تبييض الأسنان في تركيا: التكلفة والنتائج والخيارات المتاحة

تبييض الأسنان في تركيا

يعاني ملايين البشر من تغير لون الأسنان بدرجات مختلفة، حتى الذين يقومون بتنظيف أسنانهم بالفرشاة وخيط الأسنان وزيارة الطبيب بشكل منتظم لديهم نفس المشكلة. لحسن الحظ، توصلت التقنيات الحديثة الخاصة بإجراءات تبييض الأسنان في تركيا إلى وسائل شتى للحصول على اللون المناسب وإزالة الصبغات والبقع واستعادة شكل الإبتسامة الطبيعية.

يوجد العديد من الخيارات المتاحة من عمليات تبييض الأسنان في تركيا أكثر من أي وقت مضى. على الرغم من وجود الكثير من المنتجات الطبية والعلاجية المتوفرة في الصيدليات التي يمكنك استخدامها دون الرجوع لطبيب الأسنان، إلا أن طرق العلاج الخاضعة للإشراف الطبي تعتبر أكثر أماناً وتقدم نتائج فعالة يمكن الإعتماد عليها.

إحجز تبييض الأسنان في تركيا بسهولة خلال رحلتك السياحية من فريق تركي ويز

تختلف النتائج على حسب صحة الأسنان وطريقة العلاج المتبعة في عملية التبييض، لكن الغالبية العظمى من المرضى يبدون رضاهم بنتائج شتى الإجراءات الخاصة بتبييض الأسنان في تركيا. الآثار الجانبية للعملية تعتبر نادرة وسهلة العلاج، كما تعتبر العملية من الإجراءات البسيطة وغير الجراحية. باتباع أنظمة التبييض المحترفة، يمكنك الحصول على ابتسامة أفضل وزيادة كبيرة في معدلات الثقة بالنفس.

 

المرشح الجيد للقيام بعملية تبييض الأسنان في تركيا :

تعتبر عمليات تبييض الأسنان من الإجراءات قليلة المخاطر والآثار الجانبية، وعلى هذا الأساس فهي تعتبر مناسبة لفئة كبيرة من المرضى. غالباً ما يكون المرضى الذين يرغبون في الحصول على أسنان بيضاء لديهم اصطباغ وتغير في لون الأسنان متوسط أو عالي، وتكون لديهم الرغبة في تحقيق ابتسامة جذابة. على الرغم من ذلك، هناك بعض العوامل التي تعوق المريض أحياناً أن يكون مرشحاً جيداً للقيام بعملية تبييض الأسنان، وهذه العوامل على النحو التالي:

  • المرضى ممن قاموا بإجراء عمليات لاستعادة الأسنان الأمامية أو لتحسينها مثل عمليات الفينير أو قشرة الأسنان وتيجان الأسنان وغيرها؛ لأن هذه المواد المصنعة التي تستخدم لتحسين مظهر وكفاءة الأسنان لا تستجيب لمواد وأدوات التبييض.
  • البقع الثابتة أو الجوهرية التي توجد في الأسنان وهي بقع رمادية أو بيضاء أو اصطباغ ناتج عن موت السن نفسه، هذه البقع الثابتة تؤثر على طبقات السن السفلية، وبالتالي لا تستجيب لعمليات التبييض العادية. إلا أن هذه الإجراءات صالحة لتلك البقع الخارجية الصفراء والبنية التي تؤثر على طبقة المينا الخارجية.
  • المرضى الذين يعانون من حساسية بالغة أو طبقة مينا مهترئة وبالية يمكن أن تفاقم عمليات تبييض الأسنان حالتهم.
  • حالات اضطراب أربطة الصدغ الفكي أو احتكاك الأسنان لا يصلح معها تبييض الأسنان.

الإستشارة الأولية :

قبل الشروع في إجراء أي علاج خاص بالأسنان، يجب أن تحصل على استشارة مستفيضة مع طبيب الأسنان الخاص بك لتحديد صلاحية عملية تبييض الأسنان لمثل حالتك، سيقوم الطبيب أولاً باختبار أسنانك واللثة وبعد تحديد صلاحيتك لإجراء العملية سيتم مناقشة أهدافك والنتائج المتوقعة للعملية. الهدف الحقيقي لطبيب الأنسان هو أن يساعدك في الحصول على مظهر طبيعي ونتائج مرضية في النهاية. تحديد الأهداف الواقعية الممكنة سيجعلك ترضى عن النتائج النهائية بكل سهولة، وكذلك يجب مناقشة الميزانية المتاحة لذلك وأسلوب حياتك وأنشطتك اليومية.

بعد مناقشة كل هذه العناصر والحصول على البيانات والمعلومات اللازمة، سيحدد الطبيب نوع تبييض الأسنان المناسب لحالتك ولظروفك. أخيراً، سيقوم طبيب الأسنان بعمل رسم تحليلي لأسنانك، ومطابقة حالة أسنانك ببعض الرسومات المتوفرة لديه لحالات أو رسومات مشابهة كوسيلة إرشاد قبل تنفيذ العلاج، يجب أيضاً توثيق الحالة قبل العملية عن طريق الصور الفوتوغرافية الواضحة، حتى تقارن الحالة بعد العملية بدقة وتلاحظ النتائج.

 

أنواع تبييض الأسنان في تركيا :

عنما تقرر تبييض أسنانك  في تركيا ستجد أن بإمكانك استخدام الكثير من الخيارات المتاحة والمتنوعة للحصول على أفضل النتائج، كذلك ستجد العديد من الخيارات المتاحة أمامك، سواء في المنزل او في عيادة طبيب الأسنان، وعليك استشارة طبيبك لاختيار الأنسب من بينها.

طرق تبييض الأسنان في تركيا
طرق تبييض الأسنان في تركيا

طرق تبييض الأسنان في تركيا :

على الرغم من انتشار وسائل تبييض الأسنان المنزلية والعلاجات المتاحة في الصيدليات، إلا أن وسائل وطرق العلاج في عيادات طبيب الأسنان تعتبر الأفضل والأكثر تحقيقاً للنتائج المطلوبة. هناك العديد من الطرق المتاحة لتبييض الأسنان في عيادة الطبيب ومنها طرق كيميائية وطرق باستخدام الليزر.

طرق تبييض الأسنان الكيميائية هي الطريقة التقليدية لتبييض الأسنان، وتعتمد على إضافة مواد كيميائية متخصصة للأسنان حتى يستعيد المريض اللون الأصلي. عادة ما تكون مادة البيروكسيد هي الأساس في غالبية المواد الكيميائية في هذه الطرق. هناك العديد من المناهج والطرق الكيميائية لتبييض الأسنان التي تعتمد على تقنيات حديثة وشائعة.

أما غالبية الطرق الحديثة فتعتمد على الدمج بين الطرق الكيميائية والليزر لتحقيق أفضل وأسرع نتائج ممكنة، والليزر يتوفر في عدة أساليب عالمية متعارف عليها، أفضل هذه التقنيات:

برايت سمايل :

هذه التقنية التي يتم تنفيذها في عيادة طبيب الأسنان تعتمد على استخدام مزيج من الجل والضوء الأزرق لتحقيق أفضل النتائج. يحتوي الجل المستخدم على 15% بروكسيد فقط، وذلك لحماية اللثة الحساسة من أي آثار جانبية لقوة هذه المادة. الجل المستخدم يكون له درجة متعادلة حمضياً حتى لا يؤثر على تفاعلات الأسنان مستقبلاً، تستغرق العملية نحو ساعة واحدة فقط، حيث يقوم الطبيب بإضافة الجل ثلاث مرات وفي كل مرة يتم تركه لمدة 20 دقيقة مع الكشط البسيط بعدها لإزالة البقع والرواسب.

فيليبس زووم :

تعتبر فيليبس زووم من أشهر وسائل التبييض المعروفة، وتستخدم هذه التقنية مادة البيروكسيد بتركيز 25% على هيئة جل بالإضافة للضوء الأزرق الذي يحفز عملية التبييض وإزالة البقع، ولعل التركيز الأعلى لمادة البيروكسيد في هذا الجهاز تحقق نتائج أعلى وأسرع، إلا أنها غير مفضلة مع اللثة بالغة الحساسية، ويفضل تغطية اللثة في بعض الحالات التي تعتمد على هذه التقنية.

أوباليسينس :

توفر أوباليسينس العديد من الخيارات لتبييض الأسنان في تركيا، منها الطريقة الأهم في عيادة طبيب الأسنان التي تعتمد على جل قوي من مادة البيروكسيد بتركيز 40% مضافاً إليه مادة نترات البوتاسيوم لتقليل الحساسية. أيضا تضاف مادة الفلورايد لتقوية المينا ولتقليل تحلل الأسنان.

لامبرت دنمات :

تم تصميم هذا الجهاز لتحقيق نتائج جيدة مع الحفاظ على الأسنان وحماية اللثة من الحساسية، تدمج هذه التقنية الجل المبيض مع ضوء الياقوت الأزرق المبيض. لا يعتمد الضوء على الإشاعات الفوق البنفسجية الضارة، ويكون الجل قوي كفاية لكي يستطيع العمل بذاته دون ضوء محفز.

كور ديب بليتش :

هذه التقنية المتطورة التي تدمج بين العلاج في عيادة طبيب الأسنان والعلاج المنزلي، استطاعت أن تحقق نتائج مذهلة لغالبية المرضى. هذه التقنية هي الوحيدة التي تستطيع استهداف البقع الخارجية والداخلية للأسنان. تستطيع هذه التقنية تبييض الأسنان حتى 16 درجة ولها القدرة على إعطاء نتائج دائمة. يمكنك أيضاً التمتع بشرب القهوة والشاي والتدخين مع الحفاظ على النتائج. لا تكلف هذه التقنية كثيراً، بل تكون تكلفتها مساوية لجميع الإجراءات الأخرى دون إضافات أخرى.

دعنا نساعدك لاختيار أفضل تقنيات تبييض الأسنان في تركيا

كيف يتم إجراء عملية تبييض الأسنان في تركيا؟

تعتبر عملية تبييض الأسنان التي يتم إجراؤها في عيادة الطبيب هي الأكثر فعالية ورواجاً، وذلك لما تقدمه من نتائج رائعة ودائمة. غالبية هذه الإجراءات تتبع عدة خطوات أساسية وهي:

  • قبل أي شيء يقوم الطبيب بتنظيف الأسنان لإزالة أي طبقات جيرية أو رواسب أو القلح وذلك حتى تصل المواد المبيضة لكافة أجزاء الأسنان؛ لأن هذه الرواسب والطبقات الجيرية تعوق وصول المواد للأسنان وكذلك تمنع تأثير الضوء على الأسنان.
  • يتم كشط الأسنان وجليها باستخدام معجون خاص لإزالة أي رواسب باقية وللحصول على النظافة الكاملة.
  • يقوم الطبيب بوضع أداة خاصة لفتح الفم وإبعاد الوجنتين، وذلك لكشف كافة أجزاء الفم وتوضيح كامل صورة الأسنان أثناء العملية.
  • لون أسنان المريض المراد تبييضه يتم مقارنته بلوحة الألوان التي تحمل جميع درجات الأسنان المتاحة، وهي الخطوة مهمة لمعرفة لون الأسنان الحالي ولتحديد اللون المرغوب به مستقبلاً. هذه المقارنة تتم أيضاً بعد العملية لملاحظة النتائج النهائية.
  • يقوم الطبيب بعمل حاجز حول الأسنان باستخدام سائل خاص أو باستخدام أداة مطاطية. يستخدم هذا الحاجز لحماية اللثة والأنسجة المحيطة بالأسنان من مواد البيروكسيد المبيضة.
  • تضاف مواد التبييض المحتوية على بيروكسيد الأكسجين على الأسنان وتترك لفترة كي تتفاعل مع البقع والصبغات التي تعلو الأسنان. تتراوح فترة بقاء هذه المواد ما بين 15-30 دقيقة على حسب قوة الجل وتركيز البيروكسيد بها.
  • يغسل الجل المبيض بعد ذلك أو يتم إزالته بطريقة الكشط البسيط، ثم تضاف طبقة أخرى من الجل لفترة مساوية للفترة الأولى.
  • بعد الانتهاء من إضافة الجل لعدة دورات، غالباً ما تكون ثلاث مرات متتالية، يغسل المريض فمه بواسطة غسول خاص للتنظيف حتى يزول الجل بشكل كامل.
  • يقوم الطبيب بمقارنة اللون النهائي لتقييم نتائج العملية. إذا لم يكن اللون مرضي أو إذا لم يطابق اللون لوح الألوان والدرجة المستهدفة، يقوم الطبيب بتحديد موعد آخر لإجراء تبييض إضافي حتى يصل للون المقترح.

مميزات عملية تبييض الأسنان :

  • تعطي عمليات تبييض الأسنان ابتسامة أفضل وأكثر إشراقاً وتحفز الثقة بالنفس.
  • تؤدي العملية للون أكثر وميضاً وملائمة لفم المريض ولون بشرته عن طريق إزالة البقع، على الرغم من أنها لا تجعل الأسنان فاقعة البياض بدرجة غير لائقة للمظهر العام للوجه، إلا أنها تستطيع تفتيح لون الأسنان لعدة درجات تصل لأكثر من 16 درجة.
  • يحصل المريض بعد تبييض الأسنان في تركيا على مظهر أكثر شباباً وحيوية لمنطقة الوجه وصورة صحية للأسنان.
  • مع تطور التقنيات الحديثة في مجال تبييض الأسنان، يستطيع غالبية البشر الحصول على تبييض الأسنان حتى الذين يعانون من مشاكل خاصة بالحساسية البالغة أو بعض أمراض الأسنان واللثة التي أصبح من الممكن تجاوزها.

 

عيوب عملية تبييض الأسنان :

من الممكن أن ترتبط أي عملية تجميلية ببعض العيوب، إلا أن لكل عملية درجات متفاوتة من العيوب، بعض العمليات لها عيوب خطيرة أو متوسطة وأخرى بسيطة. إذا حاولنا تقييم عمليات تبييض الأسنان فسنجد أن العيوب الممكنة بعدها لا تتجاوز كونها بسيطة جداً وغالباً لا يتبعها أي عيوب أو مشاكل.

من بين العيوب التي من الممكن حدوثه أن العملية لا تستطيع إزالة كافة البقع والصبغات من الأسنان، حيث أن بعض الأسنان المصبغة باللون الأصفر تستجيب بسهولة للعلاج، أما تلك الأسنان البنية ربما تستغرق وقتاً أطول حتى تحصل على لونها الطبيعي.

من بين العيوب المتعارف عليها في مجال تبييض الأسنان في تركيا، أن الثقوب ومشاكل اللثة التي يعاني منها المريض يجب أولاً علاجها قبل إجراء العملية؛ حيث أن مواد التبييض من الممكن أن تنفذ من خلال تلك الثقوب لمناطق السن الداخلية مسببة مشاكل أخرى.

 

العناية بعد إجراء عملية تبييض الأسنان :

ينصح أطباء الأسنان مرضاهم بالإبتعاد عن التدخين لمدة ما بين 3-7 أيام بعد العملية؛ حيث يطيل التدخين فترة الإستشفاء بعد العملية، أيضاً يفضل الإبتعاد عن التدخين لفترة ما بين 3-7 أيام قبل العملية وذلك لتفادي أي مشاكل باللثة وللحصول على أفضل نتائج ممكنة.

يجب تفادي استخدام معجون الأسنان الملون خاصة الأحمر والأزرق بعد العملية لمدة يومين أو ثلاثة، لأن هذه المواد الملونة ربما تضر باللون النهائي الذي يحاول الطبيب الوصول له بعد عملية تبييض الأسنان.

لا يفضل استخدام غسول الفم، خصوصاً الذي يحتوي على الكلورهيكسيدين لمدة ثلاثة أيام بعد العملية، وذلك لتفادي الإضرار التي من الممكن حدوثها لمادة التبييض واللون النهائي.

من الممكن حدوث بعض الحساسية للمريض بعد عملية تبييض الأسنان خلال فترة الإستشفاء، يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية المتاحة في الصيدليات للحصول على راحة ولتخفيف آثار الحساسية حتى استقرار اللثة والأسنان. أيضاً يجب استخدام معجون أسنان خاص يتم وصفه من قبل الطبيب للعناية بالأسنان وحمايتها من الحساسية.

المتابعة بعد العملية يتم تحديدها وتنظيمها بين الطبيب والمريض إذا كان هناك حاجة لذلك، غالباً ما تكون المتابعة الأولى للعملية بعد أسبوع من إجراء التبييض حتى يلاحظ الطبيب أي تطورات في درجة اللون، وما إذا كانت هناك حاجة لأية إجراءات مستقبلية للتصحيح.

للحصول على أفضل نتائج تبييض الأسنان في تركيا تواصل مع فريق تركي ويز

ينصح بعض أطباء الأسنان الأتراك بالإبتعاد عن تناول أي أطعمة أو مشروبات من الممكن أن تصبغ أو تلون الأسنان لفترة 3 أيام بعد العملية، أيضاً الإبتعاد عن تناول المثلجات والأيس كريم والمشروبات الساخنة التي من الممكن أن تزيد حساسية الأسنان وتضر باللثة وطبقة المينا. كذلك يفضل الإبتعاد عن تناول الأطعمة الحارة والصعبة مثل المقرمشات التي يمكنها الإضرار باللثة والمينا. يفضل مضغ العلكات غير المحتوية على السكريات برفق حتى تقلل الحساسية، والتي باستطاعتها أيضاً تقليل مستويات مادة البيروكسيد في الفم تدريجياً.

أخيراً، عمليات تبييض الأسنان في تركيا تعتبر من الإجراءات التجميلية التي لاقت تطوراً مذهلا في الآونة الأخيرة بفضل تكنولوجيا الليزر والضوء الأزرق، لا تعتبر العملية من الإجراءات الصعبة أو الخطيرة، بل هي عملية غير جراحية بسيطة من الممكن تحقيقها بسهولة على يد طبيب أسنان المتخصص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *