ما يجب فعله لتقليل تورم البطن بعد عملية شد البطن

تورم البطن بعد عملية شد البطن

من الطبيعي أن تتعرض إلى تورم البطن بعد عملية شد البطن أو شفط الدهون. ويمكن أن تستمر من عدة أشهر إلى سنة قبل أن ترى النتائج النهائية. لذلك لا داعي للذعر، إنه جزء طبيعي من عملية الشفاء. ولكن في معظم الحالات ترى نتائج شد البطن خلال 3 إلى 6 أشهر. كل شخص يحصل على الاستشفاء بطريقة مختلفة عن باقي المرضى.

تورم البطن بعد عملية شد البطن مختلف قليلا لكل شخص، ولكن بشكل عام، سيظهر بعد ذلك الحل في مراحل مقبلة من الاستشفاء. إن شد البطن هو عملية جراحية تجميلية وواسعة النطاق، ولذلك يتطلب وقتا كافيا للتعافي ورؤية النتائج المستقرة. يمكن أن تستمر الندوب أو تصلب الأنسجة إلى 6 أشهر لأن الالتهابات تخرج ببطء من الجسم.

كيف يتطور شكل التورم بعد العملية؟

بعد العملية على الفور، ستميل الأنسجة البطنية إلى التورم خلال الأيام القليلة الأولى، حيث تبلغ ذروتها في اليوم 3-5 تقريبا. سيصف العديد من المرضى إحساسا بالضيق والانتفاخ. قد تحتفظ أطرافك بسائل قليل لمدة يوم أو يومين بعد الجراحة، لكن يتم التخلص منها بشكل طبيعي خلال يوم أو يومين.

كمية كبيرة من التورم والارتشاح ستنخفض بعد ثلاثة أسابيع بعد العملية. سوف يرتدي المرضى شداد البطن المرن الذي يضع ضغطا متناسقا على الأنسجة ويساعد على تقليل مخاطر تراكم السوائل تحت سطح الجلد. عادة ما يتم ارتداء الملابس الضاغطة لمدة 3-6 أسابيع. ينصح المرضى بالحد من النشاط البدني، بما في ذلك التدريبات القلبية، في الأسابيع الثلاثة الأولى من أجل المساعدة على تقليل التورم والمخاطر الأخرى.

بمجرد الخروج من هذه المرحلة واستئناف النشاط اليومي العادي، قد تلاحظ انتفاخ طفيف، بمجرد انتهاء الاستشفاء الذي يزول في غضون بضعة أسابيع. يمكن أن يقوم المريض بالتدليك اللطيف بعد الأسبوع الثاني للمساعدة في تحريك السوائل بعيدا عن المنطقة الجراحية والخطوط الناعمة.

بين 3 أسابيع وشهرين تقريبا من العملية، سيلاحظ مرضى شد البطن انخفاض كبير في التورم حول الوسط، فضلا عن عدم الراحة والضيق المتبقي. في غضون 3 أسابيع يشعر معظم المرضى بأنهم يعودون إلى حالتهم الطبيعية، ومع ذلك، فإن التورم المتبقي في البطن يمكن أن يبقى لمدة تصل إلى 6 أشهر.

سيحمل البطن في كثير من الأحيان سائلا صغيرا في الأنسجة فوق خط الشق الجراحي مباشرة، حيث تعطلت الدورة الدموية والقنوات الليمفاوية في الجزء الأمامي من الجسم. هذا يمكن أن يخلق قمة صغيرة أو متدلية. السرة هي مجال آخر قد يستمر فيه الالتهاب المتبقي لبضعة أشهر. هذه المرحلة من انتظار التورم التام أن يترك الجسم قد تكون محبطة للغاية وتتطلب الكثير من الصبر. كما سترى التغييرات الأكثر سرعة في الشهر الأول أو نحو ذلك، فإن هذه المرحلة الأخيرة مهمة لفهمها وتوقعها. عادة ما يكون 6 أشهر وقتا جيدا لتقييم النتائج المستقرة لمعظم الأشخاص. على المدى الطويل، قد يعاني بعض المرضى من تورّم طفيف ومتقطع عند زيادة مستويات النشاط بعد عام أو أكثر بعد الجراحة.

فيما يلي بعض العوامل التي قد تؤثر على تورم البطن بعد عملية شد البطن:

  • الإصلاح العضلي للمنطقة المستقيمة في البطن
  • شفط الدهون التكميلي الذي يحدث مع شد البطن
  • الخطة الجراحية مثل شد البطن المصغر أو الكامل أو المحيطي والعملية التصحيحية
  • الصحة العامة للمريض

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للتأكد من أنك تواجه الحد الأدنى من التورم والتعافي بسرعة أكبر. يساعد اتباع تعليمات ما بعد الجراحة الخاصة بطبيب التجميل الخاص بك على إبقائك على الطريق الصحيح.

التورم خلال الأسابيع الأولى بعد الجراحة

بعد الجراحة، ينصح الجراح بارتداء الملابس الضيقة ونتيجة لذلك، لا يمكنك رؤية النتائج الفعلية للعملية. عند مغادرة العيادة وبعد بضعة أيام من السفر إلى المنزل، سيكون لديك وقت أكثر للاستحمام ومراقبة جسمك.

خلال الشهرين الأولين، يبدو الأمر أكثر انتفاخا كما كان قبل العملية. وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون التورم أكثر سوءا بعد 4 إلى 8 أسابيع بعد الجراحة. هذا أمر طبيعي حيث يملأ جسمك المناطق المتأثرة بالجراحة بالسوائل الليمفاوية لتعزيز الشفاء. التورم هو جزء من عملية الشفاء. تمنع الملابس المانعة للضغط من تراكم السوائل الزائدة وتدفعها إلى الدوران بدلا من أن تتراكم في منطقة واحدة. مجرد التحلي بالصبر وإعطاء الوقت لجسمك للشفاء، سيجعلك ترى في نهاية المطاف نتائج الجراحة.

أين يحدث التورم؟ 

التورم يأتي من السوائل الليمفاوية التي لا يمكن تصريفها. وقد أعاق شد البطن أو شفط الدهون تدفق السائل الليمفاوي في المناطق التي أجريت فيها الجراحة.  يكون التورم أكثر وضوحا أثناء اليوم عندما تكون أكثر نشاطا. في الليل عندما تستريح وتتكئ أفقيا، سينخفض ​​التورم. إنه أمر طبيعي وسيحل نفسه مع إعادة توجيه تدفق السائل الليمفاوي ليتم إجلاؤه من الجسم. يحتاج الجهاز الليمفاوي الذي يستنزف السوائل في الواقع إلى عدة أشهر في بعض الأحيان للشفاء التام وإعادة توجيه القنوات الليمفاوية بعد إجراء العمليات الجراحية.

نصائح لتقليل تورم البطن بعد عملية شد البطن

الترطيب 

اشرب الكثير من الماء أثناء الشفاء بعد شد البطن. الترطيب المناسب هو الهدف الأسمى من أجل الحصول على الاستشفاء الكامل. يتكون جسم الإنسان من 70٪ إلى 72٪ من الماء ولا يمكنه العمل بشكل صحيح بدون ماء. قد تعتقد أن إضافة المزيد من الماء لجسمك يمكن أن يؤدي إلى زيادة التورم بشكل أسوأ، ولكنه قد يساعد حقا. شرب الكثير من الماء سيساعد على دعم نظام الإخراج والمساعدة في حركات الأمعاء. قد تعوق الأدوية حركات الأمعاء العادية ويمكن أن تساهم في الانتفاخ وعدم الراحة. شرب الماء الكافي ضروري لصحة جيدة بشكل عام ويمكن أن يقلل من تورم البطن بعد عملية شد البطن ووقت الشفاء.

يحتاج الشخص العادي مع مستويات النشاط السليم والنظام الغذائي، بين 10.5 أكواب و12.5 كوب من الماء كل يوم. يشمل هذا المقدار المياه الموجودة في الطعام، لذلك فإن القاعدة العامة هي شرب 8 إلى 12 كأسا من الماء يوميا. لا تحسب الكحول أو المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين لأنها تعمل كمدرات للبول، مما يؤدي إلى فقدان الماء. يجب ألا تشرب الكثير منها، خاصة أثناء الشفاء.

تعتمد كمية المياه التي تحتاجها على نظامك الغذائي وصحتك العامة، وما يقترحه جراحك أو طبيب الرعاية الأولية لاحتياجاتك الفردية. بعض الأدوية تسبب لك الكثير من فقدان الماء الذي يجب عليك تعويضه. المناخ هو عامل أيضا في كمية الماء التي يحتاجها جسمك.

عامل آخر بالنسبة لكمية الماء هو أنه بينما تكون نائما على ظهرك بعد جراحة شد البطن، فإن الفم سوف ينفتح ويصبح جافا للغاية. سوف يجف الفم وتلاحظ أن الجفاف ربما يوقظك عدة مرات. احتفظ بزجاجة من الماء على منضدتك بحيث تتمكن من أخذ بعض الرشفات أثناء الليل عندما تشعر بجفاف الفم.

تتبع كمية المياه التي تشربها. يمكن أن يساعدك استخدام زجاجة رياضية أو زجاجة ماء ذات قياسات في تتبع كمية المشروبات التي تتناولها. لكن تذكر، الزيادة في استهلاك الماء تعني زيادة إنتاج البول، والمزيد من الحاجة إلى الحمام. هذا صحيح بشكل خاص إذا لم يتم استخدام جسمك للكمية التي تتناولها.

هل ما زلت غير متأكد من كمية المياه التي تناسبك؟ اطلب من طبيب الرعاية الأولية أو جراح التجميل كمية المياه التي يجب أن تتناولها كل يوم.

نظام غذائي سليم

الشفاء يتطلب التغذية الجيدة. لا يمكن للجسم أن يشفي بشكل صحيح من جراحة شد البطن إذا لم يستطع الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها. التغذية الجيدة تساعد في تقليل تورم البطن والكدمات وإصلاح الأنسجة. يحتاج جسمك إلى نظام غذائي متوازن من البروتين والحديد والكربوهيدرات المعقدة والألياف والفيتامينات والمعادن لإصلاح العضلات والجلد المتضررين وللحفاظ على توازن السوائل المناسب.

إن اتباع نظام غذائي غني بالخضراوات المورقة، والبروتينات الخالية من الدهون، وأوميجا 3 و6 من الدهون، والحبوب الكاملة أمر ضروري لوظيفة الجسم الصحيحة، وسوف يسهم في تقليل تورم البطن بعد عملية شد البطن والشفاء بشكل أسرع.

ملح الصوديوم أو كلوريد الصوديوم

يجب متابعة كمية الطعام التي تحتوي على الصوديوم لأنه يجعل الجسم يحتفظ بالماء. راقب كمية الصوديوم وحاول أن تبقيها منخفضة. هذا لا يعني أنه لا ينبغي أن يكون لديك أي ملح في نظامك الغذائي. قد يكون الحصول على القليل من الملح خطيرا، وعندما يقترن بالكثير من الماء، يمكن أن تحدث تحولات للسوائل، مما يسبب حالة خطيرة تسمى نقص صوديوم الدم. ومع ذلك، فإن النظام الغذائي المثالي مثقل بالصوديوم والملح لدرجة أن قلة قليلة من الناس معرضة لخطر الحصول على القليل من الصوديوم.

ما يعنيه معظم الجراحين عندما ينصحون بخفض الملح أو تناول الصوديوم هو تجنب مستويات الصوديوم العالية من الأطعمة الجاهزة. تحتوي العديد من الخضروات المعلبة والأطعمة الجاهزة على كميات كبيرة من الصوديوم والملح. ابدأ بقراءة ملصقات المنتجات وستجد أن وجبة واحدة يمكن أن تعطيك نسبة كبيرة من كمية الصوديوم التي تحتاجها في يوم كامل. يجب أيضا تجنب الأطعمة مثل اللحوم الباردة وصلصة الصويا والمخللات والوجبات الخفيفة المالحة مثل رقائق البطاطس والبسكويت.

اختيار التقنية المناسبة لعملية شد البطن

يبدأ التحكم بالتورم بالتخطيط الجراحي الجيد قبل العملية. حيث يمكننا القول إنه كلما قلت كمية الأنسجة المفصولة كلما كان ذلك أفضل. ويرجع ذلك إلى وجود مساحة فارغة أقل لتراكم السوائل، ونسيج أقل يتسرب منه السائل، والحفاظ على الأنسجة الليمفاوية سليمة لسحب السائل، ويمكن أن تشفى الأنسجة بشكل أسرع. اختيار التقنية المناسبة يمنع تسرب السوائل من الأنسجة، وعندما يحدث ذلك، يدفع الضغط مرة أخرى إلى أي قنوات تصريف متوفرة. تشفى الأنسجة بشكل أفضل وأسرع عندما يكون هناك تورم بسيط.

يمكن أن يساعد ممارسة النشاط المناسب في تقليل التورم والمساعدة في استشفاءه. تحتاج إلى أن تأخذ الأمر بسهولة ويسر، ولكن في الوقت نفسه تحتاج إلى تحريك كل جزء من جسمك بلطف كل يوم.

الأنشطة التي يجب تجنبها بعد جراحة شد البطن:

  • الانحناء الأفقي
  • وضع الرأس لأسفل
  • رفع أي شيء أثقل من 10 رطل بما في ذلك الأطفال والحيوانات الأليفة
  • الجلوس بشكل مستمر أو لفترات طويلة
  • الركض لمسافات طويلة
  • ممارسة الجنس بعنف

ومع ذلك، لا يمكنك الجلوس في كرسيك طوال اليوم. يؤدي عدم النشاط إلى التورم، كما تخاطر بتخثر الدم وتجميع السوائل. تحتاج إلى المشي قليلا كل يوم للمساعدة في عمل الدورة الدموية. كما يسمح بممارسة التمارين الخفيفة، ولكن استشر طبيبك. اطلب منه بعض الأنشطة المقترحة التي يمكنك القيام بها.

تدليك الأنسجة

يمكن أن يزيد التدليك اليدوي من فعالية الدورة الدموية ويساعد في تقليل التورم. ومع ذلك، اطلب من الجراح أولاً أن تكون على يقين من أنه موافق ومعرفة ما إذا كان مسموحا لك بإزالة الملابس الضيقة الخاصة بك.

أثناء التدليك على مرضى شد البطن، لا يجب أن تضع أي ضغط مباشر لأسفل على البطن، بل تستخدم حركة في اتجاه عقارب الساعة، تعمل في دوائر، تتصاعد للخارج. عشر دقائق من التدليك، من مرة إلى ثلاث مرات في اليوم يمكن أن تساعد في تقليل التورم والألم. ابق يديك بعيدا عن الشق واحرص على عدم وضع المستحضرات أو الزيوت في أي مكان بالقرب من الجرح.

إذا كنت بحاجة إلى استخدام المستحضرات، فمن الممكن استخدم تركيبة مضادة للبكتيريا. الابتعاد عن الزيوت الطبيعية المصنوعة من الشيا واللوز، أو منتجات مماثلة حتى يتم شفاء شق شد البطن تماما. إذا كنت قد أجريت شفط الدهون، فإن تدليك المنطقة المعالجة يمكن أن يقلل من تكوين النسيج الندبي الذي يمكن أن يسبب الكتل والخدوش الدائمة.

الأدوية

يجب تجنب الأدوية والمكملات الغذائية التي يمكن أن تتداخل مع توازن السوائل المناسب في جسمك ويجب تجنبها بعد جراحة شد البطن. وتشمل هذه مدرات البول، حبوب الكافيين، مكملات الثوم، ومكملات البابايا.

ممارسه الرياضة

طريقة أخرى جيدة للحد من تورم البطن بعد عملية شد البطن هي ممارسة الرياضة. تجنب التدريبات السريعة أو التمارين الهوائية. بدلا من ذلك، يمكنك السير لمسافة قصيرة خلال الأسابيع القليلة الأولى. عندما تشعر أنك أقوى، يمكنك زيادة سرعة المشي لديك أو محاولة القيام بأنشطة أكثر صرامة، ولكن تأكد من التحدث مع الجراح أولا. تساعد تمارين التمدد أيضا على تقليل التورم وإطلاق العضلات الضيقة.

الحفاظ على جميع مواعيد المتابعة

من المهم للغاية أن تحافظ على جميع مواعيد متابعة شد البطن. أثناء الجراحة، يتم إدخال أنابيب التصريف في منطقة المعدة والبطن للمساعدة على إزالة السوائل الزائدة وتقليل التورم. تكون المتابعة بهدف التحقق من المواقع الجراحية والالتهاب والعدوى، وتحديد ما إذا كان جسمك يسير نحو الشفاء بشكل صحيح والتأكد من أن أنابيب الصرف الخاصة بك مثبتة بشكل صحيح وإزالة السوائل الزائدة الناجمة عن الجراحة.

1 Comment

  • ARBSRF, 10 مارس، 2020 @ 12:53 م Reply

    افضل مقال قرأته مفيد مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *