أعراض فشل زراعة الأسنان : الأسباب وطرق العلاج

عندما يكون الألم من اعراض فشل زراعة الاسنان

عملية زراعة الأسنان تعتمد على غرس بعض الزراعات في عظام الفك لتعمل بمثابة مرساة أو جذر جديد للتيجان أو الجسور التي تعوض السن المفقود، مما يساعدها على العمل مثل الأسنان الطبيعية. بعد زراعة الأسنان، يمكن أن تحافظ هذه الزراعات على حجم العظم في الفك واستعادة شكل الفم الطبيعي. على الرغم من أن زراعة الأسنان تحقق العديد من الفوائد التجميلية والإصلاحية، أحيانا تفشل زراعة الأسنان. من المهم ملاحظة اعراض فشل زراعة الاسنان في الفترة ما بعد الزراعة، حتى تتمكن من اتخاذ التدابير اللازمة للعلاج. يحدث فشل زراعة الأسنان لأسباب ناتجة إما عن عوامل محلية مثل الصحة العامة أو بسبب الجراحة نفسها أو الرعاية بعد العملية.

معدل فشل زراعة الأسنان

عملية زراعة الأسنان تعتبر من الإجراءات البسيطة التي يمكن القول بأنها عالية في معدلات النجاح. عندما تنظر لإحصائيات عام 2018 الصادرة عن الجمعية الأمريكية لطب الفم والأسنان، ستجد معدلات النجاح تتجاوز 95% في حالات عديدة. بعض المراكز جيدة السمعة تصل فيها معدلات النجاح التي تنفي فيها حدوث أي حالات فشل نهائيا. فلا تتعجب عند سماع مركز تركي ويز يصرح بشكل رسمي أنه لم يتم تسجيل اعراض فشل زراعة الاسنان لديه خلال عام 2018.

[su_pullquote] إختيار النهج العلاجي المناسب هو أول الخطوات الواجب إتخاذها لتجنب الفشل وما قد يتبعه من مضاعفات. قم بإستشارة أطبائنا لتحديد العلاج المناسب الآن. [/su_pullquote]

ولكن عند النظر في معدلات فشل زراعة الأسنان بشكل عام، فسنجد أن هناك نسبة تقدر بنحو 5% من إجمالي الحالات المسجلة عالميا تتعرض لفشل العملية. إن المعدل الذي تفشل فيه عمليات زراعة الأسنان يعتبر عدد قليل، ولكن عندما تفكر في عدد الأشخاص الذين يزرعون، فإنك تدرك أن الكثير من الناس يحققون النجاح المطلوب. يمكن أن يكون معدل الفشل بسبب أشياء كثيرة وعوامل متنوعة.

أسباب فشل زراعة الشعر

يرجع فشل زراعة الشعر للعديد من الأسباب التي يمكن أن تعرض الأسنان المزروعة والبيئة المحيطة بها إلى التضرر وربما حدوث مضاعفات أكثر خطورة. يمكننا تقسيم أسباب فشل زراعة الشعر إلى فئتين:

  • الفشل المبكر لزراعة الأسنان
  • الفشل المتأخر لزراعة الأسنان

الفشل المبكر يصف الوضع الذي يتم فيه وضع غرسة ولكن يحدث فشل في الاندماج بين الزرعة الجديدة وعظام الفك حيث تصبح جزءا لا يتجزأ من صلب في العظام. أما الفشل المتأخر أو الطويل المدى هو الحالة التي تكون فيها الغرسة قد اندمجت بقوة، ولكن بعد عدة أشهر أو سنوات، يكون هناك فقدان للعظام حول الغرسة.

أسباب كل من هذه الإخفاقات مختلفة جدا. في كلتا الحالتين، إذا اتبعنا بروتوكولات معينة في التشخيص، وتخطيط العلاج، والبروتوكول الجراحي الدقيق، فإن خطر حدوث هذه الفشل سيكون منخفضا للغاية. معدلات نجاح زراعة الأسنان لفترة أطول من 10 سنوات تبقى مرتفعة للغاية وتصل لأكثر من 97% من إجمالي الحالات التي تم تسجيلها.

في بعض الأحيان قد لا يكون المريض قد اعتنى بالزراعة بشكل جيد، مما يسمح للبكتيريا بالنمو والتسبب في العدوى. من الممكن أن يتسبب قضم الأشياء الصلبة أو العض بشكل غير مناسب في إجهاد وضغط غير مبرر على الغرسات، مما يؤدي إلى الفشل. هناك أيضا فرص إجراء الجراحة بشكل غير صحيح، مما يؤدى إلى الإصابة بالعدوى أو تعرض المناطق التي تمت بها العملية للمخاطر بعد العملية.

كما تلعب الحالات الصحية المزمنة مثل اضطرابات المناعة الذاتية أو داء السكري أو هشاشة العظام دورا في فشل الزراعة. بعض الأدوية يمكن أن تجعل المرضى أكثر عرضة لفقدان الغرسات. على الرغم من وجود العديد من العوامل التي تساهم في فشل زراعة الأسنان، إلا أن الأخبار السارة هي أنه يمكن إنقاذ غالبية حالات الفشل من خلال التدخل المبكر والرعاية الطبية المناسبة. هناك نوعان من الفشل: الفشل المبكر والفشل المتأخر، وسوف نقوم بشرح هذه الحالات في الجزء التالي.

فشل زراعة الأسنان المبكر

يحدث الفشل المبكر لزراعة الأسنان عادة في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر بعد العملية أثناء اندماج عملية الزرع مع عظم الفك. حتى تعرف بشكل دقيق الكيفية التي يتم على أساسها زراعة الأسنان، يجب أن تعلم أن العملية تعتمد على غرسات سنية مصنوعة من البلاتين القوي التي يتم زرعه في عظام الفك. لا تمثل هذه المادة أي رد فعل تحسسي في غالبية الأحيان، ويحدث الاندماج العظمي بين الغرسة وعظام الفك بشكل كامل في غضون 3 أشهر بعد عملية زراعة الأسنان. في بعض الحالات القليلة، لا يحدث هذا الاندماج العظمي بالشكل الكامل مما يسمى بفشل زراعة الأسنان المبكر. فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعا لفشل زراعة الأسنان المبكر.

أمراض المناعة الذاتية

معدل فشل زراعة الأسنان مع المرضى الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية هو أعلى من أولئك الذين لديهم مناعة طبيعية. مرض المناعة الذاتية هو في الأساس مرض يسبب الجهاز المناعي للجسم للقتال ضد نفسه، مهاجمة وإتلاف أنسجة الجسم. هذا يمكن أن يؤدي إلى احتمال كبير لرفض الجسم للغرسات المزروعة.

تشمل أنواع أمراض المناعة الذاتية ما يلي:

  • التهاب المفاصل الروماتويدي
  • الذئبة
  • تصلب الأنسجة المتعدد
  • مرض السكري من النوع 1
  • مرض الاضطرابات الهضمية

ضعف إمدادات الدم

يقوم الدم بقفل الجروح المفتوحة وحمل المغذيات اللازمة للجسم للشفاء والتئام الجروح. لذلك إذا كان لديك ضعف في الإمدادات الدموية بعد زراعة الأسنان، فإن عملية الشفاء سوف تتباطأ أو حتى تتوقف. يمكن أن يكون هذا بسبب ضعف تدفق الدم الذي يرجع لبعض الحالات المرضية، أو جلطة دموية في أماكن أخرى من الجسم، أو مرض مناعي ذاتي.

من المفترض أن يكون هناك جرح بسيط في اللثة التي يتم غرس الزرعة بها وصولا لعظام الفك. حتى تلتئم هذه الجروح وتقفل حول الغرسات، يجب أن يكون هناك إمداد دموي جيد في المنطقة التي تم معالجتها. إذا لم يكن هناك هذا الإمداد الدموي المناسب، سوف يفشل الجسم في الاندماج العظمي وقفل الجروح في اللثة.

الأدوية

بعض الأدوية يمكن أن تعيق نجاح زراعة الأسنان سواء كانت هذه الأدوية قبل عملية زراعة الأسنان أو بعدها. يتم إجراء الاستشارة الأولية قبل عملية زراعة الأسنان بهدف التعرف على حالة المريض الصحية، والمشاكل الطبية التي يعاني منها، وأيضا بهدف التعرف على نوعية الأدوية التي يتناولها المريض.

لذلك من المهم جدا أن تكون صريحا تماما مع طبيب أسنانك حول الأدوية التي تتناولها أو التي كنت تتناولها في الماضي. مثال جيد على نوعية هذه الأدوية هو الباي فوسفونيت، وهو نوع من الأدوية المستخدمة لعلاج هشاشة العظام. هذا النوع من الأدوية ربما يكون سبب في عدم اندماج عظام الفك مع غرسات الأسنان المزروعة.

العدوى

يمكن أن تدمر العدوى فرص الغرسة في الاندماج بنجاح. واحدة من أكثر أنواع العدوى شيوعا والتي تؤثر على زراعة الأسنان هو التهاب الغشاء المحيط بالمنطقة المزروعة، وهو نوع من أمراض اللثة. يمكن أن تبدأ هذه العدوى خلال أو بعد الجراحة، سواء كان ذلك بسبب وجود جرح مفتوح أو بسبب لاصق الأسنان، والذي يمكن أن يتسرب تحت التاج ويتعثر في اللثة.

في معظم حالات التهاب بطانة العظام في الأسنان، يتطلب ذلك استبدال عملية زراعة الأسنان الفاشلة. المرضى الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، أولئك الذين يدخنون بشراهة، أو الذين يعانون من سوء نظافة الفم هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

الضغط الزائدة على الأسنان

في عملية زراعة الأسنان النموذجية، سيقوم طبيب الأسنان بإكمالها على مرحلتين: إدخال الغرسة ووضع الدعامات والتاج. الوقت بين هاتين المرحلتين يسمح للزرع بالاندماج مع عظم الفك قبل وضع الدعامة والتاج.

لكن في بعض الأحيان يقوم طبيب الأسنان بما يسمى بالتحميل الفوري أو زراعة الأسنان الفورية وفيها تتم كلا المرحلتين واحدة تلو الأخرى. فهو يجعل وقت العلاج أقصر، ويتطلب رعاية جراحية أقل بعد ذلك، ويمكن أن يؤدي إلى استشفاء أسرع. ومع ذلك، يمكن أن تؤدي هذه الطريقة في إجراء العملية إلى التحميل الزائد على الأسنان المزروعة، وهو فشل في الغرسة بسبب القوة المفرطة أو الضغط على الدعامة والتاج قبل إتمام الاندماج العظمي. هذا يمكن أن يكون مشكلة خاصة إذا كان المريض يعاني من ضعف كثافة العظام.

رفض الغرسات

كما هو الحال مع أي عملية زراعة للأعضاء، يمكن لجسم المريض رفض الزرع أو التعامل معه كجسم غريب يحتاج مقاومة. على الرغم من أنه نادر، إلا أنه لا يزال ممكنا. في الأساس، يرى الجسم الزرع كجسم غريب خبيث ويرفض اندماجه وهذا يؤدي إلى فشل زراعة الأسنان. مقاومة الجس للأجسام الغريبة أمر طبيعي، لكن الغرسات التي يتم استخدامها في زراعة الأسنان تكون متوافقة مع عظام الفك، ولا يمكن رفضها في غالبية الأحيان. إلا أن حدوث هذه الحالة نادرا جدا، بحيث يمكننا القول أن هذه الحالة غير موجودة لدى الأطباء الذين لديهم خبرة جيدة في مجال زراعة الأسنان.

رد فعل تحسسي

يتم صناعة معظم غرسات الأسنان من سبائك التيتانيوم أو البلاتين ويمكن أن تحتوي في بعض الأحيان على نسب صغيرة من النيكل. هذا يمكن أن يسبب رد فعل التهابي تحسسي في بعض المرضى. يمكن أن يكون رد فعل الشعور بوخز أو حرقة في موضع الزراعة من اعراض فشل زراعة الاسنان.

تلف العصب والأنسجة

إذا تضررت الأعصاب أو الأنسجة المحيطة بالغرسة، يمكن أن يشعر المريض بألم مستمر أو خدر بعد العملية. يمكن أن تنتشر الأحاسيس من المنطقة المزروعة إلى الخد واللسان والذقن والشفتين. في معظم الحالات، يكون تلف الأعصاب ناتجا عن طبيب أسنان قليل الخبرة يجعل عملية الزرع قريبة جدا من العصب. بغض النظر عن مدى خبرة طبيب الأسنان، من المتوقع الحد الأدنى من الضرر للأنسجة. ولكن إذا كان الضرر شديدا، فقد يرجع ذلك إلى خطأ الجراح في تثبيت الغرسات بعيدا عن الأعصاب والأنسجة الرخوة.

فشل زراعة الأسنان المتأخر

إذا فشلت عملية زراعة الأسنان في أي مكان من سنة إلى 10 سنوات بعد العملية، يعتبر ذلك فشلا متأخرا أو طويل الأمد. هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في فشل زراعة الأسنان في وقت متأخر.

عدم التخطيط الجيد للعملية

إذا تمت عملية زراعة الأسنان بدون تخطيط مناسب قبل العملية فإن هذا يعني أن هناك عدد قليل جدا من الغرسات التي تدعم الأسنان البديلة. هذا يؤدي إلى الكثير من الضغط على الغرسات القليلة التي تم وضعها في عظام الفك. يمكن أن يكون ذلك لأن طبيب الأسنان لم يكن على دراية أو خبرة كافية لمعرفة عدد الغرسات التي يمكن استخدامها لتعويض الأسنان المفقودة.

التدخين

إن المدخنين الذين يحتاجون لزراعة الأسنان يكونون أكثر عرضة لخطر فشل زراعة الأسنان. وفقا لمجلة الجمعية الدولية لطب الأسنان، فإن نسبة تتراوح بين 6-20 من حالات فشل زراعة الأسنان المتأخرة ترجع لهذا السبب.

لذا فإن التدخين يعتبر عامل خطورة في زراعة الأسنان الفاشلة، ولكن لا يزال من الممكن القيام به. تاريخ التدخين الخاص بك هو شيء من المهم أن يستعلم عنه طبيب الأسنان قبل العملية وسوف يحدد بناء على ذلك فرص اقلاعك عن التدخين قبل العملية. لصحة الأسنان بشكل عام، ينبغي على المدخنين أن يتوقفوا كما أوصى أطباء الأسنان بذلك في كثير من الحالات.

صريف الأسنان

صريف الأسنان هي كلمة متكررة في عالم طب الأسنان أو ما يسمى بطحن الأسنان، وهي شائعة في الواقع. يمكن أن يحدث ذلك لأسباب عديدة، مثل الإجهاد أو الأسنان المنحرفة أو الأسنان المفقودة. هذا الطحن أو الصريف يضع ضغطا إضافيا على الأسنان ويجعلها تتلف. عادة، يحدث صريف الأسنان في وقت قصير بينما يكون الشخص نائما لأي سبب ممكن أو حتى إذا كان المريض نائما بعد يوم شاق.

يمكن أن يجعل صريف الأسنان من الصعب على الزرعة أن تتكامل وتندمج مع عظم الفك لأن الضغط المفرط على الأسنان والزرع يؤذي العملية وإذا استمر هذا الصريف، يمكن أن يؤدي إلى فشل زراعة الأسنان.

نظافة الفم السيئة

إذا لم يعتني المريض باللثة والأسنان بالشكل المطلوب بعد عملية زراعة الأسنان، فيمكن أن يؤدي ذلك إلى أمراض اللثة والعدوى. وكما ذكرنا سابقا، يمكن أن تتسبب تلك الأشياء في فشل الغرسات وعدم قدرتها على الاندماج طويل المد بعظام الفك. ربما تتسبب بقايا الطعام أو غيرها من الأحماض التي تتراكم فوق الأسنان في نمو البكتريا التي ربما تتغلغل في أعماق الغرسة. هذه البكتريا من الممكن أن تتطور إلى حدوث عدوى خطيرة تؤدي إلى فشل العملية بأكملها.

قيود أنسجة اللثة

تحدد كمية أنسجة اللثة نوعية الاقفال حول الغرسات المزروعة في عظام الفك، وكلما كان النسيج أكبر، كلما كان الاحتواء أفضل. لذلك إذا كان المريض يفتقر إلى كمية مناسبة من أنسجة اللثة حول الغرسات، يمكن أن يؤدي ذلك إلى فك الغرز وفشلها في النهاية في احتواء الغرسات والتيجان.

قيود عظام الفك

المرضى الذين لا يملكون عظام كافية لدعم الغرسات في الفك، يمكن للبكتيريا الوصول إلى هناك وإصابة الموقع. من الصعب على الجسم تخليص هذه المنطقة الصغيرة والمزدحمة من البكتيريا، وقد يحتاج طبيب الأسنان إلى استبدال الغرسة. في بعض الأحيان يكون واجبا ترقيع العظام قبل عملية زراعة الأسنان. حيث يقوم الترقيع بتكبير حجم عظام الفك لترسيخ الغرسات بشكل أفضل.

ما هي أعراض فشل زراعة الأسنان ؟

بعد التعرف على أسباب فشل زراعة الأسنان، يمكننا تحري اعراض فشل زراعة الاسنان بشكل موسع. الأعراض التي تنذر بوجود خلل أو فشل في الزراعة تتشابه كثيرا، إلا أنها في غالبية الأحيان تشير إلى زراعة غير مناسبة لحالة المريض. كما ذكرنا أعلاه، يمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فشل زراعة الأسنان. لكن الأعراض لجميع الأسباب هي نفسها بشكل عام. فيما يلي اعراض فشل زراعة الاسنان والعلامات الرئيسية التي تحدث إما في وقت مبكر أو متأخر بعد العملية:

  • ألم شديد أو عدم الراحة
  • زراعة فضفاضة أو متحركة
  • تورم أو التهاب اللثة
  • ركود اللثة حول زراعة الأسنان
  • صعوبة في المضغ والعض

كيفية علاج فشل زراعة الأسنان

بعد أن تصاب بواحد أو أكثر من هذه الأعراض، ما الذي يمكنك القيام به للحد من مخاطر فشل زراعة الأسنان وكيفية علاج اعراض بعد زراعة الاسنان بشكل سريع. تعتمد كيفية تعاملك مع الفشل المحتمل على السبب الكامن وراء حدوث ذلك. ولكن بغض النظر عن السبب، فإن أول شيء يجب عليك فعله هو الاتصال بطبيب الأسنان الذي قام بإجراء العملية.

إذا كانت منطقة الزراعة مصابة، حاول تنظيف المنطقة بلطف على أساس منتظم حتى يمكنك مقابلة طبيب الأسنان. النظافة الجيدة للفم هي أيضا مهمة جدا في هذه الحالات. كلما أسرعت في ملاحظة وجود عدوى والاعتناء بالأسنان، كان ذلك أفضل. من ناحية أخرى، إذا فشلت عملية زراعة الأسنان بسبب الكثير من الإجهاد أو الضرر، فقد يحتاج طبيب أسنانك إلى إجراء عملية جراحية لترقيع العظام من أجل جعله أكثر أمنا واحتواء للغرسات المزروعة.

قبل أن تبدأ في مواجهة اعراض فشل الزرعة، فإن أفضل طريقة لتجنب مشاكل زراعة الاسنان هي الحفاظ على الزرعة بشكل صحيح، مما يساعدك على تجنب فشل الزرع.  أولا، يمكنك القيام بذلك عن طريق الحفاظ على نظافة الفم الجيدة، والتنظيف بالفرشاة والخيط مرتين في اليوم، واستخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا والخالي من الكحول.

ثانيا، إن تحديد مواعيد الزيارات المنتظمة لطبيب الأسنان أمر بالغ الأهمية لصحة زراعة الأسنان، وليس لصحة الفم العامة. من الأفضل تحديد موعد كل ثلاثة إلى ستة أشهر للاطمئنان على وضعية الغرسات ونظافتها.

ثالثا، قد ترغب في التفكير في تحديث نظامك الغذائي لتناول المزيد من الأطعمة الصحية التي تحتوي مكملات مناسبة لصحة العظام واللثة، مثل الحليب والبيض والأسماك. ويجب أيضا تجنب الأطعمة الصلبة والحلويات لمنع تلف الغرسات.

بعد قراءة هذه الأعراض، قد تشعر بالقلق من أن زراعة الأسنان التي قمت بإجرائها أو التي تنوي القيام بها سوف تفشل. لكن تذكر، أن حوالي 95% من عمليات زراعة الأسنان تحقق ناجحا رائعا، لذا يمكننا القول بأن فشل زراعة الأسنان في الواقع نادر الحدوث. بالإضافة إلى ذلك، أنت الآن تعرف أفضل الطرق لمنع حدوث فشل زراعة الأسنان وكيفية تجنبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *