رجيم قص المعدة : النظام الغذائي للحفاظ على نتائج العملية

رجيم قص المعدة

إذا كنت تخطط لإجراء عملية قص المعدة، فمن المحتمل أنك تتطلع إلى جسم جديد، وتعلم كيفية تناول الطعام بطريقة جديدة تماما حتى تحافظ على هذه النتائج. التحضير لحياتك بعد عملية قص المعدة سيكون مثير، ولكنه لن يكون بالسهولة التي تتخيلها. سوف تكون هناك حاجة لمتابعة النظام الغذائي بعد عملية قص المعدة وقبلها ويكون هناك توجه نحو مساعدة الاستشفاء وتجنب المضاعفات التي تنتج عن سوء التغذية. مع تقدم الوقت، سوف يتحول رجيم قص المعدة نحو مساعدتك على اكتساب عادات غذائية صحية، بحيث يمكنك الاستمرار في إنقاص الوزن، وفي النهاية الحفاظ على وزن صحي للحياة الجديدة.

عملية قص المعدة لا تناسب الجميع، يجب عليك أولا التأهل للجراحة وفهم المخاطر والفوائد التي تنطوي عليها قبل الإقدام على مثل هذا النوع من العمليات الخاصة بالسمنة والبدانة. عادة ما يكون لدى الأشخاص المؤهلين أكثر من 50 كيلوجرام من الوزن الزائد أو لديهم مؤشر كتلة جسم أكثر من 40. قد تكون مؤهلا أيضا إذا كان مؤشر كتلة جسمك ما بين 35 و40 وصحتك معرضة للخطر بسبب وزنك وتعاني من بعض المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة.

لكي تكون مرشحا جيدا لهذه العملية، يجب أن تكون مستعدا أيضا لإعادة تعلم عاداتك الغذائية. يمكن للعادات الغذائية الجديدة أن تساعد في إجراء عملية جراحية بدون آثار جانبية وتدوم طيلة الحياة. قبل الجراحة، تحتاج إلى وضع خطط لنظام غذائي خاص لمتابعة قبل وبعد الجراحة. ويهدف الأكل المسموح به بعد عملية قص المعدة وقبلها نحو تقليل كمية الدهون حول الكبد وفي الأعضاء الداخلية للجسم. هذا يقلل من خطر حدوث مضاعفات أثناء الجراحة. بعد الجراحة، يقوم طبيبك بتخصيص إرشادات النظام الغذائي العام لك. يتكون النظام الغذائي من عدة مراحل أسبوعية، حيث يساعدك على التعافي، وتلبية احتياجات معدتك الصغيرة، واكتساب عادات أكل صحية.

النظام الغذائي قبل عملية قص المعدة

الهدف الرئيسي من النظام الغذائي قبل عملية قص المعدة هو انكماش الكبد. إذا كنت بدينا، فإن الكبد على الأرجح لديه تراكم من الخلايا الدهنية داخله وحوله. هذا يجعله أكبر مما ينبغي حيث يقع الكبد بجوار المعدة. الكبد الكبير للغاية يجعل عملية قص المعدة أكثر صعوبة بالنسبة للجراح، وأكثر خطورة عليك أثناء تنفيذها.

للتحضير للإجراء، ستحصل على رجيم قص المعدة ونظام غذائي محدد لاتباعه قبل العملية بعدة أشهر، أو ربما قد تبدأ قبل أسبوعين من موعد الجراحة المقرر. سيكون نظام غذائي صارم يخفض السعرات الحرارية وكذلك الكربوهيدرات، مثل الحلويات والبطاطا والمكرونة. سوف تأكل في المقام الأول البروتين الخالي من الدهون والخضراوات وسوائل منخفضة السعرات الحرارية أو الخالية من السعرات الحرارية. قد يعطيك طبيبك كمية معينة من السعرات الحرارية للالتزام به يوميا.

قبل يومين من عملية قص المعدة، ستتحول إلى نظام غذائي سائل بشكل كبير ولا يحتوي على الأطعمة الصلبة التي من الممكن أن تثير الكبد. قد يشمل ذلك وجبة واحدة من البروتينات الخالية من السكر يوميا، بالإضافة إلى المرق، الماء، القهوة أو الشاي منزوع الكافيين، ومشروبات خالية من السكر ويجب تجنب المشروبات الغازية والكربونية.

رجيم قص المعدة: الأسبوع الأول بعد العملية

في الأسبوع الأول بعد العملية، ستستمر بنفس الحمية السائلة الشفافة التي تتبعها في الأيام التي تسبق الجراحة. سيساعد ذلك على تجنب مضاعفات ما بعد الجراحة، بما في ذلك انسداد الأمعاء، وتسرب المعدة، والإسهال، والإمساك، والجفاف. يحتاج جسمك إلى وقت للشفاء، وسيساعد هذا النظام في تحقيق هذا الهدف. تتضمن النصائح الواجب مراعاتها ما يلي:

  • تأكد من شرب الكثير من السوائل الصافية. إذا كنت تعاني من مشاكل في رطوبتك، تحدث إلى طبيبك حول مشروبات المنحلات بالكهرباء منخفضة السعرات الحرارية.
  • لا تشرب أي شيء مضاف إليه السكر، حيث يمكن أن يساهم السكر في متلازمة الإغراق، وهو اختلاط يسببه الكثير من السكر الذي يدخل إلى الأمعاء الدقيقة بسرعة. هذا ينتج عنه الغثيان الشديد، والتعب، والإسهال، وحتى القيء. السكر هو أيضا ملئ بالسعرات الحرارية الفارغة ويجب تجنبه في هذه المرحلة وتقليله على المدى الطويل.
  • قد يساهم الكافيين في ارتجاع المريء والجفاف ويجب تجنبه أيضا في هذه المرحلة.
  • المشروبات الغازية، بما في ذلك تلك التي تحتوي على السكر، والتي لا تحتوي على السعرات الحرارية، يمكن أن تسهم جميعها في كثرة الغازات والانتفاخ. وينبغي تجنب كل هذه المشروبات بعد العمل الجراحي وربما حتى على المدى الطويل.

النظام الغذائي بعد عملية قص المعدة: الأسبوع الثاني

خلال الأسبوع الثاني بعد الجراحة، ستتحول إلى رجيم قص المعدة الكامل من المواد السائلة حتى لا تتضرر المعدة بسبب أي من الأطعمة الصلبة. هذا النظام سوف يحرك الأمعاء والمعدة بشكل لطيف ويوفر لك المواد الغذائية المطلوبة دون الإضرار بالجرح الذي يكون في المعدة. الخيارات الغذائية في هذا النظام تشمل:

  • مخفوق البروتين الخالي من السكر
  • مشروبات الفطور فورية
  • مخفوق مسحوق البروتين
  • حساء رقيق وشوربة كريم بدون قطع وحساء الشعرية الناعمة لا بأس به بكميات صغيرة جدا
  • الحليب غير المحلى
  • البودنج غير دسم خال من السكر
  • الزبادي الخالية من السكر، والزيوت المجمدة، والآيس كريم، والشربات
  • الزبادي خالي الدسم المصنوع من القشدة
  • عصائر الفاكهة بدون اللب المخففة بالماء
  • الحبوب الساخنة، مثل كرمة القمح أو الشوفان

الاكل المسموح بعد عملية قص المعدة

خلال هذه الفترة قد تشعر بزيادة شهيتك. هذا أمر طبيعي تماما، ولكن ليس سببا لتناول الطعام الصلب. لا يزال نظامك غير قادر على معالجة المواد الصلبة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى القيء والمضاعفات الأخرى. سوف يساعدك النظام الغذائي القائم على السوائل وتجنب السكر والدهون في إعدادك للمرحلة التالية من نظامك الغذائي ويجب تجنب المشروبات الغازية والكافيين.

رجيم قص‎ المعدة: الأسبوع الثالث

خلال الأسبوع الثالث بعد عملية قص المعدة، يمكنك إضافة الأطعمة الناعمة المهروسة إلى نظامك الغذائي. تأكد من تناول الطعام ببطء ومضغ الطعام جيدا بنحو 25 مرة على الأقل إن أمكن. أي طعام قليل الدسم وخال من السكر يمكنك هضمه، بما في ذلك مصادر البروتينات الخالية من الدهون والخضروات غير الورقية ستكون مقبولة. من المهم البدء في زيادة كمية البروتين الخاصة بك وإذا كنت لا تحب طعم مصادر البروتينات الخالية من الدهون، استمر في شرب بروتينات خالية من السكر أو تناول البيض يوميا. الأطعمة المناسبة لتتناول في هذه المرحلة تكون على ما يلي:

  • أغذية الأطفال المعلبة
  • معجون فول الصويا الطري
  • السمك الأبيض المطبوخ والمهروس
  • بيض ناعم أو مخفوق
  • حساء خفيف بدون قطع
  • جبن قليل الملح
  • الفواكه المعلبة في شكل عصير
  • الموز المهروس أو المانجو الناضج جدا
  • الحمص المهروس
  • الأفوكادو المهروس جدا
  • الزبادي العادي

استمر في تجنب الأطعمة المقطعة والصلبة، بالإضافة إلى الكافيين خلال هذا الوقت. يجب عليك أيضا التمسك بالطعام اللطيف مع التوابل البسيطة أو غير المقشور حيث تساهم التوابل في حرقة المعدة.

الأكل المسموح بعد عملية قص المعدة خلال الأسبوع الرابع

الآن بعد شهر واحد من عملية قص المعدة، يمكنك البدء في إضافة الأطعمة الصلبة إلى نظامك الغذائي. هذا هو الوقت المناسب لوضع مهارات الأكل الصحي الجديدة الخاصة بك قيد العمل، والحصول على القوة الكاملة. يجب تجنب السكريات والدهون، بما في ذلك منتجات الألبان الغنية بالدهون، وكذلك الأطعمة التي يصعب هضمها مثل شرائح اللحم والخضروات الليفية والمكسرات. وتشمل الأطعمة الأخرى التي يجب تجنبها المكرونة والبطاطا البيضاء وغيرها من خيارات الكربوهيدرات العالية. يمكن إعادة تناول المشروبات المحتوية على الكافيين باعتدال في هذا الوقت. الأطعمة التي يمكنك إضافتها إلى قائمتك تشمل:

  • الدجاج والسمك المطبوخ جيدا
  • الخضروات المطبوخة جيدا
  • البطاطا الحلوة
  • الجبن قليل الدسم
  • الفاكهة الطازجة
  • الحبوب منخفضة السكر

رجيم قص المعدة: الأسبوع الخامس

الآن يمكنك أن تأكل الطعام الصلب بأمان كامل، فقد حان الوقت لوضع خطة الأكل العادية الجديدة التي سيكون لها تأثير على المدى الطويل. حافظ على التركيز على البروتين والخضروات الخالية من الدهون، وتناول طعاما واحدا في كل مرة بحيث يمكنك مراقبة تفاعل الجسم معه. الأطعمة التي يجب عليك تجنبها تماما أو تناولها فقط في بعض الأحيان من هذه النقطة إلى الأمام، تشمل الحلوى السكرية والصودا. يمكن دمج جميع الأطعمة الأخرى بالتدريج إلا إذا تسببت في ظهور أعراض وأثار جانبية.

اختيار الأطعمة الخاصة بك بحكمة، واختيار الوجبات كثيفة المغذيات، وتجنب السعرات الحرارية العالية سيكون من أهم النقاط التي يجب وضعها في اهتماماتك. إن تناول ثلاث وجبات صغيرة في اليوم، مع تناول القليل من الوجبات الخفيفة قد يساعدك على الالتزام بخطتك والصبر على تنفيذها لوقت طويل. تأكد أيضا أن تبقى دائما رطب مع شرب الكثير من الماء والمشروبات الصحية.

بعض الإرشادات العامة في رجيم قص المعدة

بعد حوالي أربعة أشهر من عملية قص المعدة، قد تتمكن من استئناف تناول الطعام بشكل طبيعي. ومع ذلك، لا يزال جزء السيطرة مهم للحفاظ على النتائج طويلة الأمد. تأكد من أن النظام الغذائي الخاص بك يتكون في الغالب من الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون، والكربوهيدرات الصحية. تجنب الأطعمة غير الصحية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات والسعرات الحرارية. تناول الطعام بشكل جيد يعني أنه يمكنك الاستمتاع بالصحة المستمرة دون استعادة الوزن مجددا.

تتضمن نصائح الاسترداد بعد عملية قص المعدة التي تساعدك على البقاء على المسار الصحيح ما يلي:

  • استخدم خلاط أو معالج طعام لتهدئة الأطعمة وتليينها حتى تكون سائغة الهضم.
  • تعلم الفرق بين الجوع البدني والشهية العقلية والعاطفية التي تثير جوعك.
  • لا تفرط في تناول الطعام، سوف تمتد المعدة في الوقت المناسب وتستقر في الحجم.
  • مضغ الطعام ببطء، وتناول الطعام ببطء.
  • تجنب السعرات الحرارية غير الغذائية.
  • تجنب السكريات المركزة.
  • ابتعد عن الدهون غير المشبعة والمقلية والمعالجة والأطعمة السريعة.
  • تجنب الجفاف عن طريق شرب الماء بوفرة أو المشروبات قليلة السعرات الحرارية.
  • لا تأكل وتشرب في نفس الوقت.
  • تحدث إلى طبيبك عن الفيتامينات والمكملات الغذائية لعلاج البدانة لتحديد ما يجب عليك تناوله ومتى.
  • بناء الحركة في حياتك مهم جدا، ابدأ بالمشي واستكشف التمارين الأخرى التي تستمتع بها مثل السباحة والرقص واليوجا.
  • تجنب الكحول. جراحات المعدة وعملية قص المعدة تحديدا وغيرها من أنواع جراحات السمنة قد يزيد الكحول من مشاكلها.
  • تجنب العقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية، مثل إيبوبروفين، والأسبرين، والنابروكسين. قد تقلل هذه الأنواع من أدوية الألم التي لا تستلزم وصفة طبية من الطبيعية الواقية في المعدة.

من المهم اتباع خطة تناول الطعام التي يقدمها لك طبيبك قبل وبعد عملية قص المعدة واتباع رجيم قص المعدة المناسب. تم تصميم الأطعمة التي يتم السماح بها لمساعدة الجسم على التعافي، وأيضا لتمهيد الطريق نحو نمط حياة صحي للأكل. التمرين هو أيضا عنصر حيوي مهم يجب أن تأخذه بعين الاعتبار حتى تستمر على نمط حياة صحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *