المقالات

تعرف على إزالة الشعر بالليزر : الحل الأكثر استدامة

المقالات

إزالة الشعر بالليزر

من أكثر الأشياء التي تزعج المرأة وتسبب لها الإحراج هو نمو الشعر الزائد في المناطق غير المرغوب فيها. وعلى الرغم من وجود طرق كثيرة ومختلفة لإزالة الشعر إلا أن نتائجها تكون غير مرضية بالنسبة لها. وهذه الطرق تتمثل في الحلاقة باستخدام الشفرات، نتف الشعر بواسطة الشمع أو ماكينة الملاقيط الكهربائية، استخدام كريمات إزالة الشعر وصولاً لطرق متقدمة مثل إزالة الشعر بالليزر .

إلا أن كل هذه الوسائل القديمة والمعروفة لإزالة الشعر تتطلب إنفاق الكثير من الأموال وتستغرق وقت كبير جداً لعملها إضافة إلى أنها تحتاج لبذل مجهود شديد من أجل التخلص من الشعر الزائد إلى جانب الشعور بالألم أثناء إزالة الشعر.

ومع ذلك تعتبر كل هذه الحلول حلولاً مؤقتة حيث لا تؤدي هذه الوسائل لإزالة الشعر الزائد بشكل نهائي.

فبعد التخلص من الشعر الزائد سرعان ما ينمو الشعر مجدداً وتبدأ رحلات العذاب والمعاناة مجدداً مع المرأة وتظل تعيد إزالة الشعر مراراً وتكراراً. فكل امرأة تتمني إيجاد وسيلة لإزالة الشعر بشكل نهائي من المناطق غير المرغوب فيها حتى تتخلص من هذه المعاناة. حيث أن الشعر الزائد يعكر صفو حياة المرأة ويفسد عليها استمتاعها بتفاصيل حياتها. لذلك تبحث عن وسيلة آمنة لإزالة الشعر بشكل نهائي وبدون ألم. وهذا يفسر لجوء النساء مؤخراً لعمليات إزالة الشعر بالليزر.

ما هي عملية إزالة الشعر بالليزر ؟

تهدف عملية إزالة الشعر بالليزر إلى معالجة الشعر الذي ينمو في المناطق غير المرغوب فيها. وتعمل على منع ظهوره مجدداً. فخلال الآونة الأخيرة زاد إقبال النساء والرجال على عمليات إزالة الشعر بالليزر حيث أنها تعتبر أفضل الطرق لإزالة الشعر على الإطلاق. يستخدم الليزر لإزالة الشعر من مناطق عديدة في جسم الإنسان سواءً كانت هذه المناطق ظاهرية أو داخلية مثل: الوجه، الذراعين، الرجلين، البطن، الظهر، تحت الإبط، إلى جانب المناطق الحساسة.

إزالة الشعر بالليزر هي تقنية انتشرت مؤخراً بشكل كبير. وتكون باستخدام ضوء مركز للغاية وذلك لاختراق بصيلات الشعر. حيث يتم امتصاص ضوء الليزر بواسطة الصباغ الموجودة في جذور الشعر وتوليد الحرارة للبصيلة الذي يدمر بصيلات الشعر ويمنع نمو الشعر في المستقبل. لذلك فإن نتف الشعر قبل العلاج يقلل من فعالية العلاج بالليزر حيث يصبح الهدف ” جذور الشعر “غير موجود.

ولأن عملية إزالة الشعر بالليزر تؤثر فقط على نشاط نمو بصيلات الشعر. فقد تستغرق العديد من الجلسات العلاجية لإزالة الشعر بالليزر وذلك لتقليص – والحد من – نمو الشعر بشكل كبير. بالإضافة الي ذلك، في حين أن إزالة الشعر بالليزر يبطيء نمو الشعر بشكل فعال إلا أنه لا يضمن إزالة الشعر بشكل دائم من أول جلسة علاجية وذلك أيضاً علي حسب كثافة وسمك الشعر وحجم المساحة التي تغطيها. كل هذه العوامل يجب أن تؤخذ في الإعتبار. لذا قد تكون هناك حاجة لجلسات علاجية بصفة دورية إلى أن يتم التخلص بشكل نهائي من الشعر والحصول على نتيجة مرضية. والطبيب هو الذي يقوم بتحديد عدد الجلسات على حسب حالة كل شخص.

كيفية الإستعداد والخطوات التي يجب اتباعها قبل إزالة الشعر بالليزر :

هناك خطوات مهمة يجب أخذها في الإعتبار قبل إجراء إزالة الشعر بالليزر. وهذه الخطوات يجب أن نراعيها وبدقة شديدة من أجل ضمان فاعلية إزالة الشعر بالليزر والحصول على النتيجة المرغوبة. وتتمثل في:

  • القيام بإزالة الشعر عن طريق الحلاقة بالشفرة قبل الذهاب لجلسة إزالة الشعر بالليزر وليس بنتف الشعر عن طريق السويت. وذلك لأن نتف الشعر يزيل الشعر من جذوره. وتقنية الليزر في إزالة الشعر تستهدف الصباغ الموجودة في بصيلات الشعر. فإذا تمت إزالتها فلن يتمكن الليزر من اختراقها وبالتالي تفشل الجلسة العلاجية.
  • يتم ضبط أشعة الليزر لتلائم لون البشرة وسمك الشعر. حيث أن إزالة الشعر بالليزر يكون أكثر فعالية في الشعر الأسود أو الداكن فإنه لا يعطي نتائج فعالة عند استخدامه مع الشعر الملون مثل الشعر الأشقر أو الأحمر أو الرمادي. وذلك لأن إزالة الشعر بالليزر تستهدف الصبغة الموجودة داخل بصيلات الشعر.
  • معظم الآلات المستخدمة في إزالة الشعر بالليزر تكون غير مناسبة مع البشرة ذات اللون الغامق. فلا تستطيع أن تحدد الإختلاف ما بين الصبغة في الجلد والشعر. لذلك يوصي الطبيب بضرورة الإبتعاد عن الشمس على الأقل لمدة 4 شهور قبل البدء في الجلسات العلاجية حيث لا يمكن تطبيقه للبشرة المعرضة للشمس. فذلك يقلل من كفاءة إزالة الشعر بالليزر.
  • يجب الإبتعاد عن أي منتج لتلوين البشرة مثل “التان” اللون البرونزي وكذلك أي لون داكن يغر لون البشرة.
  • ضرورة تحديد جلسة مسبقة لعملية العلاج بالليزر مع طبيب الأمراض الجلدية. وذلك للتشخيص وتحديد المناطق التي سوف تخضع للعلاج بالليزر ومعرفة نوعية الجلد ولونه. أيضاً تحديد لون الشعر في المنطقة التي سوف يتم التعامل معها وسمكه. بالإضافة إلى إخبار الطبيب بالرغبات التي يفضلها ويتمناها الشخص ومعرفة ما إذا كانت ممكنة أم لا. يقوم الطبيب باختبار أشعة الليزر على البشرة في الجلسة الأولى. حيث توجد أنواع من الجلد لا تستقبل العلاج بالليزر بشكل فعال.
  • عملية إزالة الشعر بالليزر حول العين من أكبر الأخطاء وذلك لأن أشعة الليزر قد تكون شديدة الخطورة على العين. لذا يجب عند القيام بإزالة الشعر بالليزر ارتداء واقي العين أيا كانت المنطقة المراد إزالة الشعر منها.
  • إذا كنت تريد الوصل لنتيجة مؤكدة ومرضية فيجب عليك الحفاظ على أداء الجلسات في مواعيدها المحددة والتي قد تتراوح ما بين 4-6 أسابيع أو على حسب ما يحدد الطبيب بعد الكشف وتشخيص حالة المريض. فلا يمكن تحديد جلسة واحدة لإزالة شعر الجسم بالكامل. حيث أن جسم الإنسان مسموح بتعرضه لجرعة محددة وآمنة من أشعة الليزر في الجلسة الواحدة. أما غير ذلك يعرضك للخطر.
  • من الأفضل استخدام مخدر موضعي “كريم” على المناطق المراد إزالة الشعر منها بالليزر وخاصة في المناطق الحساسة مثل الوجه والإبطين والصدر. وذلك لأن هذا الكريم يساعد الليزر على اختراق طبقات الجلد بشكل أفضل من أجل الحصول على نتائج أكثر إيجابية وملحوظة. وتظهر بعد الخضوع لعدة جلسات إزالة الشعر بالليزر.

أنواع الليزر المستخدم في إزالة الشعر :

توجد ثلاثة أنواع من الأشعة التي تستخدم في إزالة الشعر وهم كالتالي:

النوع الأول: ويطلق عليه ALEXANDRITE وهذا النوع هو أفضل وأقوى الأنواع على الإطلاق. حيث تصل نتائجه إلى أكثر من 85% من إزالة الشعر وذلك بحد أقصى خلال 6 أو 8 جلسات. ومن عيوبه أنه لا يصلح إلا للتعامل مع ثلاثة ألون من البشرة وهي شديدة البياض، بيضاء، عادية.

النوع الثاني: DIODE من أكثر ما يميز هذا النوع من أشعة الليزر أن تكلفته بسيطة ولكن نتائجه ليست فعالة كالنوع الأول من الأشعة ALX. تصل نتائجه بحد أقصى حوالي 70% في إزالة الشعر ويستغرق حوالي من 10 الي 12 جلسة. ويصلح للتعامل مع الثلاثة أنواع السابقة من البشرة وهم شديدة البياض، البيضاء، العادية.

النوع الثالث: ND-YAG وهذا النوع أكثر ما يميزه أنه يصلح لجميع أنواع البشرة بما فيها البشرة الداكنة أو السمراء. بالإضافة إلى أنه آمن جداً. وتكون نتائجه أقل من الأنواع السابقة بحد أقصى حوالي 60% في إزالة الشعر.

تكلفة إزالة الشعر بالليزر :

كما ذكرنا أن إزالة الشعر بالليزر قد تتطلب عدة جلسات على أن يتم الخضوع لجلسة واحدة كل شهر تتراوح ما بين 6-7 ساعات على حسب المكان المراد إزالة الشعر منه. تقدر تكلفة كل جلسة بعدد النبضات التي يتم استخدامها خلال الجلسة الواحدة. حيث تتراوح تكلفة النبضة الواحدة حوالي من 3-5 دولار.

لتحديد عدد الجلسات التي تحتاجها حالتك وتقدير أمور أخرى أكثر تفصيلاً ودقة تناسبك على وجه التخصيص نحن فريق تركي ويز نقدم الإستشارة بشكل مجاني مستوفية كل ما يراد مناقشته عبر الإتصال بنا

متوسط تكلفة إزالة الشعر بالليزر تقدر بحوالي 306$ وذلك وفقاً لإحصاءات عام 2016 من الجمعية الأمريكية لجراحين التجميل. تختلف تكلفة إزالة الشعر بالليزر من بلد لآخر حيث أن الرسوم التي ذكرناها هي متوسط رسوم الطبيب والجراح المحلي داخل أمريكا.

تختلف تكلفة إزالة الشعر وفقا لما يلي:

  • حجم المنطقة المراد إزالة الشعر منها بالإضافة إلى عدد الجلسات المطلوبة لهذه المنطقة.
  • عدد الجلسات التي يحددها الطبيب للمنطقة المرغوب إزالة الشعر منها.
  • خبرات ومؤهلات الطبيب الجراح الذي سوف يقوم بعملية إزالة الشعر.
  • الموقع الجغرافي للمركز الذي يقدم هذه الخدمات وأيضاً على حسب البلد التي يتم اجراء عملية إزالة الشعر فيها.
  • نوع التقنية المستخدمة في عملية إزالة الشعر وكذلك الوقت الذي تستغرقه العملية والجهد المبذول.

تشمل تكاليف إزالة الشعر بالليزر التالي:

  • تكاليف إجراءات عملية إزالة الشعر
  • الأدوية والعلاجات المستخدمة
  • التأمين الصحي لا يغطي تكاليف جراحات التجميل. ولكن العديد من جراحين التجميل يعرضون خطط تمويل على المريض لإزالة الشعر بالليزر وذلك من أجل تسهيل الأمور علي المرضي.

خطوات عملية إزالة الشعر بالليزر :

يقوم الطبيب في البداية بتشخيص حالة المريض والتأكد من عدم وجود أي موانع لديه تمنعه من التعرض لأشعة الليزر كاستخدامه لبعض الأدوية مثل علاجات حب الشباب. كما يجب قبل إجراء العملية القيام بإزالة الشعر عن طريق الحلاقة وليس النتف كما ذكرنا لسهولة اختراق أشعة الليزر للبصيلات.

وأحياناً قد يطلب الطبيب من الشخص الذي سوف يخضع لعملية إزالة الشعر بالليزر أن يقوم ببعض التحاليل من أجل معرفة وتحديد مستويات الهرمونات في الدم لديه مثل (الغدة الدرقية، الإستروجين، التستوستيرون). وذلك للتأكد من أن الشعر الزائد ليس نتيجة للتغيرات في الهرمونات. حيث أن التغيرات الهرمونية التي تحدث عند المرأة خاصة في أوقات البلوغ أو الحمل أو فترة انقطاع الطمث قد تؤثر على جسم المرأة من نواحي عديدة كالصداع وتساقط الشعر أو نمو الشعر في أماكن غير مرغوب فيها. وكل هذه الأعراض تكون مؤقتة حيث أن بمجرد انتهاء الإضطرابات في الهرمونات تزول. أيضاً تكيس المبايض والأورام التي تصيب المبيض تؤدي إلى خلل في الهرمونات ونمو الشعر في أماكن غير مألوفة لدي المرأة كالصدر والذقن. ومن الممكن أن يكون السبب وراثي في أحد أقارب الدرجة الأولى كالأب والأم والعم والخال.

قد يقوم جراح التجميل بإجراء عملية إزالة الشعر بنفسه. أو يكلف ممرضة أو شخص مختص ومؤهل لمثل هذا النوع من العمليات (الفني).

قبل البدء باستخدام أشعة الليزر يجب دهان المنطقة المراد إزالة الشعر منها بكريم مخدر موضعي. خاصة إذا كانت المناطق التي سوف تتعرض لأشعة الليزر هي مناطق حساسة مثل الوجه وتحت الإبط. بالإضافة إلى أن هذا المخدر يساعد أشعة الليزر على اختراق طبقات الجلد بشكل أعمق من أجل الوصول إلى البصيلة وإصابتها.

يتم إزالة الشعر بالليزر عن طريق تسليط شعاع من الضوء عالي التركيز على المنطقة المراد إزالة الشعر منها. فتقوم أشعة الليزر باختراق الجلد فتتولد حرارة أشعة الليزر إلى البصيلات غير المرغوب فيها فتقوم بتلفها وتعطيلها.

عند تسليط أشعة الليزر على الجلد فيسبب ذلك الشعور بالألم والإنزعاج الخفيف ويزول خلال دقائق. وذلك على الرغم من استخدام مخدر موضعي.

كما يجب تحديد الطول الموجي لأشعة الليزر والمدة الزمنية التي يتم تسليطها بشكل مباشر على بصيلات الشعر. حتى يتم تعطيلها عن إنتاج بصيلات جديدة من الشعر. مع الحرص على تجنب تأثير ذلك على الأنسجة والخلايا المحيطة. حيث يقوم جلد البشرة الغامقة أو الداكنة بامتصاص أشعة ليزر أكبر من التي تمتصها البشرة الفاتحة أو البيضاء. فعندئذ يفضل استخدام طول موجي للأشعة أكبر للبشرة الغامقة من الذي يتم استخدامه للبشرة الفاتحة.

الأشخاص أصحاب الشعر الأبيض أو الرمادي لا يمتلكون صباغ كافية في بصيلات الشعر وهي الهدف التي تحدده أشعة الليزر. لذلك لا يعدون من المرشحين الجيدين لإزالة الشعر بالليزر.

بما أن الشعر ينمو في دورات فإنه يستغرق حوالي ثلاثة إلى أربعة جلسات علاجية في إزالة الشعر بالليزر وذلك للحد من نمو الشعر بشكل كبير.

مخاطر إزالة الشعر بالليزر واجراءات السلامة :

إزالة الشعر بالليزر لا يضمن إزالة دائمة للشعر. فبعض أنواع الشعر من الممكن أن تقاوم العلاج بالليزر أو تنمو مرة أخري بعد الخضوع للعلاج. على الرغم من أن الشعر الجديد الذي ينمو يكون أصغر وأخف في اللون.

وتشمل الآثار الجانبية المحتملة لإزالة الشعر بالليزر:

  • تورم خفيف حول بصيلات الشعر
  • قد تحدث تغيرات في الصباغ الموجودة في الشعر خاصة تلك التي تكون في الجلد الداكن. وهذه التغيرات عادة ما تكون مؤقتة.
  • إحمرار طفيف في الجلد وتهيج مؤقت مما يؤدي إلى التقرح والقشور والندب وغيرها من التغييرات في نسيج الجلد.
  • يجب إعطاء إيلاء عناية خاصة لأصحاب البشرة الداكنة. حيث ينبغي استخدام أشعة ليزر أقل كثافة لتجنب إتلاف الجلد الخارجي.

يجب على الأشخاص الذين يقومون بتغيير لون الجسم مثل “التان” سواء باستخدام الرذاذ البرونزي أو الذهاب لأماكن متخصصة في عمل التان أن ينتظر حتى تتلاشى الصبغة الموجودة على الجلد. لأن الصبغة الموجودة في الجلد تمتص أشعة الليزر وتقلل من فعالية العلاج.

للتأكد من كافة الخطوات الصحيحة التي يجب اتباعها للحصول على بشرة دائمة النعومة يمكن الحصول على استشارة مجانية من فريق تركي ويز الآن عبر الإتصال بنا 

سيتم مناقشة هذه المخاطر وغيرها بشكل كامل قبل البدء في العلاج. من المهم أن تطرح وتناقش جميع أسئلتك مع المختص بإزالة الشعر بالليزر الخاص بك.

الإستشارة السابقة لعملية إزالة الشعر بالليزر :

أثناء هذه الإستشارة تكون مستعداً لمناقشة التالي مع طبيب التجميل الذي سوف يقوم بالعملية:

  • الظروف الطبية وإذا كانت لديك حساسية من بعض الأدوية إلى جانب العلاجات الطبية التي سوف تخضع لها.
  • الأدوية الحالية والفيتامينات ومكملات الأعشاب والكحوليات والتبغ والمخدرات التي قد تعاطاها المريض قبل الخضوع للعمليات الجراحية.

سوف يقوم طبيب التجميل أو ممرضته المدربة والمتخصصة في مثل هذا النوع من الجراحات بـ:

  • تقييم حالتك الصحية بشكل عام. وتحديد أي ظروف صحية موجودة من السابق إلى جانب معرفة وتحديد عوامل الخطر التي قد تؤثر على صحتك.
  • إلتقاط صور لك قبل إجراء عملية إزالة الشعر.
  • مناقشة الإختيارات التي تتمناها وتفضلها في شكلك المستقبلي مع الطبيب.
  • وضع خطة علاجية والإتفاق بالمواظبة عليها حتى يمكنك الحصول على النتيجة المرغوبة.
  • مناقشة النتائج المحتملة لإزالة الشعر بالليزر وأي مخاطر أو مضاعفات محتملة قد تحدث.

 تأكد من طرح جميع الأسئلة التي تدور في ذهنك مع جراح التجميل. فمن المهم جداً أن تفهم جميع جوانب عملية إزالة الشعر. من الطبيعي أن تشعر ببعض القلق سواءً كان هذا القلق نتيجة للشعور بالإثارة والترقب لمظهرك الجديد. أو بسبب قليل من الإجهاد والتوتر قبل الجراحة. لا تخجل من مناقشة كل هذه المشاعر مع جراح التجميل الخاص بك.

إختيار جراح التجميل الذي يمكنك الوثوق به :

إزالة الشعر بالليزر تنطوي على العديد من الخيارات. الأول والأكثر أهمية هو اختيار جراح تجميل مؤهل ومعتمد يمكنك الوثوق به ويكون عضو في الجمعية الأمريكية لجراحين التجميل (ASPS).

يلتزم الجراحين الأعضاء بـ (ASPS) بمعايير صارمة:

  • شهادة معتمدة من المجلس الأمريكي لجراحة التجميل أو من كندا من قبل الكلية الملكية للأطباء والجراحين في كندا.
  • إكمال ما لا يقل عن 6 سنوات من التدريب الجراحي بعد كلية الطب. منهم ما لا يقل عن 3 سنوات من التدريب على الجراحة التجميلية.
  • أن يكون خريج من كلية طب معتمدة.
  • إجتياز جميع الإختبارات الشفوية والكتابية بجدارة.
  • إستكمال التعليم الطبي بشكل مستمر بما في ذلك سلامة المرضي.
  • إجراء العمليات الجراحية في الأماكن المعتمدة والمرخصة من قبل الدولة.

كيفية العناية بعملية إزالة الشعر بالليزر :

إزالة الشعر بالليزر هي وسيلة رائعة لإزالة الشعر الغير مرغوب فيه من الجسم والوجه دون حدوث حروق أو احمرار مثل الذي يحدث عند الحلاقة واستخدام الشمع. تعرف إزالة الشعر بالليزر تقنياً بأنها عملية دائمة للحد من الشعر وذلك على الرغم من أنها ليست لإزالة الشعر بالكامل. فإنها تقلل بشكل كبير من نمو الشعر والحاجة إلى الحلاقة المستمرة.

هذه العملية آمنة على معظم أجزاء الجسم بما في ذلك الساقين والذراعين والإبطين ومنطقة البكيني والصدر والظهر وحتى الوجه (بإستثناء العينين). إزالة الشعر بالليزر مكلفة وتحتاج العديد من العلاجات للمتابعة ولكن هناك خطوات يمكنك أن تأخذها قبل وبعد العلاج. من شأن هذه الخطوات أن تساعد على تحقيق أقصى قدر من الفوائد التي تكتسب من هذه العملية.

الخطوة الأولى الإستعداد للبدء في العلاج :

تأكد من أن إزالة الشعر بالليزر هي الحل الأمثل

تعمل إزالة الشعر بالليزر عن طريق استهداف وكسر الميلانين ( الصبغة التي تعطي الشعر لونه) في بصيلات الشعر مما يجعل هذا الشعر يسقط. وبالتالي فإن هذه العملية تعمل بشكل أفضل لإزالة الشعر الداكن والخشن. من الممكن أن لا يعمل الليزر على إزالة الشعر الأحمر والأشقر والرمادي أو الأبيض.

  • من المرجح أن إزالة الشعر بالليزر لا تعمل مع النساء اللواتي لديهن تكيسات في المبيض أو مشاكل هرمونية أخرى.
  • إذا كنت تتناول أية أدوية، خاصة الأدوية المستحدثة أو كورس مضادات حيوية فيجب عليك أن تتحدث مع طبيبك قبل الخضوع لإزالة الشعر بالليزر. بعض الأدوية قد تسبب حساسية للضوء مما قد يؤدي إلى حروق بالغة من العلاج.

يجب عليك الذهاب للطبيب للإستشارة :

خلال الإستشارة الأولية مع فني إزالة الشعر بالليزر قبل الخضوع للعلاج الأولي، سوف يقوم الأخصائي بفحصك في العيادة لتقييم صحتك. كما أنه سوف يتم عمل اختبار لتحديد ما إذا كنت مرشح جيد للعلاج أم لا. وهذه العملية سوف تعمل بشكل أفضل على بشرتك إعتماداً على أساس بشرتك ونوع الشعر.

 

تجنب تسمير البشرة قبل الخضوع للعلاج :

حتي تعد مرشح جيد لإزالة الشعر بالليزر من المهم تجنب الشمس وتستمر البشرة خلال الأسابيع الستة قبل العلاج.

  • يمكن أن يؤدي إزالة الشعر بالليزر على الجلد المعرض للشمس والذي اكتسب لون إلى حروق وانتفاخات.

تجنب إزالة الشعر من الجذور :

في الأسابيع الستة السابقة للعلاج تجنب النتف والشمع والتبييض والماكينات الكهربائية. فإن نتف أو سحب الشعر من الجذور يعني أنه لن يكون هناك أي شعر يمكن لأشعة الليزر أن تستهدفه .

  • لمعالجة الشعر الذي ينمو قبل العلاج يكون بالحلاقة أو باستخدام مزيلات الشعر التي يمكنها فقط إزالة الشعر فوق الجلد.

تجنب تناول الكافيين لمدة 24 ساعة قبل العلاج :

يجب عليك أن تكون هادئاً ومسترخياً قبل وأثناء العلاج بالليزر ولكن الكافيين يمكن أن يجعلك أكثر قلقاً وتوتراً.

يجب عليك حلاقة الشعر في اليوم السابق للعلاج :

عندما تذهب للإستشارة الأولية سوف يخبرك الفني بالضبط متى يتم حلاقة الشعر للتحضير للعلاج. معظم العيادات توصي بالحلاقة من يوم ليومين قبل العلاج.

  • على الرغم من أنه قد يبدو من الغريب أن يتم حلق الشعر قبل العلاج بالليزر لإزالة الشعر إلا أنها تعد خطوة هامة في العملية. حيث يستهدف الليزر الشعر في مرحلة النمو النشط والحلاقة تشجع الشعر على دخول هذه المرحلة.

يجب تنظيف البشرة قبل الخضوع للعلاج :

قبل الذهاب لتلقي العلاج يجب غسل البشرة وتنظيفها بإستخدام منظف لطيف. يجب عليك إزالة جميع مستحضرات التجميل والزيوت وما قد يعيق الأشعة الليزرية من جلد البشرة. تجنب الترطيب قبل العلاج.

الخطوة الثانية الأمور التي يجب مراعاتها قبل وبعد العلاج :

تجنب أشعة الشمس تماماً

يجب أيضاً حماية البشرة من أشعة الشمس الضارة وعدم تسميرها خلال الأسابيع الستة قبل علاج الشعر بالليزر وأيضاً تجنب أشعة الشمس لمدة ستة أسابيع بعد العلاج. ليس فقط بشرتك التي ستصبح حساسة ولكن من الممكن أيضاً أن تزيد من مشاكل عملية إزالة الشعر وعلاجات المتابعة.

توقع سقوط شعرك :

بعد فترة وجيزة من العلاج سوف يبدأ الشعر المستهدف بصنع طريق الخروج من بصيلات الشعر مما يجعلها تبدو وكأنها تنمو مرة أخرى. ولكن في غضون 10 إلى 14 يوماً سوف يصل شعرك إلى مرحلة الضعف ويبدأ في التساقط. في ذلك الوقت يمكنك إزالته بلطف باستخدام منشفة أثناء الإستحمام ويراعى أن تكون من القطن الخالص .

إبتعد عن نتف الشعر وإستخدام الشمع :

خلال مرحلة التساقط سوف يحتاج فيها الشعر إلى أن يسقط بشكل طبيعي لذلك لا تنتف الشعر أو تستخدم الشمع في المنطقة المستهدفة. إذا كان هناك أي مقاومة من الشعر فهذا يعني أن الجذر لا يزال على قيد الحياة وفي هذه الحالة يجب استهداف الشعر مرة أخرى لمتابعة وإستكمال العلاج.

  • يمكنك الحلاقة بعد إزالة الشعر بالليزر ولكن تجنب أي شيء يسحب الشعر من الجذور.

قد تحتاج إلى جلسات علاجية متعددة :

إزالة الشعر بالليزر تستهدف فقط الشعر في مرحلة النمو النشط لذلك يحتاج العديد من المرضى بين أربع وعشر جلسات لتحقيق النتائج المرجوة. تحدث عادة الجلسات العلاجية كل شهر إلى شهرين.

  • بعد كل جلسة علاجية يجب أن تلاحظ أن الشعر يقل في المنطقة المستهدفة. الشعر الذي لا يزال ينمو سوف يكون ناعم وأخف في اللون.                

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *