة الاستشفاء. ثم يقوم بإضافة قطرات سائلة عالية اللزوجة لترطيب العين ومنع أي جفاف قد يضر بالعملية حتى اكتمال نمو الغشاء الخارجي مرة أخرى. لا تستغرق العملية الفعلية أكثر من 15 دقيقة في المجمل، إلا أن تحضيرات ما قبل العملية والتجهيزات الأخرى قد تستغرق بعض الوقت. يمكن إجراء العملية لكلتا العينين في آن واحد أو كل عين على حدة.

PRK وعلاج حالات الرؤية الأحادية

معظم تقنيات PRK في تركيا لا يمكنها علاج ضعف النظر الناتج عن الشيخوخة والتي تجعل التركيز في رؤية الأشياء القريبة جدا صعب إلى حد بعيد. ولكن تقنية علاج تصحيح النظر في الرؤية الأحادية يمكنها أن تستعيد عافية العين في المرضى كبار السن وأيضا يمكنها تفادي حدوث ضعف النظر الناتج عن الشيخوخة. من الطبيعي أن تكون كلتا العينين قادرة على التركيز على الأشياء البعيدة والقريبة، ويعملان سويا لتقريب أو إبعاد الرؤية على حسب ما يجعل الشخص يرى الصور بشكل أوضح. هذه الخاصية هي في الواقع نظرية تكيف العين مع الصور التي تشاهدها في المواقف المختلفة. ولكن مع تقدم السن، تكون قدرة العين على التكيف مع الصور والأشياء في المواقف المختلفة غير سليمة تماما. عادة في سن الأربعين والخمسين، غالبية الناس يلاحظون أنهم بحاجة إلى نظارات للقراءة ومع مرور الوقت يصل هؤلاء الأشخاص إلى درجة 70 في مقياس هذه النظارات.

من أجل تصحيح هذه المشكلة يمكن للطبيب المعالج أن يقوم بعملية PRK لعلاج الرؤية الأحادية. حيث يقوم بتصحيح رؤية عين واحدة حتى تتكيف على رؤية الأشياء البعيدة والعين الأخرى لرؤية الأشياء القريبة، وبذلك يكون التناغم بين العينين مناسب لرؤية جميع الأشياء على جميع المستويات. بينما تستطيع تقنية الرؤية الأحادية توفير ميزة فريدة للمرضى من كبار السن، تتطلب العملية فترة استشفاء طويلة حتى يتكيف مع نظام الرؤية القائم على عين واحدة وبمساعدة العين الأخرى في كل حالة.

2 Comments

  • يوسف, 25 أغسطس، 2018 @ 3:38 ص Reply

    أعاني من ضباببة الرؤية بعد عملية prk ما هو الوقت المحدد لانتهاء ضبابية الرؤية ومتى تكون ضبابية الرؤية تستدعي القلق

    • محمد غريب, 2 سبتمبر، 2018 @ 2:20 ص Reply

      إذا زادت الفترة عن 15 يوم بعد العملية يجب مراجعة الطبيب للتأكد من اتمام التصاق العدسة والغشاء الخارجي للقرنية بشكل سليم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *