المقالات

علاج سرعة القذف في تركيا : الأسباب وطرق العلاج

المقالات

علاج سرعة القذف في تركيا

صحيح أن القذف المبكر يمكن أن يكون له مجموعة متنوعة من الأسباب الكامنة. هذه الأسباب يمكن أن تكون جسدية أو نفسية أو وراثية. ربما كانت موجودة طوال الوقت، أو يمكن تطويرها بعد التعرض لحالة تجعل المريض يكتشف وجود المشكلة. لا شيء من هذه الأسباب يدعو للشعور بالخجل أو الإحراج. أنها مشكلة شائعة بشكل لا يصدق، وخرجت إلى حد كبير عن سيطرة الرجل. يبحث العديد من الرجال عن طرق علاج سرعة القذف في تركيا ، نظرا لتفاقم هذه المشكلة بين كثير من الرجال، مما قد يقدر بنحو 81% من الرجال يعانون من هذه المشكلة. وأيضا لأن تركيا أصبح بشكل خاص وجهة جديرة بالاحترام في مجال السياحة العلاجية وخاصة طرق علاج المشاكل الجنسية مثل ضعف الانتصاب والضعف الجنسي ومشاكل الحمل والإنجاب.

القذف المبكر أو السريع أو سرعة القذف هي جميعا المصطلحات المستخدمة لوصف الحدث حيث لا يستطيع الرجال التحكم في القذف أثناء الإثارة الجنسية أو النشاط الجنسي. يعتقد أن التحكم في القذف يرتبط بالتغييرات في السيروتونين والانتقال العصبي للدوبامين، وبالتحديد هيدروكسي تري بتامين لمستقبل فرط الحساسية، ولكن الآلية الدقيقة التي تتحكم في القذف ترتبط بشكل كبير في مدى حساسية المستقبلات العصبية للإثارة أثناء ممارسة الجنس.

في الآونة الأخيرة، أصبحت سرعة القذف ترتبط بالقذف خلال دقيقة واحدة أو أقل، ويتم قياسه باستخدام ساعة توقيت. يشار إلى الوقت بين الاختراق المهبلي والقذف بوقت تأخر القذف المهبلي، على الرغم من أن زمن القذف قد يكون مصطلحا أكثر ملاءمة لأنه يعترف بأشكال أخرى من النشاط الجنسي. تم ذكر الكمون الطبيعي للقذف بشكل مختلف على أنه يتراوح بين 1 إلى 7 أو 6 إلى 13 دقيقة بعد اختراق المهبل. النهج العملي هو افتراض أن تأخر القذف الطبيعي يتراوح ما بين ثلاث إلى سبع دقائق بعد الاختراق.

تعريف سرعة القذف

تم تعريف سرعة القذف بأنها القذف المستمر مع الحد الأدنى من التحفيز، والذي لا ينتج عن انسحاب المواد الأفيونية، وهذا يؤدي إلى مشكلة ملحوظة. هذا التعريف يفترض ممارسة نشاط جنسي منتظم مع نفس الشخص لمدة ستة أشهر تقريبا. تتضمن بعض التعاريف مقياسا للوقت لتأكيد شدة سرعة القذف. على سبيل المثال، يتضمن اتفاق حديث تم التوصل إليه بتوافق الآراء بشأن تعريف سرعة القذف مدى الحياة معايير زمنية مدتها دقيقة واحدة أو أقل وعدم القدرة على تأخير القذف على جميع أو معظم الاختراقات المهبلية والعواقب السلبية مثل الضيق والعناء وتجنب العلاقة الحميمة. الميزة الرئيسية في أي تعريف هي تراجع الحالة النفسية الذي تسببه بدلا من الوقت المطلق بين الاختراق والقذف. فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول سرعة القذف:

  • في معظم الحالات، نادرا ما يكون عدم القدرة على التحكم في القذف بسبب مشكلة طبية، على الرغم من أن الأطباء سيحتاجون إلى استبعاد ذلك للتعامل مع الحالة بشكل دقيق.
  • يمكن أن تؤدي سرعة القذف إلى أعراض ثانوية مثل التوتر، الإحراج، والقلق، والاكتئاب.
  • تتراوح خيارات العلاج من الاطمئنان عن طريق الطبيب إلى أن المشكلة قد تتحسن في الوقت المناسب، وصولا إلى طرق تدريب في المنزل على توقيت القذف وبعض الأدوية الموصوفة وربما بعض العمليات الجراحية إذا كانت المشكلة ترتبط بضعف الانتصاب.

طريقة عمل القذف الطبيعي

يتم التحكم في القذف عن طريق الجهاز العصبي المركزي. عندما يتم تحفيز الرجال عن طريق الاتصال الجنسي، يتم إرسال الإشارات إلى الحبل الشوكي والمخ. عندما يصل الرجال إلى مستوى معين من الإثارة، يتم إرسال الإشارات من المخ إلى الأعضاء التناسلية. هذا يؤدي إلى إطلاق السائل المنوي من خلال القضيب عن طريق القذف. يحدث القذف الطبيعي على مرحلتين أساسيتين وهما:

  • الانبعاث: يحدث الانبعاث عندما ينتقل الحيوان المنوي من الخصيتين إلى البروستاتا ويختلط مع السائل المنوي لصنع السائل المنوي المتكامل. الأنابيب التي تساعد على نقل الحيوانات المنوية من الخصيتين من خلال البروستاتا إلى قاعدة القضيب تقوم بحمل هذ السائل بمجرد حدوث الانبعاث.
  • الطرد: الطرد هو عندما تنقبض العضلات عند قاعدة القضيب حتى تستطيع المساعدة في حمل السائل المنوي إلى الخارج. هذه القنوات تدفع السائل المنوي من القضيب إلى الخارج بقوة. عادة، يحدث القذف والنشوة أو الذروة في نفس الوقت. بعض الرجال يصلون إلى النشوة قبل حدوث القذف. في معظم الحالات، يختفي الانتصاب بعد هذه الخطوة مباشرة حتى تستريح عضلات القضيب.

طرق علاج سرعة القذف في تركيا

علاج سرعة القذف بواسطة طريقة إعادة العمل

العلاج النفسي والعلاج السلوكي والعقاقير وربما الحصول على عملية جراحية بسيطة هي العلاجات الأساسية لمشكلة سرعة القذف. يمكنك التحدث مع مزود الرعاية الصحية لتقرير ما سيساعد أكثر في حالتك عن طريق التواصل معنا في مركز تركي ويز للحصول على استشارة مجانية حول طرق علاج سرعة القذف في تركيا. يمكن استخدام أكثر من نوع واحد من العلاج في نفس الوقت لتحسين علاج سرعة القذف.

العلاج النفسي

العلاج هو وسيلة لمعالجة المشاعر السلبية والعواطف التي تؤدي إلى مشاكل في العلاقات الجنسية. يمكن استخدام العلاج النفسي كعلاج فردي، أو يمكن استخدامه مع علاج طبي أو سلوكي. الهدف من العلاج هو معرفة مصدر المشاكل وإيجاد الحلول التي قد تنهي مشكلة سرعة القذف. كما يمكن أن يساعد الأزواج على تعلم التقارب وتصحيح سلوكيات التواصل. يمكن أن يساعدك العلاج النفسي في أن تصبح أقل توترا من الأداء الجنسي. يمكن أن يوفر لك أيضا مزيدا من الثقة الجنسية والتفهم لتحسين رضا شريكك.

العلاج السلوكي

يستخدم العلاج السلوكي تمارين للمساعدة في بناء التسامح لتأخير القذف. الهدف هو مساعدتك في تدريب جسمك بعيدا عن سرعة القذف. وتشمل الأمثلة طريقة الضغط وطريقة التوقف. تعمل التمارين بشكل جيد، لكنها قد لا تكون إجابة دائمة. تعتمد هذه الطريقة على مساعدة شريكك، وهذا غير ممكن دائما.

طريقة الضغط

مع هذه الطريقة، يحفز شريكك القضيب حتى تكون قريبا من القذف. عندما تكون قريبا للغاية، يضغط شريكك بحزم على قضيبك حتى ينتهي الانتصاب جزئيا. الهدف هو أن تكون على دراية بالأحاسيس التي تؤدي في ذروتها. ثم يمكنك التحكم بشكل أفضل وتأخير الذروة بمفردك بعد ذلك.

طريقة إعادة العمل

في هذه الطريقة يحفز شريكك القضيب حتى قبل القذف. ثم يتوقف شريك حياتك حتى تتوقف الرغبة في ذروتها. عندما تستعيد السيطرة، تطلب من شريكك البدء في تحفيز القضيب مرة أخرى. تتكرر هذه العملية 3 مرات. يمكنك القذف في المرة الرابعة. تكرر هذه الطريقة 3 مرات في الأسبوع مع شريكك حتى تحصل على المزيد من التحكم.

العلاج الطبي

لم تتم الموافقة على أي أدوية في الولايات المتحدة لعلاج سرعة القذف. لا تزال هناك بعض العقاقير والكريمات المخدرة أو البخاخات التي ثبت أنها تبطئ سرعة القذف لدى الرجال الذين يعانون من هذه المشكلة لكنها غير معتمدة وربما تسبب الكثير من المشاكل من نواحي طبية أخرى وربما تؤدي إلى ضعف الانتصاب.

العقاقير الطبية

لاحظ الأطباء أن الرجال والنساء الذين يتناولون مضادات الاكتئاب قد أخروا هزات الجماع. الأدوية مثل فلوكستين والباروكستين والسيرترالين وكلوميبرامين تؤثر على مستويات السيروتونين. بدأ الأطباء في استخدام هذه الأدوية دون وصفة طبية لسبب مختلف عن استخدام الدواء الأصلي لعلاج سرعة القذف. إذا لم يعمل دواء واحد، فقد يطلب منك طبيبك تجربة دواء آخر. إذا لم يعمل الدواء الثاني، فلن يساعده الآخرون على الأرجح.

يمكن تناول أدوية سرعة القذف كل يوم أو قبل ممارسة الجنس فقط. سيقرر مزود الرعاية الصحية الخاص بك متى يجب عليك تناول دواء بناء على مستوى نشاطك. أفضل وقت لتناول الدواء غير واضح. يقترح معظم الأطباء من 2 إلى 6 ساعات قبل ممارسة الجنس. يمكن أن تعود مشكلة سرعة القذف إذا توقفت عن تناول هذه الأدوية. معظم الرجال الذين يعانون من سرعة القذف يحتاجون إلى تناول هذه الأدوية بشكل مستمر.

كريمات التخدير أو الرش

يتم وضع هذه الكريمات أو البخاخات على رأس القضيب قبل حوالي 20 إلى 30 دقيقة من ممارسة الجنس. إذا تركت الكريم أو الرذاذ الخدر على القضيب لفترة أطول من المقترحة، فقد يزول الانتصاب. أيضا، لا ينبغي ترك الكريم أو رذاذ التخدير على القضيب المكشوف أثناء ممارسة الجنس المهبلي لأنه قد يسبب خدرا مهبليا. اغسل الكريم من القضيب قبل 5 إلى 10 دقائق من ممارسة الجنس. يمكن ارتداء الواقي الذكري حيث يساعد أيضا في تأخير القذف.

جراحة علاج سرعة القذف في تركيا

لم يكن في السابق إجراء عملية جراحية لعلاج سرعة القذف ممكنة بأي شكل من الأشكال، نظرا لعد الحاجة إليها في غالبية الأحيان. ولكن مع التقدم العلمي في اكتشاف أسباب سرعة القذف بكافة تفاصيلها، أصبح من الممكن إجراء عملية لعلاج سرعة القذف في تركيا. لا تعتبر العملية من الإجراءات الصعبة التي تحدث فيها تفاصيل كبيرة أو توغل جراحي، لكنها تتم بشكل بسيط للتحكم في الأعصاب التي تسيطر على عملية القذف نفسها. أصبح العديد من الرجال يلجؤون إلى هذا النوع من الجراحات حيث يقدم لهم قدرة كبيرة على التحكم في سرعة القذف.

آلية تنفيذ جراحة علاج سرعة القذف في تركيا

العصب الظهري هو العصب الحسي لحشفة القضيب وهو ضروري للانتصاب الطبيعي. إن استئصال العصب يمكن أن يقلل من حساسية هذه المنطقة وقد يزيد من تأخر القذف في المرضى الذين يعانون من سرعة القذف ويمكن أن يؤدي إلى تأخر الانتصاب بسبب قلة الحواس. من المهم للغاية خفض عدد فروع معينة من العصب الظهري ذات الصلة للحث على الإطالة المثلى لتأخير القذف. قد يؤدي تشريح العديد من فروع الأعصاب إلى فقدان الحواس وضعف الانتصاب، لذلك يجب اختيار الطبيب المناسب والخبير في هذه الإجراءات الدقيقة. لا يوجد عدد محدد من الفروع التي يجب قطعها ولكن العديد من الخبراء يعتمدوا على أقل عدد ممكن لمنع الفقد الحسي.

عادة ما يقوم الأطباء في مركز تركي ويز لعلاج سرعة القذف في تركيا بقطع الفروع الجانبية وتقييم العتبة الاهتزازية، ومدى حصول المريض على تأخر القذف، ورضا المريض. يقوم الأطباء بتقسيم 2-3 فروع جانبية على كلا الجانبين، وأثبتت الجراحات السابقة رضى جميع المرضى عن زيادة اختبار تأخير القذف وانخفضت العتبة الاهتزازية ولكن دون فقدان الحواس. يميل الأطباء إلى تشريح المزيد من الفروع على مستوى مقدمة القضيب.

أفادت دراسة حديثة أجريت على مستوى تركيا أن 92.8% من المرضى الذين شملهم الاستطلاع البالغ عددهم 4400 مريض خضعوا لعملية تقليل حساسية العصب الظهري أن العملية كانت واحدة من أكثر العمليات الجراحية نجاحا لأخصائي المسالك البولية في تركيا للمرضى المختارين الذين لديهم فرط حساسية القضيب.

يتم إجراء عملية علاج سرعة القذف في تركيا تحت التخدير الموضعي مع 2% ليدوكائين. بعد أن تم تحديد منطقة الشق، يتم إجراء شق عرضي بطول 2 سم بالقرب من الإكليل في منتصف القضيب، والذي تم من خلاله إجراء تشريح حاد تحت رباط باك. لتشكيل الواقي الذكري الداخلي، يتم نقل مانع حسي أسفل هذه المنطقة، إلى الجيب تحت الجلد وتم تثبيتها بخيط جراحي بسيط. أخيرا يتم لف القضيب بضمادة مرنة لمدة 7 أيام، مع إزالة الخيوط بعد 10 أيام.

مع تطور العمليات الجراحية لعلاج سرعة القذف في تركيا، أصبح من الممكن تنفيذ هذه العملية بطريقتين مختلفتين. ولكن لكل طريقة لعلاج سرعة القذف في تركيا مزايا عن الطريقة الأخرى. الطريقة الأولى هي قطع المنافذ العصبية في القضيب، مما يسمح بتقليل حساسية الأعصاب في القضيب أثناء ممارسة الجنس. هذه الطريقة تعتمد على عمل شق جراحي بسيط للغاية تحت تأثير التخدير الموضعي. بعد ذلك يقوم الطبيب بكشف الأعصاب التي تتحكم في انتصاب القضيب وتوصيل الموجات الكهربية إلى عضلات الحوض لحدوث القذف. لا يتم قطع جميع الأعصاب التي تتحكم في حساسية القضيب، ولكن في مركز تركي ويز نقوم بعمل قطع لأقل عدد ممكن من النهايات العصبية الجانبية والتي ساهم بشكل كبير في حدوث سرعة القذف، مما يسمح بالحصول على عملية آمنة للغاية.

الطريقة الثانية من طرق العلاج الجراحي لعلاج سرعة القذف في تركيا هي طريقة الواقي الذكري الداخلي. في هذه الطريقة المستحدثة للغاية، يقوم أطباءنا بعمل شق صغير للغاية لا يتجاوز 2 سم في منطقة ما بين منتصف القضيب والرأس. تتم العملية أيضا تحت تأثير التخدير الموضعي لأنها طريقة بسيطة لا تحتاج إلى الكثير من التوغل. ثم يقوم الطبيب بوضع ورقة أو عازل طبي وهو يشبه إلى حد كبير الواقي الذكري، لكنه مصنع من مواد حيوية عالية الجودة والأمان. يعمل هذا الواقي على منع وصول الإشارات الكهربية التي تحفز وصول النشوة الجنسية في أسرع وقت من الحوض إلى رأس القضيب. تم غلق الشق الجراحي بخيط عادي لا يترك أي أثر بعد العملية. ويمكن ممارسة الجنس بعد العملية بأي من الطريقتين بعد حوالي 14 يوم من العملية بشكل آمن.

تكلفة عملية علاج سرعة القذف في تركيا

تعتبر مشاكل سرعة القذف شائعة للغاية بين الكثير من الرجال هذه الأيام. ومن المتعارف عليه أن جميع الخيارات العلاجية المتاحة أحيانا لا تقدم حلا نهائيا لهذه المشكلة. فبعض الحالات تستوجب علاجا نفسيا أو سلوكيا أو في بعض الأحيان تتطلب علاجا جنسيا كبيرا مثل علاج ضعف الانتصاب في تركيا أو غيرها من طرق العلاج الشائعة. ولكن بعد تجربة الكثير من الطرق لعلاج سرعة القذف، أصبح العالم في حاجة ماسة إلى إجراء متفوق على عكس طرق العلاج التي يجب تناولها بشكل مستمر قبل كل عملية جماع.

استطاع الأطباء في تركيا تطوير بعض الطرق العلاجية السابقة وجعلها ممكنة للتطبيق في كثير من حالات المرضى الذين يعانون من سرعة القذف دون حدوث أي مضاعفات أو أثار جانبية مستقبلية بعد العملية. يوفر مركز تركي ويز في تركيا طريقتين أساسيتين لعلاج سرعة القذف في تركيا بالطرق الجراحية والتي ربما لا تجدها في غالبية دول العالم وهما طريقة تقليل أعصاب الإحساس، وطريقة الواقي الذكري الداخلي. ربما تكون هذه الطرق غير منتشرة للغاية في دول كثيرة من العالم، ولكنها متاحة في مركز تركي ويز العالمي لكافة المرضى بعد الحصول على استشارة مجانية مع أحد خبراء الصحة الجنسية في مركزنا.

تكلفة علاج سرعة القذف في تركيا لا تعتبر كبيرة مقارنة بما هي عليه في دول أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا. على الرغم من ذلك، سوف تجد أن هذه الطرق العلاجية غير متوفرة في دول مثل السعودية والكويت والامارات والأردن وغيرها كثير من الدول. تتراوح تكلفة علاج سرعة القذف في تركيا من 2800 دولار وربما تصل إلى 4500 دولار على حسب كل حالة وتقييمها الطبي. لكن مع مقارنة هذه التكلفة بدولة مثل الولايات المتحدة التي تقدم العملية بتكلفة تبدأ من 11000 دولار وربما ينتهي بك الأمر إلى دفع ما يقرب من 25000 دولار دون داعي.

أسباب حدوث سرعة القذف

يمكن أن يكون هناك أسباب مختلفة لسرعة القذف ولكن أحد الأسباب الرئيسية لعدم القدرة على التحكم في القذف هو عدم إدراكك لجميع الأحاسيس التي تحيط بتجربتك الجنسية. تعمل المتعة والنشوة الجنسية بنفس الطريقة التي تعمل بها الكهرباء الساكنة. عندما تتلقى أي نوع من التحفيز اللطيف في القضيب والمنطقة المحيطة به، يبدأ شكل من أشكال الثبات الجنسي في التراكم من جميع النبضات الأحيائية الكهربية التي ترسل ذهابا وإيابا بين المخ والنهايات العصبية.

عندما تكون الإشارات المتراكمة أكثر من اللازم بحيث لا تتمكن نهاياتك العصبية من معالجتها، فهناك إطلاق مفاجئ للطاقة، وهو الانفجار الهائل الذي يحدث لنا جميعا أثناء القذف. يحدث القذف عندما يتسبب انفجار الطاقة الجنسية هذا في سلسلة من الانقباضات في مجموعتين مختلفتين من عضلات الحوض، مما يؤدي إلى انبعاث السائل المنوي ثم إخراجه من خلال القضيب.

إذا لم نكن ندرك حقا كيف تمتلئ منطقة الحوض بكل النبضات الحيوية التي نحصل عليها من التحفيز الجنسي، فمن السهل الوصول إلى الحافة والقذف بسرعة أكبر مما نود. التسرع في العملية الجنسية يعتبر من أهم أسباب سرعة القذف. السبب الأول لأننا نميل إلى الانفجار وحدوث هزة الجماع دون أن نكون قادرين على التحكم فيه بشكل بسيط للغاية.

تلعب العادات الإباحية والاستمناء دورا رئيسيا هنا. من ناحية، من المحتمل أن تكون أول تجارب إرضاء ذاتي قد حدثت في عجلة من أمرنا لأننا كنا نخشى أن يكتشفها بعض أفراد عائلتنا. ولكن من ناحية أخرى، أظهرت لنا الإباحية دائما أن الاتصال الجنسي يجب أن يحدث بسرعة فائقة بعيدا عن الثانية الأولى. على الرغم من أن هناك وقتا ومكانا لكل شيء، إلا أن القفز إلى الجماع على غرار اليأس فورا يعد عادة فكرة سيئة، لأنه يرسل رسالة نفسية إلى المخ يجعله يقوم بهذا الحدث بسرعة كبيرة.

السبب الثاني، هو السبب الشائع لسرعة القذف، عندما نملأ منطقة الحوض لدينا بالطاقة الجنسية حتى من دون تجربة اللمس المباشر. ما يحدث أساسا هو أن عقلك مبرمج جدا لرغبته في الحصول على هزة الجماع في أسرع وقت ممكن، بحيث لا ينتظر تلقي التحفيز من نهاياتك العصبية. إنه يحاكي التحفيز مقدما بشكل أساسي، ويحصل على مجهود كبير بالطبع، لن تكون قادرا على القيام بالكثير من التحفيز الفعلي في القضيب دون الانخراط في النشوة الجنسية.

بالنسبة للأشخاص الذين اعتادوا على أن يكونوا عقليين للغاية، ولا يعرفون أي تقنيات لتوزيع الطاقة الجنسية من خلال أجسادهم، يمكن أن تصبح النبضات الحيوية في القضيب مرتفعة للغاية من ذكريات السرور التي يخلقها الدماغ قبل أي اتصال جسدي. يمكن للرجال الذين يختبرون هذا النوع من التجربة المتمحورة حول الدماغ أن يقذفوا اللحظة التي يخترقون فيها المهبل.

بالنسبة للرجال الآخرين، تأتي المشكلة لاحقًا. يمكن أن يبدأوا الجماع بدرجة معتدلة من التوتر الجنسي، ولكن في مرحلة ما أو أخرى، فإن عقولهم تسرع جسدهم، الإثارة في الدماغ تزداد شدة حتى يصل إطلاق النشوة الجنسية في الحوض غير متوقع جدا ومفاجئ.

السبب الثالث الأكثر شيوعا لسرعة القذف هو الخوف من القذف بسرعة كبيرة. وعلى طول هذا الخوف من عدم الاستمرار لفترة طويلة قبل القذف، هو الخوف من عدم القدرة على الحفاظ على الانتصاب لفترة كافية، أو عدم القدرة على الحصول على انتصاب في المقام الأول. يعني مصطلح قلق الأداء، عندما يتعلق الأمر بالجنس، وضع نفسك تحت ضغوط شديدة حول القيام بذلك بشكل صحيح، حتى أنك لست حاضرا في القيام بذلك. إذا كنت لا تتابع حقا مشاعر جسمك، فمن السهل أن تفوتك زيادة مفاجئة في التوتر الجنسي تجعلك تتفوق على النشوة الجنسية. يمكن لعقلك أيضا أن يؤدي إلى القذف غير المنضبط بطريقتين غير مقصودتين.

إحداها هي إعادة إحساس القذف في الحوض الخاص بك ضد إرادتك. يتعلق الأمر بذاكرتك لأنك تخشى أن يصل القذف قريبا. من خلال التفكير في الأمر، فأنت ترسل إلى قضيبك بالتحديد نوع النبضات الكهرو بيولوجية والتوتر الذي يمكن أن ينشط إطلاق القذف. الطريقة الأخرى هي إذا شعرت أنك تواجه مشكلة في الحفاظ على انتصابك، قد يخلق عقلك عمدا بعض التحفيز الإضافي حتى تصل طاقة أكثر إلى منطقة الحوض ويظل قضيبك ثابتا. المشكلة الوحيدة هي إذا أرسل عقلك الترتيب الذي يحتاج إلى مزيد من الطاقة، فمن السهل أن تفرط في قضيبك بالتحفيز، وتنتقل من قذف ناعم إلى جزئي في أقل من دقيقة.

لسنوات عديدة، كان يعتقد أن سبب جميع حالات سرعة القذف يمثل مشكلة سلوكية تعليمية. تظهر الأبحاث الآن أن سرعة القذف يمكن أن تكون بسبب مجموعة متنوعة من العوامل. الحقيقة هي أنه بالنسبة لمعظم المرضى، يبقى السبب الأساسي مجهولا. مع ذلك، من الجيد فهم الأسباب المحتملة.

مشكلة التعلم السلوكي

عندما يمارس الرجل الجنس لأول مرة، فإنه يشعر بالإثارة لدرجة أنه يقذف دون أن يفهم تماما ما يحدث. هذا طبيعي ولكن مع مرور الوقت والتمرين، سيتعلم الإنسان العادي التعرف على مشاعر الإثارة التي تسبق النشوة الجنسية، الأمر الذي يؤدي إلى تطور السيطرة على رد فعل القذف.

في كثير من الرجال الذين يعانون من سرعة القذف، كان هناك نوع من الاضطراب أو الانقطاع في عملية التعلم الطبيعية. تسبب هذا الانقطاع في عدم التعرف على نقطة اللاعودة الخاصة بهم. وبسبب هذا، فهي غير قادرة على إطالة مرحلة الذروة، وتأخير النشوة الجنسية، والسيطرة على رد الفعل المنعكس. تتطور هذه المشكلة السلوكية التعليمية بشكل متكرر بسبب البيئات المجهدة التي تحيط بالجنس في مرحلة المراهقة. على سبيل المثال، ممارسة الجنس أثناء وجود الوالدين أو أفراد الأسرة الآخرين في المنزل، أو في مكان عندما يكون آخرون خارج باب غرفة النوم مباشرة.

مستويات منخفضة من السيروتونين

السيروتونين مادة كيميائية في المخ يعتقد أنها تسهم في الشعور بالسعادة والنشوة. كشفت الدراسات الحديثة عن انخفاض مستوى السيروتونين لدى الرجال الذين يعانون من سرعة القذف مقارنة بالرجال الذين يعانون من عملية جنسية أكثر قياسية.

مشاكل وراثية

وفقا للبحث الذي أجراه مارسيل فالدنجر، وهو طبيب علم الأعصاب، أن 91% من حالات سرعة القذف مدى الحياة ناتجة عن عوامل وراثية. يجب أن نلاحظ أن هذا لا يشير بأي حال إلى أن هذه الحالات غير قابلة للعلاج. لأنه في كثير من الحالات تكون الحالة بحاجة إلى مجرد العلاج البسيط للعودة إلى الحياة الطبيعية.

عوامل نفسية

يمكن أن تتسبب العوامل النفسية في سرعة القذف بشكل مباشر، أو تفاقم الحالات الحالية. الأسباب النفسية الأكثر شيوعا لسرعة القذف هي:

  • قلق الأداء الجنسي. يمكن أن ينبع القلق المحيط بالجماع الجنسي من الأفكار السلبية أو قلة الخبرة الجنسية أو التجارب الجنسية السيئة أو ضغوط محاولة الأداء أو محاولة التأثير على الشريك والافتقار إلى التثقيف الجنسي أو التوقعات غير الواقعية للعلاقات الجنسية والتي يمكن أن يكون سببها عدد من المشاكل، بما في ذلك التنشئة المحافظة، أو عرض المواد الإباحية في سن مبكرة.
  • الضغط العصبي، المشاكل في مجموعة متنوعة من المناطق في الحياة قد تسبب الإجهاد، والذي يمكن أن يتجلى في سرعة القذف. العمل، والعلاقات المالية، والعلاقات الجديدة ومشاكل العلاقة هي أمثلة شائعة. المشاكل النفسية العميقة يمكن أن تشمل الاعتداء الجنسي والاكتئاب والقلق وتدني احترام الذات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *