الفيمتو ليزك في تركيا لتصحيح البصر

الفيمتو ليزك في تركيا

 منذ بدأت جراحات تصحيح النظر، وحتى يومنا هذا، لم يتوقف قطار التطور السريع عن قطع المفازات الشاسعة، طامعا في الوصول إلى كل ما فيه مصلحة البشرية وراحتهم وأمانهم، لذا فبعدما كانت جراحات العيون تتم بطرق تقليدية تعتمد على مبضع الجراح، أصبح الأمر مختلفا الآن، خاصة بعد اكتشاف ليزر الإكزيمر، الذي يتم الاعتماد عليه بصورة واسعة في تلك الجراحات، ليمنحنا مزيدا من الأمان والدقة والرفاهية.

ميزة ليزر الإكزيمر الأساسية كانت تكمن في تعامله مع العيوب المراد إصلاحه مباشرة بمنتهى الدقة والسرعة، وذلك بعد أن يقوم الطبيب برفع شريحة رقيقة من قرنية العين بواسطة مبضع جراحي خاص، يعرف باسم الـ(ميكروكيراتوم)؛ هذه كانت البداية مع عمليات الليزك للعيون، لكن بعدما اخترع جهاز الـ(فيمتوسكند ليزر)، تمكن جراحو العيون من الاستغناء عن المبضع نهائيا، حيث صار رفع الشريحة الدقيقة يتم إلكترونيا، بواسطة موجات الفيمتو ليزر الدقيقة، ما جعل إجراءات الجراحة الآن تنتقل لمرحلة جديدة تماما.

[su_pullquote] إبدأ إجراء عملية تصحيح البصر عبر الإستشارة الأولية المقدمة مجاناً من الفريق الطبي لمركز تركي ويز للتجميل والصحة في تركيا .. إتصل الآن لسرد كافة التفاصيل وسنتبادل معك المحادثة لتمهيد حالتك لبدء أولى خطواتك العملية بشكل آمن [/su_pullquote]

من هنا ظهرت عمليات الفيمتو ليزك المتطورة، ومن بعدها عمليات الفيمتو سمايل أيضا، حيث تعتمد عملية الفيمتوليزك على جهاز (فيمتوسكند ليزر) لرفع شريحة رقيقة من القرنية بمنتهى الدقة، بعدها يقوم شعاع الإكزيمر بإجراء التصحيح المطلوب، سواء كان لمعالجة مشكلة قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم. وفي هذا الموضوع سنتحدث ببعض التفصيل عن عملية الفيمتو ليزك لتصحيح الإبصار لدى مؤسسة تركي ويز.

 

ما هي عملية الفيمتو ليزك؟

كما ذكرنا فإن عملية الفيمتو ليزك هي عبارة عن تطور لحق إحدى مراحل عملية الليزك، وهي مرحلة رفع الـFlap، حيث لم يعد الأمر يتطلب وجود مبضع جراحي دقيق، يستعمل لإجراء القطع اللازم بقرنية العين للقيام بالتعديلات المقصودة، بل أصحبت هذه المرحلة أكثر سهولة ودقة، من خلال استخدام جهاز (فيمتوسكند ليزر) الذي يصدر موجات دقيقة بترددات محددة، تقوم بفصل الشريحة المستهدفة من القرنية، وذلك بعض الخضوع لمرحلة التجهيز للعملية.

 

مراحل إجراء الفيمتوليزك في تركيا

لا تختلف مراحل إجراء الفيمتو ليزك عن عمليات الليزك العادية، حيث تبدأ الجراحة بتعقيم المريض وارتدائه السترة المخصصة لغرفة العمليات، ثم يطلب منه الجلوس على جهاز الفيمتوسكند المتحرك إلكترونيا، بعدها توضع قطرات من المخدر الموضعي في عين المريض، ويبدأ عمل الجهاز في رفع شريحة من قرنية الشخص باستخدام الترددات الموجية، يكون نظر المريض خلال هذه المرحلة مثبتا على نقطة ضوء واضحة أمامه، وتدريجيا تبدأ الرؤية في الانعدام، بعدها يتم إجراء التعديل المستهدف، وتعاد شريحة الـFlap إلى وضعها الأصلي، ثم تجرى نفس الخطوات للعين الأخرى.

 

مميزات عملية الفيمتوليزك

يتضح من طريقة إجراء عملية الفيمتوليزك أنها أكثر أمانا ودقة من عملية الليزك التقليدية، حيث لا يوجد استخدام لمبضع الجراحة المسمى ميكروكيراتوم، والذي تتفاوت أسعاره تبعا لجودته بصورة واضحة، كما أنه من المفروض استبداله بعد عدد محدد من العمليات، وهو ما لا يتم في كثير من المراكز التي هدفها الرئيسي هو الربح التجاري فقط؛ لكن بعد ابتكار هذه التقنية، أصبح رفع شريحة الفلاب يتم بصورة إلكترونية عن طريقة نبضات موجية دقيقة، ما جعل الكثيرين يفضلون هذا النوع من جراحات تصحيح النظر.

كذلك فهناك بعض المضاعفات التي من الوارد أن تحدث عند استخدام المبضع أثناء الجراحة، منها (Buttonhole) و(Free Cap)، التي قد تتسبب في حدوث كثير من المشاكل، وهو ما تم القضاء عليه تماما في عمليات الفيمتو ليزك، فهي تعمل وفق البرمجة المحددة التي تم ضبطها عليها.

 

تكلفة عمليات الفيمتوليزك

من المعروف أن أسعار عمليات الفيمتو ليزك في تركيا ترتفع بعض الشيء عن نظيرتها في عمليات الليزك للعيون، حيث تعتبر التقنية الأكثر تقدما، لكن إذا توفرت القدرة المادية لدى الشخص فإن الأمر يستحق، فالفرق بين التقنيتين هام وحساس للغاية، ما يدفع الكثيرين ممن يعون هذا الفرق جيدا إلى تفضل الفيمتو ليزك، حتى وإن اضطرهم ذلك لدفع مزيد من التكاليف.

 

نتائج عملية الفيمتوليزك والفرق بينها وبين ليزك العيون التقليدي

ناقشنا الفرق بين الليزك للعيون والفيمتو ليزك، لكن الحقيقة أنه إذا تم اختيار مكان إجراء العملية بعناية فإنه لا توجد أية فروق بين النتائج المأمولة، فمهارة الجراح قد تغني عن استخدام الفيمتوسكند في رفع شريحة من القرنية. وفي كلا العمليتين يحتاج الأمر لمراعاة نفس الاحتياطات بعد الجراحة، حيث يمنع لمس العين أو الفرك فيها خلال اليوم الأول، ويتم استخدام القطرات المرطبة لحين التعافي بشكل كامل، فمع اختلاف الطريقة تظل النتائج واحدة.

لذلك يمكن لمن لا يملك القدرة المالية الكافية أن يلجأ لعملية الليزك التقليدية كبديل يضمن نفس النتائج، لكن عليه أن يختار مكان إجراء العملية بدقة، وأن يتأكد من خبرة ومهارة الجراح الذي يقوم بها.

إتصل الآن واحصل على استشارة مجانية مقدمة من الفريق الطبي لمركز تركي ويز للتجميل والصحة في تركيا وتعرف على الإجراءات الأولى لك اتباعها لإتمام عملية تصحيح بصر ناجحة .

الفرق بين عمليات الفيمتوليزك والفيمتوسمايل

في حين أن كلتا الطريقتين تعتمدان كليا على التكنولوجيا المتقدمة في إجراء العملية، إلا أن تقنية الفيمتوسمايل لا تحتاج لرفع شريحة رقيقة من القرنية (Flap) لإجراء التعديلات المطلوبة، فهي تعتمد على إحداث فجوة ميكروسكوبية في قرنية العين، يمر من خلالها شعاع الإكزيمر لعمل التصحيحات المطلوبة، وهو ما يجعل التعافي والقدرة على ممارسة الحياة الطبيعية أسهل وأسرع، فيمكن للمريض أن يغسل وجهه أو يقوم بالسباحة خلال اليوم الأول من أيام العملية.

ورغم أن عمليات الفيمتوسمايل أتاحة الفرصة لأصحاب القرنية الرقيقة من إجراء العملية بأمان، إلا أن مشكلتها تكمن في أنها تتعامل مع قصر النظر وحالات الاستجماتزم فقط، ولا يمكن استعمالها مع حالات طول النظر، حيث تظل تقنية الليزك والفيمتو ليزك هي المستخدمة في علاج مشكلة طول النظر.

 

ما الطريقة الأمثل لإجراء عمليات تصحيح النظر؟

من بين الليزك التقليدي والفيمتو ليزك والفيمتو سمايل يمكنك الاختيار وفق مقدرتك المالية، إذا كنت تعاني قصر النظر أو الاستجماتزم، أما في حالات طول النظر، فلا يمكنك التفكير في عمليات الفيمتوسمايل. والحقيقة أن جميع هذه التقنيات تعتمد نفس الأسلوب في التعامل مع مشكلات الإبصار المختلفة، وتعطي النتائج نفسها عند مراعاة اختيار المكان الصحيح، الفرق الوحيد أن عمليات الليزك السطحي لا تتطلب رفع شريحة من قرنية العين لإجراء التعديلات المرغوبة، وهو ما يجعلها أفضل وأكثر أمانا من نواحي متعددة.

كذلك في بعض الحالات يلجأ الطبيب لاختيار طريقة محددة لإجراء العملية، مفضلا إياها بعد إجراء الفحوصات اللازمة، باعتبارها الأنسب لحالة شخص معين، والأقل خطورة، أو التي بإمكانها تحقيق أفضل النتائج؛ ومثال على هذا أصحاب القرنية قليلة السمك، والذين تكون أفضل تقنية لهم هي الفيمتوسمايل، التي لا تحتاج لفصل جزء من القرنية، أيضا هناك من يعانون نسب استيجماتزم مرتفعة لا يمكن تصحيحها في عملية واحدة، حيث لا يمكن استعمال تقنية الفيمتوسمايل معهم، وذلك لأنها لا تتيح إجراء عملية تكميلية بعد ذلك، لذا يكون الحل الاختيار بين عملية الليزك التقليدية وعملية الفيمتو ليزك، التي تجعل الطبيب قادرا بعد ذلك على رفع نفس الشريحة الرقيقة المرفوعة من القرنية في العملية الأولى، لإجراء العملية التكميلية من خلالها بمنتهى السهولة والأمان.

 

في النهاية يمكننا القول أن اختيار الليزك أو الفيمتوليزك أو الفيمتوسمايل هو أمر يرجع لعاملين أساسيين، القدرة المادية لدى الشخص نفسه، حيث ترتفع تكلفة عملية الفيمتوليزك والفيمتوسمايل بعض الشيء، إضافة إلى تشخيص الطبيب الماهر ذي الخبرة الكافية، لمعرفة الأنسب لعين الشخص والأكثر أمانا وضمانا، لذا فمن المهم اختيار مركز إجراء عملية تصحيح الإبصار بمنتهى الدقة، والتحري عن الحالات السابقة ونتائجها، والاستفسار عن الجراح الذي يقوم بالعملية، إضافة إلى معاينة المركز ومعرفة ما يتبعه من معايير النظافة والتعقيم، فالعين غالية وثمينة للغاية، وتجدر المحافظة عليها ومراعاة الحذر والحيطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *