دواء دوتاستيرايد لاستعادة الشعر: عقار له فوائده وآثاره الجانبية

دواء دوتاستيرايد

في بعض الحالات التي يكون فيها تساقط الشعر في مراحله الأولية، قد يكون استخدام العقاقير الطبية البسيطة علاج لوقف هذا التساقط. ثبت أن توتاستيرايد لإعادة نمو الشعر عن طريق منع هرمون ثنائي هيدرو تستوستيرون داخل الجسم يعتبر فعال في بعض الحالات. ومع ذلك، فهناك آثار جانبية حادة مرتبطة به وبمجرد أن تتوقف عن استخدامه، كل الشعر الذي قمت باستعادته سوف يتساقط مرة أخرى. سوف نوضح لك في هذه المقالة كيفية استخدام دوتاستيرايد للشعر وجميع الأثار الجانبية والمخاطر المرتبطة بالعلاج وكذلك المزايا التي تحصل عليها أثناء استخدامه.

ما هو علاج دوتاستيرايد للشعر ؟

أفودارت هو الاسم التجاري لعقار دوتاستيرايد، الذي يتم وصفه لإدارة الأعراض الناجمة عن تضخم البروستاتا، أو تضخم البروستاتا الحميد. ينتمي الدواء إلى فئة من الأدوية تعرف باسم مثبطات إنزيم 5 ألفا التي تساعد في توقف وتحويل هرمون التستوستيرون إلى ثنائي هيدرو تستوستيرون (DHT) في الجسم. في أثناء القيام بذلك، يساعد الدواء في تقليص أنسجة البروستاتا ومنع تضخم البروستاتا. DHT هو الهرمون المسؤول عن نمو أنسجة البروستاتا.

عندما ينمو الكثير من أنسجة البروستاتا، فإنك تواجه مشكلة في التبول وقد يكون لديك بعض مشاكل في التبول مثل إفراط التبول أو سلس البول. يساعد خفض مستوى الهرمون في تقليل هذه الأعراض وإدارتها وكذلك يعمل على منع تساقط الشعر. ومع ذلك لم تتم الموافقة على صلاحية هذا العلاج في وقف تساقط الشعر من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية حتى وقتنا هذا على الرغم من فعاليته في وقف تساقط الشعر لدى كل من الرجال والنساء أيضا بسبب أثاره الجانبية الكبيرة.

كيف يعمل دوتاستيرايد على وقف تساقط الشعر؟

الرجال الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب عوامل الوراثة أو كما يطلق عليه نمط تساقط الشعر الذكوري على حد سواء لديهم مستوى عال من الهرمون الذي يعرف باسم ثنائي هيدرو تستوستيرون. يتم إنتاج هذا الهرمون من هرمون التستوستيرون الطبيعي لجسمك بواسطة إنزيم 5 ألفا المختزل. أظهرت الأبحاث الكيميائية الحيوية أن الرجال الذين لديهم تساقط شعر كبير وأولئك الذين لديهم نمط تساقط الشعر الذكوري لديهم مستويات أعلى من هذا الإنزيم في فروة الرأس أو مجرى الدم. بدلا من ذلك، فإن الرجال الذين ليس لديهم أي من هذه الحالات لديهم مستويات أقل بكثير من الإنزيم الحالي.

يعمل دوتاستيرايد عن طريق منع آثار إنزيم اختزال إنزيم 5 ألفا الذي يمنع تكوين هرمون ثنائي هيدرو تستوستيرون. يؤدي هذا إلى إيقاف عنصر الإنزيم بشكل مؤقت في تطور تساقط الشعر عند الرجال وكذلك أنماط تساقط الشعر المختلفة. يساعد الدواء على زيادة عدد شعر فروة الرأس وتعبئته في المناطق الخفيفة وستختلف نتائج تناول الدواء من شخص لآخر. عادة، لا يعيد المستخدمون إعادة نمو كل الشعر الذي فقدوه إذا كان تساقط الشعر في مراحل متقدمة.

في حين أن نمط تساقط الشعر الذكوري هي حالة تحدث تدريجيا، فإن تناول دوتاستيرايد يمكن أن يساعد في تأخير عملية تساقط الشعر بكل عام. ومن المعروف أن دوتاستيرايد يحتوي على مثبطات إنزيم 5 ألفا بنبة أقوى بكثير من علاج فيناستيرايد، حيث يعمل هذا الدواء فقط على منع النوعين 2 و3 من الإنزيم بينما يقلل دوتاستيرايد من آثار النوع الأول أيضا.

أظهرت دراسة أجراها مركز السيطرة على الأمراض والتي شملت 416 رجلا مصابا بتساقط الشعر من الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و45 عاما، أن دوتاستيرايد كان أكثر فعالية من فيناسترايد. تم إعطاء هؤلاء الرجال جرعات مختلفة من دوتاستيرايد و5 مليجرام من فيناستريد، أو دواء وهميا كل يوم لمدة 24 أسبوعا. أظهرت النتائج أن أولئك الذين تناولوا 2.5 مليجرام من دوتاستيرايد حققوا نتائج أفضل من أولئك الذين تناولوا 5 مليجرام من فيناسترايد.

الفرق بين دوتاستيرايد وفيناستريد

دواء دوتاستيرايد هو مثبط ثنائي الاختزال لإنزيم 5 ألفا، وبالتالي فهو مضاد للأندروجين أقوى من فيناسترايد، وقادر على تثبيط كل من الأشكال المختلفة لهذا الإنزيم الذي يحول هرمون التستوستيرون الذكوري إلى ثنائي هيدرو تستوستيرون النشط بيولوجيا. تم اكتشاف أن DHT هو السبب الرئيسي لفقدان الشعر وراثيا من خلال مهاجمة وتدمير بصيلات الشعر الحساسة والتسبب في التصغير والتحلل. نظرا لقدرته على تثبيط كلٍ من أشكال الإنزيم، فإن دوتاستيرايد ليس فقط مثبط لهرمون DHT أقوى ولكنه أيضا يتمتع بنصف عمر أطول بكثير وبالتالي يبقى في جسم الإنسان لفترة أطول بكثير من فيناسترايد.

أدت خواص دوتاستيرايد الطويلة الأمد والممتدة المضادة للأندروجين إلى اعتقاد عام بأنه يمتلك أيضا تأثيرات ثانوية أكثر حدة من فيناسترايد. ومع ذلك، الدراسة السريرية لم تكن قادرة على تأكيد افتراض آثارها الجانبية القاسية. ولكن الحقيقة هي أن دوتاستيرايد يبقى في الجسم لعدة أشهر بعد التوقف عن العلاج بحيث يمكن تجربة الآثار الجانبية السلبية، وإن لم تكن أكثر حدة لفترة أطول بكثير من فيناسترايد. على الرغم من أن بيانات الدراسة الأولية المستمدة من الاختبارات السريرية لتأثيرات دوتاستيرايد على الحفاظ على الشعر وإعادة نموه تشير إلى أنه أكثر فعالية في فروة الرأس الأمامية، إلا أن هذا الافتراض لا يزال غير مؤكد نظرا لعدم توفر بيانات الدراسة النهائية.

من الصعب تصديق أن شركة جلاكسو سميث كلاين لم تكن قد بدأت بالموافقة على دوتاستيرايد لعلاج الصلع الذكوري النمطي إذا ثبت أنه أكثر فعالية من فيناسترايد بينما لم تكن آثاره الجانبية أكثر حدة. الاستنتاج الأكثر منطقية هو أن دوتاستيرايد ليس أكثر فعالية بكثير في مكافحة تساقط الشعر من حبوب بروبيشيا المتاحة حاليا بحيث يعوض المريض عن مخاطر الآثار الجانبية السلبية الأطول أمدا. أو بعبارة أخرى، فإن خطر الآثار الجانبية الأطول أمدا قد يشكل عقبة كبيرة للغاية لجعل هذا الدواء الجديد لفقدان الشعر ناجحا تجاريا. ومع ذلك، هناك المرضى الذين تم وصف دوتاستيرايد للشعر بتركيز 0.5 مليجرام لعلاج مشكلة فقدان الشعر من قبل الطبيب خارج التسمية حتى يتمكنوا من شراء دوتاستيرايد، وأبلغوا عن نتائج محسنة أفضل من فيناسترايد. على الرغم من أن دوتاستيرايد ستبقى في جميع الاحتمالات علاج بديل لتساقط الشعر للمرضى الذين لا يستجيبون بشكل جيد لفيناستيرايد أو لأولئك المستعدين لقبول مخاطر آثاره الجانبية الطويلة الأمد للحصول على فائدة إضافية تتمثل في الحفاظ على شعرهم في منطقة فروة الرأس الأمامية.

الأثار الجانبية لدواء دوتاستيرايد للشعر

عند تناول أي وصفة طبية، فإنك تخاطر برؤية آثار جانبية محتملة وذلك في أي عقار أو دواء عادي. وفي هذه الحالة، سوف تستخدم دواء دوتاستيرايد بدون وصفة طبية لعلاج مشاكل تساقط الشعر. هذا يعني أن استخدام هذا الدواء لم يحصل على موافقة أي جهة بشأن قدرته على وقف تساقط الشعر، والاعتماد الوحيد الذي حصل عليه كان في علاج تضخم البروستاتا وعلاج تضخم البروستاتا الحميد. السبب في وجود آثار جانبية مع مثبط إنزيم 5 ألفا لأنه يفعل أكثر من مجرد تقليل مستوى هرمون ثنائي هيدر تستوستيرون في فروة رأسك. بدلا من ذلك، فإنها تقلل مستويات الهرمون في جميع أنحاء الجسم، مما يعني أنك سوف ترى مستويات أقل بشكل عام من الهرمون، والتي يمكن أن تسبب مشاكل كبيرة بما في ذلك:

  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • ضعف جنسي عام
  • صعوبة في القذف
  • انخفاض هرمون تستوستيرون
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • القذف غير المنتظم

نظرًا لأن دوتاستيرايد أقوى في تقليل معدلات هرمون ثنائي هيدرو تستوستيرون من فيناسترايد، فمن الأرجح أن تواجه هذه المشكلات عند تناوله. تشمل المشكلات الأخرى التي قد تواجهها:

  • زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا
  • عدم القدرة على الكشف عن سرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة
  • فرص كبيرة في حدوث التثدي لدى الرجال
  • تورم في الوجه
  • صعوبة في التنفس والدوخة الشديدة وهو رد فعل تحسسي خطير

نظرا لأنه لم يتلق بعد موافقة إدارة الأغذية والعقاقير كعلاج لنمط الصلع الوراثي، فإن وصفات دوتاستيرايد للشعر لهذا الغرض غير ملحوظة، وهي ممارسة شائعة. ومع ذلك، قد لا يكون هذا الدواء الفعال هو الخيار الأفضل أو الأول لعلاج حالتك. فيناسترايد الأكثر رسوخا واختبارا قد يكون خيارا عمليا على قدم المساواة. يجب أن تناقش مع طبيبك المختص بفقدان الشعر ما إذا كانت حاصرات الهرمون أو العلاجات الصيدلانية الأخرى توفر أفضل فرص النجاح لعلاج تساقط شعرك.

دوتاستيرايد وعملية زراعة الشعر

يتحدث الكثير من المرضى عن الأدوية المنتشرة في كثير من الأماكن التي توقف تساقط الشعر، ولكن لا يمكن أن يقارن أي علاج دوائي بالحلول الدائمة لفقدان الشعر مثل عملية زراعة الشعر. يفترض بعض الأطباء أن دواء دوتاستيرايد يكون مفيدا في بعض الحالات التي تكون في بداياتها مثل النمط الأول من تساقط الشعر الذكوري وحالات تساقط الشعر لدى النساء في بدايتها.

في جميع الحالات التي تعاني من أي نمط من تساقط الشعر الأولي، من المفيد استخدام دواء دوتاستيرايد، ولكن هذا لن يعوض الشعر المفقود بشكل كامل ومن الممكن أن يتعرض المريض إلى أثار جانبية تعرضه لمشاكل أكبر مع الاستمرار في العلاج على المدى الطويل. لن يقدم العلاج تلك النتائج الدائمة التي تقدمها عملية زراعة الشعر، بل من المفترض أن تتفاقم المشكلة في حالة توقف المريض عن تناول الدواء.

يقدم بعض الأطباء دواء دوتاستيرايد لتثبيت بصيلات الشعر المزروعة بعد عملية زراعة الشعر، ولكن هذه الطريقة لا تعتبر مثالية خاصة للمرضى الذين يعانون من مشاكل في مستويات الهرمونات في الجسم أو التي تخص العلاقة الجنسية ممن يعانون من مشاكل القذف أو الضعف الجنسي. لا يعتبر هذا العلاج جيد بعد عملية زراعة الشعر خاصة لأنه لن يكثف الشعر المزروع، بل سيؤثر على كفاءة نمو البصيلات في حالة التوقف عن العلاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *