عملية التكميم لمرضى السكر : تفادي انخفاض السكر بعد التكميم

انخفاض السكر بعد التكميم

السمنة هي السبب الرئيسي لمرض السكر من النوع 2 ويمكن أن يؤدي مرض السكر من النوع الثاني إلى مشاكل صحية مثل السكتة الدماغية والعمى والفشل الكلوي وأمراض القلب والاكتئاب والاعتلال العصبي وزيادة خطر الإصابة بالسرطان. السكر من النوع 2 يمكن أن يقلل من متوسط ​​العمر المتوقع حتى 14 سنة. التدخل في نمط الحياة هو علاج الخط الأول لمرض السكر. وهذا يشمل فقدان الوزن، وجعل الخيارات الغذائية أكثر ذكاء وأكثر نشاطا بدنيا. إذا كنت تعاني من السمنة المفرطة ولديك النوع الثاني من مرض السكر، يمكن أن يكون لعملية تكميم المعدة تأثير إيجابي عميق على صحتك. عملية التكميم لمرضى السكر يمكن أن تقلب مرض السكر وتقلل أو تلغي الحاجة إلى أدوية السكر نهائيا. ارتفاع نسبة السكر في الدم غير المنضبط ومرض السكر أمر خطير ويزيد من خطر العديد من المشاكل الصحية الخطيرة، بما في ذلك:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • مرض القلب
  • العمى
  • الفشل الكلوي
  • أمراض اللثة
  • الاكتئاب والتعب
  • مرض العصب السكري، والذي يمكن أن يؤدي إلى بتر الأطراف

كيف يحدث انخفاض السكر بعد التكميم ؟

كشفت دراسة جديدة نشرت في Diabetologia مجلة الرابطة الأوروبية لدراسة مرض السكر بأن ثلاثة أرباع الأفراد المصابين بداء السكر من النوع 2 الذين عولجوا بجراحة السمنة المعروفة باسم تكميم المعدة شهدت لهم الجراحة بالشفاء من مرض السكر خلال عام واحد من العلاج.

خلال العشرين إلى الثلاثين سنة الماضية، أصبحت جراحة علاج البدانة أو تكميم المعدة علاجا شائعا للسمنة لدى الأفراد المصابين بداء السكر من النوع 2 أو بدونه. حتى وقت قريب كانت جراحة تكميم المعدة هي الطريقة المفضلة، وخاصة بالنسبة للأفراد المصابين بالسمنة ومرض السكر من النوع الثاني، وقد أبلغت التجارب السريرية عن شفاء قصير الأجل لمرض السكر في حوالي 75-90% من المرضى.

تشمل تنبؤات احتمالية النجاح الأعلى أن يكون المريض أصغر سنا، ومستويات الهيموغلوبين منخفضة وكذلك انخفاض السكر بعد التكميم، وهو مؤشر على انخفاض مستويات السكر في الدم وبالتالي التحكم في نسبة السكر في الدم، والمدة الأقصر وشدة الإصابة بمرض السكر. كشفت بيانات المتابعة الطويلة الأجل الناشئة أيضا عن خطر كبير من ظهور المرض مرة أخرى بعد فترة الشفاء الأولية.

حللت هذه الدراسة تأثير التكميم على شفاء مرض السكر والعوامل التي تنبأ بها، جنبا إلى جنب مع احتمال الانتكاس. كما درس خطر حدوث مضاعفات جراحية، ومضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة والأوعية الدموية الكبرى. اختار الفريق مجموعة مكونة من 1111 شخصا مصابا بمرض السكر من النوع 2 الذين عولجوا بجراحة تكميم المعدة في مستشفيات متخصصة من عام 2006 إلى عام 2015، وقارنوهم بفئة متطابقة من 1074 مريضا مصابون بالسكر من النوع الثاني لم يخضعوا لعملية جراحية.

تم تعريف الشفاء من السكر على أنه لا يوجد استخدام عقاقير لخفض الجلوكوز. تم استخدام سجلات طبية مختلفة للحصول على بيانات حول مضاعفات ما بعد الجراحة، وتم تعريف الانتكاس على أنه ارتفاع في نسبة الجلوكوز إلى 48 ملي/ مول أو أعلى، أو المريض الذي يتم وصفه لأدوية خفض الجلوكوز بعد التوقف الأولي. تمت متابعة صحة المشاركين حتى نهاية فترة الدراسة.

افاضت الدراسة إلى أن نسبة 88.6% من المرضى الذين خضعوا لعملية تكميم المعدة قد انخفضت لديهم معدلات السكر في الدم بشكل يمكن القول بأنه شفاء تام خلال الستة أشهر الأولى بعد الجراحة. البعض الأخر من المرضى أظهر تحسن ملحوظ في مستويات السكر في الدم مما يجعلهم يتناولون أدوية خفض السكر بأقل من نصف الجرعة التي كانوا عليها في السابق. ولكن بعد مرور عام بعد تكميم المعدة، أظهرت النتائج أن بعض المرضى الذين لم يسيروا وفق المخطط العلاجي لفترة ما بعد الجراحة قد استعادوا الحاجة إلى أدوية السكر مرة أخرى. وكانت النسبة لا تتجاوز 11.2% من بين المرضى الذين كانوا قد استغنوا عن أدوية علاج السكر.

عملية التكميم والسكر

متلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الاضطرابات الأيضية الناجمة عن السمنة وترتبط بتطور العديد من الأمراض، بما في ذلك الشذوذ الرئيسي المرتبط بالمتلازمة هو مقاومة الأنسولين في الأنسجة المحيطية، مما يعني استجابة منخفضة لمستويات الأنسولين المتداولة.

تم وضع الأوصاف الأولى لهذه المتلازمة منذ سبعة عقود، ولكن فقط في عام 2001 تم تطوير معايير لتشخيصها. يعاني المريض من متلازمة التمثيل الغذائي عندما يكون لديه ثلاثة من هذه العوامل على الأقل وهي:

  • السمنة في البطن
  • زيادة الدهون الثلاثية في البلازما
  • انخفاض البروتين الدهني عالي الكثافة
  • ارتفاع ضغط الدم ومقاومة الأنسولين

في عام 2004، وضع الاتحاد الدولي للسكر مبادئ توجيهية مختلفة للسمنة وفقا لكل مجموعة عرقية معنية، وجعلت السمنة مطلبا إلزاميا لتشخيص المتلازمة. ترتبط السمنة باستجابة كبيرة للالتهابات واختلال وظيفي، خاصةً في الأنسجة الدهنية الحشوية، بمجرد انخفاض خطر الإصابة بالمتلازمة الأيضية لدى الأفراد ذوي التوزيع الدهني المحيطي.

الأنسجة الدهنية هي عضو في الغدد الصماء مسؤول عن إفراز مجموعة متنوعة من المواد مثل الأديبوكينات، التي لها وظائف متعددة، بما في ذلك تنظيم الشهية وإفراز الأنسولين وتوزيع الدهون وضغط الدم. تساهم الأديبوكينات أيضا في تكوين الخلايا الدهنية، هجرة الخلايا المناعية واستقلاب الخلايا الشحمية. بالإضافة إلى ذلك، لديهم وظيفة جهازية، تعمل على أعضاء مثل المخ والكبد والقلب والبنكرياس، وكذلك العضلات والأوعية.

يعاني المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة من خلل في الأنسجة الدهنية يتميز بعملية التهابية تؤدي إلى تغيير إفراز الأديبوكينات بالنسبة للنمط السكر المنشأ والتصلب الشراعي والتهاب الأمعاء. السبب الرئيسي لهذا الالتهاب لم يتم فهمه بشكل كامل حتى الآن، ولكن يعتقد أن تناول الطعام وتراكم الدهون يؤديان إلى إجهاد شبكي سلس بسبب اضطراب استقلاب الطاقة، مما يؤدي إلى موت الخلايا المبرمج للخلايا.

تستحث العملية الالتهابية زيادة السيتوكينات الالتهابية الموضعية والجهازية، والتي تبلغ ذروتها في مقاومة الأنسولين وانخفاض الأديبونيكتين. يلعب تسلل البلاعم في الأنسجة الدهنية دورا أساسيا في هذه العملية، حيث يكون مسؤولًا عن تغيير آليات حساسية الأنسولين في الأنسجة المختلفة، إلى جانب المساهمة في تطور تصلب الشرايين.

ترتبط زيادة أعداد البلاعم في الأنسجة الدهنية أيضا بزيادة الشحوم الدهنية التي تسهم، بالإضافة إلى العمل في آلية مقاومة الأنسولين، في إصابة الكبد. آليات أخرى مقترحة لفهم العلاقة بين السمنة ومقاومة الأنسولين تشمل ترسب الدهون خارج الرحم، وخاصة في الكبد، والتي تعزز الأيض وخلل الميتوكوندريا، والذي يؤثر على وظيفة الخلايا والتهاب مناطق معينة من الدماغ، مما يغير تنظيم توازن الطاقة.

مما سبق نستنتج أن السمنة تلعب دورا أساسيا في عدم قابلية الجسم على استقلاب واستخدام الأنسولين. لذلك يجب أن يكون الشخص بحالة جسمانية سليمة من ناحية كمية الدهون بالجسم، وتكون عملية تكميم المعدة طريق مثالي لتخفيف كميات الدهون والوصول إلى حجم الجسم المثالي. بناء على ذلك، عملية التكميم لمرضى السكر هي الطريق المناسب للتعافي من انخفاض السكر بعد التكميم والحصول على نسب عالية من الشفاء.

هل يمكن أن يحدث شفاء تام بعد عملية التكميم لمرضى السكر ؟

عملية تكميم المعدة هي عملية تساعد المرضى الذين يعانون من السمنة على إنقاص الوزن عن طريق إجراء تغييرات على الجهاز الهضمي. هناك العديد من الأنواع المختلفة من جراحات علاج البدانة، بما في ذلك: ربط المعدة القابل للتعديل بالمنظار وتحويل مسار المعدة. على الرغم من أن العمليات الجراحية لعلاج البدانة قد صممت في الأصل لتعزيز فقدان الوزن لدى المرضى الذين يعانون من السمنة، فقد وجد أنه يمكن استخدامها لعلاج مرض السكر من النوع 2. طرحت هذه الملاحظات فكرة اعتبار هذه الأنواع من العمليات الجراحية جراحة استقلابية، وتستخدم لعلاج مرض السكر من النوع 2 الذين يعانون من السمنة المفرطة أو يعانون من زيادة الوزن إلى حد ما.

تشير نتائج العديد من التجارب العشوائية التي أجريت لمقارنة فعالية وسلامة التدخل الجراحي مقابل التدخلات غير الجراحية لمرض السكر، إلى أن التدخل الجراحي قد حسن بشكل كبير جميع المتغيرات نسبة السكر في الدم، وكذلك نقاط النهاية الأيضية الأخرى مقارنة بالتدخل غير الجراحي. لذلك، أوصت القمة الثانية لجراحة السكري، وهي مؤتمر إجماع دولي، بإدراج جراحات لعلاج البدانة والتمثيل الغذائي في المبادئ التوجيهية العالمية كخيار علاج للمرضى المختارين المصابين بداء السكر من النوع 2 والسمنة.

على الرغم من أنه لا يوجد شك في أن تناول نظام غذائي غني بالدهون، بالإضافة إلى انخفاض النشاط البدني والاستعداد الوراثي، من الأسباب المهمة لزيادة الوزن، فإن التغييرات في النمط الظاهري على المدى القصير تشير إلى أن العوامل البيئية أو الجينية تسهم أيضا في وباء السمنة، مما يؤدي إلى تفاقم الوضع. تشير البيانات الحالية إلى أن الزيادة في الوزن قد يكون لها أصل بالفعل في رحم الأم نتيجة للتغيرات التي تحدث في الجينات. أطفال النساء المعرضات للجوع خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، والأطفال الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة مع نمو سريع والسمنة قبل الأم أو زيادة الوزن المفرطة خلال فترة الحمل هي عوامل مرتبطة بزيادة في السمنة ومتلازمة التمثيل الغذائي في مرحلة البلوغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *